المقالات
منوعات
رسالة الى الكاتب/ يحى فضل لله
رسالة الى الكاتب/ يحى فضل لله
12-17-2013 10:47 AM


أخي يحي فضل الله ..لك الود..كم أنت مبدع في تداعياتك قد استفرد بحبك العميق للوطن لقد رسمت ذاكرتك لوحات جميلة بعمق بحيرة((كلبى)) وخورها النفاخ الذى لا يريد ان يغادر الناس فينتشر حتى يلامس (0حيشان الملكية والرديف)) .. كم تمنيت تترجم تداعياتك للغات ليقرأ العالم هذا الابداع وخاصة أنت ..بالولايات المتحدة..وننتظر ..نشرك ..((توتو كورو وكبى جزلان واهوهو وام تركش الذى مازال بكادقلى )) بالغة.. لقد طفت قبل ثلاثة اعوام فى احدى اجازاتى الشوارع والناس تسأل عنك..
رائعا وأنت يافع ورائعا بالمسرح رائعا فى كتاباتك..
كنا تلاميذ ومعنا د.فيصل بشير يرحمه الله الذى فقدناه كما فقدنا اخوة لنا سبقوه ضحية فتنة قابيل وهابيل..
كنا نناقش كل ليلة مقمرة او مظلمة موضوع على أطراف تلك الجميزة..الضخمة التي استلقت على ظهرها باسطة اذرعها..لتحكى زمان بعيد تليد نستوحي منها الاحاجى حيث يقال كانت الجميزة ضخمةو يطلق قديما لسوق حى الملكية بكادقلى الحالى بسوق الجميزة كانت ضخمة مهيبة مخضرة طول العام ممتدة الفروع كأنها تريد ان تحتضن كل سكان الحى فى ظلها كان السوق وكل السوق تحت ظلها كأم رؤوم احاطت بصغارها كلا يفترش الارض ينتهى السوق عند المغيب حيث لا يجرؤ احدا ان يمر تحتها يشاع انها مسكنا للجن بل مدينة الجن العامرة ليلا حتى الدائرة التى حولها هجرها اهلها لسماع اصوات مدينة بخيلها ورجلها كما وصفوا فى القرآن وحجارة تتقاذفهم من كل جانب اضحت البيوت حول الجميزة مهجورة إلا بيت لا يفصله إلا طريق ضيق..يرى يدخله شيخ مهيب فارع القوام شيخ وقور يحيط وجهه المضئ لحية فضية الون كأن نور يشع منها فيأتى هذا الشيخ فى منتصف الليل ولا يخرج من ذاك المنزل إلا عند الفجر يخرج ثابت الخطى هونا يضع يده اليسرى على ظهره فى شكل لام ويده اليمنى مسبحة فضية اللون ورائحة عطره المميز يشعرك بالطمأنينة يتمتم بذكر الله بصوت جميل رخيم فإذا جهر به جهور لقد اشترى ذاك المنزل المجاور للجميزة مدينة الجن العامرة يأتيه ليلا و يرجع الى عيالة وزوجاته الاثنيين فى حى الموظفين بكادقلى عند انبلاج الصبح ليصلى فى مسجد المدينة ويؤدى ذكر الوظيفة حتى طلوع الشمس..كان مشروعه الليلى ان يطرد الجن من المنزل فهاجر الجن المسلم نعم مسلم مايؤكد رواية ابنه الصغير ابن العاشرة تسلل من مرقد امه وسار الى ابيه ليلا فقابلته احدى الجنيات فى عمرها الاربعين فقالت له الى اين ذاهب قال لابى فقالت له لولا انت ابن الشيخ الوقور لاذيناك فلبسته الجنية عند وصول ابنه صارشيخنا يقرأ القرآن ليحصنه فيقرأ ابنه القران ويرد عليه نحن ايضا مسلمين نحفظ القرآن فظل الحوار والجدال مع الجنينية التى لبست ابنه ويقرأ الشيخ كل كلمات الله وعلم من الكتاب يقال يملك اسم الله الاعظم فبعلم من الكتاب خرجت الجنية وساكنى منزله وفزع الجن....وبأمر الله هوت الجميزة فى ليلة عاصفة و سنا برقها يخطف الابصار..هوت تلك الجميزة وسمع الناس لها دويا على بعد اميال ويقال سمع لها زغاريد كزغاريد عرس ((هجيج)) ويقال عندما يستغث الجن يزغرد ونذير شؤم و وعيد من الجن..هرع الناس فى تلك الليلة الدامسة الى ذلك الحدث الغريب وتحلق الناس حولها يفركون اعينهم من غشاوات النوم وغباشاته غير مصدقيين.. بعضهم لم يستنى اليل ان ينفشع وتجرأ فى جر فروعها لاستخدامه حطب وقود((لقدروهم))عند الصباح خرج الكلام المباح شيخ ادريس رحل الجن والدليل تدمير مدينتهم الجميزة الضخمة ((ودمراناهم تدميرا)) بتلك الكلمات انتهت مدينة الجن وذاع صيت الشيخ وبنى مسجدا بداخل داره يذكرون الله فيه ليل مساء يصدحون بجوهرة الكمال وصلاة الفاتح..الا رحم الله شيخنا فكى ادريس بلل الله ثراه..
..كم حزنت عندما تلاشت بقايا جذع الجميزة في مضطلع ثمانينات القرن الفائت بعد عبث المساحة التي غيرت ملامح المدينة..أم الدليبة التي تشرأب بجيدها المرصع بثمار الدليب الزاهي تهز جيدها لأشجار النيم وأشجار خلوية استأنسها إنسان تلك البيادر الودود ...في بدايات الخريف تهز إطرافها كأنها ((تؤدى شبال الفرح في موسم جميل لا يعرفه إلا لمن رأى الشمس تسطع والمطر ينهمر لوحة نادرة وقوس قزح وشاح الكون المرصع بإبداع الخالق))..أم الخروبة التى تظل أمام منزلكم لفترة تذكرنا باحياءنا القديمة وبشخصكم العفوي الشهم الخفيف الظل المرح البسيط المتواضع..والله للمداد بقية ..عهدي بك في أم درمان في بداية التحاريق ..وخنق الأنفاس..اين انت يا (كبد)..سؤال اجابته عنه هو الحل..هل كان الناس تتعايش فى كادقلى بجهوية او قبلية؟؟؟
اخوك/عثمان موسى
المملكة العربية السعودية
الرياض

aboafan999@yahoo.com







تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1249

خدمات المحتوى


التعليقات
#859861 [ابو عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 06:01 PM
يحي فضل الله إنسان و محب للإنسانية و ذلك يكفيه اعرفه من ايام الدراسة في تلو الثانوية ببساطته و عفويته و بشتنته لا يهتم الا بالمهم ثم أدركته ثانية و هو يدرس بمعهد الموسيقي و المسرح فكان هو لم يتغير و حتي اللحظة يكن كل الحب لكادقلي الجميلة الرائعة كما هي أحبته و عشقته فدمت يا كبد أينما كنت و لك التحية


#859549 [Haroon saeed]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 11:54 AM
كم هى جميله هذه الحكايه او الروايه او القصه. وكم عاودتى الى جمبل الزكريات وحياه الريف والمعتقدات فى ذلك الزمن الجميل.و ذكريات المشايح والفقراء واولياء الله الصالحين. نرجو المزيد ان امكن
ولكما التحيه جمعا


عثمان موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة