12-22-2013 11:58 AM


لم يحدث قط في تاريخ السودان القريب و البعيد أن استحق رئيس ما استحقه البشير من هزء و استخفاف و توصيف بألقاب و أوصاف و رسم كراكتيري للتدليل على رأي الناس فيه اعتمادا على أقوال و أفعال الرجل طوال الخمسة و العشرين عاما التي جلس فيها رئيسا غير شرعي على الحكومة السودانية.

انتهجت الراكوبة لقب (السفاح) كلما ورد ذكر البشير و لعل في صفة السفاح تدليل مباشر على الكم الهائل الذي قتله البشير بدم بارد من أبناء الشعب بلا ذنب جنوه سوى أنهم أبانوا بشكل أو آخر سوء حكمه و معارضتهم لسياساته الرعناء التي جرّت البلاد و شعبه إلى حضيض الحضيض. و من الألقاب التي اشتهر بها البشير ( أبو جاعورة ) و بكلامنا العامي فإن الذي يجوعر هو الذي يكثر من الصياح في لا شيئ و قد فعل ذلك البشير إلى درجة أنه أصيب بداء الحلقوم و لكن الملاحظ أنه خفف كثيرا من الجوعار في الأيام الأخيرة. أما لقب الكضاب فقد لزمه مذ كان طالبا و سرق مادة الفسفور من المعمل و أنكر و لكن الفسفور المتدفق من مخابئه شهدت عليه ثم لزمه و هو ضابط و لزمه و هو رئيس. اشتهر كذلك ب(البشكير) تحويلا من البشير ذاك أن البشير صفة تتنافى مع أفعاله و نختم ب(الرقاص) و (الرئيس الراقص) بعدما برع في الرقص بكل الإيقاعات و في كل المحافل.

البشير و بعد ربع قرن من الحكم لم يفرق بين إزدواجية كونه رئيس يمثل شعبا و بين شخصيته التي تتعامل بردود الأفعال حسب المواقف .. كل الرؤساء يقفون مواقف حاسمة و لكن بكلمات قوية مع ضبط النفس و كبح جماح الانفعال الذي يعصف بالقرار الحكيم و تتضرر مصلحة الأمة تبعا لذلك.

اتبعت العديد من الدول سياسة الملف المصاحب للفرد طوال مراحله التعليمية و العملية ترصد فيه كل سلوكيات الفرد سلبا و إيجابا و يكون مرجعا عند إيكال أيما أمر لذاك الفرد. بشهادة أمه .. كان البشير مشاكسا مذ طفولته كثير الشجار و عندما كان ضابطا أصاب فتاة في مقتل بمسدسه في حفل بالمجلد و التبرير الوحيد لتك الحادثة هي السكر أو اللا مسؤلية باستخدام مسدس في حفل من قبل ضابط بالجيش.

نريد لرئيسنا القادم سجلا خاليا من الحماقات .. نريده رجلا حكيما وطنيا خالصا أمينا صادقا يخاف الله و لا يظلم العباد و ليس ذلك على الله بعزيز أن يوجد مثله في السودان


[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2691

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#865017 [الاسد النتر الحقيقي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 01:38 PM
لم نشاهد او نسمع او نقرأ ابدا عن رئيس استمرأ الشتم والسب اسلوبا مميزا لخطاباته امام شعبه في العالم كافة سوى رئيسين فقطن وهما للاسف رئيسان عربيان، معمر القذافي وعمر البشير. اذن ما الذي يجعل هذين الرئيسين اللجوءالى السب والشتم كلما توجهوا بخطابهم الى معارضيهم. هل هم من شاكلة الشخصيات الهمجية المتخلفة والرعناء؟
اذا اعتبرنا ان المواقف العصيبة الحرجة والتي يجد فيها الرئيس نفسه في موقف لا يحسد عليه هي التي تقوده للسب والشتم، فاننا سمعنا وقرأنا وشاهدنا من هم في مواقف اكثر صعوبة وحرجا ولكنهم لم يلجأوا ابدا لأساليب منحطة في خطبهم. من منا لا يشاهد اليوم الحال التي عليها بشار الاسد، وقبله صدام حسين ولوقت قريب الرئيس علي عبدالله صالح وبن علي وحسني مبارك. هل سمعتم احدا منهم شتم شعبه او سخر منه؟؟؟؟ اذن كيف نسمي الرئيس البشير الذي يسخر من السودانيين كلما ضاق به الحال؟


#864633 [ود الغرب]
1.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 08:12 AM
عيب يا شريفة !!


#864503 [كوز فالت]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 01:12 AM
بتعرفوا البلا. ؟ حصل شوفتوهوا؟..
عمر حسن احمد الشير قبح الله خلقه و اخلاقه وافسد اخرته . وآخر دنياه ، وسلط عليه من لا يرحمه ولا يخشاه .
اللهم ارنا فيه ومن سانده ومشي في ضلاله حكم عاد و ثمود . اكسبه سيئات من اتبعه ومن مشي علي نهجه وخطاه الي يوم الدين ويوم الدين، وضيق عليه قبره و اطول حسابه ،
لقد ظلمنا هذا الرجل ومن معه ولا نعفي ولا نصفح عنه ومن تبعه حتي يوم الدين. ..
اللهم ارنا فيهم يوما اسود يتمنون الموت ولا يلقوه
انت رب العرش خالق الانس والجن بديع الكون فتقبل منا ربنا فلا مردا الينا الا انت سبحانك اللهم فخذ بيدنا انت مولانا ونصيرنا ولا ملجأ الا اليك فلا ترد دعوانا صاغرين..آمين آمين


#864375 [بيكو]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 09:59 PM
مساء الفل


#863980 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 02:21 PM
كلنا سرقنا حبيبات الفسفور فى حصة العلوم ..ولكن الطالب الغبى هو من يضع الفسفور على جيبه ..فالفسفور يشتعل تلقائيا عندما يخرج من الماء ويلامس الاوكسجين ..وقد فعلها الرئيس الدائم واصيب بعطب دائم ..


#863903 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 01:06 PM
فعلا يا استاذه نريده رجلا حكيما وطنيا خالصا أمينا صادقا في انفس الوقت يعرف متي يتكلم ومتي يصمت دبلوماسيا عفيفا..عنيفا عند اللزوم..نريده كما كانت تاتشر وكان توني بلير...نريده كميركل...ومانديلا...
اما مخافة الله واستخدام الدين فهذا ما بينه وبين ربه...فقطعا إن الذي يخدم الشعب ويخلص له قطعا سيخاف لقاء ربه يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتي الله بقلب سليم..لا كقلب السفاح..لعنة الله عليه


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة