12-04-2013 10:37 PM


ان الفترة المتبقية لصناديق التزوير الانقاذي ،سنة و5 اشهر ،ومافيا المؤتمر الوطني بدأت جزء من حملاتها التضليلية في التمهيد لهذا العمل ،االي اذا نجح ستكون كارثة جديدة بالاضافة الي اخواتها من الكوارث ،والعمل عبر الصناديق في هذه الفترة ،هو استبدال قتلة ،وتجديد دماء قتلة .
المؤتمر الوطني ،لم يعلن عن الاشياء ذات الصلة بهذا الموضوع ،لان العام لم ينتهي ،لكنه شرع في شراء اخرين من مناطق الحرب في الجنوب الجديد ،ومحاولة تمليكهم اراضي سكنية ،شيدت في جزء من مناطق ام درمان ،الهدف هو تمليك اكبر قدر من المواطنين والاجتماع بنساء في الاحياء السكنية بالقرب من الحلة الجديدة ام درمان ،وحثهن بالانضمام الي الشرطة المجتمعية ، ان المخطط من ذلك دفع رشاوي مسبقة وشراء الانتهازيين من زعماء قبائل السودان الجديد (جبال النوبة والانقسنا) ،هؤلاء الزعماء بعيدين عن الموت وطائرات الانتينوف والميج وحرق البيوت والنوم علي الحفر والمغارات والكهوف في جبال النوبة ،تفاديا للقنابل الحارقة .
في شهر نوفمبر قدر قدر النظام ان ميزانية الانتخابات القادمة بحوالي 240 مليون دولار .الدولة مفلسة واصبح اعضاءها شحاذون في الدول الخليجية والاوروبية ،ويستجدون المساعدة المالية من قطر وبرنامج الامم المتحدة للتنمية (UNDP)،بعد ثورة سبتمبر /اكتوبر المهيأة لضخ دماء جديدة ثورية اخري ،لقد زار عبدالله احمد عبدالله رئيس لجنة الانتخابات السابقة والمشارك في تزويرها في جنوب كردفان ،الولايات المتحدة الامريكية لمقابلة اعضاء في برنامج الامم المتحدة للتنمية (UNDP)،يبدو الهدف من الزيارة تفعيل جانب المساعدات المالية للحكومة المفلسة ،بعد تدهور الاقتصاد والخطط الخمسية والعشرية ،وتدهور الجنيه السوداني وصعود سعر الدولار ،ورفع الدعم الجزئي عن المحروقات وارتفاع اسعار المواد الغذائية الرئيسية ،وتحول الاسواق الي بيوت اشباح من الغلاء ،بدل بيوت اشباح جهاز الامن الذراع الباطشة والحامية الاول لنظام البشير في انتفاضة سبتمبر /اكتوبر ،واخمد جزء من بريق الانتفاضة وضوءها بامكاننا ان نراه مسافة بعيدة ،انه الامل ..
ان الشئ المهم ،الذي يجب علي الجميع القيام به ،هو الزيادة من تعرية النظام ،والزيادة من كشفه ليس داخليا وخارجيا ايضا ،ان دعمه من دولة قطر وايران او برنامج الامم المتحدة للتنمية (UNDP) ،هو مساعدة المؤتمر الوطني علي البقاء واعطاءه شيكا ،بتكرار احداث سبتمبر/اكتوبر ،وهذه اقرب الاحداث لانسان المركز في الخرطوم وبقية مناطق سالت فيها دماء سبتمبر/اكتوبر .
ان المجتمع الدولي ومجلس الامن والامم المتحدة والدول المحبة للسلام ،عليها توضح رؤيتها ضد الحكومة لايقاف الحروب والقتل والاغتصاب والاغتيالات ،وان تدعو حكوماتها ،ان استمرار البشير في السلطة ،هو زيادة نار علي الحرب ،وجعله يعتقد ان فوق المجتمع الدولي ويجاهر بذلك علنا ،كما يقولوه انهم يتحدون محكمة الجنائية الدولية .
ان دور الشباب السوداني في حركاته السلمية التي نشأت حديثا ،كحركة قرفنا وشرارة والتغيير الان ومرقنا ،يقع عليهم عائق كبير ،ويجب عليه ان يكون فاعلا ومؤثرا في كل ارجاء البلاد العاشقة للحروب بسياسة الطيش الاسلامي ،وعلي الشباب في مكان وخارج الدول ان يصلوا الي الجماعات المؤثرة ولوبيات الضغط ومنظمات مدنية وحقوقية ،وتدعوهم الي اتخاذ قرار ضد تمويل حكومة المؤتمر الوطني للاستفادة منها في الانتخابات القادمة ،وعليهم ان ينظروا الي يوميات الموت المستمرة في جبال النوبة والانقسنا ،ودارفور ،وليس بعيدا عن الموت الجماعي اثناء خروج التظاهرات قبل اقل من ثلاثة اشهر ،صور الدماء علي الارض وصور الجثث علي الطرقات ،صور الجرحي في المستشفيات ،هذا داخل العاصمة ،وعليها ان تري في الخارج كالجنوب الجديد ،هو حاليا الاكثر بؤسا ودموية .
هذه الدماء التي سالت عبر الطائرات او قناصة النظام في الخرطوم ،علي المجتمع الدولي ان ينظر بعيون مفتوحة ،واخذ الجانب الانسانية لمواطنين في يقتلوا كل يوم في مناطق الصراع ،وعليه فعل شئ قوي ،منع الدعم المالي وفرض حظر الطيران وادخال السودان تحت البند السابع لحماية السودان انفسهم .
وتكريس العمل القوي والعمل علي استمالة الجهات العالمية والصديقة للنظام وجعلها تقاطع المؤتمر الوطني ،ان الاموال اغلبها ستذهب الي تدعيم القوة بالمزيد من السلاح ،وهذه المرحلة السودانية فاصلة الان ،ان تاريخ الدولة المتهالكة ،ان استمرار ( الكيزان) لن يأتي الاستقرار ويحقق السلام ،ان المؤتمر الوطني لا يستمر ويتمدد الا في المياه القذرة هي بيئته الطبيعية ،التربية علي القتل ،والاقصاء والعقلية الموروثة ،وعلي الشباب في الجماعات المعارضة ان يساندوا فكرة ايقاف الدعم الخارجي ،حتي لا يزيد من القتل كل يوم باموال اوروبية .

حسن اسحق
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 468

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة