المقالات
السياسة
من سيكون مانديلا السودان القادم ؟؟؟؟؟
من سيكون مانديلا السودان القادم ؟؟؟؟؟
12-11-2013 07:03 PM

رحلة زعيم التحرر في القرن العشرين كما اشارة اليها رئيس الامريكي باراك اوباما في خطابه في لحظة تأبين مانديلا ، موت زعيم الاسطوري ترك العالم يعيد ذاكرته لحظات موت قادة من طراز المهاتما غاندي ومارتن لوثر كينج وجفار نفس الكاريزما ونفس الارادة التي لا تنضب والعزيمة التي لا تلين . مانديلا بن ماما أفريقيا البار رجل الحرية والديمقراطية ورسول الانسانية والعدالة والمساواة . مانديلا ناضله من اجل محاربة سياسات الفصل العنصري وقال في مقولته الشهيرة " حاربت الهيمنة البيضاء كما حاربت الهيمنة السوداء " قضي مانديلا اكثر من ربع قرن في منفي جزيرة روبن من اجل ترسيخ القيم الانسانية التي آتى بهاء كل ديانات السماوية ولا سيما الرسل والأنبياء ، القيم العدالة والمساواة والحرية والديمقراطية . وقال مانديلا امام المحكمة هو مستعد ليموت من اجل ترسيخ هذه القيم . مانديلا كان يقول إنه ليس " قديسا ولا نبيًا " عندما يتم تشبيه صفاته الي صفات الرسل والأنبياء ، بالفعل إذا دققة النظر في سلوك مانديلا ونهجي نضاله السلمي لا يختلف كثير من منهجية الرسل والأنبياء ، مانديلا كان متواضعًا لأبعد الحدود رغم إستقبالة في كل دول العالم ورغم إطلاق اسمة علي آلاف المدارس والجامعات والشوارع والميادين والحدائق والمتاحف رغم كل الأشعار والأغاني التي كتبت من اجله ورغم اجراس الكنائس التي دقت إجلالًا واحترامًا لشخصه، مانديلا كان يطلب من المحيطين به ان يتحدثوا عنه باعتباره كغيره من ألرجال " مذنبا يتلمس سواء السبيل . الرجل لا يحب السلطة ولا انتهازية بقدرما يريد ترسيخ القيم العدالة والمساواة في جنوب إفريقيا. لكن هل هنالك قائد من المعارض السودانية سوكان سلمي او عسكري يريد ان يضحي بنفسها من اجل استقرار الدولة السودانية وحفظاً لوحدتها ومساواة لشعبيها ؟؟؟ لماذا المعارضة السودانية بشقيها يراهن الوحدة المعارضة بتمثيل السلطة في المعارضة ؟؟ هل المعارضة السودانية مصاب بمرض الانتهازية التي اصابته النظام الخرطوم ؟؟ مانديلا ما كان يبحث عن السلطة ولا الثروة بقدر ما كان يبحث عن التوطين القيم العدالة والمساواة في المجتمع ، وقال في يوم عشرين من ابريل عام 1964 خمس عبارات امام المحكمة ليدافع عن نفسه ، عقب مرافعة استمرت 4 ساعات من محاميه ،وكانت حكومة الفصل العنصري في جنوب افريقيا حريصا كل الحرص علي عدم إذاعة كلمات مانديلا الخمس في الصحف ووسائل اعلام اخرى. جاءت كلماته في قاعة المحكمة علي النحو التالي: كرست حياتي للكفاح من أجل الشعب الأفريقي ، حاربت الهيمنة البيضاء وحاربت الهيمنة السوداء ، تمنيت مجتمعًا نموذجًا يعيش فيه الجمع في وئام وعدل ، ذالك هو ما اطمح اليه وما اتمني ان اعيش من اجله ، ومستعد للموت في سبله لو اقضى الأمر . وكان حكم المتوقع لمانديلا إعدام ، وحكما المحكمة من قبل 8 من رفاقه بسجن مدى ألحياة ، والنضال ليس لها مقابل ومانديلا مؤمن بأهدافه إيمانًا قاطع . للذي يريد ان يكون مانديلا السودان القادم لابد من تحرير عقله من عبودية الجسد والرغبات وينحاز تجاه القيم والمبادي الانسانية بدلًا من انحيازه تجاه السلطة والثروة ويتم تقيم الانسان من حيث الانسان ومحاربة النفس من ميول تجاه الرغبات وهذه هي صفات القائد مانديلا ولمن يريد ان يماندل مفاهيمه لابد من ذالك إذا فعل ذالك سيكون مانديلا السودان القادم

عباس فجار دفاع [email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#854726 [جبار الكسووووور]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 03:04 AM
الاعلام اثر فيكم تتكلمون عن ماندلا وتمجدوه وهو دافع
عن الاضهاد فى بلده وناضل ولكن هل تكلمتم يوما عن
الجنوب افريقى الشيخ احمد ديدات الداعيه الاسلامى الذى
اسلم على يديه الملايين حتى القساوسه النصرانيين مالكم
كيف تحكمون


#854654 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 10:44 PM
هنالك قادة الجبهة الثورية الأبطال وكلهم مانديلا أنهم مناضلون يحاربون بضراوة مقدمين أنفسهم فداء لسوداننا الحبيب طامحين الي بعث سودان جديد يسع الجميع بجميع قبائله ولغاتهم وسحناتهم وأعراقهم ؟؟؟ إنهم سوف ينتصرون رغم الحملة الشرسة ضدهم من أعداء السودان ولصوصه الجدد الكيزان الذين إنفضحوا للجميع وكذلك الطوائف الدينية المتاجرة بالدين ولها جيوش من الجهلة والمغيبين دينياً يخدمونهم في قصورهم ومزارعهم بدون أجور وحقوق إنسان في القرن العشرين ؟؟؟ الكثيرين الآن يجزعون من هذه الحقيقة متأثرين بإدعاآت الكيزان والطوائف الدينية التي تشوه سمعة الجبهة الثورية وتصفها بالعنصرية والقبلية وهذا هراء ؟؟؟ والأيام كفيلة بأن توضح الحقيقة للشباب الذي بدأ ينسلخ من الطوائف الدينية وأحزاب الصوالين بالخرطوم وينضم الي الرجال مستقبل السودان الحبيب ؟؟؟ لا يوجد الآن بالساحة معارض برجولة يرفع السلاح غير الجبهة الثورية رضينا أم أبينا ؟؟؟ وقد قالها الدكتاتور الفاسد ( سرقناها بالقوة والراجل يأخذها مننا بالقوة ؟؟؟ والذي ينتظر الطلاب والشماسة لإزاحة البشير وعصابته والذين حصدهم البشير برصاصه الغادر وقتل منهم في عدة ساعات أكثر من 250 مناضل أعزل وجرح أضعاف ذلك العدد سوف ينتظر كثيراً ؟؟؟ والذي ينتظر معارضي الصوالين والطوائف الدينية سينتظر أكثر ؟؟؟ وثورة ثورة حتي النصر لا لصوص وكهنوت بالقصر ؟؟؟


عباس فجار دفاع
عباس فجار دفاع

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة