في



المقالات
السياسة
متى تغضب ياشعب
متى تغضب ياشعب
11-19-2013 05:44 AM





متى تغضب ياشعب ؛ كان فى الماضى غضبك اقرب من حبل الوريد ؛ لماذا لاتغضب ياشعب وانت المارد الجبار؛ تاريخك يقول ذلك والاعداء شهدوا لك بذلك ؛ اباؤك واجدادك خير دليل . لماذا تستكن الان وهذه لست عادتك اوشيمتك .
بربك انتفض ؛ بربك زمجر ؛ بربك اشعل الحريق فمهما طال الزمان فان غضبك قريب ؛ واسأل نفسك لماذا لا اغضب الان ؛ ما بى لكى لا اغضب وحتما ستجد الجواب وتغضب ؛ نساؤك خرجن يزرفن الدمع على الشهيد ؛ دماؤهم فى رقابك الى يوم الدين ؛ تسال القصاص من تجار الدين ؛ ابناء وبنات العشرون الذين ضحوا من اجلك عل مستقبلك يكون سعيد ؛ ما فزعوا وما وجلوا امام جلاد لعين؛ ارواحهم الان تنتظر القصاص من كلاب النظام ؛؛ فلا تطل غضبتك ودع ارواحهم ترتاح ؛ فبيدك انت ذلك؛ فانفجر من اجل ابناءك ومن اجل بلادك ولا تقعد كالكسيح والاعمى غير البصير ؛ احبوك يا شعب ؛ احبوك من قلوبهم فلماذا لاتكرمهم فى مرقدهم الاخير ؛ تركوا الدنيا ومن فيها لعل غيرهم يعيش .
ما اجمل غضبك ياشعب حين تغضب وما اروعك حين تدك عرابيد السياسة والدين ؛ ولا تكن مثلهم بصمتك المريب ؛ فلا خير فيك وانت صامت ولا خير فيك وانت تعامل كالعبيد ؛ حكامك الان اشرس من تجار العبيد ؛ فلماذا لاتحرر نفسك وانت السيد الوحيد .
فجر بركانك ياشعب ؛ واقذف حممك بقدر غضبك فى وجه كل ظالم وجبان ورعديد ؛ غضبك اسمى ما فى الوجود عندما تسعى للحق المفقود ؛ لا تنظر خلفك فالموت خلفك ؛ وما امامك الا طريق الحرية فاسلكه وكن ماردا جبارا واكسر كل القيود ؛ فقد كنت فى الماضى اسمى الشعوب وارقى ما فى الوجود فلماذا لا تحافظ على ارث وعزة اباءك واجدادك وماضيك التليد .
فزمجر بربك زمجر ما بقى الا القليل .


[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 829

خدمات المحتوى


حسن لابيش المحامى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة