12-13-2013 08:05 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
فات خائب الرجاء وجاء خائب الرجاء
بعد إعلان التشكيل الوزاري الجديد تطايرت علينا الأسئلة من المواطنين لمعرفة الرأي عن التشكيل الوزاري الجديد فأجبت على الأسئلة وقلت فات خائب الرجاء وجاء خائب الرجاء ، قالوا لي لماذا فات خائب الرجاء وجاء خائب الرجاء ، قلت المسألة ليس تبديل أشخاص بأشخاص وإنما المسألة أكبر من ذلك وأي منا له تحليله الخاص للأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية وحتى العسكرية طيلة مرحلة الإنقاذ ، والمهم هو تجاوب الناس مع أهداف ما يسمى بالتغيير هل يستطيع الشعب التجاوب مع ذلك التغيير أم هناك رأي أخر .، فليس بالضرورة أن نكون معارضين كلنا للنظام أو مؤيدين كلنا للنظام ، فأي منا له تفكيره وتحليله الخاص به في التغيير والأهداف المراد تحقيقها سواء اتفقنا أو اختلفنا لابد أن نصل إلى الحقائق فمثلا كل هذه العناصر التي غادرت المناصب قلتوا فازت بانتخابات ديمقراطية في 2010م رغم عدم قناعتنا بنتائج الانتخابات منذ الأساس ، فكيف يجري تبديل هؤلاء قبل إنهاء المدة القانونية للانتخابات وهم ممثلين لدوائر انتخابية . وإذا كان الأمر هكذا كيف تقنعوا الشعب بالممارسة الديمقراطية وكفالة الحريات ، إذن الديمقراطية في داخل الحزب معدومة طالما أنهم ممثلين للشعب وأصبحوا اليوم خارج السلطة وبعد خروجهم من السلطة بأي صورة يقنعوا الذين انتخبوهم . فمثلا الديمقراطية في أمريكا أو فرنسا فالحزب الذي يأتي للسلطة لن يخرج عناصره من السلطة قبل انتهاء الدورة الانتخابية .

. هذا ليس مهم ولكن المهم هو تغيير السياسات الماضية مع وضوح الرؤية والأهداف والتعبير لابد أن يكون بشكل دقيق عن معانات الشعب ، فقال أحد الأساتذة لماذا نحكم على هؤلاء منذ البداية دون أن نعطيهم فرصة لتأكيد مصداقية صدق نواياهم قلت ليس هذا مهم ، ولكن المهم هو سياسة الإنقاذ خلال أربعة وعشرون عام ، هل يستطيع التغيير الوزاري الجديد تغيير المسيرة كاملة . وتغيير المسيرة ليس كلمات يعبر بها الإنسان لمجرد وصوله لكرسي الحكم ، إذ أن التغيير يجب أن ينبع من داخل الإنسان فتبديل فلان بفلان ليس هو ثورة على الفساد أو الإحساس الصادق بتغيير الظلم .

وقلت خائب الرجاء الذي جاء لهذا الموقع ليس بمقدوره تصحيح الأوضاع ومنها الحريات والحريات الآن مقيدة فهل يستطيع التغيير الجديد إفساح الحريات وهي حرية الصحافة السلطة الرابعة وحرية التفكير والتعبير والمظاهرات وحرية القضاء والجامعات والتنقل وحرية الدينات وتطوير أساليب العمل بما يؤكد صدق التغيير أم نعود إلى الأسطوانة القديمة ويصبح تقيد الحريات هو الأساس وتطلق يد الأجهزة الأمنية لتكميم الأفواه . إذن خائب الرجاء جاء لتأكيد الذات مع العلم أن الصراع الآن بين الأجنحة يؤكد حقيقتين الأولى إن العسكر استفادوا من التجارب في أسيا وأفريقيا والتجارب العالمية خاصة تجربة برويز مشرف مع نور شريف في باكستان فانقلاب برويز مشرف على الإسلاميين في باكستان شجع العسكر في السودان أن يحزوا نفس الحزو والإطاحة بشيخهم الترابي في 1999م رغم مؤامرة بعض المدنيين مع العسكر ، إلا أن النتيجة واحدة ، والحقيقة الثانية هي بروز المدنيين كقوة ومراكز استقطاب داخل المؤتمر الوطني وإضعاف دور العسكر فأحس العسكر بالخطر تجاه مستقبلهم في الحكم ولهذا السبب فضلوا أن يتغدوا بالإسلاميين قبل أن يتعشوا بالعسكر والدليل على ذلك قول رئيس الجمهورية البشير إن الأيام القادمة سوف تشهد تغيير الولاة وإن تغيير الولاة لابد أن يطال المدنيين واستبدالهم بعسكر لكي تكتمل الصورة .

وقلت الأمر لا يحتاج إلى اجتهاد فكري كبير وإنما تجربة السيسي مع الإسلاميين في 30/6/2013م والتي قادة العسكر للإطاحة بالإسلاميين في مصر في 3/7/2013م وهي كفيلة جدا بعدم الاجتهاد الفكري لتحليل ما جرى يوم 5/12/2013م فكثير من الناس العامية تقول إن الأستاذ على عثمان وعوض الجاز ود . نافع على نافع خروجهم من السلطة في هذه الظروف هو تهيئة للانتخابات القادمة وقد يكونوا محقين في ذلك ولكن الأوضاع السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية تبشر بغير ذلك ، فمثلا عدم الاستقرار الأمني والتدهور الاقتصادي وتبديل الخطط الاقتصادية من حين لأخر والتي أرهقت المواطن بزيادة الضرائب وغلاء المعيشة الذي لا يتناسب مع دخله اليومي هي التي تؤكد بروز التناقض ما بين العسكر والمدنيين من الإسلاميين إضافة إلى الهزائم التي منيت بها المؤسسة العسكرية بدء من تمرد الحركة الشعبية شمالية يوم 6/6/2011م رغم اتهام أي منهم للأخر بأنه هو الذي بدأ الحرب وحتى دخول قوات الجبهة الثورية لهجليج 10/4/2012م وكذلك دخول قوات الجبهة الثورية لمدينة أم روابة 27/4/2013 في شمال كردفان وأبو كرشولا في جنوب كردفان في نفس ذلك التاريخ وكثير من المناطق التي سقطت في يد قوات الجبهة الثورية وأخرها مدنية أبو زبد التي دخلتها قوات الجبهة الثورية في 17/11/2013م كل هذه الأمور جعلت المستقبل غير واضح بالنسبة للعسكر.

طبيعي جدا إن صراع الإسلاميين على السلطة برز منذ مؤتمر الحركة الإسلامية 19/11/2011م وحتى نهايته في 21/11/2011م اليوم الذي أدى لبروز مراكز استقطاب جديد قاد بالنتيجة إلى اتهام بعض العسكريين بتدبير انقلاب في 22/11/2011م واعتقالهم ثم خروجهم بلا محاكمات جدية كما فعلوا مع شهداء 28 رمضان كل ذلك يؤكد إن التخلص من مراكز الاستقطاب لابد منه ، بدلا من ترجيح كفة القوى للمدنيين على العسكر .

ونستشف ذلك من تصريحات الخال الرئاسي لأول مرة يصف نظام الإنقاذ بدكتاتورية العسكر ، بعد أن أزاحوه من رئاسة الجريدة وصادروا أسهمه في جريدة الانتباه ووصفه براعي الفساد رغم قوله إن المال الذي صرف من الانتباه صرف على حملت الرئيس الانتخابية في 10/4/2010م . ولفت انتباهي سر شهر (4 )، فقلت ما سر شهر (4) الذي جرت فيه انتخابات 10/4/2010م وسقوط هجليج 10/4/2012م وأم روابة وأبو كرشولا 27/4/2013م وهذا ليس مهم في صراع الإسلاميين وخروجهم من السلطة أو بقائهم في السلطة ولكن المهم هو معرفة الحقيقة التي تدور في أروقة العسكر وسعيهم للتخلص من الإسلاميين ، ومن الذي خطط ودبر لكل هذا ؟ بلا شك إن التغيير الوزاري الجديد لم يكن تغيير عادي وإنما هنالك أسرار مطمورة تحت طاولت السياسيين ، من الجانبين المدني والعسكري والأيام المقبلة سوف تكشف الحقائق المطمورة .

وقلت خائب الرجاء جاء لتنفيذ سياسة نظام الإنقاذ العسكرية دون أن يبدي أي رأي في ذلك أو أن يتحدث عن أهداف التغيير ، وإلا وجد نفسه مرغم بان يلحق برعيل الإسلاميين الذي غادروا السلطة بلا شعب وبلا تاريخ يقود لمعارضة النظام ، وإذا أراد الإسلاميين معارضة سياسيات نظام الإنقاذ ، ماذا يقولوا للشعب السوداني بعد مسيرة طويلة حطمت كل الماضي والحاضر والمستقبل بل حولت السودان إلى قبليات وجهويات وإثنيات وصراعات بلا هوية .

وقلت هل يستطيع خائب الرجاء الذي فات من السلطة إقناع الشعب بصحة منهجه أم أن يتآمر على من خلفه في المنصب وبالتالي يدبر انقلاب يطيح بالإنقاذ كما أطاحت بهم . أم يستسلم ويترك السياسة ويغادر البلاد لأنه فعل ما فعل بالشعب فمثلا د . نافع على نافع هل يستطيع أن يعيش في وسط العامية دون خوف وهو الذي قال للشعب ألحس كوعك ، إذن فات خائب الرجاء بخيره وشره ، وجاء خائب الرجاء ليكمل ما سطره خائب الرجاء الفات .

والأمثلة هنا كثيرة فمثلا نظام 25/5/1969م في بداية الحكم رفع شعار الاشتراكية وصادر الحريات وشركات وممتلكات المواطنين ودارت تكهنات كثيرة بأن الشيوعيون هم وراء شعار الاشتراكية وصدقت تكهنات المواطنين فأنقلب الشيوعيون على نميري في 19/7/1972م وعندما وجد نميري إن الشيوعيون غدروا به أنقلب عليهم وأنكر الاشتراكية باعتبارها تدبير وتخطيط الشيوعيين . هذا شيء طبيعي أن ينقلب العسكر على الإسلاميين والتاريخ السوداني غني بالتجارب فبعد مصالحة بورتسودان بين الصادق المهدي زعيم حزب الأمة ونظام مايو 1977م انخرط الإخوان المسلمين مع نظام مايو وعندما وجد نميري أن الأخوان المسلمين برئاسة د . حسن الترابي الذي أصبح مستشار لنميري آنذاك شكلوا خطر عليه انقلب عليهم في 1985م وأدخلهم السجون قبل زيارة جورج بوش إلى السودان في فبراير 1985م وقبل انتفاضة مارس أبريل 1985م التي أسقطت مايو في 6/4/1985م واعتبر نميري كل المشاكل التي مر بها نظام مايو من تدبير الإسلاميين . فلا غرابة أن ينقلب الابن على أبيه والخاسر في هذه اللعبة هو الوطن والشعب .

حسين الحاج بكار
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1152

خدمات المحتوى


حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة