المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
هذا بيان للناس من العلماء وألإئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان
هذا بيان للناس من العلماء وألإئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان
12-06-2013 06:28 PM

هذا بيان للناس من العلماء وألإئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان .

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُون6 )
صدق الله العظيم
عقد المكتب التنفيذي للعلماء وألأئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان اجتماعه الدوري في إحدي مساجد هامش السودان ، بمشاركة فاعلة وحضور نوعي من أبناءنا في قيادة حركة / جيش تحرير السودان ، وتنظيم النشطاء الشباب لمناقشة التطورات وألأوضاع السياسية والاقتصادية والامنية المأزومة في ربوع السودان ومنها دارفور ، وصدر عنهم الموقف الآتي :

1 / تبارك الأئمة والدعاة والعلماء وحفظة القرآن الكريم بالسودان عزم الشعب السوداني علي اسقاط هذا النظام الباغي ، وتخطط جنبا الي جنب مع الشعب السوداني ، لثورة وانتفاضة مليونية كل يوم في ميادين وساحات السودان لاسقاط هذا النظام الذي اذل الشعب وجوعهم ، واهانهم ، ولا بد من اقتلاعه ليعيش حراً عزيزاً أبيا كريما .
2 / يعتبر العلماء والأئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان مصادرة الصحف وسجن الصحفيين الصادقين المخلصين للوطن وتعذيبهم ، جريمة أخلاقية وقانونية يرتكبها البشير ونظامه بحق حرية التعبير، وأرادوا بها تكميم أفواه الاعلاميين الصادقين لمنعهم من تبليغ الحقائق للرأي العام، ، وتشجيع وتحفيز الكاذبين منهم والمروجين لأحاديث الافك والبهتان العظيم ، وإطلاق العنان للالسن والاقلام الرخيصة الكاذبة ، والمروجين لأحاديث الافك والبهتان العظيم ، والمُروجة لافتراءاتهم .
3/ العلماء والأئمة والدعاة حفظة القرآن الكريم بالسودان يرفضون اية تفاوض مع حكومة المؤتمر الوطني التي لا تحترم ارادة شعبها ، ولاتحرص علي امنها وسلامتها ، وتسعي لاسترضاء الاجنبي ، ورهنت بقاءها في رعايتها لمصالح القوى الكبرى ، وحرصت على استرضائها ، مع ما تقتضيها ذلك من قبول باليهود والنصاري ، والكيان الصهيوني المحتل لأرض فلسطين المحتلة ومقدساتنا الاسلامية في القدس الشريف اولي القبلتين وثاني الحرمين ، بعد ان قسم البلاد شمالا وجنوبا ، وتسعي لتمزيق باقي السودان اي ممزق ، مقابل ضمان بقائها في السلطة .

العلماء وألإئمة والدعاة وحفظة القرآن الكريم بالسودان .

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1643

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#849847 [m.saleem]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2013 06:11 PM
والله هذا زمن المهازل علماء وفقهاء وحفظة قرآن ولا يعرفون اللغة العربية ؟ أكيد إنتم فيكم شئ ما ياهو


#849231 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 08:54 AM
[omer
حاولت الرد علي الاخ عمر عموما
اراك سيدي تحدثت بصيغة الجمع
ما "قولتوا فصل الدين عن الدولة"
نحن مجرد فرد ولسنا جماعة شخص خارج السودان منذ 24 سنة
ولا اريد الحديث عن من انا
التعليق علي هذا البيان هو موقف من فرد وليس جماعه
والافراد لايقررون نيابة عن الامم
تصبح علي خير ياعزنا


#848794 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 08:10 PM
الله واكبر قولا وفعلا
الله واكبر بتاعة الشعب السوداني الصابر المناضل من اجل حريته وعزته ومن اجل ابراء ذمة الاسلام والمسلمين من الظلم والغصب والجشع ومن اجندة الاخوان والامريكان وليس الله واكبر "البلاستيكية" التي يتخذها البعض وسيلة للثراء والتسلط ولابد من صنعاء السودانية وان طال السفر.


http://www.youtube.com/watch?v=z2z04kLKdyk#t=263


ردود على محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا
United States [omer] 12-07-2013 07:16 AM
اولا الله اكبر الواو دا لزومو شنو ذكرتني العلم نورن ثانيا ما في زول يوقع عنهم ثالثا ما قلتو فصل الدين عن السياسة ...


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة