11-18-2013 09:44 PM

المشكلة تكمن فى الشعب فى حد ذاته ما نرمى كل عيوبنا على هذا الوطن لان الوطن جماد يبقى لابد لنا من لوم أنفسنا نحن لماذا وصلنا لهذه الدرجة من عدم الوعى ومن التخلف حتى أصبحنا من الدول الفقيرة والنائية بعدما كنا فى مقدمة الدول الأفريقية من حيث الإقتصاد القوى والاستقرار وغيره .. لكن فى عهد هؤلاء الكيزان أصبحنا من الدول المتاخرة ومن الدول التى تعانى من مشاكل فى الإقتصاد والسياسة وغيره من المشكلات ..
يبقى لا بد لنا من التصالح مع ذواتنا والكيزان ديل هم جزء من الأزمة التى تمر بها الدولة السودانية لانهم أتوا من رحم هذا الشعب السودانى يعنى هم جزء اصيل وكبير من الازمة التى يمر بها السودان ونحن كمان مشاركين فى هذه الازمة من معارضة ومنظمات مجتمع مدنى بمختلف ادياننا وثقافاتنا فرضنا فى هذا الوطن الجميل ..
والسبب فى ذلك كله لعدم وجود حكومات واعية وقيادة واعيه تقود هذا الشعب إذا كان فى قيادات واعية وحكومات رشيدة تعمل على توعية هذا الشعب لما كنا وصلنا الى هذا النفق الذى نحن فيه الآن ...
الشارع السوداني غاضب والشارع السياسي ركيك و مهزوز و فيه ملمح الإطراب وكل شئ محتمل وكل شئ وارد القوى السياسية المعارضة تجتمع وتتحاور وتنظر وتخرج بيانات فطيرة لا تلبى طموحات هذا الشعب الذى بات لا يثق فى هذه القيادات السياسية التى لم تحدد بعد ماذا تريد أن تفعل ..
لذا علينا ان نتفق على صيغة وبرنامج محدد لكى نسقط هذا النظام الجاشم عبر كل الوسائل المتاحة الآن عسكرية او سلمية لذا علينا ان نوحد كل الجهمود الميذولة لاسقاط هذا النظام .. لان هذا حلم يراود كم هائل من المهمشين على مستوى هذا الوطن البتول وحتى نثأر لشهدائنا الذين قدموا أرواحهم فداءآ لهذا الوطن فى سبتمبر الماضى
علينا في هذه اللحظة الحرجة ان لا نخذل ونبتعد عن الهجوم علي الاشخاص هذه لحظة يجب ان تتوحد فيها قوي الديمقراطية والحرية لكنس النظام الشمولي وبناء دولة الوطن والمواطنة التي تسعنا جميعا ومن المؤكد ان جماهير الشعب السودانى مع التغيير وعلي احزاب المعارضة والقوي الوطنية ومنظمات المجتمع المدني وشباب التغيير بمختلف مسمياتهم دعوة جماهيرهم وعضويتهم الى الإلتفاف حول برنامج الجبهة الثورية الذى يدعو الى سودان جديد يسع كل الجميع لا فرق بين دين ولا لون برنامج يحدد هوية الدولة السودانية التى تماهت هويتها الآن بسبب هذا النظام .. لذا على القوى السياسية الموجودة فى المركز ان تحث الجماهير على هذا البرنامج وان ترفع الحث الثورى لهذه الجماهير عبر الخيار المطروح الآن فى الساحة السياسية والمتفق عليه من قبل القوى السياسية المنضوية تحت قوى الاجماع الوطنى وقوى الهامش وتحالف كاودا (الجبهة الثورية ) لان هذا الخيار هو الحل والعلاج لجميع مشكلات السودان .. اختلافنا مع بعض كقوى معارضة بصب فى مصلحة هذا النظام ويطول فى عمره يجب علينا ترك خلافتنا الحزبية والعمل من اجل الوصول الى هذا الهدف السامى وهو اسقاط هذا النظام الفاشى الذى ما ذال جالس على صدورنا زهاء ال 24 عامآ من الفساد والدمار والقتل والنهب ..


إسماعيل احمد محمد
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#830672 [معا للاسقاط النظام]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 12:19 AM
والله كلام زي العسل علي جميع مكونات الشعب السوداني منظمات مجتمع مدني وقوي الاجماع الوطني ...التوحد لاسقاط النظام لبناء سودان جديد لا علي أساس ديني ولا عرقي بل سودان يسع الجميع


#830616 [حسان الادريسي]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 10:37 PM
كلام جيد وواقعي والاجمل منه او اوضح ان يتم استعراض برنامج الجبهة الثورية بوح وايضاح رؤي كل الفرقاء والاحزاب والتكتلات المقاتلة وغيره وتبيان الملامح لما بعد التغيير بوضوح لالبس فيه ومواقف الجميع حول الوحد والحفاظ علي ماتبقي من الكيان المسمي السودان حتي لاتصبح التكتيات والالتفافات هي الديدن من اجل تفتيت المفتت وتجزئة المجز والا استعصي علينا لم الشمل في ظلال البنادق والسهام المرفوعة والمدسوسة!!1 فلامر اكثر من تمنيات!!وكبر المشاكل يجب ان ينهض بحلول لها من قبل منظمات المجتمع المدني برؤي مستقبلية واعية في ظل التحزب الضعيف والمضعف والذي لايملك استراتيجيات واضحة وبرامج للخروج بالوطن من ازمته فهذه المرة الشروخ والاحن اكبر من ما سبق من تغيير وثورات وديمقراطيات فلم يعد الجري وراء الكراسي هدف سهل بل بقاء الكيان الوطني او مطار التسابق هو الهدف الاصعب!!!


إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة