11-25-2013 05:56 PM


• مسيحيو العراق.. الموت أو الفرار.
وسط الفرار اللافت للمسيحيين من العراق جراء استهدافهم من قبل الارهاب وغيره بشكل تناقص عددهم من 1،5 مليون الى اقل من نصف المليون، في هذا الجو المليء بالرعب دعا نائب مسيحي، المسيحيين الى المشاركة بقوة في تحديث سجلاتهم الانتخابية ! فيما انتقدت كتلة الرافدين المسيحية في البرلمان العراقي، دولأ لم تسميها بالاسم بالكف عن تقديم التسهيلات للمسيحيين لمغادرة العراق! كل هذه المساعي العقيمة والساذجة، لاننسى ان امام المسيحيين في العراق أما الموت أو الفرار الى كردستان أو الغرب.
• الجاهلية الجديدة.
استنكرت أوساط عدة في السعودية واحتجت على قيام مطرب مغربي مع زوج مطربة خليجية بالمشاركة في غسل الكعبة، وكأن المطرب نجس وكافر ومعه زوج المطربة الخليجية.
• من داعم للأخوان الى داعم للدكتاتورية!
وصفت جماعة الاخوان المسلمين في مصر أمريكا بأنها أكبر داعم للدكتاتورية في العالم وذلك على اثر اتهام جون كيري للأخوان بسرقة الثورة المصرية. أين كانت جماعة الاخوان يوم تسلمت الحكم في مصر واخوانهم في تونس بدعم ومعونة من الامريكان و الذين كفوا عن دعمهم بعد أن وقفوا على فشلهم في الحكم.
• تعود الحكومات التركية على الاهانات!
وصف محلل سياسي تركي طرد السفير التركي من مصر بالأهانة. يذكر أنها الاهانة الثانية من نوعها تتلقاها تركيا، اذ طرد سفير لها عام 1954 من القاهرة أيضا. وقبل نحو 3 أعوام من الان اهانت اسرائيل السفير التركي لديها وكانت الاهانة مدوية اعقبها مقتل 9 اتراك على يد الاسرائيليين في حادث سفينة مرمرة، ومنذ اكثر من (20) عاماً تتلقى تركيا بين حين أخر اهانات من الاتحاد الاوروبي الذي يرفض قبولها فيه (الاتحاد الاوروبي) عضوا، فألى متى تقبل الحكومة التركية الاهانات؟
• غائبان في مباحثان تشكيل حكومة كردستان.
لام بعضهم خلو المباحثات بين الاطراف الكردية الفائزة في انتخابات يوم 21-9-2013 التشريعية في كردستان لأجل تشكيل الحكومة الكردستانية الثامنة، من العنصر النسوي، وغاب عن اللائمين خلوها، المباحثات، من عنصرثان و اهم، اي الاقليات القومية والدينية: المسيحيون والتركمان والايزيديون والارمن ، والأهم من هذا هل يتدارك المتباحثون الخطأ الذي ارتكب في الحكومة السابعة التي حرمت الايزيديين من أية حقيبة وزارية؟
• أردوغان.. احترم تحترم.
لما قال اردوغان: ( لن احترم الانقلابيين في مصر أبداً) جاء الرد المصري عليه قوياً عندما عدت السفير التركي لديها غير مرغوب فيه وطالبته بالرحيل، فهل تندم تركيا عن تدخلها في شؤون مصر الداخلية، مثلما ندمت عن تدخلها في الشأنين العراقي والايراني والذي اي الندم تمثل بسعيها لاعادة علاقاته مع العراق وايران الى سابق عهدها؟ .. إحترم.. تحترم.
• هل الدكتاتورية اصلح للعراقيين من الديمقراطية؟.
على اثر الحملات الارهابية التي شنت على مساجد السنة وعلمائهم والمصلين السنة، فأن المجمع الفقهى العراقي حمل بشدة على الديمقراطية في العراق متهماً أياها بأنها (أفرزت مشروعاً يرمي الى تغيير مفاهيم عدة ويفتح الباب امام صراعات وحروب تسعى لأقامة دولة طائفية)! وهذه ليست المرة الاولى التي تهاجم فيها الديمقراطية اذسبق وان قالوا فيها انها بدعة غريبة هدفها تخريب الاخلاق والقيم. افلا يعني الوجه الاخر لتهجمهم عليها، ان الدكتاتورية افضل من الديمقراطية؟
• أصعب الاديان و...
قال المرحوم الدكتور على الوردي: ( قال النبي محمد" جئتكم بالشريعة السمحاء" ولكن اتباعه نسوا هذا وجعلوا دينه من اصعب الاديان واكثرها تعباً ومكابدة ومشقة) وماذا كان يقول الوردي لو بقي الى يومنا ووقف على قطع الاسلاميين المتشددين لرؤوس البشر أو قذفهم احياء من الطوابق العالية أو وضعهم في ماء مغلي.. الخ؟ يقيناً انه كان يقول عن الاسلام انه من افظع الاديان وارهبها، لقد اساء المتأسلمون الى الاسلام كثيرا.
• دولة الحمايات!
بعد غلق مساجد السنة نحو يومين ببغداد احتجاجا على استهدافها من قبل الميليشيات المتهمة بالموالاة للشيعة، طالب بعضهم بحماية المساجد والائمة والمصلين، وقبل هذا طالب الفنانون والاطباء وشرائح اخرى من المجتمع العراقي بقوات لحمايتهم وفي عاشوراء كل عام يجند الاف الجنود وتخصص مئات السيارات لحماية زوار العتبات المقدسة من الارهابيين.. الكل في العراق يطالب بافراد لكي يحمونه، ناسين ان الحكومة نفسها مستهدفة وتعجز حتى عن حماية نفسها.
سنة العراق كمسيحييه، اما الموت الزؤام واما الفرار من العراق، وليس من طريق ثالث امامهم.
• بن لادن الشيعي!
لم يمت بن لادن السني فهو حي في البطاط الشيعي، عليه لا تستغربوا اذا قلت ان واثق البطاط اسامة بن لادن الشيعة ومنظمة (جيش المختار) القاعدة التي لم تمت بعد. فكما كان بن لادن يهدد الشيعة ويقتلهم ويصفهم بالروافض وما زالت منظمته على نهجه، فان واثق البطاط ومنذ فترة يصول ويجول ويقتل السنة جماعات ووحداناً. وقبل ايام قذف مركزاً حدودياً سعودياً بستة صواريخ نوع غراد واتهم السعودية بالكفر والضلالة وابتهل الى الباري تعالى ان يوفقه في ضرب الدول العربية الخليجية كافة بدءاً من الكويت وانتهاء باليمن، علماً ان اليمن ليست دولة خليجية وفي حياته كان بن لادن يهدد دول اوروبا وأمريكا.. بن لادن حياً في البطاط و(جيش المختار) نسخة من القاعدة.
• .. وعند (البطاط) الخبر اليقين.
بلغ الكذب بجهات عراقية حداً انها راحت تبريء البطاط بطريقة غير مباشرة من فعلته الشنعاء تلك، قائلة: ان ضرب المركز السعودي حصل بفعل انفجار قذائف من مخلفات الحروب العراقية وذلك نتيجة لسيول الامطار الجارفة. إلا ان واثق البطاط اعلن مسؤوليته عن قصف المركز السعودي وذلك في مقابلة له من على شاشة فضائية الشرقية tv العراقية.
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 626

خدمات المحتوى


عبدالغني علي يحيى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة