في


حياة المفاجآت ..!!
11-29-2015 02:58 AM


:: أخبار الطقس الصادرة عن هيئة الإرصاد الجوي لم تكن ذات قيمة لحد حجبها عن تلفزيون البلد منذ ثلاث سنوت لأسباب أقبح من ذنب الحجب ومسماة إختصاراً بالأسباب المالية .. ولكن كوارث سيول وفيضانات الأعوام الفائتة، أعادت لأخبار الطقس قيمتها في الصحف .. ولاتزال .. ويوم أمس، كان تحذير أو إفادة الناطق الرسمي باسم هيئة الإرصاد الجوي خبراً رئيسيا بكل الصحف .. إعتباراً من الإثنين القادم وحتى نهاية الأسبوع، كما يوضح الناطق الرسمي نور البلد فضل الله، تتوقع هيئة الإرصاد الجوي موجة هوائية باردة تمر بكل البلاد- وخاصة شمالها وغربها- وقد تصل درجات الحرارة خلال مرورها (10 درجات)، في ساعات الصباح.. !!

:: وكما تعلمون، منذ أغسطس العام 2013، وإلى يومنا هذا، غابت خارطة الطقس عن شاشة تلفزيون السودان، ولم تفقدها جهة حكومية أو تتفقدها جهة شعبية.. غابت تلك الخارطة المهمة عن الشاشة لأن ميزانية التلفزيون عجزت عن قضاء بعض حوائج هيئة الإرصاد وتكاليف نشرتها الجوية، أو كما يبررون.. وهذا التبرير غير صحيح .. فالحقيقة هي أن الخيال الإداري - بالتلفزيون و السلطات الأخرى - أضيق من أن يستوعب ويفهم قيمة النشرة الجوية وجدواها في حياة الناس والبلد..فالنشرة الجوية كانت ولا تزال عند هذا الخيال الإداري الضيق مجرد مؤشر - أوعصاية - يتحرك يميناً ويساراً على الشاشة..!!

:: واليوم، بالقنوات العالمية - والمحلية المحترمة - لم تعد للنشرة الجوية ( موعد محدد)، مع أخبار التاسعة كما كانت قبل تغييبه.. بل على مدار اليوم والساعة تجد أحوال الطقس و درجات الحرارة على شريط إخباري لا يغيب عن الشاشة إطلاقاً..فالإنسان عندهم بحاجة إلى معرفة خبايا الطقس اليومي وخفايا المناخ السنوي، ولذلك يخدمونه على مدار الساعة بأحوال الطقس و المناخ ليتحسب لما قد يحدث خلال اليوم أو الأسبوع .. ولكن هنا، حيث موطن التواكل و الخمول واللامبالاة، أجهزة الدولة المكلفة بخدمة الإنسان لا تخدم هذا الإنسان المنكوب إلا ب ( المفاجآت)..!!

:: يتفاجأ بالمطر بعد منتصف الليل، يتفاجأ بالجفاف في عز الخريف، يتفاجأ بالخمسين درجة مئوية في منتصف الظهيرة، يتفاجأ بالغبار مع أول الفجر، ويتفاجأ بالصيف في الشتاء، ويتفاجأ بالعشرة درجات لو لم تحرص على نشرها الصحف..وهكذا..(تنوم على مناخ و تقوم على مناخ)، ثم تتصرف حسب المفاجأة..نعم رغم توفر العقول والتكنلوجيا القادرة على (التنبؤ والإستنتاج )، بغرض التحسب و(الحيطة والحذر)، كل تفاصيل ومسارات الحياة العامة والخاصة في بلادنا تمطي صهوة ( فرس المفاجآت)، لأن بؤس الإدارة عاجز عن تسخير تلكما العقول والتكنلوجيا لخدمة المواطن..وبلا حياء – وبجهل مدقع – يطالبون هذا المواطن بتوخى الحيطة والحذر بعد وقوع الكوارث أو جفاف الأرض أو ( نزلات البرد).. !!

:: ولا ننسى طلب بعض نواب ولاية الخرطوم الحكومة بعدم إعتماد تقارير هيئة الإرصاد بإعتبارها مشكوك فيها، وبإعتبار خبرائها وعلمائها ( منجمون)..هكذا كان الوصف، علماء وخبراء، بين ليلة وضحاها، صاروا ( منجمون)، بأمر سُلطة - كأنها ساطلة - أو جاهلة بهذا العلم الحيوي وتطوره التكنلوجي وأهميته في حياة الشعوب والأوطان..المهم، شكراً لهيئة الإرصاد على هذا التحذير والبشارة ..(10 درجات وما دونها)، بشارة لزُراع القمح والفول وغيرهما من المحاصيل الشتوية.. وتحذير لمن يبحثون عن الذهب في الفيافي، و للمدارس وبكورها - و خاصة في أرياف غرب و شمال البلاد - لأخذ الحيطة والحذر، وحتى لا تتفاجأ الأسر بتكاليف العلاج ..!!
tahersati@hotmail.com



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1377620 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 10:17 PM
زراعة اية لكن المهم والاهم نشرات الطقس تبدا قبل كل نشرة بطرق جذابة وعرضها مباشرة من المدن لاحظ العربية تنقلك بين عواصم العالم هنا صباح وهناك مساء الاهم هنا نشرات البشير والنواب والمساعدين ثم واحد من قطعان التنظيم الكاميرا منكم تغطي مناسبة سماية بت وزير وطهور ولد وبت معتمد


#1377448 [أبراهيم عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2015 04:14 PM
ياخوي قالو ليك البرد من يوم الاثنين لنهاية الاسبوع تقول لي زراعة قمح وفول ومدارس وبكور وحيطة وحذر وتقعد تتفلسف لينا عن النشرة الجوية وسوء إدارة التلفزيون وأهمية الإرصاد الجوي للأوطان والشعوب؟؟ مالك يا الطاهر ساتي معانا ياخي؟؟ هم أصلو قالو ليك جاي تسونامي يضرب السودان؟؟ الحكاية موجة برد 3-4 يوم بس يعني لا تقدر تزرع فيها فول ولا عدس.. وإحتمال زاتو الخبر يطلع كضبة كمان.


#1377410 [كدارى]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2015 03:07 PM
اليكم نشرة الاحوال الجوية
بالاطلاع على صورة الاقمار الصناعية( مافى صورة ولا حاجة) يلاحظ تجمع السحب الركامية فى اجزاء واسعة من البلاد مع (احتمال ) هطول امطار على اجزاء متفرقة من البلاد
-منخفض السودان الحرارى يمر شمال عطبرة وجنوب ابو حمد مع رياح شمالية الى شمالية غربية تنشط احيانا مثيرة للغبار والاتربة
- الفاصل المدارى يمر جنوب الخرطوم وشمال كوستى والجنينة
المناطق شمال الفاصل المدارى الطقس حار الى حار جدا نهارا
جنوب الفاصل المدارى طقس حار مع ارتفاع نسبة الرطوبة واحتمال
تساقط الامطار
تشرق الشمس غدا فى الخرطوم الساعة الخامسة وعشرون دقيقة وتغرب عند الساعة
السادسة وخمس دقائق
درجات الحرارة المسجلة فى بعض مدن السودان وعواصم الولايات
.................................................
دى النشرة 30 سنة بحضر فيها


#1377396 [فحل الخلا]
3.00/5 (2 صوت)

11-29-2015 02:22 PM
مقال رصين ويهم اهل الجغرافيا والطقس والعباد

ماذا تتوقع من دولة اصبحت جثة هامدة لا تنفع غير ان تضر

وكما قال فضيلي : التيس اب عوينن حمر فر من السرحة


#1377201 [واحد مهموووووووووم]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 09:30 AM
سلمت يداك اخي ساتي
نحنا هنا لو ماسمعنا النشرة الجوية وتوجهاتها لا نخرج من البيت


#1377183 [عمر حميده]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 09:03 AM
لقد اسمعت لو ناديت حيا، مقال جميل ينبض بالجدية نتسلم


#1377145 [صادميم]
5.00/5 (4 صوت)

11-29-2015 07:29 AM
النشرة الجوية تعتبر ذات جدوى للذين يملكون ما يتقون به مفاجاتها مثل المظلات خوفاً من المطر و الملابس الثقيلة اتقاءً للبرد و غيرها لكن ماذا يملك غالبية الشعب السوداني؟ فهم سيرتدون نفس الملابس صيفاً و شتاءً لانهم لا يملكون غيرها و ستجرف السيول منازلهم لفشل الحكومة في انشاء مصارف وسيموتون جوعاً لتاخر الامطار لان الدولة لم تتحسب للسبع العجاف وهي بالمناسبة اصبحت ستاً و عشرين سنةً عجفاء. لذلك انا اعتبر ان النشرة الجوية ترفاً لا نستحقه خاصةً عندما يتحدثون عن الرطوبة النسبية و تذبذب الفاصل المداري شمالاً و جنوباً.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
4.39/10 (72 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة