11-21-2013 06:32 AM

امس عدت لمنزلي بالخرطوم جنوب بعد يوم عمل طويل..قدمت لي زوجتي وجبة الغداء بدون رغيف..قبل ان احتج أوضحت سيدة البيت انهم لم يجدوا خبزا في كل المنطقة ..ذهبت بنفسي للمخبز المجاور والذي تربطني صداقة مع صاحبه.. صفوف طويلة تذكرني بأيام الانتخابات في الدول المتحضرة ..حينما صافحت صاحب المخبز الذي كان يجادلني كلما احتججت على بيع الرغيف خارج أطار التسعيرة الرسمية ..تذكرت حكمة صديقي (الفران) التي تقول سيأتي يوما تبحثون عن الرغيف بهذه التسعيرة ولن تجدوه..عندما نحتد في النقاش كان يستنجد بالة حاسبة .. عدت لبيتي وانا اشعر بالأسى لان حسابات (الفران) كانت اصدق وأدق من حسابات والينا ..توكلت على الله وتناولت طعامي خالي خبز.
لن تكون أزمة الخبز الحالية اولى أزمات الحكومة..انها الازمة التي انكرتها الحكومة السودانية وفضحها عن غير قصد السيد هجو قسم السيد نائب رئيس البرلمان .. النائب هجو طمان جماهير الشعب السوداني ان القمح متوفر ولدينا احتياطات تكفي لمدة خمسة وعشرين يوما..في هذه الايام يعيش المواطنون شبح أزمة مواصلات ..اصحاب الحافلات بعد وقت معلوم ينسحبون من الطرق او يعلنون أسعار من راسهم..ذات الامر ينطبق على سلعة الغاز الذي تصر ولاية الخرطوم ان سعر اسطوانة الغاز خمسة وعشرين جنيها..كل مواطن يذهب الى هنالك يدفع عن يد وهو صاغر مبلغ أكبر من ذلك.
بداية اين المشكلة ..ولماذا ظهرت الان..قبل سياسة رفع أسعار الوقود كان الخبز متوفرا.. المواصلات خلال رمضان الماضي كانت تسهر حتى ينام المواطنون..أسعار الغاز ثابتة ومستقرة..الجديد ان أسعار الوقود والغاز زادت بنسب تكاد تصل الى ٤٠٪.. رغم هذا تحاول الحكومة ان تقنع الناس ان الزيادة الاخيرة ستؤثر على جيوب الأثرياء فقط ..الحكومة حتى تصدق نفسها استخدمت سياسة التخدير.. ولاية الخرطوم قالت انها ستقدم دعم نقدي للسيارات العاملة في خطوط المواصلات..قبل ان يمر مائة يوم على الوعد السامي اشتكى معشر اصحاب الحافلات ان الدعم الموعود لم يصل بعد..أزمة الغاز رأت الولاية حلها في ان ينزل موظفا البلدية ليوزعوا الغاز (أنبوبة أنبوبة ..شارع شارع)..الولاية لم تشخص الامر بصورة دقيقة وحسبت ان الامر مجرد جشع تجار.. ذات الامر حدث مع تسعيرة الرغيف التي ارتفعت تلقائيا وتقبلها المواطن ولكن تدخل والي الخرطوم واعدا أيضاً بدعم غاز المخابز .
عزيزي المواطن هل لاحظت ان سعر البطاطس يكاد يكون مستقرا طوال العام.. السبب ببساطة ان الحكومة لم تفكر في وضع تسعيرة للبطاطس .. وفرت البطاطس ناتجة عن اتجاه شركات كبرى في الاستثمار في قطاع التخزين المبرد..الان البصل في قمة تعززه بعد ان أزاح اللحوم عن القمة..انخفضت اللحوم بسبب زيادة الوارد وضعف الطلب في موسم عيد الأضحى .. ما اود ان أقوله ان الية الغرض والطلب واقتصاد الوفر سيحقق الاستقرار في أسعار السلع.
في تقديري ان تدخل الدولة مطلوب في مثل أوضاعنا الهشة ..الدولة يحب ان تتدخل ان رأت ان مجموعة صغيرة تحتكر استيراد القمح وهو ما يحدث الان..الحكومة بدلا من فتح أسواق الاستيراد تضع سياسات احمائية وقيود على استيراد الدقيق المطحون..الحكومة يجب ان تتدخل مثلا في الاستثمارات التي لا يستطيع القطاع الخاص اقتحامها بسبب ضعف موارده او عدم استعداده للمخاطرة مثل فكرة القطار المحلي لولاية الخرطوم .
الواقع ان الحكومة تعمل في الاتجاه المعاكس تماماً.. الان الحكومة لديها فرن كبير في جنوب الخرطوم..الدولة لديها أسطول بصات عاجز عن الحركة بسبب انه مال (ميري )..الحكومة الان تبيع الفراخ والبيض في شوارع الخرطوم .
ان لم تعالج هذه المشكلات بآفاق استراتيجية سيخرج الناس الى الشارع ويهتفون "الشعب يريد رغيف الخبز ".. ولا ادري كيف لحكومة ان تحكم الناس وهى لا تستطيع ان توفر الخبز الحاف.

الأهرام اليوم
[email protected]

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#834792 [سيداحمد ميرغني]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2013 01:02 PM
ياأخوان الكاتب طرح مشكلة ومفروض النقاش يكون محصور فيها بدل التجريح والشتم
وإستغلال المساحة الحرة في تصفية الحسابات أزمة الخبز هي جزء من الازمةوالعزلة الاقتصادية
والتي هي جزء من الازمة الشياسية ولن تزوول إلا بتغيير كامل (حل المؤتمر الوطني وجهاز الامن)وان يحتمي الرئيس الحالي باحدى الدول التي لها استقرار سياسي وامني زي السعودية وأحسب أن لها استعداد لتجنب محامكةالرئيس وإخراج البلدمن الازمة وعدم احراج الحكومة الجديدة
ويتم اسناد تكوين حكومة انتقالية برئاسة احد المستقلين ممن لهم قبول عالمي لا ينتمي لاي حزب وتشرف الحكومة الجديدة على إنتخابات تجرى خلا ستة شهور أو عام


#834361 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:34 PM
والله انا زيك مستغربة كيف لحكومة ان تحكم الناس وهى لا تسطيع ان توفر الخبز الحاف? عجبي . .


#834129 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 03:47 PM
ولا ادري كيف لحكومة ان تحكم الناس وهى لا تستطيع ان توفر الخبز الحاف
لاتدري تستهبل يعني. الحكومه حاكمنا بسبب نوعك دا وغيرك في اماكن اخري. يامطبلاتيه يافاسدين كل الكيزان عفن ووسخ ومرض عضال وحقو يدخلوكم ككم محارق وافران ويعجنوكم وبعد داك نبداء نحلحل في مشاكلنا


#834112 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 03:27 PM
لماذا لا تقول ان الدولة بدلا من توفير الخبز الذي ياكله المواطن توفر بدلا عنه الرصاص الذي تقتل به المواطن اذا جاع و احتج؟!


#834105 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 03:23 PM
الشعب السوداني خلاص جلدو تخن ،
قرارات جديدة:
ممنوع التجمع و(التصفف) - جاية من صف - واي مواطن يقبض عليه متلبسا يقف في صف يحاكم بعشرة جلدات وحرمانه من الرغيف لمدة تتراوح بين سنتين الى 8 سنوات ..
صدر تحت توقيعي


#833771 [تربال]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 11:16 AM
ياظافر اذا خرجنا ننادي ونهتف الشعب يريد رغيف الخبز .. من المؤكد سيخرج علينا والي الخرطوم الهمام ويقول( اذا لم يكن هناك خبز ،، ايه المشكلة ،لماذا لاتأكلوا كعكا او باسطة؟؟) كما قالت ملكة فرنسا ماري انطوانيت..


#833636 [المهمش]
5.00/5 (1 صوت)

11-21-2013 09:42 AM
اللهم لا نسألك توفير الرغيف ولكن نسألك الحصول عليه


#833479 [jangy]
5.00/5 (2 صوت)

11-21-2013 07:48 AM
عبد الباقى اخوى الزبادى مالو والعدس مالو والكسرة مالا لا تنسى اخى ان هولاء الدين كنتم تسبحون بحمدهم الحمدللة الدى انار بصيرتكم الان وشكرا


#833456 [الكنزي]
5.00/5 (2 صوت)

11-21-2013 07:16 AM
زول ما لاقي ياكل عيش الله و الرسول دا و لسة يستجدي حكومة السجم دي انها تغير في خططها بالنصح من امثال هذه الكتابة الفطيرة و الممجوجة المخجوجة .......... تظز فيك و في واليك و في رئيسك و في حكومتك ... انحنا ما ببنصح الحكومة دي انحنا ما دايرين حكومة الجوع و البؤس و الفقر دي من اساسو ... فهمت!!!!!


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة