المقالات
السياسة
سوق المواسير .. من يُعوّض من !!؟
سوق المواسير .. من يُعوّض من !!؟
12-25-2013 11:05 AM


مهجري امري والحامداب واصحب الحقوق والظلم المُبين
ماسورةٌ (من الله خلقا ماسوره تحتاج للماء) ، وطفلةٌ تموت بسبب انعدام مصل العقرب .. من الاولي ؟؟

سوق المواسير ، هذا الاسم العجيب ، الغامض ، الواضح ، المثير لكل انواع توصيفات وتسميات الشعور الانساني (غباء ، إشمئزاز ، ذكاء ، حزن ، كلو كلو) .

السوق وإليكم مبتداً فزلكه له ، تاريخيه ، وتعريفيه ، وتذكيريه لمن يعرفونه .. الراجح انه تم انشاءه في العام 2009 او نهاية 2008 م بمدينة الفاشر، فكرته ببساطه .. زول يشتري منك حاجتك بأكثر من 70% او 80% من سعرها الحقيقي (يعني الضعف ونصفه او الضعفان والثلاث اضعاف) .. يسلمك جزو منها (قريب سعرها الحقيقي) ك مقدم والباقي يتم دفعه مؤجل لفتره لا تقل عن الشهر ولا تزيد عن الشهر والنصف .. هذا في الغالب والعموم بإيصال او بشيك واجب السداد في حينه ، وطيلة عام وحوالي نصف العام توسع السوق توسعاً كبير ، وأصاب فيه الناس ارباحاً كثيره ، لم يرتد شيك ، ولا وصل أمانه ، ولم يتاخر ايي سداد عن حينه وميعاده المكتوب .. وتسامع به الناس وتنادوا علي همس وصليل اخبار الارباح الكبيره من كافة القري والمدن القريبه وتوسع حتي انه من المبالغات الحقيقة ان اجمالي الشيكات المكتوبه في اليوم وصل ل100 دفتر (مائة دفتر لا غير) ، وصار يتم تداول مبالغ خرافيه فيه وكافة انواع واشكال السلع من البيت مروراً بالذهب والعربات وحتي الكرسي والترابيزه .

ويوم وراء يوم ، وشهر وراء شهر ، وبيعه رابحه بمقدم ويحين وقت المؤجل وتقبض ، وربح متنامي وراء ربح و.... وهُب .. انشقت الارض وبلعت بعض الاموال .. وبدأ المضاربين والشارعين في ركوب سكة الربح الأكيد الخيالي المبالغ فيه دق الثكلي وطق العويل .

مبالغ مهوله ، واعداد كبيره من الناس ، وقوائم تنشأ وتكبر وتتضخم عنوانها المظاليم بدات تترعرع ، وأخريات وبلاغات و... والحاكومه ركبت الموجه .

تسعة عشر الف قضيه ويزيد تم تعويضها (والدفع كاش) هذا في الدفعة الاولي ، وباكثر من (145) مليار ل حولي الخمس الف وخمسمائة شخص في الدفعة الثانيه .. والجمله ما بين 45 و 35 الف بلاغ .. والمبالغ ما بين ال 10 مليون اقلاها للبلاغ فيما سجلت اعلاها "ما لا نهايه" حقيقةً وواقع .. حتي وصل بعض التقديرات لمجمل خسائر السوق (المسجله) ل 960 مليون جنيه بالجديد ، ولكم إضافة الثلاث اصفار فرق الجنيهين القديم والجديد(000) لل 960 و ال (000 , 000) بتاعة صفة المليون لل 960 والوصول بعد ذلك لكم وماذا نطلق علي الناتج بعد اضافة هذه الاصفار التسعه للستمائه وتسعين .

لا إله الا الله .. والان من يعوض هي الحاكومه .. ومن وين ؟؟ من مالي ومالك ، ومال أبي وأبوك .. ومال دافع الضرائب والاتاوات الحكومية (الكتيره ومسيخه) واللي هي اصلاً يذهب جزؤ كبير منها كمواهي وحوافز وبدلات و(كلام ودفع فارغ) علي مسئولي الحاكومة (الفارغين) ، ووضائفهم (الفارغه) ، وبرامجهم (الاكثر من فارغه) و ... وهلما جرا .. وفي الهلما جرا هذه صار سوق المواسير جنباً الي جنب ، وكتف بكتف مع عشرات الوظائف (لمسئولين) الهامشيه ، وتوظيفات الترضيات والتجليات والمجاملات وكده .

نشأ السوق لادفع تعويضاته انا وانت وفي ثوبنا اقتصاد السودان (اللّي هو أصلاً ما ناقص) ، ندفعها ونتجرع ثمن الدفع من غير وجه حق مراً وعلقماً وجر بلداً اسمه السودان للخلف ، ندفعها ولا يضرنا ان تم دفعها بالضعف وبالحوافز للمتضررين والهدايا إن لم نكن نحن وموازناتٍ أصلاً هي محمله بالعجز والتقصير والديون والإقتراض من ندفعها ، لا يضرنا ان لو تم دفعها من اموال المؤتمر الوطني المخزنة بالخارج ، ولا يضرنا ان لو تم تلقيطها من اموال الحزب الحاكم المجنبة بالداخل ، ولا يضرنا ان لو تم تسديدها (بالكاش او الاقساط المريحة او غير المريحة) من اموال الشعب التي ينهبها بعض بنيه الذين يجلسون علي دسة الحكم في طول البلاد وعرضها ، ولا يضرنا ان كان يتم دفعها مِن مَن أصابوا الارباح بذات الارقام المليارية في أوج عنفوان تحقيق الارباح فيه .



ما ذنب ماسورةٌ في الاصل ماسوره (ومن ألله خلقا ماسوره) لما في مجمله ال10 جنيها للواحده لكي تدر ماءً يستفيد منه جماعةٌ من اهل بيتها !!

ما ذنب صغيرةٍ في الشمال تموت بسبب عدم توفر وإنعدام مصل العقرب الذي لا يكلف أكثر من (الصفر او الصفران جوار الواحد الصحيح) !!؟

وما ذنب أهل وطالبي غسيل الكلي وهم يفترشون الارضيات الباردةُ انتظاراً لدورٍ لن يأتي وفرصةٍ لن توجد وما يطلبون لن يعجز مثل هذا المبلغ ان يحقق للواحد من مائاتهم وضعاً مريحاً بماكينةٍ وكامل ملحقاته في منازلهم !!؟

ما ذنب الاطفال الذين يموتون بالسرطان ، وحالات الوضوع التي تفشل وتذهب معها الروح والروحان والثلاث بسبب التعثر لعدم القابلة المؤهلة وبسبب قلة الاوكسجين ، وبسبب قلة عربة الاسعاف وبغيره من اتفه وعظام الاسباب !!؟



والكهرباء بسببها تعيش بيوتاً في ظلام ، وبسببها يموت زرعاً ينتظره زارعه واهله والكبار عند وزارة الخزانة العامه .. والتعليم ، والصحة بكل اشكالها والانواع ، والعيش ، والمستقبل ، وواقع ومتطلبات التنمية والنمو و... و... ويذهب كل هذا العدد المهول من المليارات لتعويض اهل سوق المواسير .
ثم ومن اولي بالتعويض بالله !! مهجري امري والحامداب ام ديل !!
زول صاحب حق (ومن قال حقي غلب) أم واحد تاني شال حاجتو وذهب في طريق الرضي وينشد الربح والزياده !!!؟
::::::::::::::
بالله المواسير فينا منو !!

alraid44@hotmail.com

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1429

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#868028 [عبد العزيز الننقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 12:08 PM
ما دام دي لغتك !!
نصدقك انت
والغرريبه انا (ما وهم) والتعويضات والناس الاتعوضوا ديل شفتهم بي عيني .. يعني ما سمعتوا ولا جابوهوا لي ولا شئ
ورغم كدي نصدقك انت
وما دام علمك !!
نكضب ناس القضائيه وكل الحسابات ونصدقك انت


#867978 [عبد العزيز الننقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 11:32 AM
الماده اليوم بصحيفة (الوان)


#867641 [تبا للكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 11:58 PM
انا من الفاشر انت وهم
ما دفعو مثل المبالغ التى ذكرتها
دفعو الدفعة الاولى للناس العندهم شيكات ب5000 الف ج وتحت بمعدل النصف.
اما الذين لهم شيكات ب1000 ج وما فوق ما استلموا اى حاجة حتى لحظة كتابة هذه السطور
برغم تم بيع كل الممتلكات من اثاث واراضى وعقارات وسيارات باختصار كل المصادرة من المواسير.
ولا احد للان يعلم اين هذه المبالغ.


عبد العزيز الننقة
عبد العزيز الننقة

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة