المقالات
السياسة
حول عمالقة الأدب والفكر والفن.
حول عمالقة الأدب والفكر والفن.
12-01-2013 04:52 AM


عزيزى القارىءحول عمالقة الأدب والفكر والفن...للشربينى الاقصرى النبيل:
كماأتفقناأنناسوف نتحدث بعيدا عن السياسة ولفظ السياسة وكما قال الأمام محمد عبده-رحمه الله - (أعوذ بالله من السياسة، ومن لفظ السياسة، ومن معنى السياسة، ومن كل حرف يلفظ من كلمة السياسة، ومن كل خيال ببالي من السياسة، ومن كل أرض تذكر فيها السياسة، ومن كل شخص يتكلم أو يتعلم أو يجن أو يعقل في السياسة، ومن ساس ويسوس وسائس ومسوس).
سأحكى لكم طرائف وذكريات عن الفن الجميل فى الزمن الجميل.
حكايتى اليوم عن (العمالقة)...عمالقة الأدب والفكر والفن .
حكايتى اليوم أو قل صفحة من صفحات ذكرياتى عن (أميرالشعراء) أحمد شوقى والأديب العملاق(عباس محمود العقاد) وأميرة الغناء العربى السيدة (أم كلثوم ).
فى بداية معرفتى بالأدب عشقت فكر العقاد عشقا جنونياو من شدة حبى لفكر واعجابى بشخصيته العصامية حرمت نفسى من القراءة لأى أديب أو مفكر غيره.
استطاع العقاد أن يحبسنى داخل قفص أفكاره حتى (الحب) فى زمن (الحب) حرمنى منه لأنه لم يحب ولم يتهم بالحب الااتهامه بأنه هو(همام)فى روايته الشهيرة (سارة).
حاولت تقليده فجعلنى أسيرا لكل من (سارة)و(هند) اللتين كانتا يهيم بهما (همام) فى آن واحد وذلك فى رائعته الفريدة (سارة)او (عبقرية الشك) كما يحلو لبعض النقاد أن يسميها بذلك . وحبى للعقاد جعلنى أغرق عشقا فى مدرسة (الديوان) تلك المدرسة الأدبية التى يتزعمها العقاد وصديقيه الأديب ابراهيم عبد القادر المازنى والشاعرعبد الرحمن شكرى هذه المدرسة الأدبيةالتى تنتمى الى الثقافة الانجليزية .
وكانت مدرسة الديوان تكره (أمير الشعراء) أحمد شوقى كرها شديدا .وشنت عليه حملة نقدية ساخرة وهاجمت شعره هجوما عنيفا فى(الديوان).
تأثرت تأثرا شديدا بآراء هذه المدرسة الادبية وقلدتها تقليدا (أعمى) فكرهت شوقى وشعره وللحقيقة أنى لم أعرف شوقى ولم أقرأ شعره ولم أفهم منه سوى بعض هذه القصائد أو الابيات التى هاجمته بها مدرسة الديوان أوالتى كنا ندرسها فى الكتب الدراسية أوهذه الابيات التى كان بستشهد بها الادباء والخطباء حتى على منابر المساجد كقوله عن الاخلاق :
انما الأمم الأخلاق ما بقيت
فان هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا ...
أوقوله عن الحرية :
وللحريةِ الحمـراءِ بـابٌ
بكل يدٍ مضرَّجـَةٍ يُـدقُّ !
وفى يوم من الأيام وبين أحضان معبد الكرنك كنت وأصدقائى نستمع الى قصيدة شوقى فى (سلوقلبى)تشدو بها (أم كلثوم) وهى من ألحان الموسيقار(رياض السنباطى) والتى تقول كلماتها:
سلوا قلبي غداة سلا وتابا
لعل على الجمال له عتابا
ويسأل في الحوادث ذو صواب
فهل ترك الجمال له صوابا؟!
وكنت إذا سألت القلب يوماً
تولى الدمع عن قلبي الجوابا
ولي بين الضلوع دم ولحم
هما الواهي الذي تكل الشبابا
تسرب في الدموع فقلت ولى
وصفق في الضلوع فقلت ثابا
ولو خلقت قلوب من حديد
لما حملت كما حمل العذابا
ولا ينبيك عن خلق الليالي
كمن فقد الأحبة والصحابا
فمن يغتر بالدنيا فإني
لبست بها فأبليت الثيابا
جنيت بروضها ورداً وشوكاً
وذقت بكأسها شهداً وصابا
فلم أر غير حكم الله حكماً
ولم أر دون باب الله بابا
وأن البر خير في حياة
وأبقى بعد صاحبه صوابا
نبي الخير بيّنه سبيلاً
وسن خلاله وهدى الشعابا
وكان بيانه للهدي سبلاً
وكانت خيله للحق غابا
وعلّمنا بناء المجد حتى
أخذنا إمرة الأرض اغتصابا
وما نيل المطالب بالتمني
ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال
إذا الإقدام كان لهم ركابا
أبا الزهراء قد جاوزت قدري
بمدحك بيد أن لي انتسابا
فما عرف البلاغة ذو بيان
اذا لم يتخذك له كتابَا
مدحت المالكين فزدت قدرا
فحين مدحتك اقتدت السحابا
سألت الله في أبناء ديني
فإن تكن الوسيلة لي أجــابا
وما للمسلمين سواك حصن
إذا ما الضر مسهم ونابا
...............
غنت (أم كلثوم )فأبدعت وأطربت السامعين .وبعد تذوقنا لألحان (السنباطى) وصوت (أم كلثوم) بدأنا نتذوق جمال الكلمات التى أبدعها( شوقى) .وكان معنا أحد مدرسى اللغة العربية الذين يعشقون (شوقى) عشقا جنونيا والذين يدافعون عنه دفاع الابطال ويذودون عن مملكة شعر (الشوقيات )وكان هذا المدرس يكره (العقاد) و(عبد الرحمن شكرى) و(ابراهيم عبد القادر المازنى) لتطاولهم على شوقى وشعره فى (ديوانهم )المعروف .
وأخذ أستاذناالفاضل واسمه (عبد الرسول يوسف دياب )المعروف فى عائلته (التماسيح)بالكرنك القديم باسم(عبدالغنى يوسف دياب)مدرس اللغة العربيةالعاشق لشوقى ..أخذ يشرح ويمدح فى شعر شوقى ويهيم به (شوقا) كعاشق يهيم بمحبوبته.
كلما شرح بيتا من قصيدة (سلو قلبى) أحاول أنا أن استجمع فى ذاكرتى فكر (العقاد) ومدرسة الديوان كى أجد كلمة أو فكرة أهاجم بها شوقى فى شعره وكى أثبت للحاضرين أنى من (المثقفين).
الى أن وصل أستاذنا(عبد الرسول أو عبد الغنى ) الى قول شوقى :
وعلمنا بناء المجدحتى
أخذنا امرة الأرض اغتصابا
وهنا دق قلبى طرباوأشهر عقلى أسلحته وتحركت قذائف لسانى بالكلام فقد وجدت ضالتى المنشودة فى قول شوقى (أخذنا امرة الأرض اغتصابا ) ..وبدون أدب وبلا استئذان فى الدخول الى الحديث والكلام صحت وصرخت بأعلى صوتى قائلا :ياأستاذ..ياأستاذ عبد الغنى أناضد شاعرك وأميرك(شوقى) هذا الذى تمدحه ..كيف يقول (أخذنا امرة الأرض اغتصابا )ان لفظ اغتصابا لفظا نابيا ولا يليق بفتوحات الاسلام تلك الفتوحات العظيمة.ان لفظ(اغتصابا)لفظ (قبيح)وان هذا اللفظ يؤكد زعم المستشرقين بان الأسلام انتشر بالسيف تبا( لشوقى) هذاالذى تصفونه (بأمير الشعراء) .
نشوتى بالانتصار على شوقى لم تدم حتى لثوان معدودة.
لم أعرف من أنا؟ أوأين أنا؟ وماذا حدث لى أويحدث معى سوى أنى طريح على الأرض تحت أقدام الاستاذ(عبد الغنى يوسف دياب ) وقدأفرغ لسانه قاموسه اللغوى من السباب والشتائم بشتى أنواعهاوألوانها مصحوبة باللكمات... والركلات... والضرب الرهيب وأنااستغيث بالآهات...والتوسلات والصراخ الرهيب ... وأماهو فلسان حاله يقول لى :
من أنت أيها الحقير الذى لا تساوى فى (سوق العلم) شيئا تتطاول على سيدك وسيد أهلك وبلدك أمير الشعراء (أحمدشوقى بك).
ودارت الأيام ومرت الأيام ...دورة الزمن لادورة أيام (أم كلثوم )فى رائعتها الجميلة(ودارت الأيام) ...وعرفت أن (أحمدشوقى) يستحق وبكل جدارة أن يكون أميرا للشعروأميراللشعراء.
قرأت(لشوقى)وتأملت شعره فوجدته شاعرا عملاقامتفوقا على جميع شعراء العربية من عصر امرىء القيس حتى عصرنا هذالانه أضاف للشعر العربى (المسرحية الشعرية)فى ثوب جديد .
أتذكر (ركلات ) الجزاء بأقدام خالنا(عبدالغنى يوسف دياب )مدرس اللغة العربية تلك الركلات التى أصابت(مرمى)عقلى وأحيت فى داخلى روح القراءة والبحث عن (شوقى) وشعره وعن غيره من جميع شعراء العربية ولم أعد أسيرا لشعراء مدرسة الديوان .
أتذكر(العقاد) و(المازنى) و(شكرى) و(سارة) و(هند) و(مى زيادة) و(أم كلثوم )و(فيروز) و(أسمهان ).
أتذكررواية (العقاد) سارة أو(عبقرية الشك)التى ألهمتنى أسمى أبنتى (سارة)و(هند).
أتذكرسلسلة(عبقرياته)وخاصة (عبقرية عمروبن العاص) التى ألهمتنى أيضااسم أبنى(عمرو) كل هذاكان ومازال حبا(للعقاد) وفكر (العقاد) .
أتذكر أهل الفن الجميل فى الزمن الجميل والصحبة الجميلة .
أتذكرأجمل أيام الصبا فى موطن الحب(الكرنك القديم) بالاقصر.
وفى النهاية أترحم على هؤلاء جميعا وأخاطب ربى وربهم قائلا:
يارب:
ان لم يكونوا قد
اخلصوا فى طاعتك
فانهم يطمعون فى رحمتك
وانما يشفع لهم أنهم
عاشوا لم يشركوا فى وحدتك.
(مع الأعتذار للخيام ورامى وأم كلثوم).
والى لقاء مع صفحة أخرى من صفحات ذكريات الزمن الجميل وأهله .
محمداحمدخليل حسب الله.
الشربينى الاقصرى.
مصر/الاقصر/الكرنك القديم.
نجع التماسيح


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الشربينى الاقصرى
مساحة اعلانية
تقييم
7.26/10 (16 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة