المقالات
السياسة
الانقاذ تقع فى النت: البشير يترنح وطه ينتظر ونافع فى كابوس
الانقاذ تقع فى النت: البشير يترنح وطه ينتظر ونافع فى كابوس
12-07-2013 12:39 PM

لقد حاول المحللون استقراء نتائج ثورة سبتمبر الاخيرة والتى جاءت نتيجة اول تمازج وتوحد بين الشارع العادى وما يعرف بثوار الكى بورد او النشطين على صفحات التواصل الاجتماعى والصحف الالكترونية التى شكلت صفحاتها ساحات لتظاهرات عارمة وكتابات وتحليلات ورصد ونقل للاخبار واختلاف للرؤى مما شكل زخما وسندا قويا لحراك المتظاهرين على الارض وكانت القصائد والمقالات الحماسية منها وتقارير فضح الفساد والمفسدين بمثابة الوقود الذى زاد الثورة التهابا حتى اتت ارتال الشهداء فى ارجاء البلاد لتسطر قمة وعنفوان الجهاد فتفاعلت معه الثورة الالكترونية برصد محترف ونقل فورى للوقائع والاحداث ونشر للبيانات وتعليقات لماحة وموضوعية وحتى ترتيبات وتكتيكات التظاهرمما حدا بسلطات الانقاذ لتكوين فرق مختصة لتتبع كل المواقع والصحف الالكترونية ثم رفع تقارير يومية للمسئولين الكبار مباشرة والمسكونين بالهواجس الذين كانوا يقراون معظم المواد تحسبا من حدوث اى تسريبات او انتهاكات لانظمتهم ثم ليترصدوا بعضهم البعض خوفا من ان يوشى او يبيع احد المتنافسين على السلطة والثروة الاخرين ويفضحهم من خلال مقال او تغريدة باسم مستعار يقلب عليه الطاولة او يزرع الشك فى نفوس من حوله

لذلك كانت تظاهرات الكى بورد ولازالت تسبب انهاكا كبيرا وتكلفة عالية على الانقاذ وهاجسا يؤرق مضاجعهم ويستنزف منهم الكثير من الوقت والجهد ويشق صفوفهم بالشكوك والهواجس والخوف على انفسهم واسرهم وثرواتهم فهؤلاء الكى بوردرز يجعلون العالم فى اعينهم اصغر من خرم الابرة فهم متواجدون فى كل زمان ويرسلون التقارير عنهم واولادهم من كل اصقاع الارض فى ترصد غير مسبوق من شعب على حكامه

بدات نتائج الثورة تظهر ملامحها معلنة انها اكبر واخطر مما توقع المحللون وحتى بعض الثوار وكل اطياف المعارضة التى وللاسف راوحت مواقفها البالية والتى يمكن وصفها بعدم الجدية والعبط فى كثير من الاحيان بينما عرفت عبقرية الشعب المعلم كيف توجه لكمة قاتلة الى وجه الانقاذ ثم ينتظر اكتمال العد لاعلان الفوز

لقد باغتت كمية الغضب والتقارير عن الفساد والتى سبقت وصاحبت ثورة سبتمبر باغتت الرئيس البشير الذى كان يمنى نفسه بلفة اخرى فى لعبة الكراسى يضحك بها على الشعب ويرضى بها شيخه الترابى ويشترى بها كثيرا من الوقت حتى يتدارك التنظيم التحديات ويعيد ترتيب اولوياته والتى ياتى فيها السودان وشعبه فى مرتبة متاخرة فالاولوية عندهم هى لانتشار وتمكين التنظيم دوليا بعد ان اخضعوا ودجنوا السودان
(حسب رايهم) فهم الان مشغولون اكثر بالعبث فى مصر والخليج وايران وافريقيا الوسطى وشاد والتمكين فى ليبيا وتونس وفجاة فى وسط كل هذا بدات فضائح بيت البشير تطل بوجهها القبيح على الملا من فساد غير مسبوق لزوجته وداد ثم زوج اخته اسامه عبدالله ثم اموالهم التى اشيع انه يشارك فى ادارتها جمال الوالى ثم خزعبلات خاله الطيب مصطفى وغسيل الاموال لبقية اخوانه واخواته وما كاد ان يتنبه ويحاول استدراك الامر الا وانهالت سيول فضائح المسئولين بدءا بتهريب ابن ابو الجاز للعشرة مليون دولار مرورا بهروب اولاد نافع وتخطيطهم لشراء بيت والعيش فى امريكا
الى فضائح الاوقاف و الاقطان و اخرها فضيحة التقاوى الفاسدة للمتعافى والتى نسفت كل الموسم الزراعى بكل بساطة

جعلت هذه الضربات المتتابعة الرئيس يترنح واضعفت موقفه امام شيخه والسيدين وحكومته وقادة الدول واهم من هذا كله انها افقدته شهيته وحماسته التى استمرت سنينا طويلة واعادته الى حقيقته التى حاول الهروب منها فى امجاد خاوية الا وهى انه ليس سوى رجل محدود القدرات

اما المدعو بالداهية على عثمان فهو فعلا افعى داهية فان كاتت المفاصلة بين الانقاذيين والترابيين والتى هندسها قد اتت اكلها منذ 1999 الا انه كان قد بدا مفاصلته الخاصة قبل ذلك بكثير ربما عند دخوله العمل البرلمانى مبكرا واحتكاكه بعمالقة السياسة ثم عندما ادخله نميرى فى اروقة القصر الجمهورى ابان المصالحة الوطنية واشتم رائحة النفوذ التى عصفت براس شيخه الترابى ثم توليه لمنصب زعيم المعارضة فى الفترة الانتقالية الامر الذى فتح له ابواب العالم الحر واسعة ليلج منها ويقدم نفسه كزعيم للمعارضة فى احد اندر الحكومات الديمقراطية فى العالم الثالث والتى جاءت بعد ان اطاح الشعب بحكم الطغاة فى ثورة شعبية فريدة دون دماء ولا خراب فهاهو يقود المعارضة فى برلمان الشعب معارضا لما تبقى من الطائفية نعم هكذا قدم على عثمان نفسه للعالم وزاد فى توطيد موقعه الدولى وعلاقاته باماكن صنع القرار العالمى عندما تولى وزارة الخارجية فدخل فى معمعة الحسابات الدولية وتعلم كيفية فك طلاسم لعبة المصالح والتحالفات فكانت النتيجة انه توصل الى حقيقة دامغة لا جدال فيها الا وهى ان الشيخ حسن الترابى لا يفقه الكثيرفى لعبة السياسة الدولية والتوازنات وانه مجرد حالم ولهان لا يسمع الا نفسه وان بقية اللاعبين الاساسيين فى الساحة السودانية ليسوا سوى صفرا كبيرا فى حسابات حكم العالم وان جون قرنق هو اثقل الساسة وزنا فقرر ان يوجد لنفسه موطئ قدم بين الكبار بعد ان تعلم لغتهم فانجز اتفاقية السلام جاعلا من نفسه رجل حكم رشيد ورجل سلام وذلك فى اضابير صناعة القرار فى اوروبا وامريكا ولكن وبما انه قد تعلم ايضا ان المصالح ليس معها حليف فانه الان ينتظر ان يبت الغرب فى امره خاصة بعد التغيرات الجذرية التى طالت الساحة الدولية عقب رجوع ايران كلاعب فاعل ، اما امر القيادات فى السودان فهو بالنسبة له لعب عيال وخوفه الان من ان يقرر الغرب ان مهمته قد انتهت لكن على اسوا الفروض يمكنه اللجوء الى اى من العواصم الغربية التى ظلت تستقبله بحفاوة كرجل سلام بينما استعصت على كل من البشير وبقية فريقه لكنه يدرك فى نفسه ان لعنة الشعب ودعاء المظلومين قد بدا ياكل فى جسده ولا يستطيع الهروب او اللجوء منه وكل ما يستطيعه هو الانتظار

اما نافع على نافع والذى قدم نفسه كعنصر غيور مصادم لايخاف فيما يعتقد انه الحق لومة لائم فهو وحش كاسر والة ليس لها احساس يضرب بقوة على الخونة والمارقين والمعارضين بلا هوادة او رحمة مرسلا الرسالة الى الكبير قبل الصغير ان من يتقى شرى فقد سلم وانا اراقب كل الشعب واحسب انفاسه فهلا ترضى عنى شيخنا الترابى وسيدى الرئيس؟

بعد ذلك كبر حلم نافع فحارب القوات المسلحة ماديا ومعنويا وعبث فى تكوينها وعاث بالفوضى فى كل المنظومة الامنية فى السودان واختلطت قوات مليشياته بالقوات المحترفة وقراراته العسكرية الفطيرة باخرى استراتيجية مما اربك القادة الامنيين مكلفا البلاد صدامات وحروب دامية غير مجدولة اصلا واموالا ضخمة اهدرت فى منصرفات لا داعى لها اساسا ومع تهوره وشخصيته الدونكيشوتية بدا الجميع فى حفظ مسافة منه حتى وجد ان كل المعلومات التى ينقلها للرئيس معلومة لديه مسبقا وانه فى كثير من الاحيان خارج الشبكة فى كثير من المواضيع التى يباشرها الرئيس وكانت الطامة الكبرى عندما رفض المسئولين الامريكان مؤخرا مجردالحديث معه فى موضوع كان يعتقد انه من المسلمات الا وهو ان يدعموا ويباركوا تسلمه ملف الامن والمخابرات فى السودان وعلاقاتها بالمخابرات الامريكية مكان صلاح قوش الا انه تفاجا بانهم يعتبرونه اسوا مسئولى حكومة السودان واولهم عن الاضطهاد وانتهاك الحريات والحروب وانه المطلوب الاول بعد البشير : نعم كما اخبروه ذلك بكل جدية فعاد الرجل مصدوما فبعد كلما بذله من عنف وبطش لصالح التنظيم وجد الرجل نفسه وقد اصبح كبش فداء بطش الانقاذ بامتياز وهو الان يعيش فى اسوا كوابيسه بعد ان هرب منه كل شركاء الامس فى ملف الامن وناوا بانفسهم فعندما بدات طرقعة الانهياريعلو صوتها كان يحسب انه صوت انهيار على وبداية دولته وزمانه لكن يبدو انه كان مخطئا فهذا صوت تكسر عظام الانقاذ وقرب نهايته


ان الانقاذ التى يعرفها الناس بالقوة وتماسك وتالف قادتها وبنيانها قد اصابها التشقق وفت فى عضدها الحسد والصراع وتمكن منها الفساد وتستمر ثورة سبتمبر حتى النصر باذن الله


اللهم الطف
بنا جميعا
اللهم اغفر لنا ولشهدائنا وكل المسلمين


اكرم محمد زكى
akramaddress@yahoo.co.uk

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2217

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#849861 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 07:26 PM
اموال الرئيس الدائم هى التى يديرها جمال الوالى ليست اشاعه ولكن حقيقه مثل شمس النهار .. وازيدك اضافه .. فى منطقة كافورى وجنوب مبنى جهاز الامن الضخم وعلى النيل الازرق مباشرة يطل قصر منيف سيتم افتتاحه قريبا جدا ..مبنى فى مساحة اربعه فدان ..وكلف ملايين الدولارات فى جمهورية الجوع وساندوتش الموز واذنى الابقار وكوارع الفراخ ..هذا القصر المنيف الذى لم يشهد له السودان مثيلا فى الورق مسجل باسم جمال الوالى .. ولكن هل هو كذلك ؟ اما اخت الرئيس الدائم ف متزوجه من نور الدائم وهو مدير قصور وممتلكات واموال العائله فى كافورى ..وقصره جنوب قصر امير المؤمنين فى مربع 11 .. والمسمى حوش بانقا ..ولك شكرى ..


ردود على المشتهى السخينه
European Union [اكرم محمد زكى] 12-08-2013 01:35 AM
لكم الشكر الجزيل على متابعة مقالاتى والمعلومات القيمة التى تفضلتم بها


#849550 [New Chapter]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 01:34 PM
مهارة الربط والتحليل لديك متطوره لكن حاول أن لا تذكر معلومة يمكن إثبات عدم صحتها بسهولة لأنها ستنسف كل المجهود الذي تبذله، وأعني بذلك قولك أن أسامة عبدالله متزوج أخت الرئيس البشير.


ردود على New Chapter
European Union [اكرم محمد زكى] 12-07-2013 06:52 PM
شكرا على متابعتكم لمقالاتى وعلى الملاحظات القيمة

ا*


اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة