المقالات
السياسة
هبوط اضطراري لهـيكلة الطيران المدني
هبوط اضطراري لهـيكلة الطيران المدني
12-10-2013 01:42 PM


منذ اطلاله العام 2008م وكما ذكرت في مقالاتي السابقة مرارأ وتكرارا واوضحت فيها اسنادي لمشروع اعادة الهيكله وان مايجرى في اروقة الطيران المدني اعادة تنظيم هيكل المؤسسة فصل الجسم الرقابي عن الجسم التشغيلي لسلطه وخدمات وذلك بناءأ علي مطلوبات المنظمة الدوليه للطيران المدني وحفاظأ علي عضوية السودان بالمنظمة وان اعادة الهيكله تقود الي الاستغناء عن عدد كبير من الوظائف وفق الهيكل الجديد ومطلوباته ووجهة الادارة العليا المتمثلة في شخص المهندس / محمد عبد العزيز أحمد المدير التنفيذي المكلف باعادة تنظيم هيكل الطيران المدني وفقا لمطلوبات المنظمة الدولية وقيادة الدولة السودانية المتمثلة في رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء وطرح برنامج التقاعد الاختياري المبكر باعتباره البوابة الوحيده لتسكين وتخصيص العاملين والدخول للاجسام الجديدة عبر تلك البوابة لكل الفئات منها الموظفين بدرجات عمالية من الشباب حملة البكالوريوس والدبلوم الوسيط والذين تجاوز سن الخمسين عاما والمنتدبين والثانونين والذين يعملون بإدارات لا تتناسب مع تخصصاتهم الاكاديمية . معايير التسكين :- أما بالنسبة للمعايير التي تم بها التسكين كونت لجنة بقيادة الفريق/ يوسف ابراهيم نائب المدير العام للهيئة حينها وعند تنويره لكافة العاملين شدد على أن الهيكل الجديد لا يسع الا حملة الشهادات الجامعية فقط دبلوم – بكلاريوس وكانت هنالك ادارة يعتمد عليها المشروع بنسبة 90% في تسكين العاملين في الهياكل الجديدة وتكملت اجراءات المتقاعدين الا وهي ادارة الموارد البشرية التي استقال مديرها لظروف غامضة ولماذا استقال بعدما فعل وكما يقول المثل ((رمتني بدائها وانسلت )) ولعله مسرور بما فعل وبها أكثر من 35% من حملة الشهادة الثانونية واكمال الثانوي وبها من تجاوز سن الخمسين واشير الى أن ادارة الموارد البشرية تقوم بدورا اساسيا ليعتمد عليها مشروع اعادة الهيكلة واصبح أمرا واقعا وتغيرت القرارات وتم استيعاب عدد من الثانويين ومن تجاوز سن الخمسين من الموظفين والقياديين بها وفي عدة ادارات اخرى وكان المهندس محمد عبد العزيز على وعد تجاه الشباب ولكنه اخلف الوعد وضحى بالشباب مع عدم الشفافية حيث لم تتطبق المعايير في عدالة واين الشفافية في تطبيق المعايير النزيهة العادلة في الاستيعاب والتسكين للاجسام الجديدة وان الشباب اقدر على العمل من المسنين سادتي . وارتضيت لنفسي ان اكون نموذجا لزملائي من الشباب مكتسبي الخبرات في مختلف المجالات بادارات الطيران المدني واني احمل مؤهل ثانوي وطالبا بجامعة السودان المفتوحة بكالوريوس ادارة اعمال ومن مواليد امدرمان 27/ أكتوبر 1983م وقد عملت بادارة الطيران المدني منذ بداية العام 2002م وحتى فبراير 2013م ابلغ من العمر 29 عاما عندما تقدمت بطلب توفيق وضع وظيفي به توصية من الادارة التي انتسب اليها وتم توجيهي بالتقدم عبر البوابة الوحيدة وقتئذ علما بان ملفي ناصع البياض ولا شيء عليه ولم يتم استيعابي رغم استجابتي لطلب الادارة ولا ادري لماذا ؟ وهو النفس فيها بات يؤثر في اخطر ركيزة من ركائز الادارة واتخاذ القرار السليم في مؤسساتنا الحيوية وهو العلم الذي اعتلت به الامم المتحضرة سماء التقدم والازدهار . وعفوا الاستاذ/ الطاهر ساتي الشركات هي الحل علما بانك قد سخرت من لجنة الدعم والاسناد لمشروع التقاعد المبكر بقولك ((هيكلوهم أولاً)) واطمئنك بانه تم هيكلتهم دون ان يتقدموا اسنادا للمشروع ولا حتى نموذجا منهم ولم تطبق المعايير الصحيحة المطلوبة وفق الهيكل الجديد فما رأيك؟ فكيف تستقيم الامور وهنالك من لهم اجراءات ما زالت معلقة لم ينظر في امرها المهندس محمد عبد العزيز باعتباره المسئول الاول والمدير التنفيذي للمشروع ولا تتبع ملفات جل المتظلمين المتقدمين عبر برنامج التقاعد الاختياري لاحد سواه ولم تتم لهم المعالجات المزعومه علما بان الاولوية كانت لهم على حد قوله وهنالك كشوفات قد صدرت تعني الاستغناء عن الوظائف المعنية وقد تم استيعاب عدد كبير منهم دون التقدم عبر برنامج التقاعد الاختياري البوابة الوحيدة حسب البرنامج المطروح لاعادة الهيكلة والقرار الاول للادارة الذي جلب الكثير من المتقدمين طوعا واسنادا للمشروع ووعد الادارة لهم وقد خذلوا بعد تراجع عبد العزيز عن قراره الاول وهذه اشارة الى ان القرارات دائما ما تدار بعيدا عن تحري العدالة فيها، وتراجع عبد العزيز عن قراره الاول يعتبر هبوطا اضطراريا تاثرت به مجموعة كبيرة من العاملين الشباب ولم يقبلوا بالتقاعد المبكر لصغر سنهم واضحو خسائر بشرية جراء الهبوط الاضطراري للهيكلة التي نفذتها الادارة . وتحضرني مقولة شيخ جليل تقبله الله من الشهداء والصديقين حينما قال: (اخوتي اني لا اخاف عليكم من خطر جسيم يدك حصونكم بقدر ما اخاف عليكم من انفسكم).

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى


عبدالاله سمير عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة