المقالات
السياسة
شعب الجنوب ولعنة الحروب ..
شعب الجنوب ولعنة الحروب ..
12-22-2013 10:58 AM


عندما نشاهد مختلف الشعوب في الدول المختلفة ومستوياتها المتنوعة في الحياة ، نجد تباينات كثيرة في جميع الصعد كأن هنالك شعوب تظفر بدعوات مستجابه تتنزل عليها بركات وطمأنينة بينما نجد شعوب أخري كأن عليها لعنة من السماء ووابل من العذاب في صورة مستمره لا نهاية لها .
شعب جنوب السودان ظل يعاني من ويلات الحروب والازمات السياسية قديماً في إطار السودان القديم وحديثاً بعد الانفصال كما نسميه او بعد الاستقلال كما يسمونه ، فهو ضحية في كل الحالات والمراحل التي مرت بها قضية الجنوب منذ ميلاد التمرد الاول حتي يومنا هذا .
كثيراً ما استبشر خيراً بنيله استقلاله واستقلاليتة عن دولة وحكومة الجلابة كما يطلق عليها، فهم يعتبرون انهم مستعمرين ومستعبدين كما كانت شعاراتهم في فترة التمرد والمعارضة ، وهذا مادفعهم الي الادلاء بأصواتهم للانفصال دون تردد ليحلموا بدولتهم الوليدة التي وعدوا بأن يجدوا كل ما يطلبونه ويتمنونه في حياتهم .
بعد الانفصال وجد الشعب الجنوبي نفسه في مأزق نتيجة الحروب الاهلية والصراعات السياسية حول السلطة بين جنرالات كبار ادمنوا القتل والتقتيل لهم شغف وحب سيل الدماء ، وكان ذلك جلياً في الجبهات المختلفة الي اشتعلت نيرانها في بعض الولايات، هذا الكمين الذي وقع فيه الشعب الجنوبي جعله لايستطيع الرجوع والتراجع للخلف نحو الوطن الام لانه اصبح شعب دولة اخري واجانب وفي الوقت نفسه لم يجد الجو والوضعية الملاءمة حتي يتكيف معها فهو بين نارين او تحت فكي كماشه ، لايمتلك سوي الفرار بأمتعته شاحب الوجه نحيل الجسم .
لعنة الحروب تلاحق الجميع وتقضي علي الاخضر واليابس بل يلحق شرها ويمتد الي دول الجوار مما يجعل المنطقة تكاد ان تشتعل بأكملها نتيجة تدفق الاسلحة وسيول اللاجئين والاحتكاك والتناوش علي الحدود .
ماحدث مؤخراً في الجنوب يمكن ان نطلق عليه صراع الفيله مابين سلفاكير الدنكاوي ومشار النويراوي الذين ينحدرون من اكبر قبيلتين في الجنوب وهو صراع فوقي علي هرم السلطة ومعروف ان الدينكا والنوير يتمتعون بنفوذ كبير علي مستوي القوة والعتاد والشعب ، هذا الصراع كان متوقعاً وحتمياً وهوناتج عن المواجهات العسكرية التي نشبت في اطراف الدولة وتمددت في اجزاء كبيرة منها كما انه نتيجة التصفيات السياسية والعسكرية التي حدثت وهذا له حساباته الخاصة وسط عدد كبير من قيادات الدولة كما انه ايضاً او ربما ناتج عن مواقف الدولة الاخيرة التي ذهبت الي التطبيع مع الشمال وهذا قد لا يرضي عدد كبير من الذين يكنون عداء قديم ودفين للسودان الشمالي ، هذا فضلاً عن ابعاد وإزالة رياك مشار عن هرم السلطة وهذا ربما يكون السبب الرئيسي في الانقلاب الاخير .
هذه الصراعات الاخيرة وغيرها في الماضي وربما في المستقبل نجد ان المواطن الجنوبي ليس له فيها ناقة ولاجمل بل ضحية منسيه تدفع الارواح والممتلكات فاتورة يومية لهذه الحروب التي لاتبغي ولاتذر الي ما لانهاية ‘ فهنا يجد المواطن الجنوبي امام مستقبل مجهول محاط بكل المخاطر وهول الحروب ، فهو يلجأ الي الغريب ليستنجد به من ظلم القريب فتلك معادلة غريبة ومختلة ، فهم الان في معسكرات و(حيشان) الامم المتحدة يبحثون عن الامان اولاً وعن لقمة العيش بعد ان ضاقت بهم مساحات دولة الجنوب الشاسعة ، فهم يرفعون قوارير وباقات البلاسيتك بحثاً عن ماء الشرب بعد ان حرموا انهار الجنوب العذبة الدفاقة وهكذا حرم الشعب الجنوبي من جميع خيرات بلاده ليكون نازح داخلياً ولاجئ خارجياً .

soonfox36@gmail.co

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 969

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#863928 [fatima]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 12:25 PM
سلام شعبناالسوداني في جنوب الوادى ماتتساهل التشرد والحروب لقد دفعتم الزمن والثمن الله يجازى الكان السبب


حامد علي سليمان قليل
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة