12-27-2013 08:56 PM




منذ رحيل المستعمر وتولى من سموا انفسهم بالوطنيين ارسوا معايير الاختيار للمناصب العامة حيث اصبحت القبلية فى مقدمة المؤهلات وكذلك رضى اصحاب المصالح والمتنفذين فلذا جائت كل وزاراتنا بدون اثر يذكر لانها فارقت معايير الكفاءة وسعت لرضى من بيده السلطة والانقاذ زادت الطين بلة لانها سعت فى مكافئة منسوبيها فقسمت السودان الى اكثر من عشرين ولاية بحجة تقصير الظل الادارى هادفة لتوفير وظائف لكوادرها مما اثقل على الميزانية بند المرتبات والمخصصات ورغم انها تطلب من الشعب الصبر على الضيق الاقتصادى وتحرم حتى المعلمين من المرتبات لمدد تزيد عن العام وكذلك المعاشيين الا انها سخية فى دفع مرتبات هذه الجيوش من الدستوريين الذين لايعرف لهم دور او انجاز غير ولاءهم للانقاذ وبل ان كل فرد منهم يستبدل باخر تدفع له كل مستحقاته دون تاخير خلافا لما يحدث للمعاشيين الذين خدموا هذا الوطن بجد واخلاص لا يحصلون على مستحقات مابعد الخدمة لاسباب كثيرة تختلقها الانقاذ لتحرمهم حصاد عمرهم حيث افنوا زهرة شبابهم فى وظائف خدموا فيها هذا الشعب
لان الانقاذ تتكون من شلليات ومراكز متعددة نجد ان كل من لديه سلطة يستخدمها لتمكين نفسه مسلحا ومحيطا نفسه ومصالحه بمجموعات ينشئها خصيصا لمواجهة خصومة داخل وخارج شبكة الانقاذ ويستخدمون حتى السفلى لانهم امة فقدت القيم الانسانية النبيلة وما شهادت شيخهم الترابى الذى قال بان الانقاذ تخلصت من الذين شاركوا فى محاولة قتل مبارك بالقتل الا دليل من ادلة كثيرة لبعد هؤلاء عن قيم ديننا الحنيف
ولاية البحر الاحمر هى رئة السودان وبوابتها للعالم وتعاقب عدة ولاة عليها اثنين منهم من البجا هم ابوعلى مجذوب ومحمد طاهر ايلا الوالى الحالى وما كان لهما ان يصلا لهذا الكرسى لولا رضى الانقاذ وهذا معلوم ولم يحظ والى باهتمام الاقلام فى ولايتنا مثل ما نال ايلا حيث هنالك من يرى فيه اكثر المسؤولين كفاءة وتحقيقا لانجازات ولكن فى المقابل هنالك من ينعته بالدكتاتورية وتبديد المال العام وهذه جدلية ربما نجدها فى كل الولايات ولكن خصوصية ولاية البحر الاحمر وظهورها على القنوات والمواقع السودانية خاصة ايام انطلاق ماسمى مهرجان السياحة والتسوق جعل من ولايتنا الاكثر حظا لنيل اهتمام السودانيين

لا ادرى مدى صحة نعت ايلا بالدكتاتور ولكن سانقل اليكم حادثتين كنت شاهدا عليهما فى العام فبراير ٢٠١١ حيث جئت الى بورتسودان زائرا وفى تلك الايام اشيع ان ايلا غادر الى السعودية مغاضبا ونسجت الكثير من القصص حول غيابه ومنها انه بصدد اعلان التمرد على الانقاذ فكل تلك الاقاويل تبخرت بعد عودته
فى تلك الايام شاهدت مسؤول كبير فى هيئة توفير المياه يشترى ماء من "السقا" وخط المياه الرئيسى على بعد عشرين مترا من منزله قلت له لماذا لا تمد انبوبا وتحل مشكلة المياه عندك فاكد لى بانه سيقوم بذلك فقط هو فى انتظار عودة ايلا لاخذ الاذن حقيقة استغربت وحسبته يمزح الا انه تحدث الى بجدية ان ما يمنعه الان اذن ايلا ولو انه قام بما يحل مشكلته بدون ابلاغ ايلا حتما سيعلم بها وسيكون موقفه صعب
وبعد عودة ايلا وخطاباته العدائية وقتها ضد بعد قيادات الادارات الاهلية وقبيل خواتيم مهرجان السياحة والتسوق التقيت مع اخ بمسؤول فى المهرجان والتوتر واضح عليه وسئله صديقى الذى له معرفة به ماخطبك اراك مطربا فرد ذلك المسؤول "انا غيرت مواعيد بعد الفقرات فى برنامج الاحتفال بالاستاد وايلا علم بذلك واستدعانى وطلب من مدير مكتبه الغاء كل المواعيد عدا مواعيد لقائى معه ولاادرى كيف امتص غضبه"
هاتان الحادثتان رجحتا عندى بان ايلا يدير هذه الولاية بيد من حدد فلا الوزير وزير ولا المدير كذلك فكل شى لا يوافق عليه ايلا لايكون فلا حاجة لوزراء او مدراء ادارات لان القرار الاول والاخير فى يد ايلا
الان وبعد ان اعفى ايلا وزاراءه امتثالا لرغبات المركز والتزاما بما تفرضه فروض الولاء والطاعة للمؤتمر الوطنى وكابناء لهذه الولاية نترقب ما سيعلنه ايلا بامر من المؤتمر الوطنى لاختيار ادارته الجديدة هل سيرضى القطط السمان ومراكز القوى الانقاذية ام انه سيختار ادارة شبابية تحت الاربعين ولعل المنتقدين لنا ربما يرون ما الفائدة اذن فى وزراء لاسلطة لهم؟ نقول اننا لانرى خير فى الانقاذ برمتها فطالما ان الامر مجرد توظيف ومخصصات لماذا لا تذهب لشبابنا وخاصة الاناث حيث خلت حكومات ولاياتنا الثلاثة من اسماء وزيرات بجاويات هل هذا مقصود ام مجرد صدفة غير حميدة؟ فكيف تحرم حواء البجاوية من حقها فى الوظائف العامة حتى فى ولاياتها؟ هذا الامر مزعج وغير مقبول ويساند حرمان البجاويات من الوظائف العامة اناس ينتمون الى امتنا بحجة تقاليدنا والتزامات دينية حيث كلاهما يحرمان على البجاويات الظهور فى الاماكن العامة وللعجب ان نفس هؤلاء يدمنون مشاهدة المسلسلات التركية والهندية وغيرها ويتابعون كل القنوات التى تظهر فيها المراءة بصورة مختلفة ويلتقون بموظفات عامة فى الدوائر الحكومية وغيرها ولكنهم عندما ياتى الامر للبجاويات فى التوظيف يدعون الفضيلة وغض البصر
عندنا هزيمة هؤلاء لن ياتى على يد نظام اسس على النفاق بل سيزيح ليل المتاجرين بالدين والقيم السودانية شباب يومنون حقا بان الوطن للجميع ولن يفلح مجتمع يقصى نصفه وان حواء البجاوية قادرة على العطاء وان بناء المجتمع لن يتاتى الا بقيام البجاوية بدورها فى المجتمع كما ينبغى
وختاما نقول ربما هذه فرصة لايلا للتخلص من وزراءة التقليديين وياتى بشباب فان لم يفلحوا فى تقديم شئ ربما يقللون نسبة العطالة فهل سينحاز ايلا للشباب سنرى؟
الله فرجينى

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2072

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#870198 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 09:28 AM
كتبت تعليق ولم ينشر لكن نقول تانى. . أصلا الناس صبرت صبر أيوب لا بأس نصبر شوية كمان ونشوف . أهم شئ حل مشكلة المياة والعلاج المستشفيات وضعها مذرى والاطباء المصريين السنة كلها في أجازة وغايتو . . الله يعدلها.


#869997 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 01:18 AM
أصلو الشرق ده صبر صبر أيوب فخلينا نصبر شوية تانى ونشوف حيعمل شنو? أهم شئ مسألة الموية والصحة لازم مستشفيات تكون بتعالج مش ديكور بس ولازم يكون في أطباء صح مش مصريين السنة كلها في أجازة وربنا يوفق الجميع لخير البلد . . ودمتم.


#869265 [هاشم]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 08:26 AM
اخي الكريم الشيخ ارجو اعادة قراءة المقال


#869137 [منصور ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 01:14 AM
العزيز نوريت المفروض تأتي وتنزل انتخابات كمستقل وستنجح انشالله البلد اتملت ثعالب ونهب للمال العام نهارا جهارا وثراء. قريب بقين نقول قولتك الجميلة الله فرجني


#869096 [الشيخ علي الشيخ]
5.00/5 (1 صوت)

12-27-2013 11:18 PM
الاخ هاشم نوريت((ماهذا التمجيد والتبجيل للاشخاص والذي جعلنا في زيلية الامم)), اين التنمية الحقيقية, والتي تزيد من رصيد شعوبها ماديا ,وادبيا واخلاقيا, اين الرفاهية التي تنشدها الدول المتقدمة, فتحقق لشعوبهاو نصيب مقدر وكبير من السلع والخدمات الجيدة والمتطورة, اعطيني مثال واحد, لولاة امورنا, اذا كنا ندعي تطبيق شرع الله(( اين نحن من وشاورهم في الامر, وامرهم شوري بينهم)) ولاخاب من استشار, واذا كنا نتنطع بعلمانية اوعلم وستمنستر, فاين الديموقرطية الحقيقيةو والحقوق المدنية, وحكم الشعب, بواسطة من ينتخبه, من رئيس, وولاة, واعضاء برلمان, وللشعب الحق في سحب الثقة منهم, كيف ومتي شاء(فهل هذا مطبق , ام ذاك مطبق) ام لاهذا ولاذاك, وكل ما سبق ذكره خطاء
وغير معمول به, وكل والي في ولايته اقطاعي يتصرف كيفما شاء, ولاحسيب ولارغيب, الا ضميره ان وجد, وفي اغلب الامثلة يكون الضمير خروج من غير عودة((خرج ولم يعود)), ياخي ماتشكر الراكوبة في الخريف كما يقول المثل, وليت رواكيبنا كراكوبتنا هذة لكانوا ذا فائدة, بعرض مختلف الاراء,ولكنهم on way,يامة قد ضحكت من جهلها الامم, لابد من تغيير المفاهيم,مع ثبات القيم, والسعي للعلم والتطور والمواكبة لمتغيرات العصر بالدراسة والتحليل والتكيف معه,وتقديم الشباب الذين لديهم العلم, والمؤهلات العلمية, والوطنية, والاخلاقيةو وان لايكونوا ابواق للكبار وامتداد للسياسة الخرقاء,واظن شرقكم لاتنقصة الكفاءات, ان فتش عنها سيجدها يمنة ويسرا في شبابه, وبعيدا عن داك قريبي, وود عمي, واشراك كل الاثنيات بالمنطقة,فلافضل لني عامر, ولاهدندوي, ولامن قبائل الشرق الاخري وقاطنيةو ولافضل لبجاوي علي بجاوي, الابالمؤهل,العلمي, والكسب, والسيرة الذاتية, وهذا الطريق الوحيد لتقدم الولاية, والتي لاتنقصها عناصر ومقومات التطور والازدهار, وهي((peoples/soft wares/hard wares/procedures,), فان وجدت هذة الارادة فهنيا لكم وللسودان بالتقدم والرقي مقدما ان شاء اللهو وستجدوا انفسكم ماسائلين في دبي ذات نفسهاو لانه اهل الامارات تحت قيادتهم الرشيدة(شيخ زائد رحمه الله), بداؤ بنفس ماخطيناه لكم من خطوات, وبرغم ان العوامل الطبيعية التي جباهم بها اللهو اقل مما حبانا بهالله من خيرات وموارد ونعم لا تعد(فالحمد لله والشكر لله), ولكننا لانحسن التدبير, والاستغلال لهاو كما لانحسن شكر التعمة, والشكر يزيد النعم(( ولئن شكرتم لازيدنكم)),والشكر يكون بحسن تقسيم الثروة والسلطة كما امر الله بالعدل(( ولايجرمنكم شنان قوم ان تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوي)), وتحقيق العدالة الاجتماعية,
بين كافة فئات الشعب(( من لايرحم لايرحم))(( ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب))و فهل من مستمع يعي ,ام اصبح البعض ممن قال فيهم رب العزة والجلالة(( واذا قيل له اتق الله اخذته العزة بالاثم)), نسال الله لنا ولكم ولولات امورنا ان لانكون منهم, والله من وراء القصد


هاشم نوريت
هاشم نوريت

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة