المقالات
السياسة
الحلة بصل والعجلة كدر والنظام الرئاسي رئيس
الحلة بصل والعجلة كدر والنظام الرئاسي رئيس
12-12-2013 01:22 PM



مسألة الغربة أمر صعب جدا خصوصا غربة الطلاب... معظم الطلاب الذين درسوا في الخارج كان لزاما عليهم ان يعدوا طعامهم بأنفسهم خصوصا في الدول التي تختلف امزجتها الغذائية عن مزاجنا السوداني ... مزاج الملاح و الطبيخ.. في الهند يكون الطالب مضطر لدخول معمعمة المطبخ وإعداد الطعام بنفسة خصوصا في الشهور الأولى لأنه من الصعب جدا أن تأكل في مطعم هندي لأنك سوف تحتاج أولا الى عدد كبير من الكلنكس (مناديل الورق) لمسح الدموع والمخاخيط التي سوف تمنعك تماما من الرؤية والتنفس بسب الشطة والبهارات... بعدين نحنا في السودانين متعودين نأكل الرز بالسكر (يعني نظام تحلية) وفي الشهر يمكن مره ... في الهند كل المسالات (الدمعة – المرقة) والبرياني وغيرها تؤكل بالرز.... يعني كل يوم رز .. رز ... رز....خلاص بقينا زي الصينين عيوننا صغرت من أكل الرز... المهم في الموضوع أنا انجبرت أدخل المطبخ وأطبخ الأكل... وبعد فترة قصيرة اصبحت من الفطحالة الذين يجيدون الطباخة السودانية... طبعا الفضل يرجع لحبيبنا وأخونا معاوية كزام الذي كان فيلسوف وعبقري في الطبخ فقد كانت لتوجيهاته أثر كبير في تحسين قدرتي الطبخية وكانت له مقولة معروفة وهي أن اردت ان تحصل على حلة كاربة يأكل الناس أصابعهم وراها ستحتاج الى وقت لتقطيع البصلة بطريقة معينة وبكمية مقدرة مع تحميرها لفترة من الزمن الى ان يتغير لونها الى الذهبي .. لذلك دائما ما كان يردد مقولة ( الحلة بصل)..
جيلنا في الصغر لم يكن يعرف تقنية المعلومات والآتاري والموبايلات. كنا نقضي وقتنا في اللعب بالبلي... وام الصلص وكمبلت و فلفلت ... كان تحصيلنا الأكاديمي جيدا وكنا نتنافس تنافسا شريفا لتحقيق المراكز الأولى في الدراسة والحصول على الهدايا من المعلمين ومن ناس البيت.... أغلبنا كان يذهب الى المدرسة راجلا..... كان طموح الواحد منا ان يحصل على دراجة هوائية يقطع بها المسافة ما بين البيت و المدرسة .. وفي العصريات يقشر بيها ام بنات و أولاد الحلة... وبعد المغرب يروح بيها الى محل (الجان) (رحمة الله عليه) بجانب مدرسة ودنوباوي الإبتدائية للبنات عشان يشتري الفول المصلح لناس البيت... تحققت امنيتي هذه عندما نجحت ودخلت الثانوي العام فكانت الهدية أن اشترى لي والدي علية الرحمة عجلة (فونكس) حمراء اللون... فرحت بها كثيرا و ساعدتني في قضاء أموري الخاصة وكذلك أمور البيت... وأحياننا يستعيرها الأصدقاء لقضاء بعضا من حاجاتهم... وفي مساء يوم أسود استعار أحد الأصدقاء من حلتنا دراجتي لقضاء حاجة له... لكنه تأخرا كثيرا ومع حلول الظلام بدأت أقلق على دراجتي .. ولكن ما هي إلا لحظات وظهر الصديق وهو يجرجر دراجتي جرا .... جنزيرها واقع... وأحد بدالاتها مكسور... واللستك (الإطار) الأمامي مخلوع يحمله أخو صديقي الأصغر في يده بينما تحمل أخته السرج الخلفي... ولم أرى اثرا للستك الخلفي ... الشيء الواحد الذي كان واقفا كالطود هو كدر العجلة الذي كان يحملة صديقي في كتفه... عندها انتابتي نوبة من البكاء الحاد والهياج الشديد فربت على كتفي احد عقلاء الحلة وقال ربنا يعوضك إن شاء الله... وجات سليمة .. الحمدلله الكدر سالم ما فيهو شيء .. بقية الأشياء بتتصلح وسوف تعود دراجتك الى سيرتها الأولى طالما الكدر سليم... إنت في السليم وقال قولته المشهورة (العجلة كدر) و أضاف عليها و (الحلة بصل).
البشير بتاع الإنقاذ عمل إنقلاب في سنة 1989 وظل يحكمنا منذ ذلك التاريخ... البشير هو رئيس السودان ورئيس المؤتمر الوطني ورئيس الجيش... الرئيس البشير رئيس منتخب مباشرة من الشعب (انتخابات الخجة) و لا يخضع لمحاسبة الأجهزة الأخرى.. يعني هو الكل في الكل.. هو وحده الذي يختار جهازه التنفيذي دون أن تفرض عليه السلطة التشريعة اسما بعينة او تحجر عليه السلطة القضائية لحذف شخص بعينه... وهو الوحيد القادر على إنهاء خدمات جميع وزرائه دون مساءلة أو اعتراض من أي جهة... هكذا هو النظام الرئاسي...الرئيس فيه كل شيء.. لقد طال التغيير الوزرائي الأخير اسماء ظلت جزء أصيل من أثاث وجدران الوزارة من امثال الجاز ونافع و طه.... التغيير جاء بعد عدة ازمات سياسية و اقتصادية و تنظيمية... وهي اسماء ارتبطت بالفشل والغدر والدجل والشعوذة والفساد.. ومع ذلك لم يكن تغييرا حقيقيا .. فالرأس الفاسد ظل في مكانه ... والبرنامج هو برنامج الرئيس والتشكيلة الوزارية الجديدة هي تشكيلة الرئيس الذي مازال باقيا في السلطة أكثر من 24 سنة والوزراء هم وزراء المؤتمر الوطني الفاشل.. التغيير الحقيقي هو ان يغادر الرئيس غير مأسوفا عليه فهو أس البلاوي ورأس الفتنة وأن يغادر حزبه فهو رمز الفساد والفشل... ولن يكون تغيير أسماء الوزراء حلا للخروج من الأزمة طالما الرئيس وحزبه على رأس السلطة... فستظل حكومته بلا بصل وبلا كدر وبلا رئيس....


ghazikubashi@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#855342 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 02:27 PM
يا أخى ما وريتنا ايه الحصل لعجلتك بعد الخراب الذى لحق بها هل عادت لسيرتها الاولى أم لا، أما مقولة "الحلة بصل" فهى ناقصة و لعل أحد ظرفاء الراكوبة يكملها لنا.
أما التغيير الذى قام به البشير فلا معنى له و لا فائدة ترجى منه طالما الرئيس مازال باقيا في السلطة و التغيير هو مجرد تغيير لأسماء الوزراء، و سيستمر الفساد و سياسات التخبط و العشوائية فليست ثمة أمل أو ضوء فى آخر النفق ما لم تقم ثورة شعبية تقتلع الكيزان اقتلاعا من جذورهم.


ردود على محمد خليل
[سجمان] 12-13-2013 03:27 PM
لا حياة في الطب انا اكمل المثل ( الحله بصل والمرأة قعر والفول جبنة )


أ.غازي محي الدين عبد الله كباشي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة