12-29-2013 03:53 PM




ظلت الثورة السودانية تعمل من اجل استرداد حقوق المهمشين في السودان والذي انكره نظام المؤتمر الوطني واجبرنا بقولهم الشهير( اتينا بقوة السلاح ولن نترك الحكم إلابقوة السلاح ذاتها) ولذالك حملنا السلاح من اجل استرداد حقوق الهامش السوداني عامة والدارفورعلي وجة الخصوص.

عملت حركة جيش التحرير السودان من اجل إسقاط نظام المؤتمر الوطني ولم تفلح حتي جاءت مؤتمر حسكنيتة وإنشقت الحركة الي فصائل عدة منهم من ذهب الي حضن النظام وضحوا بالمشروع الثوري من اجل فتات المؤتمرالوطني، وبقي الاحرار يناضلون من اجل الحقوق المسلوبة ومواجه كل المؤامرات والمكايدات الداخلية والخارجية الي ان جاءت المرحلة الثانية لثورة.

وهي مرحلة تكوين جبهة خلاص الوطني ، تكونت الجبهة من عدة فصائل هي حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان المتمثلة في رافضي اتفاقية ابوجا قاموا بتكوين تحالف عسكري قوي وسميت بجبهة الخلاص الوطني وتواصلت انتصاراتهم العسكرية علي سبيل المثال معركة ام سدر ،ابوجابرة ،كاري ياري .....الخ الي ان دخلت عليهم العملاء والجواسيس وفككوا تحالف جهة الخلاص .
شرعت حركة تحرير السودان بعد انتهاء الجبهة الخلاص لاقامة مؤتمر امراي الشهير وافلح المؤتمر بميلاد حركة تحرير السودان( قيادة الوحدة )وظلت هذه الحركة تقاتل النظام في الميدان وحققت إنتصارات واسعة والحقت خسائر فادحة لنظام.

وبدا المندسون وعملاء دول الجوار لتفكيك الحركة لم يفلحوا في ذلك بعد ان انكشف المندسون وعملاء النظام الذين اختاروا حضن النظام وذهبوا الي المؤتمر الوطني وبقي المناضلون الشجعان يواجهون العدو بكل الوسائل المتعددة .

وانشق البعض منهم من ذهب الي العدل والمساواة وبعضهم صمدوا يناضلون ويقاتلون النظام بأسم حركة تحرير السودان للعدالة بقيادة قائدها العام علي كاربينو كما ذكرت أنفًا حركة تحرير السودان (قيادة الوحدة) و(حركة تحرير السودان للعدالة) عملوا معًا مع حركة العدل والمساواة وشرعوا في تنسيق عسكري متقدم وقادوا معارك عدة في دارفور وكردفان وهذا التنسيق في إطار حوار مستمر من اجل توحيد القوى الثورية السودانية بعد وصول القائد الاعلي لحركة العدل والمساواة دكتور خليل ابراهيم من رحلته الشاقة بمايعرف بعملية القفزة الصحراوية ووصل بسلامة الي ارضي المحرر ووجدنا نقاتل النظام بتنسيق عسكري دون التنسيق السياسي وبدا معنا في حوار جاد نحوعمل لتوحيد الثورة السودانية علي الصعيدين العسكري والسياسي وتوافقنا معه في تقارب الرؤية لدخول الجبهة الثورية وتقوية المقاومة ولتكوين وحدات مشتركة تتكون من حركة تحرير السودان للعدالة، وحركة العدل والمساواة، وحركة تحرير السودان قيادة الوحدة ، وتوجهنا نحو جنوب كردفان للاءلتحام برفقنا هناك في كودة وفي طريقنا اليها واجهنا العدو بوسائل قتالية مختلفة وتامر علينا الجبناء وتم استهداف موكبنا بطائرات(انتنوف،الميج،سخوي،المروحيات،) إستشهد فيها الشهيد دكتورخليل ورفاقة الصادقين الصامدين حاملي راية الثورة وبعدها واصلنا رحلتنا نحو كودة وفي طريقنا واجهنا العدو بهجمة الاسد لاننا غاضبين من إستشهاد رمز الثورة السودانية وهزمنا العدو في معركة االجاو، الابيض ، وغيرها.

وبعد ذلك ذهبنا الى مركز الجبهه الثورية في الاراضى المحرره ووجدنا الرفاق من باقى الحركات وتشاورنا معهم فى عملية إنضمامنا للجبهه الثورية فوضعوا لنا شروط للانضمام الي الجبهة الثورية إلا في إطارواحد من مكونات الحركات المكونة للجبهة المتمثلة في( حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد او مناوي او العدل والمساواة) واستغربنا من هذا الموقف ورفضنا الدخول في اي من الحركات بمؤسساتهم الحالية ان اردوا للوحدة عليهم معالجة كافة الاشكاليات القديمة وإقامة مؤتمر لكافة فصائل التحرير، ونحن علي إستعداد لتنازل من كل المواقع في سبيل وحدة الثورة، ولم نجد منهم إستجابة لما نادينا به واخترنا طريقنا لمواصلة النضال مع الجبهة او خارجها وهذا الموقف زادنا اصراراً وثباتاً نحو مواجهة نظام الابادة الجماعية ورجعنا الي الاراضي المحررة في دارفور حاملين رسالة الثورة واثبتنا للجميع مدى ثوريتنا وقاتلنا العدو في معارك عدة واخرها معركة كتيلا 24/12/2013 التي قادها حركة تحريرالسودان للعدالة ولقنو العدو درساً لن ينساه .

ونحن إذ نزف البشرى لجماهير شعبنا عامة والهامش السوداني علي وجه الخصوص في مواصلة النضال حتي إسقاط النظام كما نؤكد لرفاقنا في درب النضال بأن التحرير يبدا بنفس والذي تعني تحرر العقل من عبودية رغبة الذات والرغبات الزائلة ، واناشد كافة الرفاق العمل لتوحيد الثورة السودانية

المجد والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء لجرحنا و انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــها لثورة حتي النــــــــــــــــــــــــــــــصر.

امام داود محمد / عضو في جهاز التنفيذي لحركة تحرير السودان قيادة – الوحدة [email protected]
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1452

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#871458 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2013 10:01 AM
الهدف واحد هو اسقاط الكيزان اتركوا الخلاف جانبا لان العدو واحد تقدير لكل من حمل السلاح للقضاء علي الكيزان المجرمين


#870971 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 09:33 PM
بتفق معاك بس اتمنى ما تكونو ذى الاخريين لان الاخريين سوف ينتهو لان الباطل لا يحق مهما كانت الامكانيات او العدد لان الطمع او الجشع على حساب الاخريين هو فشل .
انا واحد من مكونى هذه الثوره وليست الحركات الا عدم قبولى بتصرفاتهم تركت المسميات التى ينتمو اليها كلهم واناضل باسم اخر لانى ضد سياسات الحكومه .
قبل ضرب موكب خليل كنا سوف نتوحد الا وفاة كانت فرصة للاخريين
اما قيادة الوحدة مشكلتها فى عبدالله يحى يستمع الى الكل و يعمل ضد كل الاصلاحات لان اى اصلاح ثورى ياتى بالرجل المناسب فى امكان المناسب .
ذى تحرير منى اركو وعبدالواحد نور اين مؤسسه فيهم او مكتب تنفيذى حتى لو من 10 نفر يقودن الحركة
مستحيل تجد 3 فرد .


امام داود محمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة