المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد علي صالح
وثائق امريكية عن عبود (20): مذكرتا المهدي والازهري
وثائق امريكية عن عبود (20): مذكرتا المهدي والازهري
11-21-2013 04:36 PM

وثائق امريكية عن عبود (19): مذكرتا المهدي والازهري

مذكرة المهدي حاسمة ومفصلة: عودة الجيش الى الثكنات

مذكرة الازهري تطلب نفس الشئ، بدون تفاصيل

ماذا قال المهدي للسفير الامريكي؟

ماذا جرى في اول اجتماع بين المهدي وعبود؟

لماذا غير المهدي رأيه في اتفاقية ماء النيل مع مصر؟
----------------------------
واشنطن: محمد على صالح
MohammadAliSalih@gmail.com
هذه هي الحلقة رقم 19 في هذا الجزء من الوثائق الامريكية عن السودان. وهي كألآتي:
وثائق الديمقراطية الاولى، رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956). وكانت 25 حلقة.
وثائق الديمقراطية الاولى، رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958). وكانت 22 حلقة.
وثائق النظام العسكري الثاني بقيادة المشير جعفر نميري (1969-1975، اخر سنة كشفت وثائقها). وكانت 38 حلقة.
هذه وثائق النظام العسكري الاول بقيادة الفريق ابراهيم عبود (1958-1964). وستكون 25 حلقة تقريبا.
وبعدها، واخيرا، وثائق الديمقراطية الثانية، بداية بثورة اكتوبر (1964-1969). وستكون 25 حلقة تقريبا. ان شاء الله.
----------------------------
مع اقتراب الذكرى الاولى لانقلاب عبود (17-11-1958)، واجه عبود ضغوطا من المعارضة بطرق مختلفة، ولاسباب مختلفة:
اولا: اضرابات وسط نقابات العمال، وطلاب جامعة الخرطوم، وطلاب غيرهم. وتوزيع منشورات من الحزب الشيوعي.
ثانيا: مذكرة قوية ارسلها الصديق عبد الرحمن المهدي، امام الانصار وراعي حزب الامة المنحل، تطالب بعودة الجيش الى الثكنات. وبعده مذكرة (اقل قوة) من اسماعيل الازهري، رئيس الحزب الوطني الاتحادي.
ثالثا: معارضة اتفاقية تقسيم ماء النيل مع مصر.
بالنسبة للنقطة الاخيرة، وبسبب غياب الحرية، لم تتوفر فرص كافية للمعارضة لتعبر عن معارضتها. لكن، القت بعض الضوء على هذه المعارضة وثائق اجتماعات السفير الاميركي في الخرطوم، ودبلوماسيين في سفارته، مع بعض القادة السياسيين (ومنهم الامام الصديق المهدي).
وهذا ملخص هذه التطورات:
2110: خطاب الامام الصديق المهدي الى الفريق عبود، طالبا عودة الجيش الى الثكنات.
4-11: خطاب الازهري الى الفريق عبود، طالبا نفس الطلب.
5-11: راي االصادق الصديق المهدي في اتفاقية ماء النيل: ترحيب عام، وحذر من التفاصيل عندما تعلن.
8-11: التوقيع على اتفاقية ماء النيل.
8-11: اجتماع السفير الامريكي والامام المهدي (لم يحدد رأيا في الاتفاقية، مع ميل نحو رفضها).
11-11: برقيات تهاني على الاتفاقية. منهم: عبد الله خليل (رئيس الوزراء السابق)، وعبد الله الفاضل المهدي (ابن عم الامام).
11-11: اجتماع دبلوماسي امريكي مع يحي المهدي(اخ الامام): عارض الاتفاقية.
11-11: اجتماع نفس الدبلوماسي مع الطاهر الفاضل المهدي (ابن عم الامام، وسكرتيره الخاص): عارض الاتفاقية.
14-11: اول اجتماع بين الامام المهدي والفريق عبود.
16-11: الامام المهدي يؤيد الاتفاقية، في برقية الى عبود. ويعلن تحاشي مواجهة بين الانصار والجيش.
17-11: العيد الاول لانقلاب عبود.
20-11: اجتماع يحي المهدي مع دبلوماسي امريكي فوجئ بتاييد الامام المهدي للاتفاقية. وشرح يحي المهدي لذلك.
-----------------------------------------------
اضرابات:

5-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... تستمر التطورات السريعة مع اقتراب الذكرى الاولى لانقلاب عبود ...
ويوم 2-11، اضرب عدد من المهندسين والعمال في محطة السكة الحديد في الخرطوم بحري. واعلنت وزارة المواصلات فصل 238. وقال بيان حكومي: "يشير الغياب الجماعي عن العمل الى خطة مسبقة. وما دام هذا يؤذي المصلحة الوطنية ويعاقب عليه القانون، لن تتردد الحكومة في اتخاذ الاجراءات الادارية والجنائية المناسبة ... "
حسب معلوماتنا، اعلن اضراب السكة الحديد في الخرطوم بحري بسبب اعتقال ثمانية من القادة كانوا يريدون تقديم مذكرة احتجاج الى الفريق عبود يوم 1-11...
وجاءت في المذكرة ثلاثة مطالب رئيسية:
اولا: اطلاق سراح قادة النقابة المعتقلين.
ثانيا: السماح للنقابات بالنشاط الحر.
ثالثا: عودة الجيش الى الثكنات ...
بالنسبة لاضراب طلاب جامعة الخرطوم، علمنا ان جميع اعضاء المجلس الاربعيني صوتوا للاضراب. وقرروا ارسال مذكرة ثانية الى الفريق عبود. وان من اسباب الاضراب: فصل النقابيين في الخرطوم بحري، واتفاقية ماء النيل بين مصر والسودان ...
عارض الطلاب "مواد وظروف التوقيع على اتفاقية مياه النيل." وعارضوا اختيار الرئيس المصري جمال عبد الناصر "وسيطا" بين الوفدين السوداني والمصري في القاهرة. وعارضوا مواد تعويض اهالي حلفا. واشاروا الى وجود "بروتوكول سري"، وقالوا انه يسمح بهجرة مليون مصرى الى السودان ...
حسب معلوماتنا، لم تسلم المذكرة الثانية. وفيها مطالب اخرى عن عودة الديمقراطية، واطلاق سراح المعتقلين السياسيين ..."
------------------------------
نص مذكرة المهدي:

7-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... هذا هو نص مذكرة 21-10 الى الفريق ابراهيم عبود من الامام الصديق المهدي:
بسم الله الرحمن الرحيم. والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد
الى الفريق عبود واعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة
السلام عليكم
اولا: جاءت الحكومة العسكرية مع اعلانها عن فشل النظام الديمقراطي في البلاد.
ثانيا: نحن على علم بمصاعب النظام الديمقراطي في وطننا. ونفذ صبرنا امام الحكومات الائتلافية التي شهدناها، والتي هددت استقرار ومستقبل الوطن.
ثالثا: عندما استولى الجيش على الحكم، ايده الامام الراحل السيد عبد الرحمن المهدي، وكل المواطنين، حتى يقدر الجيش على (ا): مواجهة المشاكل التي يعاني منها الوطن. (ب): وضع اساس قوي لاستقرار الوطن. (ج): الاعداد لنظام ديمقراطي يستفيد من اخطاء الماضي ...
رابعا: بعد ان توفي الله الامام عبد الرحمن المهدي، وصرت انا اماما، سرت على خطاه. وايدت النظام العسكري الحالي حتى يقدر على تحقيق الاهداف الثلاثة السابقة الذكر.
خامسا: أمنا، ونؤمن، بان اي حكومة عسكرية مكلفة بمهمة انتقالية تاريخية يجب ان تحقق ما كلفت به، وتترك الحكم، وتسمح للبلاد ان تحكم حكما عادلا: حكم التاييد والديمقراطية.
سادسا: بعد ان درست طريقة حكم الوطن، وتطور الاحداث خلال العشر شهور الماضية، وبعد ان فحصت اسباب تاييدنا للحكم العسكري، انا الان اقدم لكم المطالب الأتية، بكل تاكيد، ومتحملا مسئوليتي نحو مواطنيي ونحو وطني:
(ا): يجب ان ينتهي حكم الجيش للوطن. وان يشكر للخدمات التي قدمها. وان يحصر عمله في الدفاع عن الوطن. وان يتحاشي التدخل في الحكم.
(ب): يجب تكوين مجلس سيادة من خمسة اعضاء، واحد منهم يكون رئيسا، وليتولي رئاسة الدولة، ويشرف مؤقتا على الحكومة.
(ج): يجب تكوين مجلس وزراء مدني.
(د): يجب كتابة دستور للبلاد.
(ه): يجب انتخاب مجلس ليجيز الدستور، ويختار رئيس البلاد.
(و): يجب الا تزيد فترة الانتخابات عن فترة كتابة الدستور.
(ك): انا مستعد لشرح التفاصيل، وتوضيح النقاط اذا هي غير واضحة ...
والله ولى التوفيق، والشكر لكم ...

رأينا:

اولا: تشبه هذه الأراء ما كان قال لنا، في وقت سابق، السيد الصديق.
ثانيا: لا نشك في الشخص الذي يريده الصديق رئيسا لمجلس السيادة (هو نفسه).
ثالثا: في مجتمع الخرطوم، ليست سرا هذه المذكرة. ويتحدث عنها الناس. وزادت اشاعات ان تغيير الحكومة صار لابد منه ..."
--------------------------------
مقابلة المهدي:

8-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... اليوم، قابلت السيد الصديق المهدي في اصطبلات خيوله (؟). وبعد حديث ودي عام، سال اذا كنت سمعت عن المذكرة التي ارسلها الى الفريق عبود والمجلس الاعلى للقوات المسلحة ...
وقلت له اننى سمعت بها، لكنى لم ارها، ولا اعرف تفاصيلها.
وقال انه، لفترة من الزمن، صار غير راض عن حكومة عبود، وذلك لانها فشلت في تنفيذ الوعود التي اعلنتها. وايضا، لان الحزب الشيوعي السوداني، الذي يعمل سرا، هو الحزب الوحيد الذي يعارض الحكومة علنا. وان شعبية الحزب الشيوعي تزيد كل يوم بسبب هذا. وان القادة السياسيين المسئولين تركوا المجال للشيوعيين ...
وقال المهدي ان هذا الوضع جعله يكتب المذكرة. وانه، قبل ارسال المذكرة، تحدث مع اسماعيل الازهري، رئيس الحزب الوطني الاتحادي المنحل. وان الازهري وافق على ارسال مذكرة مماثلة الى الفريق عبود ...
وقال المهدي انه يحس بالاسف لان مساعداتنا لحكومة عبود زادت عداء الشيوعيين له، وزادت على نشر الشيوعية في السودان ...
وسألته اذا يعتقد بان كثيرا من السودانيين تحولوا نحو الشيوعية بسبب ذلك؟
وقال بان كثيرا من الذين يؤيدون الشيوعيين لا يهتمون بالعقيدة الشيوعية. لكنهم تحالفوا مع الشيوعيين لمعارضة الحكومة العسكرية ...
وسألته اذا يعارض السودانيون مساعداتنا؟
وقال بان مساعداتنا ("المعونة الامريكية") الى الفريق عبود هي، في راي عامة السودانيين على الاقل، ليست الا تاييدا لعبود. وان الذين يعارضون تعاوننا مع عبود هم نفس الذين يتحالفون مع الشيوعيين ضد عبود.
وقلت له اننا، طبعا، لا نريد تشجيع الشيوعية. واذا وجدنا دليلا بان مساعدتنا لحكومة عبود تشجع نشر الشيوعية في السودان، سنعمل، بالتاكيد، على تخفيضها. بل على وقفها.
وسالته اذا يوصينا بتخفيض كبير جدا في مساعدتنا للفريق عبود؟
وتردد قليلا، ثم قال ما معناه: "ليس الان. ربما في وقت لاحق."
وسالته عن موقف راعي طائفة الختمية، السيد على الميرغني، وحزب الشعب الديمقراطي الذي يرعاه الميرغني، من حكومة الفريق عبود؟
وقال انه لا يعرف ان حزب الشعب الديمقراطي عارض، او سيعارض. وقال ما معناه ان الميرغني ربما لن يفعل اي شئ ("بروببلي دو ناثنق")...
وسالت المهدي، اكثر من مرة، بطرق مباشرة وغير مباشرة، عن ماذا سيفعل اذا رفض عبود مذكرته؟
وهو، اكثر من مرة، تحاشى الاجابة.
وسالته عن رايه في اتفاقية تقسيم ماء النيل عن مصر؟
وقال انه لا يعرف تفاصيلها. وانه، لهذا، لا يقدر على ان يعلق عليها. لكنه قال ان التقارير الصحافية التي قرأها عن الاتفاقية لا تبدو مشجعة (تعارض الاتفاقية، ولا تشجعه هو على تاييد الاتفاقية) ...
---------------------------
نص مذكرة الازهري:

9-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... حصلنا على مذكرة اسماعيل الازهري، زعيم الحزب الوطني الاتحادي. وهذا هو نصها:
امدرمان، يوم 4-11-1959
الفريق ابراهيم عبود، رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة. واعضاء المجلس الموقرين:
السلام عليكم.
عندما تولى الجيش حكم البلاد يوم 17 نوفمبر السابق، اعلنتم بان ذلك سينتهي خلال فترة معينة. وكان المفهوم هو بداية فترة انتقالية تمهد لوضع سياسي يسمح بالعودة الى الحياة الديمقراطية في البلاد. ويسمح بكتابة دستور، ورفع حالة الطوارئ.
ويوم 19-9، اصدرتم بيانا عن العودة الى الحياة الديمقراطية، وطلبتم اراء المواطنين حول هذا الموضوع.
الأن، بعد سنة لكم في الحكم، تظهر في الافق سحب الشكوك حول الوضع الحالي. وتشجع المواطنين على التساؤل حول المستقبل.
ولهذا، ارسل لكم هذه المذكرة، رغم عدم وجود اتصالات بيننا في الماضي.
وامل ان تكونوا مستعدين بهدف توحيد جهود الوطن في وقت يحتاج فيه الوطن الى جمع كلمة ابنائه الذين ناضلوا من اجل رفاهية الوطن، وقضوا كل حياتهم في خدمته، رغم الاختلافات.
ولا يمكن تحقيق وحدة الصف بدون عودة القوات المسلحة الى ثكناتها. والوصول الى اتفاقية بين الجماعات التي حكمت في الماضي وقادة الجيش لوضع خطة لتحقيق وضع مستقر ودائم.
وانا مستعد للاشتراك في مناقشة هذا الموضوع. وادعو الله لهدايتنا لما فيه استقرار الوطن، وتقوية كلمته، ومحافظته على كرامته. والله الموفق الى سواء السبيل ...
(تعليق: لا تبدو مذكرة الازهري في قوة مذكرة المهدي. وهي انشائية اكثر).
-----------------------------
الطاهر الفاضل المهدي:

11-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... قابل امس روبرت اوكلي، السكرتير الثالث في السفارة، الطاهر الفاضل المهدي، ابن اخ، والسكرتير الخاص للامام الصديق المهدي. وجاءت المقابلة بناء على طلب اوكلي للحديث حول برقية التاييد لاتفاقية ماء النيل مع مصر التي ارسلها الى اللواء طلعت فريد، رئيس وفد السودان في المفاوضات، السيد عبد الله الفاضل المهدي، ابن عم الامام الصديق عبد الرحمن المهدي.
لم يجب الطاهر مباشرة، وقال ان البرقية لها طابع شخصي، وبسبب الصداقة القديمة بين طلعت فريد وعبد الله الفاضل. وقال الطاهر انه اذا قصد عبد الله الفاضل تاييد النظام العسكري، كان ارسل البرقية الى الفريق عبود.
وابدى اوكلي استغرابة لارسال برقية التاييد، حتى اذا شخصية، وذلك لان الانصار يعارضون الاتفاقية، ويعارضون الحكم العسكري.
وافق الطاهر على ان ما حدث امر غريب. لكنه كرر بانها شخصية، ولا تعني تاييد الحكم العسكري.
وقال اوكلي ان اعداء الانصار يقولون ان الخلاف القديم بين ابنى العمين، الصديق وعبد الله، عاد وزاد.
وقال الطاهر ان اعداء الانصار نعم يستغلون هذه الاخبار، لكنه نفي وجود اختلاف بين الرجلين.
وساله اوكلي عن برقية عبد الله خليل، زعيم حزب الامة ورئيس الوزراء السابق، الى الفريق عبود مهنئا باتفاقية ماء النيل.
وقال الطاهر انه سعيد ان خليل فعل ذلك، وان ما فعل يدل على تاييد خليل للحكم العسكري. وانه سيحسم الاختلافات بين قادة الانصار، ويساعد على امكانية تحالف بين الانصار والحزب الوطني الاتحادي.
ولاحظ اوكلي ان الطاهر كان، قبل انقلاب عبود، من دعاة تحالف بين حزبي الامة والاتحادي الديمقراطي. وان عبد الله خليل عارض التحالف معارضة قوية، حتى وقع الانقلاب ...
وسأل اوكلي الطاهر عن برقية تاييد اتفاقية ماء النيل التي ارسلها السيد على الميرغني، زعيم طائفة الختمية.
وقال الطاهر ان ذلك كان متوقعا (بسبب علاقة الميرغني القوية مع مصر).
واضاف الطاهر ان اتفاقية ماء النيل مع مصر جزء من مشكلة اكبر، هي مطامع المصريين في السودان. وان عبد الناصر تحدث عن تاييده لنظام عبود (مما يعنى معارضة عبد الناصر لجهود الاحزاب السودانية لانهاء نظام عبود). وقال الطاهر ان اتفاقية ماء النيل فيها مظالم كثيرة نحو السودان، وانها اتفاقية "سيئة"...
--------------------------------------
يحي المهدي:

11-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... بعد ان تحدث اوكلي مع الطاهر، انتقل الى الجانب الآخر من الشارع، وقابل يحى المهدي، اخ الامام الصديق المهدي، ومدير دائرة المهدي. وهو اكثر عقلانية، وهدوءا، وربما ثقة، كمصدر للمعلومات. وهو زوج واحدة من بنات عبد الله الفاضل المهدي. ويعتقد ان يحي المهدي اقرب الى عبد الله الفاضل من اخيه الامام الصديق، ومن محمد الخليفة شريف...
عن تاييد عبد الله الفاضل المهدي لاتفاقية ماء النيل، قال يحى المهدي انه لا يفهمها، خاصة لان عبد الله الفاضل كان يعرف ان الامام الصديق ارسل مذكرة المطالبة بعودة الجيش الى الثكنات الى الفريق عبود. وقال يحي المهدي ان برقية التاييد احرجت الانصار جدا ... "
عناوين حلقة الاسبوع الماضي عن اتفاقية ماء النيل مع مصر:
-- عبد الناصر "توسط"، واعطى عبود 15 مليون جنيه
-- عندما رقص صلاح سالم شبه عاري مع الجنوبيين
-- الصادق المهدي: سعداء للاتفاقية، وقلقون لتفاصيلها
--------------------------
الامام المهدي يغير رايه:

20-11-1959
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
" ... كان اوكلي، السكرتير الثالث في السفارة، قابل، قبل تسعة ايام، يحى المهدي، اخ الامام الصديق المهدي ومدير دائرة المهدي. وامس، قابله مرة اخرى. ومن المواضيع التي ساله عنها هذه المرة: لماذا غير الامام رايه في اتفاقية تقسيم ماء النيل مع مصر، وايدها في برقيته الى عبود، يوم 16-11؟
وقال يحى ان الامام تعمد تاجيل رايه في الاتفاقية، وذلك حتى يدرسها مع مستشاريه.
سال اوكلي عن من هم؟
واجاب يحى بالاشارة الى اسم واحد فقط. هو عبد الرحمن عابدون، مستشار الرى، وكان مدير مصلحة الري قبل الاستقلال، ويعمل الأن في دائرة المهدي.
وقال يحى ان المستشارين اتفقوا على ان الاتفاقية جيدة.
وسال اوكلي اذا كان تاييد الامام للاتفاقية يعتبر تأييدا لنظام الفريق عبود، خاصة لان الاتفاقية مرتبطة بالنظام؟
واجاب يحى بان الامام يعرف احتمال هذا التفسير. لكن، هناك "اثر كونسيدريشنز" (اعتبارات اخرى). ولم يفصل يحى. وقال يحى ان الشعب السوداني يريد الاتفاقية التي كانت تعرقل العلاقات مع مصر. وان الشعب السوداني، لهذا، يراها جيدة. كما ان طائفة الانصار لا تريد ان تلصق بها صفة معارضة الاتفاقية. لكن، يظل الانصار في مقدمة المعارضين للنفوذ المصري في السودان. غير انهم لا يعارضون حل المشاكل الخارجية مع المصريين ...
وسأل اوكلى اذا قرر الامام، ومستشاروه، ان اتفاقية ماء النيل ليست الموضوع المناسب لمواجهة نظام عبود؟
واجاب يحى بان هذا سبب معقول. لكن، لم يكن القرار لهذا السبب المحدد.
وسأل اوكلي عن ما كتب الصادق الصديق المهدي في صحيفة "النيل" (ترحيب مبدئي، وحذر من التفاصيل عندما تعلن)؟
واجاب يحى ان السبب هو عدم وجود تنسيق بين قيادة الانصار. وانه متاكد بان الصادق لم يناقش الموضوع مع والده قبل كتابة رايه.
وسأل اوكلي عن برقية التاييد للاتفاقية التي ارسلها عبد الله الفاضل المهدي؟ وبرقية التاييد للاتفاقية التي ارسلها محمد الخليفة شريف؟
واجاب يحى نفس الاجابة. وقال انهما، ايضا، لم يناقشا الموضوع مع الامام. وان تاييد الامام للاتفاقية كان "مناورة سياسية."
وسأل اوكلي عن اجتماع الامام مع عبود يوم 14-11، والذي بعده تراجع الامام؟
واجاب يحى بالنفي، وبان الامام لن يتراجع عن برقية 21-10. لكن، خاف الامام من مواجهة واشتباكات بين الانصار والجيش مع احتفالات الذكرى الاولى لانقلاب عبود (17-11). وخاصة بسبب وجود ضباط من الانصار داخل الجيش، واخبار بانهم يفكرون في التحرك.
وسال اوكلي عن ما دار في اجتماع عبود والامام؟
واجاب يحى بان الاجتماع كان عن مذكرة الامام. وقال عبود انه لم يقدر على دراسة المذكرة والرد عليها لانه كان مشغولا بمفاوضات تقسيم ماء النيل مع مصر. وسيرد بعد احتفالات ذكرى الانقلاب ... واضاف يحى بان راي الامام، والذي يؤيده، هو منح عبود اطول فرصة ممكنة للرد على المذكرة. وقال يحى مثلا عربيا عن توقع الدخول الى عرين الاسد. وان الامام لا يثق في وعد عبود بالرد على مذكرته. لكن، يظل الامام والانصار متمسكين بالمذكرة.
وسال اوكلي عن محاولة الانقلاب يوم 10-11، التي قادها ليوتانانت كولونيل (مقدم) على حامد؟ واذا كان وراءها شيوعيون؟
واجاب يحى بانه يشك في ذلك. ربما اشخاص شيوعيون، لكن، ليس الحزب الشيوعي نفسه. وقال ان بعض الضباط المعارضين الذين يريدون الوصول الى الحكم، مثل غيرهم، خططوا للانقلاب. واشار يحى الى اعتقال واحد من قادة الاخوان المسلمين (الرشيد الطاهر) بتهمة الاشتراك في المحاولة. وان ذلك يوضح انها لم تكن شيوعية. عكس محاولة انقلاب الاميرالاي شنان الذي كانت له علاقات مع شيوعيين ..."
(تعليق: كانت السفارة الامريكية تتابع انقلاب على حامد من قبل ان يحدث).
-------------------------------------
الاسبوع القادم: انقلاب على حامد وزملائه، واعدامهم
----------------------------------
MohammadAliSalih@gmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1440

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد على صالح
محمد على صالح

مساحة اعلانية
تقييم
6.38/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة