في



المقالات
السياسة
لا يمكن للمصالحة مع الآخر ان تتحقق مالم نتصالح من ذواتنا ..؟
لا يمكن للمصالحة مع الآخر ان تتحقق مالم نتصالح من ذواتنا ..؟
12-09-2013 10:42 PM

لا يمكن لاى انسان اى كان ان يتصالح مع الأخر ما لم تتحقق المصالحة مع النفس فيكون الإنسان متوحدا يعكس مظهره مخبره لا تناقض بينهما ذلك هو الصدق الصادق فالإنسان هو الكائن الوحيد الذى يخرج إلى الدنيا وبداخله كتلوج مفتوح لما يؤمن به من قناعات وما يحدده لنفسه من اختيارات ذلك أننا لا ننكر ما تحدثه الإرادة الإنسانية الواعية من تغييرات نوعية وكمية فى مجمل مواقف الجماعات المؤيدة والمناهضة فى ذات التوقيت .. ففى الأولى يكون التغيير بالموجب ويحقق التواصل مع مجتمعه والاندماج فى حركته أثرا وتأثيرا ..وفى الثانية يكون التغيير بالسالب والتقاطع والتناقض مع حركة المجتمع وطموحات وأمال جماهيره العريضة ورغم بعد المسافة بين حصاد الموجب والسالب إلا أن الأمل يظل يراوح النفس بان يكون هناك التماس ينتج نوعا جديدا من العلاقة يثري الأداء ويعمق نقاط الاتفاق ويحجم تأثير نقاط الخلاف.فلنختلف ما شاء لنا الاختلاف إلى أقصى حد ولكن لا تنسى أبدا رابطة الدم والانتماء للوطن الذى يجمعنا وان اختلفت أقدارنا وتعددت أو تناقضت أدوارنا ..
رغم هذا الخلاف الذى إذا سار فى مساراته الصحيحة يصبح مفيدا وصحى ذلك أن علينا أن نحرص على سلامة ما يجمعنا وهو الوطن فنحن جزء منه وهو جزء منا علينا جميعا فرقاء الوطن أن نتوحد بصلابة الفولاذ علينا أن نحول بإرادة الحياة فينا أي اتجاه لتمزيقه وتقطيع أوصاله وحتى لا يتحول هذا الوطن إلى أجزاء ودويلات متناحرة توفر كل منها للأخرى أسباب الضعف والتهميش والتلاشي ولأن الكثير لم يدركوا حكمة التاريخ فما هو مستهدف بالسودان اليوم أودى بحياة الكثيرين من ابناء هذا الوطن من جراء سياسات لا تشبه المجتمع السودانى ولا تمد للانسانية بشئ ..
الوطن الآن تحت سلطان أناس ليس همهم قيادة الأمة وإرساء أحكام العدل فيما إقتضى وإكرام شعبه من خيراتهم وأرضهم وثروتهم ومالهم وما عليهم والإعتزاز والعزة بالقيم الأسلامية الإنسانية الفاضله والتمسك والإحتماء واللواز بتلك القيم وإنماء عقلية شبابه من الموروثات السماوية والإستمساك والإتزان بها مع الذات ليسيروا على الدرب الصحيح والطريق القويم المعتدل المستقيم ليقتدوا بالنجوم الزواهر والصحابة الكرام الجواسر, والإفتخار بشبابه بعد ذلك بل أصبحت الأمة الإسلامية تحت سلطان البخلاء من رجالات الأعمال والجشعين في الطمع من الخونة الجبناء الذين باعوا البلاد والعباد والإسلام والقيم الإنسانية وفرطوا في الإرث العظيم من أسلافهم ,و الذين يعقدون الصفقات التجارية مع السرائليين أرباب الطمع والجشع وأقطاب الفتن والفساد في العالم الذين أصبحوا أساتذه لحكامنا ورؤسائنا وقاداتنا وقدوة لهم والذين باتوا لهم كالتلاميذ النجباء وهم يطالبون الغرب بحزفهم من الدول الراعية للإرهاب والغرب هو أهل للإرهاب ,وتارة يطالبونهم بالحزف من اللستة السوداء ,وقد باعوا النفط والغاز بأزهد الأثمان وتركوا لهم زمام نهب الأمة وسرقة خيراتها من ثروات لا ولن تنفد ,وأصبح القادة من أمتنا عملاء ووكلاء لهم في أوطاننا المنهوبة وبعد ذلك يودعون أموال أمتنا في المؤسسات اليهود التي دفست فيها الثروات ,من إين حصلوا على تلك الحسابات الضخمة من أين حصلوا على تلك الكشوفات الردمة من أين هل هي من تجارة مشهودة لا بل إنها من مصادر مرفوضة , إنها من أموالنا وثرواتنا, ورجالات الأعمال الذين يحكمون الوطن ...



إسماعيل احمد محمد
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 634

خدمات المحتوى


إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة