12-24-2013 05:47 AM

قضية جنوب السودان هلك الناس لغياب القيم الإنسانية
سلفا تنحي تجد تاريخك أنصع

كل المشكلات والقضايا المعاصرة التي تبلورت إلى أزمات ونزاعات داخلية وحروب أهلية وأصبحت مسنودة من الخارج..أسبابها القائم على الحكم جُرد من القيم الإنسانية
وهي الحرية والمشاركة، والعدالة والمساواة، وبسط الحق والخير والجمال والذوق في العلاقة والمعاملة بين الحاكم والمحكومين وبينهما البطانة الفاسدة العلفية التي تستخدم العزل للحاكم بسياسة الكوع وتقديم التقارير الكاذبة الخاوية من الحقيقة..
ومن ثم يحدث التهميش والاقصاء والاستعلاء والاحتكار فالنتيجة التراكم والدونية والغبن والحقد والحسد والانتقام للمحكومين بسبب النفاق والخداع ولمراوغة والكذب فتخرب النفوس ويدمر الوطن بالأنانية التي تقدم المنافع الذاتية على مصالح الشعب ومشروعات الوطن الاسترتيجية بديلها عمارة في حي راقي معزول من الأقارب ورحلة خارجية على ضفاف بحيرة ها دئة التيار ..
هذا رفز ودفس العلفيين الذين ليس لهم أولويات غير أن البطن قبل الوطن وصوت الأمعاء والمصران أقوى من العقل والفكر .. لذلك قضية الجنوب السوداني ليس بين قبائل البانتو الاستوائية الدنيكا والزاندي واللاتوكا والباريا ضد الينليين النوير والشلك والباندا..
وإن كنا لا ننكر أن الصراع قائم بين الأعراق والثقافات، والحضارات والمدنيات، من أجل تربية النشئة وصياغة المجتمع لبلورة الهوية لتكوين الوحدة الوطنية في الاقليم الواحد الوحدة والاعتراف والقبول والرصى والوفاق والتعاون والعمل والبناء والاصلاح.
لكن لا مائة مرة بل تليار مرة أن القضية قضية تدال سلطة وثروة واتاحة فرصة للبشر ليس أن يمضي عقد من الزمان وسلفا يحكم.. وحقيقة الصف طويل فلابد من اتاحة الج الات والاتجاهات.. فجيل قلق وسريع، متطور الفكر تقنية، بالمعلومة ثورة. وببرامج العولمة القرار واحد...
إذن المسألة والمشكلة قضية قيم إنسانية والمثال إسرائيل وأمريكا وأوروبا بعد صراعات كان القبول والرضى وتدال السلطة والنظام والدستور والاهتمام بالموارد البشرية هي الطاقة الفعلية بالفكر والدراسة والبحث والاكتشاف والاختراع كنا السوق الكبير لمنتجاتها مستهلكين.
أين أفريقيا وآسيا ما زالتا في مسألة الطعام والشراب.. والجماعة تجاوزوا الغمام والسحاب
علماً بأن الكون والحياة والطبيعة سيدهما الإنسان الذي له المنطلقات والاتجاهات ليرتقي من مراحل النظر إلى العمل فيحقيق الأهداف ويبلغ الغايات في مستويات التدرج الحياة والخير والسعادة والرفاهية كلها لا يسودها إلا الأمن والسلام والاستقرار والطمئنينة.
لا بالنفس اللوامة ولا الأمارة بالسوء وإن وجدت من الطبيعة فجنوحها يرد باللوائح النظامية والقانون والدستور الذي يسوغه كل الناس على حسب الحقول والتخصصات يكون اشتراكهم في البناء الوطني طبعاً غادرنا محطات النمرود وأبرهة وقارون وفرعون والرومان واليونان والفرس والأوروبين الصليبين تلك أمة قد خلت لها ما كسبت..
نحن في عصر صدام وبني علي والقذافي وحسني.. وكذلك نفعل بالمجرميين الباقيين.. طواغيت الإنسانية عبدة العروش بالأنانية والذاتية..
سيعلم الجمع أنهم سيقتلون بشهوة نسوانية أوأموال مجنبها خارج الميزانية الوطنية بلغ بها مؤمن مخلص موسى.. وهو من آل فرعون..خليها حفرة صدام التي بلغ بها أقرب الأقربين. بكلام بسيط كده ومفهوم أمي بتقول لينا يا عيال انتظروا أخوكم..البياكل وحيده بلقى جزاه وحيده.. سلفا تنحي في التاريخ العربي عنتر قتلوا اعمي والنمرود باعوضة..ما أنت برضو لما أصبحت دولة ما كان تمرد من جنود عام 1955م قلة بقيادة أميلو تافنج.. لماً كان أنانيا والحركة والجيش الشعبي يا بطل الاستقلال لا توسخ صحنك.. أنا ليس ضدك أنا مع القيم الإنسانية.
سلام
جمعية الفكر والثقافة المعاصرة
يعقوب آدم عبدالشافع
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#865799 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 08:31 AM
عنوان مقالك كافٍ لتلخيص القضية. شُكراً


يعقوب آدم عبدالشافع
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة