12-28-2013 09:48 PM



منذ مقتل سيدنا" علي بن أبي طالب " كرّم الله وجهه ، و تولي أبنه " الحسن " الخلافة... و تنازله لاحقاً عنها في عام "الجماعة " لسيدنا "معاوية" رضي الله عنه ...حقناً لدماء المسلمين ، و حتى لا تمتد الفتنة الكبرى لأرجاء دولة حكم "الشورى الراشدي" ... ظناً منه أن سيدنا "معاوية" سوف يعيد الأمور الى نصابها ، حيث الوضع الشوري السابق قبل موقعة " صفين " !!؟.....
إلا أن "معاوية"إجترح نظاماً للحكم غير "الشورى" ، من خلال إعطاء ولاية العهد لأبنه "يزيد" و من بعده سار على ذات المنوال خلفاء بني أمية الذين تعاقبوا على عرش الخلافة بعد سيدنا "معاوية" ،،،،
وبذلك إنتقل الحكم من حكم شوري لحكم
وراثي وصار الخلفاء مثل الملوك و السلاطين و الأكاسر و القياصر ... لا يعيرون شعوبهم إلتفاتاً ، و مثلهم فعل العباسيون وسار على حذوهم الأتراك العثمانيون !!!؟؟......
و كان قيام الدولة الأموية تاريخياً هو ضربة البداية لنهاية أن يُحكم المسلمون من خلال الشورى !!!؟؟......
و لعل سحر السلطة الذي تملك الخلفاء و جعلهم لا يغادرون عرُوشهم إلا برحيلهم
الى الرفيق الأعلى ... هو مربط الفرس ...
لذلك نجدهم ......و من الوهلة الأولى سعواحثيثاً من خلال ولاية العهد ليكون أبناءهم إمتداداً لهم ، قبل رحيلهم ... كأني بهم يطمحون في ألا تنقطع صلتهم بعرش الملك بعد موتهم !!؟....
هذا السحر أو سمه "الداء" أصاب كل من تصدى لحكم المسلمين بالعدوى ، كالمرض الوبائي لا يستثني منهم أحداً ، خليفة كان أو ملكاً أو سلطاناً ، حتى إن كان رئيساً لجمهورية !!!؟؟....
* * *
و لعل حقب التاريخ المتوالية تفصح عن تمكن هذا "الداء" المُتوارث عبر خلايا و جينات كل من يحظى بالسلطة طوعاً أو إغتصاباً !!؟....
لم يخبرنا تاريخ العرب منذ ضلوع الأمويين في إجتراح تحويل الخلافة من شورية الى وراثية .. أن أياً من الحكام العرب قارب عرش الملك وجلس عليه ... كانت لديه قناعة و لو نظرياً بالتداول
السلمى للسلطة !!؟....
حتى لو جاء الى سدة الحكم عبر صندوق إنتخابات ، و تحت مظلة الديموقراطية التي تلهج بها ألسنة الشعوب العربية ، و لا تتذوق طعمها الحقيقي ، تكون هذه الإنتخابات غير نزيهة و مزورة و زائفة !؟.
و عقب الجلوس على كرسي العرش .... يستشعر الرئيس الجديد سحراً طاغياً و فاتناً ، يهيمن على مجامع قلبه و مفاصل كيانه !!!؟؟.....
و مع مرور السنوات ، يستحلي مذاق السلطة متلمظاً ، فيدمن جرعاتها و يستزيد منها !!!؟؟.....
حتى يتوحد مع كرسي العرش و لا يبارحه
إلا الى النهاية المحتومة أو يُنتزع منه إنتزاعاً ك "حسني مبارك" و "علي عبدالله صالح" أو هرباً ك "زين العابدين" أو محواً من ظهر البسيطة ك "القذافي" و أيضاً بإذن الله سيلحق به "بشار الأسد" و "عمر البشير" !!!؟؟......
* * *
ثمة سؤال ملحاح ، يواجه الشعوب العربية !!؟....
لماذا من يتصدون لحكمنا ، يفعلون بنا الأفاعيل دون أن ترمش لهم عين ، كأننا من الرعاع ... ولسنا من الرعية !!؟...
هل نحن كشعوب عربية.. أو كدول أفريقية
لا نستحق أن نحكم بمن يدرك أن الحكم الرشيد أساسه العدل !!؟....
هل نحن بكل هذا السوء و البشاعة و الفظاعة و ذاك الكره والإفتراء والجبروت ليُولي علينا صاحب العزة و الجلالة ..... هؤلاء القتلى و السفاحين و المستبدين الذين لا تعني لهم شعوبهم سوى آلية الصعود الى الأعالي على رؤوسهم ... فهم الأسياد و نحن العبيد !!!؟؟....
في الحديث ( كيفما تكونوا يُولى عليكم )
وفي الأثر ( إن الوالي يكون من جنس المولى عليهم.. فإن كانوا صالحين ، كان صالحاً مثلهم ، و إن كانوا فاسدين كان مثلهم و الحالة التي يكنون عليها يكون عليها ولي أمرهم ) !!؟....
و في الخبر ( من أعان ظالماً سلطه الله عليه ) !!؟....
و في الأثر ( إذا غضب الله على قوم إستعمل عليهم شرارهم ) !!؟...
و في كتاب المولى عز و جل ( و كذلك
نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون ) سورة الأنعام الآية 129
و أيضاً في قوله تعالى ( و ضرب الله مثلاً
قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً
من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله
لباس الجوع و الخوف بما كانوا يصنعون)
سورة النحل الآية 112
إذن وفقاً لما جاء فيما سبق ... فإن ما أصابنا كشعوب عربية من صُنع أيدينا نحن !!؟... و بالقطع فإن هؤلاء الحكام الجبارين و الظلاميين منا و نحن منهم !.. فقط الفرق يتمثل في إختلاف مشاربنا...
لا أدري على وجه الدقة أي المشارب ولغوا في آنيتها !!؟...
على حين غِرة ، يخرجون علينا كالنبت الشيطاني ، يلونون ألبستهم كالحرباء
و يضخون بألسنتهم في -مبدأ الأمر- معسول الكلام و يرفون ما أهترأ منها بخيوط الإسلام المفترى عليه !!؟...
ولا يمضِ طويل وقت ....
حتى يهيمنون على مصادر المال ويجثمون
بكلكلهم المقيت على أدوات الإعلام !!!؟؟...
و عندها فقط ، سرعان ما يسوموننا سوء
العذاب !!؟...
* * *
إذا قصرتُ مقاصد هذا المقال على ما يحدث في السودان فقط ، منذ أن جاء هؤلاء الى سدة الحكم سنجده بلا مراء و
بالقطع ، سيشمل كل الحكام العرب الذين تصدوا لإدارة شؤون بلادهم و شعوبهم من خلال ساس يسوس .. و لأذهلنا التطابق الذي يصل مرحلة وقع الحافر على الحافر !!؟....
كأني بهم كلهم "نيرون" يستمتعون بإحتراق أوطانهم ، حينما يزف الرحيل و يفقدون أزمة الهيمنة و تفلت خيوط اللعبة القذرة من بين أصابهم ... هنا فقط يترسمون خطى مثلهم الأعلى ، فيأخذون في عزف مقطوعة الإنهيار ، على ذات الوتر الذي كان يعزف عليه "نيرون" وهو يستمتع بمشاهدة روما وهي تحترق !!؟..
هؤلاء هم ربائب تاريخ الحكم منذ تحوله من شوري الى وراثي !!؟....
و لأن الخلافة الراشدة لم تدم طويلاً ....
و لم تتعد بضعة عقود من الزمن ..لذلك ظل الحكم قائماً على أساس رخو ، لا يتجاوز القبض بيد من حديد على أزمة الأمور و التوحد مع كرسي العرش ، حتى
لحظة الرحيل الأبدي ، و في بعض الأحايين إطال بهم العمر يسعون لآلية توريث الأبناء ، كأن هذا العرش من أملاكهم الخاصة ... يجب ألا ينتقل من نسلهم الى نسل آخر !!؟....
هكذا ظلت الأنظمة الحاكمة تدير البلاد و شؤون العباد .. الى أن هبت علي شرقنا الأوسط رياح الربيع العربي التي لم تصل بعد الى مشارف السودان .. دون أن يطرأ على مفاصل دولنا القطرية أي تغير يُذكر ... سوى تطبيق كسيح لديموقراطيات زائفة !!؟... دون أن يكون للشعب أي دور في حكم نفسه .. و يظل
مبدأ التبادل السلمي للسلطة موضوعاً على الرف !!؟...
و عند إنتهاء الدورة الثانية لرئيس الجمهورية ، يقوم بتعديل الدستور ... ليحظى بعدة دورات أخر حتى تُقبض روحه !!!؟؟...
* * *
متى يُحصحص الحق ؟....
و يخرج من بين هذه الشعوب المقهورة من يعيد الأمور الى نصابها ، و يعدل المقلوب و يجعل الظل الأعوج مستقيماً و يقيم الدولة المدنية التي تجعل المواطنة الحقة هي أساس علاقة الحاكم بالمحكوم !!؟....
بالقطع نحن لسنا كلنا بكل هذا السوء و هذه "العبر" لتدار شؤوننا من قبل هؤلاء الظلاميين و المجانين و ذوي العاهات و الظلمة و الطغاة المستبدين الذين لا يرون في رعاياهم سوى قطيع من الرعاع !!؟
يسوقونهم كيفما شاءوا و حيثما أرادوا!؟.. وهم كالسوام ، لا يملكون حق الإعتراض.
متى يُحصحص الحق !!؟.... متى يهب الشعب السوداني هبة رجل واحد و يقتلع هذا النظام الذي أذاقه الأمرين ، كما فعلت بعض الشعوب
العربية و أزالت قاميعيها !!؟....
لكن نحن نحتاج أن نتوخى تجنب أخطاء
دول الربيع العربي ....
حتى لا نقع في فخاخ الفوضى الخلاقة و ما شابه !!؟....
يجب أن يكون البديل جاهزاً ، ويتم إختياره من بين جموع الشعب الغفيرة ، الذين سوف يُساهمون في إحداث الثورة التي ستقوم بالتغيير !!؟....
هل يمكن أن يخرج من بين شرائح المجتمع السوداني الحالي المنهك و المتشظي .. من يجيره و يجبر كسره و يمتلك القدرة على إدارة تنوعه وتمايزه الثقافي و العرقي بعقل راجح و حس رهيف !!؟....
من هذا الشخص ؟....
من أين سيأتي ؟...
ألم تقل أمثالنا السودانية المغرقة في المحلية إن ( حوا والدة )......
هذا الشخص ، ليس جهوياً و لاقبيلياً و لا ينتمي الى أي حزب ... فقط ينتمي الى وطنه السودان ،،، إذن هو سوداني فحسب !!؟...
من أين سيأتي ؟...
سوف يأتي من أرحام أمهات الوطن
مغسولاً بماء النيل و البرد !!؟... و محمولاً في حدقات العيون....
و يضع الرحمن في قلبه.....
ويسوس الناس بالعدل و النبل و الجسارة
و ينتصر للضعيف و يحاسب المفسدين و مرتكبي الخطايا ، مهما عظم شأنهم !!؟..
ألسنا جديرين بمثل هذا "المخلص" !!؟..
لا أحد ينكر أن صلتنا بجوهر الدين قد ضعفت و تردت !!؟....
لم نعد نحسن معاملة بعضنا البعض ( الدين المعاملة ) !!؟....
لم نعد ندرك أن ( الإختلاف رحمة ) !!؟...
بل الإقصاء و الفجور في الخصومة و تصفية المعارض هو الأجدى !!!؟؟...
لكننا في نهاية المطاف لسنا بكل هذا السوء ... حتى نرتضي بحكم هؤلاء الأزلام !!؟....
لعل من الإنصاف أن نؤكد على حقيقة واقعية ،،
إن معظم الشعب السوداني من الأنقياء ، الأتقياء ، الأطهار ، الذين لا يزالون
يحتفظون بالقيم السودانية الأصيلة !!؟....
فهم حقاً يستحقون ذاك "المخلص" !!..
حينما يُحصحص الحق !!؟....


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 793

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#870395 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 11:35 AM
كأنك يا أبا باسل تتماهى مع مقاصدي
وترصد أدق تفاصيل ما يمور في دواخلي
تجاه شعوبنا العربية ولا سيما الوطن الذي
نحتقبه في حلنا و ترحالنا !!؟....
ونتأسى على مآلاته التي لا تسر عدو و لا
صليح !!؟...
و نحن في المنافي لا نملك سوى أن ندلو
بدلونا بمثل هذه الآراء....
عسى أن نسهم بشئ ما في حركة التغيير
الكاسحة بإذن الله


#870103 [محمد ابو باسل]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 08:00 AM
كفيت ووفيت.. في مقال ياخذ سمة الدراسة العميقة المستفيضة .. للواقع السياسي المتردي الحالي..
قد حانت ساعة الحقيقة لتتحرك النخب في شتي المجالات لتدلي بدلوها وتشارك فيما يشبه العصف الذهني حتي ينتهي بنا المطاف لتكوين صورة موحدة للحل السياسي بديلا لهذا العبث التسلطي الجاثم في السودان...
.لا يحتاج المقال للمفكر والاديب فيصل مصطفي لكثير اضافة فقد وضحت الصورة تماما ...
وما يلينا هو التنادي لنجمع الامة السودانية علي ضرورة التغيير الفوري دون ابطاء....


فيصل مصطفى
فيصل مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة