12-26-2013 05:46 AM



* حرصت على تلبية الدعوة المقدمة لي لحضور المنتدى الذي عقد نهار أمس بمركز الخدمات الصحفية بالخرطوم حول نفير نهضة كردفان الذي خاطبه والي شمال كردفان مولانا أحمد هرون.

* بعيداً عن السياسة وصراعاتها أتيحت لي فرصة زيارة كل مناطق كردفان الكبرى قبل أن تنقسم إلى ولايات وقبل أن تنتهكها النزاعات اللعينة خاصة في جنوب كردفان، تنقلت فيها من أم روابة وسودري وبارا وعبرت إلى بابنوسة والنهود إلى أن وصلت إلى كادقلي والدلنج ورشاد الجميلة.

* أصدقكم القول لولا خطاب رئاسة مصلحة السجون التي كنت أعمل باحثاً اجتماعياً بها كي أعود إلى مقر عملي لما عدت إلى الخرطوم التي أطلقت عليها في ذلك الزمان الرحيب (الطاحونة البشرية) وقتها كان القول المأثور عن كردفان (كردفان الغرة أم خيراً جوه وبره).

* جلسنا نستمع إلى والي شمال كردفان وهو يتحدث عن المبادرة المجتمعية التي شكلت شراكة بين الحكومة والمجتمع من أجل المساهمة في إعمار ونهضة كردفان.

* هناك تحديات كبيرة أمام أهل كردفان الذين تنادوا بقيادة ابن كردفان الدكتور سيد زكي وكوكبة من أبنائها في العاصمة والولايات وفي دول المهجر، اجتمعوا على وثيقة وخارطة طريق لتحسين وتطوير الخدمات الأساسية، وفي مقدمتها خدمات المياه والتعليم والصحة.

* إضافة إلى حسن استثمار الميزات النسبية في كردفان من السلع والمنتجات مثل الضمغ العربي والحبوب الزيتية والثروة الحيوانية والتعدين، ودفع مشروعات تنمية الريف لإعادة الشباب إلى الإنتاج في موطنهم الأصلي.

* إن تضافر الجهود الرسمية والشعبية التي بدأت بالدستوريين الذين جنبوا حوالي 25% من إجمالي مرتباتهم مساهمة في نفير نهضة كردفان وحتى طلاب الأساس الذين استقطعوا جنيهاً ممّا تيسر لهم، ومروراً بالعاملين والموظفين في مختلف مواقع العمل والإنتاج في مبادرة شعبية تذكرنا كما قال هرون أمس بدمغة مكافحة العطش ومال الكرامة، لتعزيز هذه الشراكة الإيجابية، بين الحكومة والمجتمع التي يساهم فيها الجميع من أجل خدمة الجميع.

* إن المناصرة لمثل هذه المبادرات الإيجابية مفتوحة لكل أهل كردفان وكل من ارتبط بها في أية مرحلة من مراحل حياته حتى تعود كردفان من جديد "كردفان الغرة أم خيراً جوه وبره".
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#868606 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
5.00/5 (1 صوت)

12-27-2013 06:46 AM
اقتباس :(جلسنا نستمع إلى والي شمال كردفان )!!! جلستم مع قاتل مطلوب دوليا بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ؟ وتفخر بذلك وتكتبه ؟!!! الا تستحي ؟ ، الا يعرف الكاتب ان المدعو احمد هرون يديه ملطختين بدماء ابناءنا في دارفور وجنوب كردفان ؟ اليس هو صاحب مقولة :(اكنس امسح ماتجيبو حي ) ؟ لا بارك الله فيكم وفي نفيركم الذين تحاولون به تغطية جرائم المجرم ، ثم اليس من الاولى البحث عن كيفية ايقاف الدمار في جنوب كردفان ام هي ليست من كردفان ؟ اوليس من الاجدر بحث كيفية ايصال ادوية واغذية للمشردين في كهوف جبال النوبة ؟ سبحان الله والكاتب يتحدث عن ميزات الاستثمار (حسن استثمار الميزات النسبية في كردفان ) ؟!!!
اكثر ما يدعم حكومة السفاح البشير ومعاونيه من الكيزان هم معشر الكتاب المفترض بهم ايصال صوت صراخ وعويل وآهات المواطنين في كل بقعة من سودانا الحبيب ولكن اصبح اكثر من يكتبون تكون الكتابة لمصالحهم الخاصة او الجهوية او القبلية دون مراعاة لمعاناة بقية مواطني السودان الذين يعانون في الشرق والغرب والنيل الازرق وفي بعض مناطق الشرفاء في الشمال الم يسمعوا العطبراوي يقول (كل اجزاءه لنا اذ نباهي به ونفتتن ) ولكن نقول (ايقظ البشير بينهم فتن ولكم افنت الورى الفتن ) الا يعرف هؤلاء الكتاب عن معاناة الالاف المؤلفة من المعذبين الم يسمعوا نفس المرحوم العطبراوي يقول في رائعة محي الدين فارس :
وهـنـاك أسـراب الضـحـايـا الكـادحـون العـائدون مـن المـصـانـع .. والحـقــول مـلأوا الطـريـق ***وعـيـونـهـم مـجـروحـة الأغـوار ذابــلــة البريـق
يتهــامـســون ...وسيــاط جـلاد تســوق خـطـاهـم مـا تصـنـعـون
يجلجل الصوت الرهيب
كأنه القدر اللعين
وتظل تفغر في الدجى المشؤوم أفواه السجون
ويغمغمون
نحن الشعب الكادحون
وهناك قافلة تولول في متاهات الزمان
عمياء فاقدة المصير وبلا دليل
تمشى الملايين الحفاة العراة الجائعون مشردون
في السفح في دنيا المزابل والخرائب ينبشون
اما كتاب هذا العصر من داعمي الكيزان وداعمي القتلة السفاحين فهم طبعا لا يعرفون ولا يشعرون :
كما وصفهم العطبراوي (عليه رحمه الله ) :
والمترفون الهانئون يقهقهون ويضحكون
يمزقون الليل في الحانات في دنيا الفتون
والجاز ملتهب يؤج حياله نهد وجيد
وموائد خضراء تطفح بالنبيذ وبالورود
لهب من الشهوات يجتاز المعالم والسدود
هل يسمعون ؟ صخب الرعود؟
صخب الملايين الجياع يشق أسماع الوجود ؟
لا يسمعون !!!
في اللاشعور حياتهم فكأنهم صم الصخور
ولكننا نقول لكل الكيزان من القتلة (البشير ونافع وبكري ...الخ) والى كل المؤازرين لهم من كتاب وصحفيين واعلاميين ...الخ :
وغداً نعود
حتماً نعود
للقرية الغناء للكوخ الموشح بالورود
((ونسير فوق جماجم الأسياد مرفوعي البنود))
تزغرد الجارات
والأطفال ترقص والصغار
والنخل والصفصاف
والسيال زاهية الثمار
وسنابل القمح المنور في الحقول وفي الديار
لا لن نحيد عن الكفاح


#868449 [إسماعيل البشارى زين العابدين حسين]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2013 10:12 PM
للسيد كاتب المقال نقول تصحيحا إنها (كردفان الغره أم خيرا بره) فقد كتبت على هذه الراكوبه مقالا وضجت فيه إن البلاغه التى لم يتعلمها أهلنا البسطاء وأجدادنا جعلتهم يطلقون عليها هذا الإسم بدون تلك الإضافه الثقيله فالشئ أو الإناء وحتى النهر إن لم يمتلئ فلن يفيض مابداخله لهذا أوجزوا وقالوا الغره أم خيرا بره !!
وللسيد الجيلى مكى إبراهيم نعضد رأيه ونوافقه فقط نقول له إن المركز لايهتم بهذا الأمر وقد قال المسؤلون فى أعلى المستويات بأن ميزانية هذا الطريق تم تضمينها فى ميزانية سنوات مضت ولكن هنالك من لايريد لهذا الطريق أن يكون !!!
ثالثا لسنا ضد السيد الوالى من منطلق شخصى فمعرفتنا تمتد ويعلمها شخصيا ولكن هنا يجب أن نقول الحقائق بعيدا عن المجامله فالمركز فى عهود كافة الولاه لم يمنح هذه الولايه شيئا وقد قلت عنها إنها الولايه البغل فهى لاتمت للشمال بصله وقطعوا أوصالها بالتقسيم جنوبا وغربا ,,ومادام النفير يعتمد إعتمادا تاما على عاتق عمال وموظفى ومواطن هذه الولايه فمن الأوجب أن يكون لهذا النفير لجنة برئاسة الوالى شخصيا حتى لايغتنى من هذا النفير القطط السمان !! فكم من فيضان إجتاحت مياهة منازل البسطاء والمساكين ودمرتها ولكنه كان بردا وسلاما على جماعه تمكنوا من بناء عمارات شاهقة من تلك المعونات التى قام بدفعها الخيرون وكما قال الشاعر- يجود علينا الخيرون بمالهم ..ونحن بمال الخيرين نجود !!وهنا بمال الخيرين تقوم العمارات وفاره السيارات ,,فإن نجح النفير فهو بجهد وعرق إنسان كردفان عامه وإن فشل يمكن لمواطن كردفان معرفة ماتم ومن هو الفاعل ,,أما المركز فهو لايهتم لأمر كردفان فى شئ ومنذ سنين مضت يعين عليها الولاه الذين يحظون بالسند و(والضهر) فينعمون ويتواصلون مع ذويهم ويكثرون من الثناء على طيبة مواطن كردفان ,,,,,وهو طيب وكلوا طيبه ولكن طيبة السودانيين عند العرب هل فهمت ؟؟؟


#868395 [وجع راقد]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 08:32 PM
هو المواطن فضل فيهو شيء عشان يشارك الدولة المنوطة بتوفير كل شيء ، بعدين الوزراء والجوقة في الولاية مصروفاتهم كم ؟ يعني لو شالو كل الوزراء وفضل الوالي ومعاهو السكرتيرات الموضوع بمشي ،، صدقوني نكون وفرنا حق توصيل الموية من النيل والقصه بسيطة جداً راتب الوزير + مخصصاتو كلها مضروباً في عدد الوزراء وناس المحليات تساوي مبلغ توصيل الموية ،،،

بعدين إن تضافر الجهود الرسمية والشعبية التي بدأت بالدستوريين الذين جنبوا حوالي 25% من إجمالي مرتباتهم مساهمة في نفير نهضة كردفان وحتى طلاب الأساس الذين استقطعوا جنيهاً ممّا تيسر لهم

أكيد الـ 25% سيتم تعويضهم ليها واكتر بطرق أخرى ههههههههه ملعوبه وما تختشي الولايه طلاب الاساس ياخدو منهم جنيه حرررررررررررررررام عليكم ، ما فضل ليكم إلا تاخدو من حق الرصيد وحق الكريمات بتاعت النسوان ،،،

بعدين مسجد الابيض كيف تمت ترسية العطاءات ولا بالتعميد المباشر ،،،


#868356 [الجيلي مكي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 07:21 PM
اول حاجة حقو الحكومة المركزية توفي بالتزامها بتنفيذ طريق ام درمان بارا طيبة دارحامد وبعدين
سوف يقوم الاخرون بالمساهمة في النفير والنهضة , خير كردفان الجوه وبره يحتاج لعمل ولا يتأتى بالاماني والاحلام التي تراود الوالي .


#867866 [abu waraga]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 09:40 AM
أحمد هرون من أبناء الولاية . أحسن شيئ بدا بيه هو تقليص مستحقات الدستوريين ونطالبه بأن يقلصها أكثر 50 % لأنهم أصلاً ما شغالين حاجة والعايز يشتغل بي كدة أهلاً واللي ما عايز مع السلامة . نحن في كردفان متفائلين بالنفير دا بس لازم الوالي يبقي علي قروشنا دي عشرة وما يعمل لينا زي دكتور علي الحاج . السيد الوالي أنجز لينا طريق بارا أمدرمان والمدينة الطبية وبس .


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة