المقالات
السياسة
انتفاضة مزارع
انتفاضة مزارع
12-04-2013 01:10 PM

لن يكن مستقبل هذه البلاد اخضرا ما لم تكن ثورته خضراء ولن ينصلح الحال ما لم تتصالح هذه الحكومة ومنظومتها الادارية والسياسية مع القطاع الزراعي تلك هي الفرضية التي يجب ان تهتدي بها السياسات والبرامج الاقتصادية الكلية واسقاط الادوات القديمة التي لم تحقق أي قدر من الاصلاح والمعافاة وكثيرون هم اؤليك الذين تاجروا بقضية مشروع الجزيرة وانتهكوا حرماته دون ان تفتح ملفات للتحقيق والمحاسبة وابراء الذمم .
ولعل الذين هندسوا اقتصاد الانقاذ ورسموا مساراته وسياساته كانما اسقطوا من حساباتهم الاقتصادية والتنموية حقيقة مشروع الجزيرة الذي تصنفه المنظمات الدولية المتخصصة بانه احد المشروعات الزراعية الكبري التي يعول عليها في سد أي فجوة غذائية محتملة في العالم ولكن ربما عمدا حاولت عبقريات الانقاذ ان تسلب من مشروع الجزيرة حقه في البناء وفي الاقتصاد والتنمية فقضية الاسقاط هذه ليس فيها منطقا مقبولا ولا مشروعا فالحكومة حتي الان لم تتحدث عن مبررات عجزها و فشلها لاصلاح اعطاب المشروع رغم انها افلحت في تحقيق مشروعات وطنية كبري اشبه بالاعجاز كمشروع البترول وسد مروي لكن ذات الحكومة تواضعت وغابت ارادتها في حق مشروع الجزيرة .
تلك هي الحقيقة التي يتاسي عليها اهل الجزيرة ومزارعيها ويبكون علي مجد ضاع بين ملهاة السياسة وتسوياتها الظالمة وحينما يسقط المشروع تسقط الدولة ويجوع اهلها لان المزارع بالجزيرة كان يشكل اقوي الاليات والادوات التي تحرك اقتصاد دولة بكاملها فتعطلت هذه الاليات بعد ان فقدت المدد والمعين وكادت ان تتلاشي .
سنوات غابرة عاني فيها مزارع الجزيرة ظلم في السياسات واهمال من الدولة وتخبط في الادارة وبات المشروع حقلا للتجارب والقرارات الفطيرة فغاب صوت المزارع وما عاد هناك احدا يسمعه لا حكومة ولا حتي اتحاد مزارعين فتعقدت قضيته وتراكم الخراب والمحصلة الحتمية ان كل شي بات خربا ومنهارا .
ولكن الامال لازالت معلقة ومعقودة بفجر جديد ربما ينصلح الحال ويعود الالق القديم لمشروع الجزيرة وها هو صوتهم يحاول ان ينطلق في الافاق ..حتي يخرج ذلك الصوت وتلك الارادة التي صنعت امجاد الجزيرة في عقود من الزمان الماضي حينما كان المشروع "ركازة" غذاء لاهل السودان وكانت الحواشة وقتها ملاذا امنا ومشروعا استراتيجيا متكاملا ومتكاء لكل اسرة مهما تكالبت عليها نائبات الدهر وعاتيات الزمان فالحق اذن لا يغيب ولا يتلاشي طالما ان هناك صوت ينطق به .
هذا هو صوت "الفلاح" نفرة اعلامية يقودها اهل الضمائر الحية للتنوير والتسويق للقضية ..نفرة اعلامية لاعادة انتاج الحق القديم والاصيل لمزارعي الجزيرة ..نفرة تنقل الحقيقة والقضية من داخل الحقول والحواشات الي الفضاء العام والمفتوح وبلا تدليس ..ودعوة للاخرين بان يعيدوا قراءة واقع مشروع الجزيرة وما شهده من انتكاسات وتراجع.
والامل في ان يكون هذا المشروع الاعلامي محطة للتامل والاصلاح واستشراف المستقبل الاخضر ولن يتاتي ذلك ما لم يتحدث اهل الزراعة والانتاج عن زراعتهم وادارة مشروعهم وبكل شفافية علي ان تتاح لاهل التجربة والخبرة فرصتهم كاملة في اعادة بناء المشروع وفق رؤي اصلاحية جديدة في الادارة والانتاج والري والعلاقات الراسية والافقية

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 592

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هاشم عبد الفتاح
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة