11-24-2013 08:25 PM


** ومن المؤكد والطبيعي الا تحدث هذه الحكومة القائمة . بتركيبتها الراهنة اي حراك ايجابي لا ن اسباب ازمات الولاية والتي اشرنا اليها مرارا وتكرارا مازالت قائمة والمتمثلة فيما يلي :ــــ
1/ التجاهل المتعمد مع سبق الاصرار والترصد من كافة الحكومات المتعاقبة منذ الاستقلال 1956م وحتي الان, وحرمان المواطنين من حقوقهم المشروعة والاساسية ومصادرة عائــــدات موادرهم الاقتــــــــصادية { ايرادات الطاقة الكهربائية من خزان الروصيرص ــــ الثروة الغابية ــــ الموارد الجمركية ـــــ ايرادات زكاة السركات والمؤسسات الزراعية }
2/عدم تعاطي الحكومة الاتحادية واجهزتها السياسية والتنفيذية مع قضايا الولاية بالجدية اللازمة , بل وتسفيه وتجريم اراء ومقترحات ومبادرات ابنائها , مما ادي الي تفاقم الاوضاع ووصولها مرحلة الأزمة .
3/ ضعف الوعي السياسي لدي بعض ابناء الولاية من {القيادات } وانسياق الكثيرين منهم خلف المخططات التأمرية التي استهدفت الولاية وما تزال , وهؤلاء هم الذين يعتمد عليهم الحكومة الاتحادية وحزبها لتنفيذ اجندتها وادارة شئون الولاية, وهي عناصر معزولة جماهيريا .
4/ تعالي وغرور ونرجيسية بعض ابناء الولاية الذين تبوأوا المناصب الدستورية , واساءة استخدام السلطة والنفوذ , والتسول والتجارة بقضايا الجماهير وافتعال الصراعات الانصرافية .
5/ الهيمنة علي كافة مفاصل الخدمة المدنية , والسيطرة التامة علي المؤسسات والهيئات والمنظمات الواجهية للنظام والمرافق العامة ,وتعمد
اقصاء وتهميش بعض الشباب من ابناء الولاية المؤهلين وحرمانهم من المشاركة السياسية , وتحمل المسؤولية مما ادي الي اثارة النعرات العنصرية والقبلية والجهوية وبالتالي تعميق الاحساس بالظلم والغبن .
6/ ضعف المجلس التشريع الولائي وعدم اضطلاعه بدوره التشريعي والرقابي في محاسبة ومساءلة السلطة التنفيذية , وترهل اجهزة الحكومة ومؤسساتها , واستشراء الفوضي لغياب الخطط الواضحة والبرامج لضبط الاداء التنفيذي .
7/انعدام الخطط والبرامج لادارة المؤسسات المختلفة , مما ادي الي افتقار الولاية للتنمية والخدمات الاساسية في كافة المجالات الصحية والتعليمية والطرق والكهرباء والمياه و...................الخ
8/غياب الاسس العلمية ومعايير المواصفات والمؤهلات الاكاديمية في الاختيار , والاعتماد الموازنات القبلية والجهوية والترضيات.
9/استشراء الفساد المالي والاداري, وغياب المحاسبة والمساءلة الادارية والقانونية للتجاوزات والاختلاسات , تجاوزات انشاءات متضرري مشروع تعلية خزان الروصيرص مثال حي .
10/ استمرار و افتعال الصراعات الانصرافية وعدم مراعاة المصلحة العليا للمواطنين الامر الذي ادي في نهاية المطاف الي اندلاع الحرب في 2/9/2011م وادخال الولاية في النفق المظلم , ومن ثم انــــفراد المؤتمر الوطني وفرض حالة الطوارئ واغراق الولاية في دوامة من الفوضى والتخبط والعشوائية .
*وعليه طلما ان الاوضاع قد تراجعت كثيرا , لابد من السعي الجاد والتحرك الايجابي علي ضوء المؤشرات اعلاه للضغط في اتجاه وضع حد لاستمرار هذا التجاهل المتعمد كما اشرنا .
ونؤكد هنا علي ان اي محاولة لاقصاء ابناء الولاية الحادبين في اي مفاوضات قادمة للسلام , الاصرار علي فرض عـــناصر لا علاقة لها بالولاية أوحشد مجـــــــــــــموعات من الـــولاية { ككمبارس } و تمومة {جرتق } سوف لم ولن تؤد في نهاية المطاف الا الي المزيد من التعقـــــيدات , واستمرار الصراعات , ولقد ظلينا نحذر من مغبة وخطورة الأســـــتمرار في مثل هذا السيناريو العقيم .
24/11/2013م


عبد الرحمن نورالدائم
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 807

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#838961 [خالد ود الوزير]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 02:23 PM
كل المشاكل التي ذكرتها يمكن ان تحل في حاله ازاله هذا النظام من الحكم لان جميع ما نعاني منه ناتج من سياستهم الفاشله في اداره البلاد و العباد ، ولأنهم اي العصابه الحاكمه هم من انتج هذه الوضع المزري الذي ابتلينا به


عبد الرحمن نورالدائم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة