المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سيد نا..المدفون ..ما بين العسكر.. والشيخ المغبون..
سيد نا..المدفون ..ما بين العسكر.. والشيخ المغبون..
01-05-2011 04:46 PM

سيد نا..المدفون ..ما بين العسكر.. والشيخ المغبون..

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

تقول الرواية ان رجلين بلغ بهما التبطل حده.. حتي صارا منبوذين بالعطالة في بلدتهما .. فتفكرا في الامر وتدبرا حيلة للخروج من خيبتهما.. فسرقا حمارا .. وركباه مهاجرين في بلاد الله .. بقصد العمل عليه ..أو بيعه في اسوأ الاحتمالات فطال بهما المسير في فيافي بعيدة ولم يبلغا مكانا مأهولا.. فمات عنهما الحمار في صحراء بعيدة لاتعبرها القوافل الا لماما.. فدفنا الحمار وجلسا يبكيان علي قبره.. وشاهدا قافلة كبيرة تخطو من خلف السراب نحوهما. ففكرا في حيلة ربما تنجح..
وحينما وصلتهما القافلة قامت باداء الواجب في الراحل المدفون وسألها زعيم القافلة عن سيرة المرحوم وسبب وفاته.. فقالا وهما يتصنعان الورع.. وكياسة الحديث الصوفي .. هو شيخنا وسيدنا العارف بالله فلان.. وكنا ثلاثتنا خروجا في سبيل الدعوة.. ولكن المنية عاجلته.. فعز علينا ان نتركه وحيدا في رقدته هذه..فاعينونا علي اقامة ضريح له لنبني عنده قرية نستدعي فيها باقي حوارييه.. ففعل رئيس القافلة الواجب المطلوب وسكن معهم في المسيد الجديد.. ثم توافدت القوافل وعمرت الصحراء .. واصبح مال الزيارات لضريح سيدنا يفيض في جيوب الشريكين .. وصار كل واحد يخفي عن الآخر حصيلته.. حتي بلغ بهما الشك في ذمة بعضهما مرحلة الخلاف والمكاشفة.. فأرا د احدهما ان يفحم الاخر .. بنزاهته.. فقال له .. انني أحلف لك بسيدنا وشيخنا المدفون هذا . انني لا اسرقك ولا أخونك.. فضحك الشريك من صاحبه..وقال له .. لاتحلف به .. انسيت انه مجرد حمار .. ونحن....... ( دافننو سوا؟) ومن هنا صار المثل المعروف..
خطر علي بالي هذا الشبال الخفيف..وانا. اشاهد منذ يومين حلقة في العمق من قناة الجزيرة التي حاصر فيها المذيع السعودي علي الظفيرى.. الشيخ الترابي حصارا فيه اصرار علي جره الي مرحلة الاعتراف .. بانه فعلا خدع الشعب السوداني في مرحلتي شريعة الغاب السبتمبرية علي ايام الامام / جعفر المنصور.. بجبهة الأخوان.. وخلال تطبيق شريعة الكابوي.. في عهد الخليفة عمر الموتور بدعم جبهة فلول الكيزان. ايضا. وانهم فعلا كانوا ..( دافننو سوا) فلا داعي الأن وعلي راي الترابي ان يحلف الرئيس بشيخ نحن نعلم من هو..رغم الضريح العالي الذي اتخذه المخدوعون في الدافنيين هداهم الله و المدفون مزارا لمدة عقدين ونيف من الزمان الكالح... .
فقال الترابي لاول مرة حيال حصار الشاب المحاور القوي والمهذب علي الظفيري ..الذي كان يعيده الي السؤال الأساسي في كل مرة عن مسئؤليته المباشرة في كل ما لحق بالسودان من اذي جراء تعاونه مع هاتين الحقبتين المشوهتين للحق باسم الدين. في السودان... ورغم ان الترابي قد عرف عنه . أنك...لو سألته .. مثلا..هل احلي الجوافة.؟ أم كبيرة المنقة.. فانه.. سيجيبك أن القرع كان هو الطعام النبوي المفضل ويسرح بك حول قدسية القرع في المذاهب الأربعه ويعود بك وانت قد نسيت السؤال الأساسي ..ولكن المذيع الظفيري كان دقيقا له بالمرصاد يترك له الكرة ليجوب بها الميدان ولكنه ينتظره في خط الثمانية عشر .. و يجعله يرتكب ضربة جزاء ويهدف الظفيري مباشرة حتي احرز في مرماه مالم يسجله كبار المحاورين الذين دوخهم الترابي وراوغم في منطقة دائرة السنتر دون أن يتركهم يقتربون من مرمي اعترافه وقد أجاب حيال اصرار الظفيري غير مرة.. وهو يتظاهر بتلبس الشعور بمرارة الحقيقة وتجرع علقم الأحساس بالغبن تجاه تطبيقات قال بالفم المليان انها ليست شريعة .. ولا ينبغي .. ان يتندر بها .ا البشير..أو يصر علي المواصلة في تطبيقها الشائن.. لان ما يتحدث عنه ( نحن دافننو..سوا) أو هكذا خلاصة قوله.. الذي اردف بعده قائلا.. اي الترابي.. ولكنه لن يتوقف عن سعيه في اعادة توجيه مسار التطبيق ليكون صحيحا .. وبالوسائل السلمية والديمقراطية.؟؟؟. ويبقي السؤال ..مع من سيتحالف الشيخ الحالم بعمر النبي نوح.. ليدفن معه جسما جديدا ويقيم عليه ..ضريحا ليجثو عنده شعبنا . . تبركا و جهادا وضياعا لعمره في بقية بلاده التي قسمتها خدعة المدفون ذاك الذي انكشف حينما اختلف اللصان المحتالان.. لاسيما والسؤال يظل مشروعا لتذكير شيخنا المغبون قوله في عهد ليس بالبعيد انه قد كفر بالعسكر ظاهرا وباطنا.. وهاهو الأن يتمسح في مجموعة الأحزاب التي بينها وبين نظام دفن الليل الخادع ابو كراعا بره.. ما صنع الحداد.. وطرح تبني اسقاط النظام .. والسؤال لتلك الاحزاب و انتم لازلتم في البر وقبل ركوب البحر .. فهل لو نجح مخططكم ايا كان نوعه لصرع حكومة الدفن... هل انتم علي استعداد..لدفن سيدنا الجديد مع الشيخ الترابي .حسب رؤاه المجربة.؟؟. أم ان لكم رؤية واضحة لدفن شيخ حقيقي.؟؟. أم ستتركون الأمور مائعة و عائمة مثلما فعلتم في تحالفاتكم بعد الانتفاضة الابريلية ..ولم تتجرأوا علي وضع الجرس ..علي رقبة الكديس.. والذي هو شريعة نميري التي باتت كمسمار جحا اسلاميى السودان. للمكوث علي انفاسنا ابدا... حتي جاء ؤنا بكارثة يونيو 89.. فاكملت ضريح المدفون..؟؟؟ فبالله اجيبونا قبل ان نبارك مسعاكم لاسقاط الضريح الوهم.. ونسعي معكم في التكسير..لان الذي اوله شرط ..اخره نور.. والا سنخفي عنكم المعاول والمحافير.. اذا كنتم تنوون ان تدفنوا بها ماتبقي من السودان سوا.. وفي ظرفه الأسواْ هذا.؟؟؟. هي اسئلة من حقنا كشعب ان نطرحها ومن واجبكم.. كقادة ان تجيبونا عنها.. والا..فالعوض علي الله فيكم والعوض عليه من قبل في بقية السودان.. انه المستعا ن.. وهو من وراء القصد





تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1828

خدمات المحتوى


التعليقات
#73004 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 04:07 PM
انا غايتو ما عارف لو المجنون ده جاء ماري ساكت بجنب القصر الجمهوري بالقديم ولا بالجديد انا متبرع بعملية انتحارية علي شاكلة فكره المريض.


#72869 [كوبرا]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 12:00 PM
والله يا برقاوى كلامك صاح زززززززززززز ى السسسسسسسسسسسسكر


#72653 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 07:23 AM
لقد شهدت هذا اللقاء وقد لاحظت أن الترابى ـ قديما ـ كان يستهل إجاباته على المحاورين بتلك البغيضه والتى هى بين البسمة والضحكة ..لكن هذه المره كان يأتى بها إما فى وسط الكلام أو فى نهاياته .. أنا شخصيا خفت من هذا التحول .. وربنا يستر !!!!!!!


#72472 [ayoubi]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 08:21 PM
الاخ محمد عبد الله برقاوي اهيك بفكرك وخيالك الواسع في سرد الحقائق وسردها


بصورة دراماتكية بحيث اشعر حينما اقرا لك ان هناك فيلم ودراما شاخصة حول المقال


والمؤمثلين هم افراد المؤتمر الوطني المخرج هو الشيخ والمسلس حلقاتها طويلة حتي

مل الشعب من الحلقات الطويلة والدرامة البايخة والمسلس في الحلقة الاخيرة بعد يوم 9

سوف يشاهد الشعب الاعادة للحلقات الماضية


#72434 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 06:44 PM
حا يجي ناطي الامام وطبعا مابهون عليهو راجل اختو ونرجع لمزارنا القديم نطوف حوله وراجل الاخت اليومين ديل يستفزنا بحوارته وضحكته الصفراء يستغفلنا وكان هذا الشعب لا عقل وذاكرة له متناسي كل الارث الثقيل والرجوع القهقرى ان هذا صنع افكاره البائره التي ارجعتنا قرونا لمجتمع القبيله والعصر الحجري بعد ان بداءنا مشوار نحو بناء امه متحضره وشعب خلاق بجهد ابناء هذا الشعب طيب الخصال نجده اليوم يترصدنا عند منعطف الطريق ليسرق كفاح عشرون عاما استبسل فيها خيره من ابناء هذا الشعب وعانو ا القتل والاعدام والتعذيب وبيوت الاشباح والفصل من العمل وتشردت اسر وضاقت بهم المنافي يقف هذا المراوغ ليسرق ثمره نضالهم اونحن شعب غبي؟ ام سذج لهذه الدرجه ؟
نقول له بئس الشيوخ انت ولتذهب انت وافكارك لجهنم


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة