12-10-2013 10:00 PM


قبل ما يقترب موعيد انعقاد اجتماع مجلس التحرير القومي للحركة الشعبية الحاكم في الجنوب ظهرت مجموعة من قيادتها توجه للإعلام المحلي و العالمي بمؤتمر صحفي عقد في دار الحزب منتقدين الرئيس اي رئيس الحزب عن ما عرف في بيانهم ب مجموعة الضغط الاقليمي و الاثنية التي تحيط بالرئيس وبان تلك العناصر تستخدم علاقاتهم بالرئيس وان المحاولات التي بذلت لتصحيح ذلك المسار قد تم احباطها من قبل الرئيس وان الخلافات العميقة داخل الحزب يذيدها التوجهات الديكتاتورية من الرئيس
وهي خطوة جديدة نوعيا في المشهد السياسي الجنوبي كما في العمل السياسي المباشر
فمع الإشادة بالأهمية الكبرى لذلك الحراك السياسي و الجهد النقدي لواقع الحزب ومحاولة تصحيح مساره ، فإن من قواعد العمل إياه أن يظل مفتوحاً ليس فقط للقيادة وانما لكل عضوية الحزب وبتعبير آخر إن درجة ما لإعادة بناء الحزب وتاسس منظومة سياسية قوية يتطلب تقديم النقد الذاتي بصورة اكثر عمقا وان يكون مفتوحة على ما يمكن ان يطرا على الواقع المعني و الخاضع لنقد
كما لم تظهر ملا مح ذلك النقد الا بعد صدورة قرار الرئيس القاضى بتجميد الامين العام و حل الحكومة بما في ذلك نائب الرئيس تلك الاتجاه لم تكن بمشاركة و بموافقة المكتب السياسي للحزب و انما كانت سلوك فردي اتخذه الرئيس وتحدثنا في ذلك في مقال سابق بجريدة 9يوليو بعنوان (التغيرات المرتقبة داخل الحركة الشعبية

و من طرف اخر فان الواقع التى نتجة في ضوئها الخلاف اتسمت بالغموض لفترة طويل من الزمن داخل اروقة الحزب و تسللت حتى تؤجت لتو بالموتمر الصحفي التي عقد في دار الحزب بالعودة الى موضوعنا الرئيس وهو مالات ذلك الخلاف وتاثيرتها على الشارع السياسي الجنوبي نجد عن التضارب و الارتباك وسط مختلف اتجاهات الراي العام يراى البعض عن معارضة رفاق تونقفينج لا حجة لها ولا سبب بل لفقدهم وخروجهم من السلطة بينماا يراى الاخر بان





هذا المعارضة تتعلق بمسائل ومبادئ اساسية داخل الحزب تم تجاوزها فهي اولاً : الديمقراطية التى توسس لشرعيتها السياسية و مصداقيتها المعرفية وفي السياق نفسه تفتح الابواب و الافاق امام الاخر المخالف حافز و مراقب لها الامر الثاني حق الترشح و الترشيح هي حق حزبي لكل عضو


وهذا الحق لا يعنى انتهاء حق العضو المعني او الانتغام منه وتجلي الخلاف و الاختلاف بقدرما يعني ايجاد حالة او حالات المناقشات و المساومات الحزبية تغطي مراحل الخلاف وتتجسد في التعاون و الاتفاق بين انساق وصيغ مختلفة من الوجوه الحزبي وهذا يظهر في اطار البحث عن عمل مشترك في سياق ممزوج بالجهد الحزبي و المعرفي
الامر الاخير ما يتعلق بلإنتكاسة من مسألة المبادئ الحزبية او الانتاج الحزبي لتكون الاساس الايدولوجي لوحدة التنظيم وهنا لا يختلف العضوين في الحركة عن التراجع المخيف تجاه مبادئ ذلك التنظيم وهنا تتبين الاهمية الخاصة لهذا الخلاف بين القيادة كونها خلاف لتحديد مسار الحزب في المستقبل
لكن الادهي في الموضوع بالرغم عن الانتقدات وجهة ضد رئيس الحزب وهو المعنى برد عليها الا عن بروز رفاق القصر و تنصيب انفسهم كمحامي الدفاع للحزب ورئيسه يظل هي المحطة الاكثر تعقيدا في الخلاف لقد براع هؤلا (رفاق القصر) وفق المنهج التقليدي الاتباعي في دحض حجج وادلة ((رفاق تونقفيج) واستطاعوا من خلال موتمرهم استعراض الشواهد بعدم وجود خلاف داخل الحزب موكدين واحدة الحزب تحت مظلة سلفاكير وهي نهج اتباعي اكثر من ان تكون و اقعي
المخرج

تجربة الحركة الشعبية في تاريخها الطويل اتسمت بالخلافات بين القيادة واتسمت بعالجة تلك الخلافات كما ان تجربة قرنق لحل الخلاف لم يقف موقف المدافع او الحامي و المبرر للحزب بل يميل للدراسة الموضوعية المحايد بغرض الوصول الى حقائق مبدائية تستعمل كمعايير لقياس الخطا و الصواب وسرعان ما يتمكن من وضع يده على مكامن العلة و سبل العلاج ما يدور داخل قيادة الحزب لا مخرج لها سواء انعقاد اجتماع المكتب السياسي من ثم انعقاد اجتماع مجلس التحرير القومي باجندة متقف عليها في المكتب السياسي.


سايمون قاج
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#854250 [كوشن تود]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 02:27 PM
أخي سايمون قاج لك التحية ولجنوبنا الحبيب الأزدهار .

لا تخلطوا بين الحزب والدولة .



الحزب لأعضائه والدولة للكل .


عليكم أن تنظروا للجنوب كدولة وتفصلوا قوانيين الدولة من قوانيين الحزب .


عليكم بالحرية للجميع والمساواة والعدل والمحاسبةوتطبيق من أين لك خذا .


عليكم أن تعملوا لغني الدولة لا غني الفرد .

عليكم الأهتمام بالصحة والتعليم والأمن


وفي الختام عليكم أن تتركوا ولو مكانا صغيرا جدا في عقولكم للوحدة حتي ولو بعد حين .


#854042 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 11:47 AM
الحركة الشعبية منذ قيامها لا تعيش الا في المياه العكرة والحروب المستمرة فهم متفقون في الحرب مختلفون في السياسة وبالطبع العدوى انتقلت للحركة الشعبية قطاع الشمال فهم من انصار العكننه والمقالب والحروب المستمرة . هذه هي الاجواء التي يجيدون التعايش معهم فالحرب عندهم بطبيعة الحال أفضل وأسهل من السياسة والاستقرار والتنمية .


سايمون قاج
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة