01-07-2011 11:02 AM

أحقٌ ما طرحه وزير المالية؟

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

أو هذا العنوان أحسن ( عايرة وادوها سوط) .
في الوقت الذي تلقيت فيه دعوة من جمعية حماية المستهلك لملتقى (ارتفاع الأسعار حلول اقتصادية وقانونية) ظُهر الخميس لتناقش ما وصلت اليه الحالة الاقتصادية وتذمر الناس من الغلاء ،يأتي وزير المالية وكأنه في واد آخر ولا يعرف ما يدور على ألسنة الناس وما وصلت اليه الحالة الاقتصادية من بوار في الأسواق وغلاء في المأكل والمشرب وترك الناس اللبس إلى حين، يأتي هذا الوزير عارضا على المجلس الوطني ( والذي سيكون لا وطني ان هو أجاز له هذه المقترحات) ليبارك له زيادة الجازولين والبنزين والغاز والسكر يا ربي! وهذه غير البنزين مما يدخل البيوت بلا استثناء السكر والغاز مباشرة و ما يتعلق بالزراعة والماء والترحيل عبر الجازولين. هذا بعد زيادة صابر للدولار الذي أوقف الحال وجعل الرغيفة (كاللقيمية) والناس تشكو من حال السياسة والمستقبل في ظروف ضاغطة.
وما جاء به الوزير لوزن المقترح بتخفيض الانفاق الحكومي والانفاق على الخارجية والدبلوماسيين لا يشفي غليلا لأننا لا نعرف كم هو الانفاق على الجهاز الحكومي وكم تساوي نسبة 30 % ومتى سيطبقها وهل يستطيع تطبيقها مع الاثاث والبنيان الحكومي كل هذا لا يعلم احد به لا قبل القرار ولا يمكن ان يعرفه احد هل طبق ام لا ولكن الزيادات ان اجازها المجلس الوطني لا سمح الله ستطبق مباشرة ومن قولة تيت على كل الفقراء وستشتعل الاأسعار ارتفاعا نسبة لأنها تدخل في كل شيء خصوصا الجازولين.
اما زيادة المائة جنيه فهي لا تساوي الزيادة في السكر والغاز ناهيك عن الزيادات الأخرى. وكم عدد الموظفين بالنسبة للشعب؟ ومن أين للفقراء الباقين مقابلة هذه الزيادات.
اشك في رشد هذا المقترح ( كدت ان اكتب اشك في رشد هذا الوزير) وان اجازه المجلس الوطني لا سمح الله فهو نذير فشل سياسي يقول به راعي الغنم في البادية. ثم لماذا خلط الوزير الزيادات في الاسعار وبين تخفيض الانفاق الحكومي هل ليقنع الشعب؟
فليبدأ الوزير بتخفيض الانفاق الحكومي الذي قاله من غدٍ ولمدة ستة شهور لو رأينا نجاحه في ذلك قد نقبل ان نتفاوض معه على ماذا يزيد وماذا ينقص.
الله أعلم هذا المقترح لم يخضع لدراسة لا قانونية ولا اقتصادية ولا سايكلوجية ولا سياسية بالله هذا وقت يرفع فيه عاقل الاسعار وهي مرتفعة دون ارادته اصلاً هل يريد ان تصبح هناك زيادة صابرية وزيادة محمودية؟ هل بين الرجلين تنافس في إيذاء الشعب وتعكير صفو حياته؟؟؟؟؟؟؟؟
حسبنا الله ونعم الوكيل

تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 1942

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#73757 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 12:11 PM
خلاص روحنا كركرت يجب أن يعلن العصيان المدني على هذه الحكومه المتغطرسه.البشير يتكلم أمس عند إفتتاح كبري الحلفايه عن الشعب السوداني كانما يتكلم مع تلامذته بكل وقاحه وقلة أدب .كرهنا هذه الوجوه القبيحه يجب أن يزالوا بكل ما أوتينا من قوه ولا مانه أن يموت عدد كبير من المواطنين أصلهم ميتين بالجوع


#73749 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 12:04 PM
خلاص نقوم ننضظف جركانة البنزين ونجهز نفسنا لطوابير الرغيف والغاز والبنزين .ياخوانا بلد كل ما صبح صباح هي ماشه لأورا .الله يتوب علينا من العالم دي أو ياخد أمانته ويخلصنا من الدوامه دي


#73613 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 07:54 AM
يا أستاذ أحمد...أسأل الوزير متين آخر مرة إشترى فيها رطل سكر ومتين عبأ تنك سيارته( الميرى ) وسيارات المرة والأولاد بالبنزين ومتين غير أنبوبة الغاز؟
الدستوريين ديل يراجعون فقط قوائم أرصدتهم من المال السايب. مأدرانا بأن هناك إتفاقية فى المركز تخص الدستوريين بنسبة من مردود الصادرات ( كل شئ جايز؟؟؟؟)


#73548 [علي حبور]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2011 11:13 PM
كلام كتير و صبرنا نفد الله اكبر علي الجد الناس ديل مابعرفوا غير لغه القوه و فقدنا اي شى ما عندنا شئ نخاف عليه خليكم صاحيين طوالي يا خونه و مفسدين اوع تغفلوا نحن بالمرصاد ليكم و الله نمسح بيكم الارض يا وسخ


#73357 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2011 02:00 PM
منذ البداية وفى الاساس هناك المبدا البغيض الذى يرهق شعبنا رهقا على رهق ما يسمى: باقتصاد السوق.
بعض ابناء البلاد تعلموا لكن علمهم انقلب وبالا على الناس تنطعوا بمفاهيم تكونت ونمت فى الغرب عبر مئات السنين
وهكذا حاكوا حاكوا بدون اي عقل وبدون اي فهم لنوع الواقع الذى يطبقون فيه تنطعهم.
اتوا بكارثة اسمها اقتصاد السوق.
فلو تاسوا بالصين,صديقتهم, كان ارحم اسس القطاع العام الدولة ولا حقا اليوم تحول نظامها, وبتدرج مدروس, للدمج بين النظام الاشتراكي واقتصاد السوق.
ان العلاج واضح جدا بعد تجربة المتنطعين(المتفلفسين) الرهيبة, وهي العودة لتاسيس القطاع العام وفى زمن لاحق يمكن افساح المجال للقطاع الخاص.
ان ما يحول دون تصحيح الوضع هو تنامي طبقة الاثرياء الذين استثمروا القانون الحالى.فهم سد منيع ضد التغيير ولا مانع لديهم فى ضرب الشعب بالرصاص لو مس مصالحهم المنهوبة.
ولكن ربما توفرت حكمة تحافظ على هذا وتبني ذاك.
هذه هي معركة البلاد الحقيقية, ان الشريعة وغيرها هي غطاء ودرع يحمي استمرارهذا القهر فى لقمة العيش لاوسع قطاعات الشعب.


#73296 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2011 11:47 AM
الحكومة حقتنا استلمناها بالقوة و كمان جيناها بالديمقراطية \" المخجوجة\" و الدايرنه بنسوي و الراجل فيكم الليطلع الشارع او يقول بغم... البلد حقتنا و نحن اسيادا و الدايرنو بنسوي فيها ، نقسما ، نديها المصريين نديها الحبشة، نزيد اسعارا، \" ، كله علي كيفنا!


#73291 [زوول صاااحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2011 11:38 AM
ستغرب ان يصدر هذ الحديث من رجل في مثل قامتك المتتبع للأخبار العالمية يجد ان كل دول العالم تعاني امريكا خفضت ميزانية جيشها وهي تحارب وبريطانيا زادت الرسوم الدراسية وخفضت ميزانية الدولة فرنسا الغت المعاشات وتونس والجزائر حتى دبي والهند انا لا ادافع عن الزيادات لكن هناك حقائق يجب الا نغفلها واننا جزء من هذا العالم وارجوا تتوجهوا بالدعاء لأجل وطننا وصدق الرسول الغلاء من علامات الساعة الصغرى لا حول ولا قوة الا بالله


ردود على زوول صاااحي
United States [مواطن مغلوب على امره] 01-07-2011 04:52 PM
وهل يوجد فى امريكا وفرنسا قرابة ال80 وزيرا وكل هذا العدد من المستشارين و المساعدين وماذا يفعل كل هؤلاء الفشلة الذين يلقفون امول هذا الشعب المسكين.ربنا على الظالم و المفترى و حسبنا الله و نعم الوكيل


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
3.85/10 (49 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة