في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا سيدى الرئيس لقد أحرجتنا
يا سيدى الرئيس لقد أحرجتنا
01-08-2011 01:30 PM

يا سيدى الرئيس لقد أحرجتنا حرجا

درة التاج عثمان
[email protected]

شاهدت مساء الأمس الجمعة المقابلة التى اجرتها قناة الجزيرة الغراء مع السيد الرئيس البشير والتى تناولت وغطت عدة موضوعات هامة و معروفة سلفا للجميع لأن السيد الرئيس سبق وأن طرحها فى زياراته للعديد من المدن السودانية خلال الأيام الماضية و الفارق الوحيد هو انها لم تأت بالأمس بين تهديد ووعيد أو بين رقصة وأخرى وهو اسلوب السيد الرئيس الشهير فى مناقشة قضايا الوطن.

تحدث السيد الرئيس بلغة أقرب للفصحى فى معظم الوقت ثم غلبه الأنفعال كالعادة عندما ارتفعت حرارة الأسئلة فلجأ الى العامية السودانية التى لا تفهمها العديد من الدول الدول العربية التى يصر على الأنتماء أليها عرقيا ناهيك عن بقية العالم ومن المسلمات فى دولة السودان المسلمة العربية أن الغة الأنجليزية هى لغة الكفر فلا مجال لأعتمادها فى التخاطب مع العال الخارجى ليس جهلا بها أنما فقط لأنها لغة الكفر والكفرة.
ونحمد لعامية السيد الرئيس أنها لم تلجأ الى قاموسه الخاص الغنى بمفردات هى الدرر (يعلم الله وحده من أين يأتى بها) بدءا من الدغمسة مرورا بلحس الكوع وانهاء بوصفة شرب منقوع ورق القرارات كعلاج ناجع فى التعاطى مع المحكمة الدولية.
عرف دوما عن السيد الرئيس لجوءه الى المكابرة والمراوغة التى تفتقر للحد الأدنى من الذكاء فى مواجهة الأسئلة المحرجة التى لايملك لها ردا ولا تبريرا فياجأ لأرتجال (اى كلام) للخروج من هذه الفخاخ الحوارية كما عرف عنه أصدار و أجازة قرارات لحظية سريعة لاتسندها أى تجارب أو دراسة ثم العودة ال ألغاءها بجرة قلم سريعة أيضا بعد أن تظهر نتائجها الكارثية فى أرض الواقع على الضحايا الدائمين من فئران التجارب: الشعب السودانى.ولنا فى سياسة بنك السودان والتعامل بالدولار صولات وجولات من أعدامات وسجن ومصادرات يعود بعدها الدولار الكافر للظهور فى السوق البيضاء والسوداء أكثر قوة من أى وقت مضى!!!!!

كل هذا معلوم ومفهوم ويتسق تماما مع أسلوب السيد الرئيس فى أدارة البلاد والتعامل مع جميع أشكال القضايا والقرارات القابلة للتغيير أى الوضعية ولكن ما لا أغفره له أو لاى أنسان اخر هو التطاوال على ايات الله الكريمة من القران الكريم الذى لا يصح المساس به عن جهل.

حاول السيد الرئيس أن يستشهد ببعض ابات القران الكريم فى معرض حديثه عن جلد الفتاة السودانية وهى سابقة مقدرة ومدهشة فهو لم يكن أبدا المثقف او القارىء الجيد ولم أقرأ له أى مقال أو دراسة من قبل.
قرأسيادة الرئيس الاية الخامسة والستين من سورة النساء ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثم لا يجدوا فى أنفسهم حرجا مما قضيت) هكذا بالضبط دون بسملة ودون أن يكمل الاية الكريمة.ليوضح للسيدة المحاورة أنه لايشعر بالحرج فى تطبيق حدود الله جاهلا أن الحرج الذى يتحدث عنه فى معنى الشعور بالخجل لا علاقة له أبدا بالحرج الذى حوته الاية الكريمة وهو يعنى الرفض وضيق الصدر.ولو أنه أكمل الاية الكريمة(ويسلموا تسليما) ربما لكان قد أنتبه الى ان التسليم وهو القبول هو ضد الحرج الذى لا يمت بصلة الى حرج وخجل السيد الرئيس الخجول.
أقرأوا معى تفسير الاية الكريمة:
.قال البخاري: حدثنا علي بن عبد الله حدثنا محمد بن جعفر، أخبرنا مَعْمَر، عن الزهري، عن عُرْوَة قال: خاصم الزبير رجلا في شُرَيج من الحَرَّة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: \"اسق يا زُبير ثم أرْسل الماء إلى جارك\" فقال الأنصاري: يا رسول الله، أنْ كان ابن عمتك ؟ فَتَلَوَّن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: \"اسق يا زبير، ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدْر، ثم أرسل الماء إلى جارك\" واستوعى النبي صلى الله عليه وسلم للزبير حَقّه في صريح الحكم، حين أحفظه الأنصاري، وكان أشار عليهما بأمر لهما فيه سعة. قال الزبير: فما أحسب هذه الآية إلا نزلت في ذلك: ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ )


فإن الله تعالى يقول {فلا} أي ليس الأمر كما يزعمون، ثم يقسم تعالى فيقول {وربك لا يؤمنون حتى يحكموك} أيها الرسول أي يطلبون حكمك فيما اختلفوا فيه واختلط عليهم من أمورهم ثم بعد حكمك لا يجدون في صدروهم أدنى شك في صحة حكمه وعدالته، وفي التسليم له والرضا به وهو معنى الحرج

{حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ}: أي يحكموا شرعك وسنتك {فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ}، وليس ذلك فحسب، بل {ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} أي: لا يجدوا ضيقاً من حكمك ويسلموا من غير معارضة ولا تردد، وإنما ينقادون تمام الانقياد،
إعراب الآية : الفاء مستأنفة، \"لا\" نافية، والواو حرف قسم وجر، و \"ربك\" مجرور متعلق بأقسم، و \"لا\" الثانية زائدة للتأكيد، وجملة القسم معترضة، وجملة \"لا يؤمنون\" جواب القسم لا محل لها. الجار \"مما\" متعلق بنعت لـ \"جرحًا

حرج - أصل الحرج والحراج مجتمع الشيئين، وتصور منه ضيق ما بينهما، فقيل للضيق: حرج، وللإثم حرج، قال تعالى: (ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا( [النساء/65]، وقال عز وجل: (وما جعل عليكم في الدين من حرج( [الحج/78]، وقد حرج صدره، قال تعالى: (يجعل صدره ضيقا حرجا( [الأنعام/125]، وقرئ (حرجا( (وهي قراءة نافع وأبي بكر وأبي جعفر. راجع الإتحاف ص 216)، أي: ضيقا بكفره، لأن الكفر لا يكاد تسكن إليه النفس لكونه اعتقادا عن ظن، وقيل: ضيق بالإسلام كما قال تعالى: (ختم الله على قلوبهم( [البقرة/7]، وقوله تعالى: (فلا يكن في صدرك حرج منه( [الأعراف/2]، قيل: هو نهي، وقيل: هو دعاء، وقيل: هو حكم منه، نحو: (ألم نشرح لك صدرك( [الشرح/1]، والمتحرج والمتحوب: المتجنب من الحرج والحوب

يا سيدى الرئيس لقد أحرجتنا أمام العالم حرجا.





تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 3163

خدمات المحتوى


التعليقات
#74351 [zoooool]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2011 11:56 AM
انتو يا جماعة الخير ... ليىى المزيعة ما سألتو اذا ممكن الشريعة تطبق على اهل بيتو ؟؟؟ و اهل بيتو ديل ممكن يكونو ناس البيت و ممكن يكونو الحاشية بتاعتو .... يعنى مثلا زوجتو جابت من وين الشركات و الاموال دى كلها و كيف بقدرة قادر بقى عندها قصر رئاسى فى كافورى البحر؟؟؟ و كيف الولاة و الوزراء بتاعينو و الموالين للحكومة عندهم بيو و شقق و قصور برة السودان ؟ و كيف فاعة كبار الزوار بتفتح لاخوان و امهات و زوجات اولاد خالات الوزراء و ما خفى اعظم يا ناس الخير........ الله فى


#74319 [مجاهد ]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2011 11:23 AM
السلام عليكم ورحمه الله

الاخت درة : لك التحية وانتي ارهقتي نفسك بالبحث عن الآيات واكمالها وشرحها لك التقدير اختاه وجزاك الله كل خير .

ثانيا انظري الي هذا الرئيس انه من افضل واخير الرؤساء الذين تعاقبوا على حكم السودان له التحية والتقدير ورب العباد انني اشهد على انه من افضلهم واحسنهم خلقا وامانه وتقدير للوطن .

فلتعيش ايها الرئيس مرفوع الرأس وليقل من يقول اذا تم نشر تعليقي انني مؤتمر او انني صاحب مصلحة لا يهم .
ولكن اتقي الله في ولي امرك


#74269 [ما منعونا وكدا]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2011 09:32 AM
الله يقطع طاريك يا قوقل .... أي زول يلفحلوا كلمة ويدك ليها تكبلوا

كل حاجة ويجي هو يمرضنا بيها


#74016 [ابوفيصل]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 08:25 PM
الكاتبه دره...

انتى انسانه بسيطه فى فهمك ..وحاولتى بقدر الامكان ان تجدى اخطاء فى مقابلة الرئيس. وعندما لم تفلحى كتبتى عن اشياء سخيفه وغير مفيدة للقارىء.

تذكرى انت تتحدثين عن رئيس دولة. اذا كنت ناقدة . فالافضل ان تنقدى بادب.........


#73987 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 07:02 PM
لا حرج و لا حاجة ، نحن نعلم و العالم يعلم ان سعادة الرئيس تخصصه \" خج \" و \" هز \" علي طريقة هز يا وز، و ليس تخصصه القرآن و لا الشريعة و لا القراءات و لا التفسير و لا حتي اي من المعارف الانسانية فذلك ما لم يدرسه و لم يتخصص فيه... تور الله في برسيمه ... هبلة و مسكوها طبلة!


#73979 [DAROOO]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 06:45 PM
جزاك الله خيرا علي اجتهادك وشرحك الوافي

هل حدث ان رايت اوقابلت شخص عسكري له منطق الكلام ؟؟؟؟؟


#73967 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 06:19 PM
ما هو طول عمرو يحرج فينا قدام العالم.... انفصلي احسن ليك


#73960 [ساميه سامى علاء الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 05:57 PM
يادرة التاج عثمان
ليس هذا فحسب.. بل انه قد قال وبلا استحياء انى قد شاهدت الفيديو اكتر من مره!!!!!
والله انا وكل من اعر ف ولاقيت لم نشاهده غير مرة واحده لانه مؤلم ومميت ولايحتمل
اى انسان بكامل انسانيته ان يشاهده اكثر من مره واحده! وبذلك يؤكد الرئيس فظاظة قلبه...
و بربريته ووحشيته...ولما لا وهو الذى قد كسر قلب الانسانه التى قد قاسمته السراء
والضراء !!شريكة عمره فاطمة المغلوبه على امرها باعها بأقل ثمن وهى اخته قبل
أن تصبح زوجته... وأأكد للرئيس التعيس...ان الضربات الى قد سددها لفاطمة اخته وزوجته ليست اقل من ضربات( البنيه الضحيه والجلاد)!!
لكن الله غالب....



درة التاج عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة