المقالات
السياسة
احشد وقاوم :- لا للحوار (2)
احشد وقاوم :- لا للحوار (2)
12-16-2013 03:52 AM



ﻓﺎﻟﻴﺴﻘﻂ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻻﺭﻫﺎﺏ ﻭﺍﻟﺘﺠﻮﻳﻊ
ﻭﺍﻻﻓﻘﺎﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﻣﺮ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﻣﺎﺭﺱ ﺍﻹﺑﺎﺩﻩ
ﻭﺍﻟﺘﺼﻔﻴﻪ ﺍﻟﻌﺮﻗﻴﻪ ﻭﻛﺎﻓﺔ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ
ﺍﻹﺟﺮﺍﻣﻴﻪ ﻹﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﻭﺑﻨﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ.
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻜﻬﻨﻮﺗﻲ ﺍﻟﻤﺘﻄﺮﻑ ﺍﻟﻤﻬﻮﻭﺱ ﺩﻳﻨﻴﺎ ﻭﺍﻟﺬﻱ
ﺍﻭﻱ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻣﻦ ﻟﺪﻥ ﺑﻦ ﻻﺩﻥ
ﻭﺍﻟﻘﺎﻋﺪﻩ ﻭﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮﻩ ﻭﺍﻟﺴﺮﻭﺭﻳﻪ
ﻭﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﻓﺸﻬﺪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻏﺘﻴﺎﻻﺕ ﺍﻟﺠﺮﺍﻓﻪ ﻭﺍﻟﺜﻮﺭﺓ
ﺍﻟﺤﺎﺭﻩ ﺍﻻﻭﻟﻲ ﻭﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﻗﺮﺍﻧﻔﻴﻞ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻲ
ﻭﺗﻔﺠﻴﺮ ﺍﻷﺿﺮﺣﻪ ﻭﺍﺿﺤﻲ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮ ﻭﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﻟﻜﻞ
ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻔﻬﻢ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﻭﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﺘﻤﺘﺮﺳﻮﻥ ﺧﻠﻒ ﻫﻴﺌﺔ
ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻭﺍﻟﺮﺍﺑﻄﻪ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﻪ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﺟﺒﻬﺔ
ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﻠﻲ ﺧﻠﻔﻴﺔ 24 ﻋﺎﻡ ﻓﺠﺮﻭﺍ ﻓﻴﻬﺎ
ﺣﺮﺑﺎ ﺩﻳﻨﻴﻪ ﻗﻀﺖ ﻋﻠﻲ 2 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ
ﻭﺍﺭﻫﺒﻮﺍ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﻣﺎﺭﺳﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻹﺿﻄﻬﺎﺩ ﻣﻦ
ﺧﻼﻝ ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﻪ
ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ
ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻧﻬﺎﺭ ﻭﺗﺄﻛﺪ ﻋﻘﻢ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﻮﻫﻤﺘﻪ ﻓﻲ
ﺧﻴﺎﻻﺗﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺍﻧﻜﺸﻒ ﻓﺴﺎﺩﻫﻢ ﻭﻧﻬﺒﻬﻢ ﻟﻠﻤﻮﺍﺭﺩ
ﻭﻗﻤﻌﻬﻢ ﻭﺗﻘﺘﻴﻠﻬﻢ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺻﺮﺍﻋﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ
ﺍﻟﺴﻠﻄﻪ ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻤﺰﻳﻖ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺗﺤﺖ ﺍﻳﺪﻳﻬﻢ ﺍﻟﻲ ﺩﻭﻟﺘﻴﻦ
ﻭﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻻﻫﻠﻴﻪ ﺗﺴﺘﻌﺮ ﺑﻔﻌﻞ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﻢ
ﺍﻹﺟﺮﺍﻣﻴﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻄﻠﻮﺑﻴﻦ ﺍﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﻪ
ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﻪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﻪ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻻﺑﺎﺩﻩ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﻪ ﻭﺍﻟﺘﺼﻔﻴﻪ
ﺍﻟﻌﺮﻗﻴﻪ وماحدث لجموع الشباب الثائر في سبتمبر من إغتيالات ، كل ذلك يجعلهم طريدين للعداله منكسي الرؤوس بعد ان افرغوا مافي جعبتهم من الاحابيل والحيل من اكاذيب التسويات والإتفاقيات وموائد الحوار الذي من خلاله يعيدون انتاج انفسهم ؛؛
وبالامس كتبنا مقالا بعنوان ( احشد وقاوم :- لا للحوار) تجدونه علي هذا الرابط http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-43122.htm
وفي هذا المقال نواصل لما ابتدرناه حول ضرورة التصدي لمحاولات النظام الذي يهدف من خلالها لضرب الثورة السودانيه عبر ادعاء الحوار والتسويه والمصالحه كهدف تكتيكي يمثل ذروة السياسات الراهنه للنظام يتم فيها التوظيف الكلي لبنية السلطه ومنظومتها الحزبيه وكافة مؤسسات الدوله ولقد اوضحنا في المقال السابق تتبع مصادر الخطاب الاعلامي الموجه للمواطنيين والفاعلين السياسيين من قبل السلطه والذي بدأ منذ الاعلان عن التشكيل الوزاري واليوم نكشف تحليليا عن شخصيه تم توظيفها بعنايه فائقه تمهيدا ورعاية و قد ساهمت بشكل رئيسي لخدمة اجندة السلطه في هذه المرحله من خلال المؤسسه الاعلاميه التي يديرها والبرنامج الذي يقدمه فيها ظل حسين خوجلي عبر قناة امدرمان يقدم برنامجه الراتب حول الشأن السياسي خادعا العديد من جماهير شعبنا بتمثيل دور الناقد والمعارض لهذا النظام من دون ان يوقف النظام برنامجه الذي اعلن فيه حسين خوجلي بتاريخ 15/12عن سقوط قناعه وانتهاء مسرحيته وذلك عبر تأييده للتغيير الوزاري وقبوله بالسفاح رئيسا مثمنا دعوة الحوار التي اطلقها النظام - وهكذا تتكامل خيوط النظام لتنفيذ مخططه الجديد القديم (حوار +اتفاق) = الإستمرار في السلطه. إذن ماتحمله الايام اما اشتعال الثورة واسقاط النظام او حوار واستدامة النظام وسياسات التصفيهروالإباده والفساد وعليه نقرع الأجراس من جديد لقوي الثورة السود انيه ولكل ثائرة وثائ من اجل اسقاط النظام ان نحشد ونقاوم مخطط النظام الداعي للحوار
فباي ﻣﺒﺮﺭ يحاورون وبأي مبرر ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﺤﻜﻤﻮﻥ ؟؟
ﻓﺎﻟﻨﻨﺘﻔﺾ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺎﺭ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ
ﻓﺎﻟﺜﻮﺭﺓ ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﺗﺴﻤﺮ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﻃﻐﻤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ
ﻭﺍﻹﺳﺘﺒﺪﺍﺩ ﻭﺍﻟﻜﻬﻨﻮﺕ

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 598

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابادماك سوداني
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة