12-15-2013 07:25 PM

عرضحال الى السيد/ والي النيل الأبيض:
=======================
بسم الله الرحمن الرحيم
التاريخ: 19/11/2013م
السيد / يوسف احمد نور الشنبلي الموقر
والي ولاية النيل الابيض
السلام عليكم عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سيادة الوالي،،،
أذكركم ونفسي بقوله تعالى : " لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" وحديث رسولنا الكريم:" كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته". وإيماناً منا بعظم الدور المناط بكم في توجيه طاقات المجتمع لتحقيق الأهداف المنشودة لتنمية الوطن والمواطن نبعث لسيادتكم بهذه الرسالة آملين ان نسهم معكم في تسليط الضوء على بعض قضايا محلية ام رمته ولا يخفى على الجميع الحالة المزرية التي وصلت اليها هذه المنطقة في جميع مناحي الحياة ونحن نقدر ونثمن ما تقومون به من جهود في تنمية وتطوير هذه المنطقة التي تحتضر منذ أمد بعيد.

سيادة الوالي،،،
إن منطقة الشيخ الصديق قد تم ضمها الى محلية القطينة في وقت كانت عاصمة الولاية في الدويم حيث تبعد منطقة الشيخ الصديق عنها مسافة طويلة خاصة في موسم الخريف حيث وعورة الطريق وصعوبة المواصلات مما أدى الى ضمها الى محلية القطينة ادارياً مما جعل القطينة تمتاز بحدود شمالية متاخمة لولاية الخرطوم شرق النيل الابيض وغربه في حين حرمت ام رمته ( التي تفتقر لأبسط مقومات المحلية من حيث الموارد الاقتصادية والخدمات الضرورية) من ذلك الموقع الاستراتيجي، حيث أصبحت الشيخ الصديق خطاً فاصلاً بين ام رمته و ولاية الخرطوم حيث اسواق منتجاتنا الزراعية والحيوانية)،إلا أن الوضع قد تغير الآن خاصة بعد قيام محلية ام رمته التي لا تبعد كثيراً عن منطقة الشيخ الصديق خاصة بعد قيام الطريق المسفلت الذي يربط المحلية بولاية الخرطوم.

سيادة الوالي،،،
إن إعادة ضم منطقة الشيخ الصديق الى محلية ام رمته يساعد على قيام مشاريع إستثمارية ومخططات سكنية نموذجية ومناطق صناعية استثمارية في الحدود الشمالية لام رمته المتاخمة للعاصمة وتوزع هذه المشاريع الاستثمارية و المخططات السكنية والمناطق الصناعية على مواطني ام رمته عامة ومغتربيها خاصة ، كما تساعد على قيام مشاريع زراعية إستثمارية جنوب خزان جبل أولياء وتروى بنظام الري الانسيابي لارتفاع منسوب المياه جنوب الخزان والاستفادة من كهرباء الخزان حتى تغذي أسواق العاصمة بجميع أنواع الفواكه و الخضروات الطازجة لقربها من تلك الأسواق. كما أن قيام مطار الخرطوم الجديد في منطقة لا تبعد كثيرً من حدود ام رمته الشمالية سوف يشجع المواطنين على إنشاء الفنادق والشقق المفروشة والإستراحات والمطاعم السياحية والصرافات لبيع وشراء العملات الصعبة وتوفير وسائل النقل السياحية من والى المطار ( الليموزين) وذلك حتى نعمل على تغذية خزينة المحلية التي أصبحت ( أفقر من فأر المسيد) وهي عبارة عن مكاتب لجباية الضرائب والزكاة مع انعدام الخدمات الضرورية الأخرى. هذا من جانب ومن جانب آخر نعمل على انشاء حزام اقتصادي واجتماعي يحول دون هجرة العمالة غير الماهرة الى العاصمة لتعمل في المهن الهامشية التي تعاني منها العاصمة ومحلية ام رمته على حدٍ سواء .

سيادة الوالي,,,
إن محلية ام رمته وبالرغم من إنها تحاط بسته مشاريع زراعية ( قوز البيض، أبقر، الصوفي، الرهوات، البشرى، القليعة) بالاضافة الى الزراعة المطرية و مشاريع الطلمبات الخاصة والميترات والجروف إلا إنها لاتشكل أهمية في مجال تغذية العاصمة بالمحاصيل والخضروات الطازجة مقارنة بالمناطق الأخرى بالرغم من قربها من تلك الاسواق ويعزى ذلك الى تأخر موسم الزراعة بسبب مشاكل الري ، هذه من جانب ومن جانب آخر لصعوبة وغلاء تكلفة النقل لعدم إكتمال الطريق المسفلت بين منطقتي الانتاج(أم رمته) والاستهلاك (الخرطوم) مما يؤثر سلباً على سعر تكلفتها وجودة نوعيتها ( لنقلها بالطرق الترابية) مما يخرجها من سوق المنافسة. وأصدقك القول يا سيادة الوالي بان سعر منتجاتنا في اسواق العاصمة أحياناً تكون اقل من قيمة تكلفة نقلها فيخرج المزارعون من ( الموسم بلا حمص) مما يجعلهم يحجمون عن الزراعة في المواسم التالية مما يضطرهم الى الهجرة الى العاصمة للعمل في المهن الهامشية التي( لا تسمن ولا تغني من جوع). وعليه حتى نعمل على تطوير الزراعة في منطقة اشتهرت بمشاريعها الزراعية ذات التربة الخصبة ، كان من المأمول حل مشاكل الري وانشاء مركز للأبحاث الزراعية في مشروع ابقر الزراعي لتحسين البذور والتقاوي والأسمدة والمخصبات والمبيدات لمكافحة الآفات الزراعية ومكافحة البلهارسيا وانشاء معهد زراعي في مدينة الصوفي يتبع لكلية الزراعة ـ جامعة بخت الرضا فهي حقل خصب للدراسات الزراعية التطبيقية حيث تحاط باكثر من ستة مشاريع زراعية كما ذكر آنفاً.

سيادة الوالي،،،
لا يخفى على الجميع ما تقوم به منطقة ام رمته من دور هام في تربية وتنمية الثروة الحيوانية إذ تعتبر ( الشقيق) مركزاً هاماً لتربية وتسويق المواشي بل ظلت سوقاً يغذي المحلية وما جاورها من أسواق خاصة أسواق ولاية الخرطوم بالمواشي ومشتقات الالبان ( الجبن) التي تشتهر به ولاية النيل الابيض عامة دون سائر مناطق السودان الأخرى، فكان من المأمول تطوير هذه الصناعة ومكننتها تقليلاً لتكلفة انتاجها وتحسين نوعيتها حتى تنافس داخلياً وخارجياً وكان من المأمول ايضاً قيام مراكز لابحاث الحيوان لأنتاج و تهجين وتحسين السلالات لزيادة انتاجية اللحوم والألبان ومشتقاتها . إلا أن انتشار الأمراض حد الى قدر كبير من تطور وترقية هذا القطاع من حيث الكم والكيف. وان بعض الإمراض (كالحمى المالطية ،الليشمانيا ، الكلازار ومادورا الأقدام- Mycetoma )التي انتشرت في المحلية انتشار النار في الهشيم..الخ)والتي تنتقل من الحيوان الى الإنسان أصبحت تنتشر بشكل مغلق في المحلية مما يشكل خطورة كبيرة على حياة الإنسان والحيوان على حدٍ سواء . وكان من المأمول إنشاء المراكز البيطرية على طول المحلية وخاصة في منطقة ( الشقيق). وكان من المأمول أيضاً فتح الفرصة لمواطني المحلية بانشاء مشاريع استثمارية لتربية وتسمين الماشيةوذلك حتى لا تتنقل المواشي في موسم (النشوغ) غرباً وجنوباً بحثاً عن الماء والكلأ حتى نعمل على استقرر ها في المنطقة لتوفير واستقرار إسعار اللحوم والالبان ومشتقاتها في المنطقة ونجنب الرعاة من الاحتكات ومنع الانفلات الأمني الذي يحدث من وقت لآخر جراء الاحتكاكات بين هؤلاء الرعاة.

سيادة الوالي،،،،
إن منطقة أم رمته تمتاز بموقع استراتيجي في خارطة السياحة السودانية خاصة بعد انفصال الجنوب والذي بانفصاله انفصلت كل مواقع الصيد الجنوبية كما أن حظيرة الدندر التي كانت قبلة لكل السواح خاصة عرب الخليج لممارسة هواية الصيد قد اصبحت هي الأخرى غير جاذبة من الناحية الأمنية الأمرالذي يفتح الباب على مصرعيه لأن تكون ام رمته أرضاً خصبة لانشاء محميات للحياة البرية (كما كانت في السابق تعج بشتى انواع الصيد التي انقرضت بسبب الجفاف والتصحر الذي تأثرت به كل الحياة البرية في تلك المنطقة ) وذلك بحفر الحفائر وانشاء مراكز البحوث لإنتاج وتربية الانواع المختلفة من الصيد والغزلان والأرانب والطيور كالحبارى والقطا والوزين ومما يشجع على قيام مثل هذه المشاريع فالمنطقة بالإضافة الى قربها من العاصمة فهي منطقة آمنة ولا تبعد كثيراً من مطار الخرطوم الجديد حيث يقدم العديد من السواح بقصد السياحة والصيد و ذلك لان المنطقة تمتاز بعدة مناطق سياحية وعلى سبيل المثال لا الحصر محمية ( ايد ام قنطور السياحية) التي تقع في المنطقة بين (الشيخ الحسين والشقيق) حيث الاودية والغابات التي تقع تحت ادارة مصلحة الغابات. الأمر الذي يؤدي الى جذب السواح من كل حدب وصوب مما يعمل على تنشيط هذه المنطقة اقتصادياً و جذب العملات الصعبة.

سيادة الوالي،،،
إن المنطقة الممتدة من القليعة وحتى حدود المحلية شمالاً لا يوجد بها مشروع زراعي واحد. كما أن انتشار اشجار السافنا الفقيرة غير المثمرة في هذه المنطقة و التي لا تصلح كحزام ضد تعرية التربة والجفاف والتصحر كما أن مواطن تلك المنطقة عمل على (زيادة الطين بله) بالقطع الجائر للغابات للأحتطاب وانتاج الفحم. وكان من المأمول استصلاح هذه الأراضي الزراعية وإجراء التجارب لزراعة أشجار الهشاب حتى نعمل على تحويل النشاط السكاني من الاحتطاب وانتاج الفحم الى انتاج الصمغ العربي إستقراراً للمواطن حتى يسهم في تنمية هذه المنطقة وتلقي الخدمات الضرورية من تعليم وعلاج إذ أن الاستقرار هو المحور الذي تدورحوله كل عوامل التنمية والتقدم والرخاء ، هذا من جانب ومن جانب آخر للحفاظ على التربة من التعرية ومنعاً للجفاف والتصحر الذي يؤدي الى قلة الامطار في المنطقة مما ينتج عنه جفاف الزرع والضرع مما يؤدي الى المجاعة التي تؤدي الى نزوح السكان مما يؤدي الى تغيير الخريطة السكانية باكملها.

سيادة الوالي،،،
إن ضفة النيل الابيض الغربية من جنوب المحلية الى حدودها الشمالية والتي تمتد لمسافة اكثر (130كلم) لا يوجد بها أي نشاط زراعي باستثناء الزراعة التقليدية ( الجروف) فكان من المأمول أجراء تجارب لزراعة الأرز في هذه المنطقة أسوة برصيفتها محلية الدويم ونكون بذلك قد تحولنا من التوسع الافقي الى التوسع الرأسي ومن (الكم الى الكيف) حتى تنافس منتجاتنا اسواق العاصمة بل تجد طريقها الى التصدير مستقبلاً.

سيادة الوالي،،،
إن من حكمة مشروعية الزكاة ( التكافل الاجتماعي) وذلك بأن توزع في مكان حصادها على فقراء الأهل والأقارب بالمنطقة (والأقربون أولى بالمعروف) ، إلا أن الامر في ام رمته بخلاف ذلك تماماً حيث تؤخذ زكواتنا من منطقة ام رمته ( الفقيرة) وتنقل الى محلية الدويم ( التجارية والصناعية الغنية) الامر الذي جعل فيه حكمة مشروعيتها مقلوبةرأساً على عقب فاصبح فقير ام رمته يتصدق على أغنياء ( الدويم) كما أن نقلها من ام رمته الى الدويم وبالعكس يكون على حساب كميتها مما يؤدي الى حصر قنوات توزيعها في مساحة ضيقة حسب كميتها المتبقية فكان من المأمول انشاء مكتب للزكاة في محلية ام رمته مثلها مثل غيرها من المحليات الأخرى.

سيادة الوالي،،،،
أصبح حالنا في ولاية النيل الأبيض عامة وفي محلية ام رمته خاصة (كالعيس في البيداء يقتلها الظماً والماء فوق ظهورها محمول) إذ توجد ثلاثة مصانع للسكر في الولاية( كنانة ، عسلاية والنيل الابيض......الخ) كان من المأمول أن تعمل هذه المشاريع القومية على تنمية وترقية المنطقة بانشاء المرافق العامة و تقديم الخدمات الضرورية المصاحبة من بنى تحتية و آبار لمياه الشرب ومدارس ومستشفيات ومراكز صحية.....الخ) إلا انه كلما قام مشروع في الولاية استبشرنا به خيراً وكبرنا وهللنا على أمل أن يعمل على ترقية وتطوير المنطقة إلا ان الامر يكون بخلاف ذلك تماماً ونزداد على فقرنا فقراً وقد قامت شركة سكر كنانة مؤخراً بحل مشكل مياه الشرب في ثلاثة مناطق بولاية سنار ومن بين تلك المناطق منطقة ( مهلة العشيماب) وأنا لا أحسد أهلنا في تلك المناطق فالسودان ( كل أجزائه لنا وطن إذ نباهي به ونفتخر). إلا إنه كان من المأمول أن يكون للولاية نصيب من دخول مثل هذه المشاريع القومية أسوة بالولايات الأخرى خاصة وان هناك الكثير من المناطق بالولاية تعاني من انعدام وشح مياه الشرب وهي على قلتها غير صالحة للشرب الآدمي حيث تنتشر امراض ( الغارديا، التائفوئد، والبلهارسيا ...الخ). فنحن لا نطالب بالعدم (فلا يتاتي من العدم إلا العدم) فكان من المأمول إذا توفرت لهذه الشركات إمكانات لتقديم مثل هذه الخدمات ( فجحا أولى بلحم توره) فكان من المأمول أن تولي إهتمامها لمناطق النيل الابيض والتي هي في أمس الحاجة لمثل هذه المشاريع وذلك حتى لا ينطبق عليها مثل ( شدر الدليب). ويشعر المواطن بالظلم والغبن ويعترض على قيام مثل هذه المشاريع التنموية والاستثمارية مستقبلاً.

سيادة الوالي،،،،
يقول المثل( نسمع جعيعاً ولا نرى طحناً) إلا أننا في ام رمته لا نرى طحناً ولانسمع صوت اعلام ولايتنا الفتية ( مسموعاً، مقروءاً أومرئياً) داخل الولاية ناهيك عن سماعها خارج السودان . فهلا تكرمتم يا سيادة الوالي بتوسيع شبكة بث قناة الولاية حتى نطمئن بان سماع الإعلام قد يعقبه الطحن فتطمئن بذلك قلوبنا التي بلغت الحلقوم. وكان من المأمول أيضاَ تصميم موقع للولاية في الشبكة العنكبوتية ( الإنترنت) حتى تكون الولاية على تواصل مباشر مع مواطنيها لتتعرف على معاناتهم وتتحسس موضع آلامهم في وقت أصبح فيه كل العالم عند أطراف الأصابع.

سيادة الوالي،،،
إن محلية أم رمته ينطبق عليها المثل ( فاقد الشيء لا يعطيه) فهي لا ترقى الى أن تكون محلية ولا تتوفر فيها أقل مقومات المحليات الأخرى من حيث الموارد الاقتصادية والخدمات الضرورية والبنى التحتية التي كان من المأمول ان تقدمها الى المواطنين ( اللهم إلا من باب الموقع الجغرافي وتقصير الظل الإداري) فأصبحت بذلك عبارة عن مكاتب لجمع الضرائب والعشور والقطعان ....الخ) . لذا كان من المأمول أن يكون هناك مجلساً استشارياً متخصصاً لتقديم المشورة في الإقتصاد والبحوث الزراعية والصحة الوقائية والعلاجية وصحة البيئة والتعليم وتنمية الثروة الحيوانية بدلاً عن المجلس التشريعي فهو ( قرط لمن لا أذن له)و لا يحرك ساكناًُ في مجال تطوير و ترقية المحلية التي تتحمل أعباء تنوء بحملها الجبال.

سيادة الوالي ،،،
وأخيراً نكرر القول صادقين بأننا نحس ونقيم ونقدر ونثمن عظم المسئولية التي وضعت على عاتقكم بهدف توجيه طاقات المجتمع من أجل تطوير وتنمية وترقية ام رمته وطناً و مواطناً مقارنة بالموارد والإمكانات الشحيحة الأمر الذي جعلنا نخط هذه الرسالة إسهاماً منا في تسليط الضوء على بعض القضايا التي تهم المنطقة. وأنتم من (أهل مكة ولا تحتاجون لمن يدلكم على شعابها) إلا اننا وضعنا يدكم على موضع الألم فهل من علاج؟

وختاماً لكم وللسودان ( الوطن) عامة وللنيل الأبيض (الولاية) خاصة ولام رمته ( المحلية) بصفة أخص أحناءة التقدير والإحترام،،،،،

والله من وراء القصد وهو الهادي الى سواء السبيل،،،،،،،

المواطن/الشبلي احمد محمد الحسن
الصوفي ـ الحي الرابع

منسق ومترجم سابق بمنظمة كونسيرن الايرلندية
المنفذة لبرنامج منظمة الصحة العالمية ( تطعيم الأطفال)
بمنطقة ام رمته ابان فترة الجفاف والتصحر
85 ـ1987م

الرياض _ المملكة العربية السعودية
إيميل [email protected]
[email protected]
جوال:00966532111581
*صورة مع التحية والتقدير الى رئيس الهيئة البرلمانية لنواب ولاية النيل الأبيض بالمجلس الوطني السيد/ بلال عوض الله.
• صورة مع التحية والتقدير الى معتمد محلية ام رمته السيد/ احمد إدريس.
• صورة مع التحية والتقدير الى نائب الدائرة المهندس/ احمد البشير عبد الله.
* صورة مع التحية والتقدير الى معتمد القطينة السيد/ الطيب الوسيلة الشيخ

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#858172 [محمد قصير]
3.00/5 (1 صوت)

12-15-2013 11:58 PM
لا يتأتى من العدم إلا العدم


#858016 [عزة]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 08:15 PM
الشنبلى هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يا عم دى ناشو زمان
امشى ناس الشيخ الوسيله السمانيه بحلوها ليك
راجين القرار الزيك


#858010 [nohy]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 08:08 PM
خيال واسع جدا


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة