في



لمحة امدرمانية 5....الصداقة
11-27-2013 11:04 PM


في امدرمان قديما كان الانسان مطالب بان يكون مدردح وحدق وناقش . وإلا ضاع حقك .انا في الرابعة عشر وفي انتظار الالتحاق بالمدرسة الثانوية , لا ازال اتعامل مع النبلة كفترة اخيرة وبينما انا قبل العصر قليلا اجوب منطقة السردارية بحثا عن الطيور في اشجار المجلس البلدي والظبطية ومربعات النجيل في شارع الموردة. شاهدت سائق تاكسي بلهجة غير امدرمانية, يدخل في مشادة مع رجل وسيدتين . وهذا بعد ان ادخل الركاب عفشهم في صندوق العربية وعلى راس التاكسي .
السائق كان يطالب بخمسين قرشا لمحطة السكة حديد فى الخرطوم. وبسرعة ادخلت النبلة في جيبي ووقفت خلف سور التمر هندي. وكامدرماني صميم كنت اظن ان من واجبي ان ادافع عن المظلمومين. وكنت وقتها اتواجد مع عثمان ناصر بلال شقيق عبدالله ناصر صديقى ودفعتى . عثمان كان ميكانيكيا في النقل الميكانيكي ويحمل رخصة قيادة. وكنت اساعده في بعض الاحيان في اصلاح العربات وكدت ان افقد صباعى الاوسط بعد جرح كبير . وحفظت كثيرا من قوانين الحركة والاسئلة التي يواجها الانسان في الامتحان . وقبل ان ابلغ الثامنة عشر كان عثمان يعلمني قيادة السيارة في عربة كومر قديمة.
وبثقة وبحديث العارف قلت للسائق بالتعريفة الكلام ده غلط فقالت احدى السيدات تعريفه شنو يا ولدى الراجل ده قال عاوز خمسين قرش. فقلت لها التعريفة دي السعر البقررو المجلس البلدي . المشوار من المحطة الوسطى امدرمان للمحطة الوسطي الخرطوم 7 كيلو متر التعريفة 25 قرش, والمشوار للمحطة الوسطي الخرطوم للسكة حديد 10 قروش . فنظر الي سائق التكس محتارا . وقال لي وطيب عفشهم الكتير ده ؟ فقلت له العفش صحبة راكب والناس ديل لو عاقلين يركبو الترماج من هنا الى المحطة الوسطي الخرطوم بي قرشين ونص الراكب . فقال لي الترماج الخرطوم بي تلاتة قروش. فقلت له تلاتة قروش من المحطة الوسطى. من السردارية لحدى كاس كمري بي قرشين ونص . من الموردة والطيارات قرشين . فنظر سائق التكس محتارا وقال لي سردارية دى شنو وطيارات شنو؟ فقلت له مفتخرا محل انت واقف ده دي السردارية والشارع ده حسب قانون الحركة اسمو شارع النهر لانه يبتدي في النهر وينتهي في النهر وده اطول شارع في جمهورية السودان مرصوف وده من الشوارع البسألوك منها لمن تمتحن لرخصة السواقة. وكاس كمري دي المحطة البين الدايات وسوق الموردة . والطيارات بعد كبري ابو عنجة , لانو الطيارات كانت بتنزل هناك زمان. وانت احسن ليك مشوار طلب للسكة حديد. كان داير تطرح حترجع المحطة الوسطي وده ما وكت ناس تمشي الخرطوم, حتقعد ساعة في الموقف لحدي ما تملا العربية, وحتدفع قرشين للمنادي .
اكتفى السائق بان هز راسه وفتح لهم الباب فسالته احدى السيدات اها يا اخوي قبلت بالخمسة وتلاتين قرش ؟. فقال لها ما اقبل كيف اذا عندكم محامي . فعندما تحركت السيارة لاحظ السائق من بين فتحات التمر هندي انني حافي القدمين . فقال لي هسي فصاحتك دي كلها وانت حفيان. امشي البس ليك سفنجة . الا ان شكر المراة واشادتها بي خففت علي تلك الهزيمة . يندر ان تحتاج لمساعدة , ولا يهب اهل امدرمان لنجدتك بدون ان يسألهم .
في تلك المربعات الخضراء تعرفنا بكثير من من في عمرنا او من هم اصغر منا قليلا او هم اكبر منا . واول مرة اسمع بمحطة الطيارات كان من الاخ كركور وهو من اهل بانت كان هو وجاره عباس حمد ( عباس ركس ) وتوام الروح رحمة الله عليه بلة يمثلون ثالوثا رائعاً في مدرسة الاحفاد . وكركور كان يقول انتظر شوية واتعلق في الترماج وانزل في الطيارات وامشي البيت ونستمر في الحديث وتمر عدة تراميج ونحن لا نزال نتحدث . ابن عباس حمد نزار ارسل لي ايميلا من السعودية قبل عدة حاولت الاتصال به ولم انجح .
عباس ركس وكركور كانا من الاولاد الشفوت . لا اذكر ان كركور منذ صغره كان بدون سفه كبيره فى فمه . وكان اصدقائه يمازحونه مغيرين الاغنيه الشعبيه(( واحد واحد واحد اثنين ثلاثه واحد . لكن عيون مأمون بتطلع دين الواحد ... الى لكن شعر كركور بطلع دين الواحد )). كركور كان فاتح اللون وشعره سبيبى .
فى 1984 عندما توفى العم خضر رحمه الله الياس ( الحاوى ) . رافقت ابنه حسين للمأتم فى السودان . وفى احد الايام كنا فى انتظار شقيقى شنقيطى امام الماليه ونسبه للسخانه تركنا السائق ووقفنا تحت احد الاشجار . وعندما جلس شنقيطى بجانب السائق كان احد الموظفين يجلس فى المقعد الخلفى . فركضنا للسياره . ولكن الجالس قال لنا بحده ماشين وين . ورفض ان يفسح لنا . وعندما لم نرد عليه قال بحده اكثر ما تمشو تشوفوا ليكم بص ولا مصيبه . ماشين وين . فقلت له ماشين مع شنقيطى فقال الموظف الافنديه ديل شنو . فقال شنقيطى , ده شوقى اخوى وصاحب اخوك كركور . والموظف لم يكن فاتح اللون مثل كركور الا انه اكبر منه سناً . وعندما عرف حسين قال بفرح انت ود عمنا الحاوى . والرجل كان متعوداً ان يوصله شنقيطى يومياً الى المحطه الوسطى لكى يواصل من هنالك الى الثوره .
وعندما توقفت لشراء بطيخ كان صديق شنقيطى متضايقاً للتأخير . وعندما وصلنا المحطه الوسطى . اعطيته اكبر البطيخات الثلاثه . فقال لى مبتسماً انت تمام صاحب كركور فكركور كان كريماً . اما صديقه حمد عباس ركس فقد ترك بصماته فى اماكن كثيره فى العالم . وكان له فى الستينات مكتباً فاخراً مع صديقه سيد بركيه . كان يدير رأس الزوار . وهم اصحاب اول شركه لاستئجار السيارات . اسمها رنت اى كار .
في تلك المربعات الخضراء تعرفت باخى الطيب سعد وكنت في الثالثة او الرابع عشر من عمري وكان يكبرني باربع او خمسة سنوات . وهو من الشريق في الرباطاب وصار احد اخوتي ويحمل ابني اسمه وبما انه بمثابة شقيقي الاكبر فلقد صار احد افراد الاسرة وله ابن يحمل اسمي و واثنين من ابنائه يحملون اسماء اشقائي .
بعد انضمام عبدالله ناصر للقوات المسلحة صرت لا افترق من اخيه الاكبر عثمان . وفي امدرمان قديما صداقتك تبدأ من الخلوه ثم المدرسة الاولية وهنالك من تسميه بزولي يكون من اولاد العادة . وهؤلاء من يقومون بسرقة اغراض من البيوت ويحضرونها الى بيت الطهور . ثم ياتي صاحب الحاجة ويفدي حاجته ببعض المال . وهؤلاء يقفون في زواجك ويساعدونك في كل امور دنياك ثم ياخذون عنقريبك الى البكري , احمد شرفي او حمد النيل . ومن العادة ان يحمل ابناؤك اسماءهم ولا تفرق بينهم وبين اشقاءك . قبل يمومين اتصل بي اخي الطيب ليقول لي انه ذاهب الى العمرة . فبما انني بمثابة الاخ له يجب ان اعرف . الدنيا ما معروفة . وقبل اربعة ايام اتصل بي رفيق دربي عثمان فقط ليطمنني وليقول لي ان كويس والحالة كويسة , لانه يعرف هذا سيثلج صدري.
كثيرا ما يتصل الطيب تلفونيا ليبلغني اخبارا تهمني وفي نفس اليوم الذي توفى فيه صديقي الملاكم والطبيب عزالدين ادم حسين في حادث سير في ليبيا وكان حزينا ويقول لي يا شوقي اخونا عزالدين الزقاوي مات يا شوقي.
في امدرمان قديما كنا ننصهر ونصير روحا واحدة. وكانت القبيلة او المنشأ يذكر كنوع من التعريف او المزاح . ولا تزيد اكثر عن موردابي او مريخابي او هلالابي . كل ما يهم هو طرح الشخص واخلاقه وما يقدم للمجموعة .
حمد ود الحداد عاش في السردارية وفي العباسية وكل الذي نعرفه عنه انه من الجزيرة . اتى وهو صبي الى امدرمان واظن انه اتى من ود الحداد . وكان يسكن عند صديقه وتوام الروح بلة رحمة الله عليه , وكان يسكن معهم يوسف مكييج الذي عرف بود المكييج وهو قريب بلة عن طريق امه . وبله كان يتعبره اخيه ويتكلم عنه كاخوي حمد ولم يكن يربطهم شيء بالاسرة سوى صداقتهم مع بلة. كان نحيفا يميل الى الطول بانف اقنى . وعندما كان في بداية شبابه يحمل شنبا ضخما وسوالفاً كعادة الشيوعيين في فترة الخمسينات وبداية الستينات . وبالرغم من انه بناء الا انه علم نفسه وكان يغتني الكتب .وانضم للحزب الشيوعي وعندما توفي في 1999 اتصل بي بلة حزينا وقال لي اخوي حمد مات ولقد كان اخيه عن حق واخي انا كذلك.
لفترة كان حمد شيوعيا متفرغا. وكان بلة الذي اصبح موظفا يزوده بالمال ولم تكن طلباته كثيرة. واشتهر بشبط عساكر كان يركب ذلك الشبط ويجوب كل امدرمان . وكان يذهب للثورة اللتي عرفت بالمهدية وقتها ويرجع ماشيا وكانها فركة كعب . لدرجة ان بوليسا سريا استوقفهم وقال لهم ( انا مفروض اتابعكم وابلغ, حوامتكم دي انا ما بقدر عليها بس انتو قولو لي حا تمشو وين ووين وتريحوني وتريحو روحكم ). في احد الايام طلب نقودا من بلة فقال لي بلة امسك حمد ده يا شوقي انا قبيل شايف عندو قروش في جيبو فامسكته واخرج بلة ثروة كبيرة من جيب حمد عبارة عن خمسة وسبعين قرشا فقال حمد يا جماعة دي ما قروش ده حق (المقوي ) . وان ما كنت ناقش فافتكرت الامر دواء. لانه قديما كانوا يعطون دواءً يسموه المقوي للمرضى. فقلت له مقوي في شنو ما شديد حايم اليوم كلو بي رجلينك .
وعندما نكون واقفين امام بازار الاحفاد ونشوف عجاجة جاية من بعد مئات الامتار يقول بله داك حمد جاي لان خطواته سريعة وشبط العساكر كانوا يثيرون غبارا كثيفا . و عرفت ان المقوي هو اشتراك اعضاء الحزب الشيوعي والذي يمثل خمسة في المئة من دخل العضو . حمد انقسم وصار جزءا من التنظيم الصيني . وذهب الى الصين . وكان يحكي لنا لشياء كنا نرفض ان نصدقها خاصة و ان حمد كان يحب المزاح والمقالب ولا يتوقف عن الضحك . وكانت كل العباسية والموردة تضحك عليه. لانه ذكر انهم في الصين كانوا ياكلون بذور الخيزران . وان الصينيين يأكلون الدبايب والعقارب والديدان والخنافس والقرود والضفادع . وفي اوروبا عندما ادمنت الاكل الصيني فيما بعد كنت احب بذور الخيزران المعروفة ب( بامبو شوتس) وما جلست لاكل صيني الا تذكرت حمد ود الحداد رحمة الله عليه. وعندما ذهبت الى الصين اكتشفت ان الصين يأكلون اى شئ . ولكن قديما لم نكن نعرف فالانسان عدو لما جهل .
حمد ود الحداد لم يكن يغضب ابدا. كان جميل الروح . كاد مرة ان يتعرض للضرب من ود المكييج. فود المكييج كان يحب اللحم ويقول عندما يحضر الاكل بالانجليزية مييت ...مييت. ولكن لفترة طويلة كان الطبيخ في العشاء ياتي بدون لحم وبالسؤال اكدت الاخت وهيبة انها تضع اللحم في الطبيخ ولان الاكل كان يحدث في الحوش وليس هنالك اضاءة فحمد كان يتوقف خلف الحائط عندما يحضر صينه العشاء , ينشل كل اللحم . الى ان تربص به الاخ يوسف مكييج وقبض عليه متلبسا . ولولا تدخل بلة لفتك به يوسف مكييج . يوسف مكييج كان يكبرنا قليلا وبما ان الوالدة زينب والدة بلة كانت تدير بوفيه في مدارس الاحفاد لسنين عديدة, فيوسف كان يحضر بعض المواد من سوق الموردة, على دراجه شحن , خاصة السمك من محلات بشير وهو شقيق الكابتن المحينة . وعدة مرات كان يشاهدني والاخ عبدالعزيز عبدالله الذى صار حارس مرمى الفريق القومي في سنة سبعين . وكنا نجلس امام العتبة امام دارهم وكان يمر علينا ويعطينا قطعا من السمك المحمر وكانت لفتة امدرمانية جميلة لا ازال احس بحلاوتها.
اخونا يوسف مكييج انتقل الى بورتسودان مع الاخ سمير عبيد من شارع الاربعين. وهو ابن الحكم السوداني الدولي الاول العم عبيد . وبلة كان يقول لهم انا شفت بورتسودان , الزول البمشي بورتسودان ما برجع. بموت هناك ولقد صدق حدثه .
المرة الوحيدة التي رايت فيها حمد ود الحداد محبطا كانت في الستينات عندما قصدني لان بلة كان يعمل في الباقير مع شركة وولش للانشاء والتعمير وهذه الشركة الامريكية اللتي بنت شارع الخرطوم بورتسودان , والمشكلة ان حمد قد ابتاع اربعة براميل ماء في المساء وعندما ذهب الى اطراف الثورة لكي يواصل البناء. وجد ان احد اهل البادية قد عمل حوضا من التراب. وسقى قطعانه . ولم تتوفر عند حمد نقودا لشراء ماء وكان معه اثنين من الطلب. المرة التي كنت اتوقع ان يغضب مني حمد هو انه طلب مني قبل ان اذهب لاوروبا للدراسة . ان اساعده في تركيب لمبة خارجية في الحوش. في البيت الصغير الذي استأجره في ميدان الربيع وعندما ذهبنا الى محلات جلي للادوات الكهربائية شرق الجامع الكبير. اكتشفت انني ملزم بشراء المواد من جبص وخوابير خشبية ومشابك وسلوك ولمبة. فتركته غاضبا وذهبت. وندمت بعد ان تركته .
وعندما اتى في المساء وشاهدني مع بلة ابتدأ على عكس ما كنت اتوقع منه في الضحك الشديد. وقال انت يا شوقي ما بتخجل الناس مستننك تدفع. تمرق بدون ما تقول حاجه . فقال له بلة المفروض تخجل انت تشغل شوقي وكما تدفعو المواد والله انت العينك قوية. ورده كان مالو ياخي ما اخوي. فقال له بلة ياخي شوقي امكن ما كان عندو قروش. كان تسالو.
حمد ود الحداد هو الذي ايقظني من النوم في خمسة وعشرين مايو وقال لي في الصباح الباكر وقال لي يا شوقي ... يا شوقي ناس عبدالخالق عملوها.

فوالدتي كانت تدعوه كثيرا لاصلاح اشياء في المنزل . الا انه كان ياخذ العربون ويطفش ويؤدي الامر بعد تعب . وتلك الايام كان يصلح بلاط البرندة . وكان عندما يريد احضار شيء اقول له امشي معاك الرجل بالرجل. وعندما قال انه يحتاج لشوال قديم لدعك البلاط لمسح الاسمنت وبعد اللتق بالاسمنت احضرت له شوالا. فقال انه يريد شوال خفيف زي بتاع الفحم . فقلت له نمشي سوا . فضحك بطريقته المعهودة وقال لي يا شوقي انت اتعلمت من معسكرات الاعتقال في اوروبا ولا شنو؟ . ياخ الواحد لو داير يزوق ما تخلو. ياخ البلد فيها ثورة الواحد داير يلم في الرفاق . فتركته ليذهب ولم يرجع بعدها.
عندما رجعت رجعت في نهاية 1974 لزواج بلة . قال لي كمال ابراهيم بدري والذي كان يسكن شمال ميدان الربيع جارا لصيقا بعمنا احمد مالك والد نعمات مالك وجاره من الجهة الشمالية كان منزل عبدالخالق محجوب وزوجته نعمات مالك . اذكر ان كمال قال لي (عاوز تقابل صاحبك حمد ود الحداد؟ ) فقلت له طبعا. فصرخ من الحوش يا حمد ...يا حمد وبعد دقائق كان حمد امامي وهو يضحك بضحكته المميزة وردا على حيرتي البادية قال كمال السنين الكنا في انجلترا حمد كان ساكن في البيت . لما رجعنا قام ناسب ست العرقي جارتنا وسكن معاها . وواصل كمال قائلا حمد راجل ولوف قال احسن استمر في الحلة وناسب الجماعة.
حمد كان يقول لي في الفترة التي سكن فيها في منزل كمال ابراهيم بدري كانت اجمل فترة في حياته لانه كان جارا لعبدالخالق محجوب وعندما كان الناس يسالونه لماذا يسكن في منزل دكتور كمال كان يقول لهم بثقة ده بيت اخوي . وهو لم يكذب. لقد كنا جميعا اخوة امنا كانت امدرمان . الى الان لم اعرف ما هو اسم اخي حمد ود الحداد بالكامل فهذا الامر ليس بمهم في امدرمان ....
التحية .....
شوقي....


shawgibadri@hotmail.com





تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3807

خدمات المحتوى


التعليقات
#842141 [Mahmood]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 02:06 AM
العم شوقي البدري
ادعوالله ان يحفظ لك ذاكرتك الفولاذية انا معجب بكتاباتك وحكاويك الجميلة
حقيقة ادخل الراكوبة عشان استمتع واحوم عبرك في حواري ومقاهي ام درمان يا اخي خليتنا نحب ام درمان وناس ام درمان
لك كل الود عمنا شوقي
الارتري محمود


#841999 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 06:38 PM
السفنجة اسمها القمر بوبا وعندها دعاية صفيح عسكري بتاع حرس جمهوري على ما اذكر


ردود على عادل الامين
United States [عادل الامين] 11-30-2013 06:11 AM
ده شنو يا عمنا شوقي بدري قايل نفسك االمخرف براك هنا يعني اغنية القمر بوبا عليك تقيل بتاعة اسماعيل حسن بقصد بيها "العكش" عندنا في الشمال وهو الحلق الكبير في شكل هلال؟؟!!, ولى السفنجة الحمراء التقيلة كانت تباع في دكان الحقي في مورا مركز مروي مع بسكويت كوكو و عسل الاسد الانجليزي وزيت الفهد والسجاير البرنجي .. والراديو الفلبس قاعد في الرف واغنيات عثمان حسين تصدخ مع الرمال وتمايل النخيل طربا... يعني الحاجة العندنا البلبسوها في الكراع بتلبسوها انتو في الاضان..طيب الرحط بتلبسو وين؟؟
وطبعا مورا دي ما بتعرفوها يا ناس ام درمان...دي بلد المفكر محمود محمد طه الاصلية..في ارض حفيف الاجنحة في كوش لاند هناك...وسيد احمد الحسين ويفصلا من الركابية مقابر ود بليل...ووثقها الكابلي في احد اغنياته الرائعة يا حليلك يا بلدنا..والحديث ذو شجون

European Union [shawgi badri] 11-29-2013 10:41 PM
العزيز عادل التحية القمر بوبا هو الفدوة التي تلبسها النساء كقرط فب آذانهم


#841822 [ود بانتيو]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 12:51 PM
Dear onkel shawgi
Best wishes
plaese I want know who is first refre
in sudan who managed international match ?

Txs and God blase you


ردود على ود بانتيو
European Union [shawgi badri] 11-29-2013 10:37 PM
انه العم عبيد والد صديقنا ولاعب الكرة سمير عبيد الذي لعب في بورسودان . منزل العم عبيد كان علي شارع الاربعين علي بعد خطوات شمال دكان جعفر . ويفتح شرق


#841609 [محمد السر]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 02:42 AM
الناس ذاتا كانت شوية و بتتعارف .. هسه عاينو أم درمان ادّفست كيف ..
أرجو أن تحكي لنا يا عم عن فرقة البيتلز the beatles و قصصهم و ذكرياتهم ..
لك التحية الطيبة ..


#841577 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 12:22 AM
خلى الراجل يمتعنا ياهشام بالزمن الجميل استاذ شوقى يروح عاى الناس شوية بهذا الماضى التليد البلد غرقانه 25سنه وكل الناس يتكتب والحال فى حالو


#841473 [Saeed]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2013 09:06 PM
عزيزي شوقى

اعتقد أن شبشب السفنجة ظهر في الستينات ،. ولاا ظن انك كنت حافيا في تلك الفترة ،


ردود على Saeed
European Union [shawgi badri] 11-29-2013 02:44 AM
العزيز سعيد السفنجة ظهرت في نهاية 1957 مع الطرادة الحمراء كان بيسموه شبشب الحجاز او شبشب الحج . تمنه كان جنيه في الاول . وفجأة السوق اتملا وبقي بي35 وبعدين بقي بي طرادة .


#841422 [عكليت]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2013 07:56 PM
وريتنا حاجة يا عمو .. يعني انت عكليت منذ الرابعة عشر .. منك خوف .. و يعطيك العافية .


#841210 [الخير عز]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2013 03:00 PM
عزيزى شوقى (حسين خوجلى) صحى كان من شلتكم ؟


ردود على الخير عز
European Union [shawgi badri] 11-29-2013 02:59 AM
العزيز الخير التحية حسين اعلامي جيد . انا لم اسمع به الا يعد الانقاذ . كان في 18 مخنجي في امدرمان و200 سريح و60 كشيف انا بعرف كل المعلمين من الفخ لي ود نكير الكان متخصص في الافيون . وبعرف كل الركيبين وكل فتوات القهاوي والبلطجية . لكن شاي ماكنت بشرب بالرغم من لنه ممكن اشرب مجاني ولحد اليوم لم ادخن ولم اشرب الخمر واول مره اكذب كان عمري 25 سنة بعد ما قررتا اكذب اذا ممكن احمي انسان .مافي جزء من جسمي من الوش لي الكرعين مافيه طعنة ولا خلجة فرار . تفتكر حسين كان بيمشي معاي الانادي الكنت بمشيها واسمع التراث والقصص والامثال .

United States [كشا مشا] 11-28-2013 10:29 PM
يا راجل عمنا شوقي بقوليك انو خبير في البلاط و المزايكو .. مش في ( الطين ) ..

[ابو البشر] 11-28-2013 08:27 PM
مش لو كان من شلتهم...لو كان بشيل ليهم الابريق بس ما كان دى تكون حالتو..حسين خوجلى حكًاء لا بأس به..أما الممارسة..فلها رجالها...ولحسين..إيقاعها..فقط.


#840766 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2013 08:45 AM
شكرا الاستاز شوقى فى الاخر صار الرفيق حمد جفون مقاول لقد شيد مدرسة الموردة الابتدائية التى كانت طاحون البرقدار نرجومنك تكتب عن البرقدار وعن عشقة للفن كما هناك شخصيات لم تتناولها فى كتابك السابق


ردود على خضرعابدين
[خور ابوعنجه] 11-29-2013 12:48 AM
الغريبه يا امدرماني الراجل اسمه حمد جفون وكان يسكن مع زوجته في المنزل الملاصق لأخونا المرحوم زاكي الدين عبدالقادر والد الفنان وليد من الناحيه الشماليه ورحل اولاده الي امبده فيما بعد وله علي ما اذكر ثلاثه او اربعه ابناء واسم احدهم جفون والآخر عاطف ، ويفصل منزلهم عن منزل المرحوم الاستاذ كمال بدري الشارع .

European Union [امدرماني] 11-28-2013 02:26 PM
حمد الذي ذكر في المقال ليس هو حمد جفون المعروف لاهل امدرمان وناس الموردة حمد هذا اتي لامدرمان في الستينات وعمل كبناء ومات علي ذلك واذكرة نحيف طويل ودائما يحمل جريدة اليوم ملفوفة في يدة اليمين كمعظم الموظفين في ذلك الوقت وبعضهم يضعها علي راسة وقاية من الشمس بعد الدوام حمد رغم بساطتة كان يساري مثقف دائما منفتح مبتسم نعرفة بحمد البناء فقط


#840755 [nazim salih albahar]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 08:37 AM
كم انت ممتع عمنا شوقي وكم هو مدهش ما تسرده عن العتيقه الجميله الشاغله بال كل اهلها ودوماً امدرمان .. لك ودي وكل الاحترام..


#840663 [هشام]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 02:54 AM
حكاويك حلوه لكن البلد غرقانه ..

اكتب في حال البلد والبلد محتاجه شيال


ردود على هشام
United States [الخير عز] 11-30-2013 04:12 PM
انتو حسع خليكم فى القديم لما تستوعيبوه, بعدين فكروا فى الحاصل الان, علشان الحل لو ما كان من الماضى والحاضر ما بصلح, والا شنو ياشوقى؟

United States [ود ارو] 11-28-2013 08:25 PM
كفاية عليه و هو في خريف العمر أن يذكركم بعظمة بلدكم قبل نصف قرن .. عساكم تشيلوا الشيلة و تعودوا بها لسيرتها الاولي ممن اختطفوها ..


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة