01-14-2011 09:25 AM

((الشم خوخت))..

خالد تارس
[email protected]

تجري الآن عملية إستفتاء جنوب السودان تحت مراقبة ساخنة واهتمام من دولة كبيرة توعد الجذء المتبقي من السودان بحوافز لايعلمها إلا الله.! نتعجب لتصرفات الدولة الكبيرة حينما تكون حريصة على مصالحها (الاستراتيجية). واجمع المراقبين لهذا الحدث الجلّل ان عملية استفتائة اضحت مجرد إجرآءات لإعلآن دولة الجنوب السوداني بعد ان كتب الجنوبيين لآفتتات ( بآي بآي جلابة) لإستقبال ووداع الرئيس البشير في جوبا الإسبوع الماضي.! وعندما هرول الجنوبين فجر التاسع من يناير نحو صناديق الإقتراع وحشدوا الصفوف للادلاء باصواتهم كان منبر السلام العادل في الخرطوم يتنفس في ذلك الصبح ويهتم بوضع لآفتتات على الشوارع المسفلتة يكتب عليها (الفرح الأكبر)..الفرح الذي يناجي بة الأستاذ الطيب مصطفي وزمرتة لفصل الجنوب عن الشمال.. وكان الناس في وآدي والحسانية في وادي آخر يوم استنفر الإمام المهدي المجاهدين من ابناء السودان القومي ولم شملهم لقتال الاستعمار وتحرير الخرطوم في العقد الأخيرمن القرن قبل المنصرم .!كل المخلفون من إعراب المهدي والطيب مصطفى شغلتهم انفسهم حتى يسأل الواحد منهم اخية اين تبيت النجوم ولكن حسانية التاسع من يناير دخلوا اللعبة بعنق زجاجة وسالوا المنجمين من دعادة الوحدة الجازبة.! والغريب كل السودانين في حالة حزن تاريخي لجعل السودان سودانيين إلا جماعة منبر السلآم العادل الذين اعلنوا البهجة والسرور وزبحوا الثيران وسيوزعوا ورد الياسمين على الطرقات في فبراير القادم.! وتبدو للمراقب ان اقصوصية تقسيم السودان لسودانين ليست مجرد فلم سياسي انتجة الشريكين بليل نيفاشا السامر ولكنة شعور خبئة الكثيرين من عابري الجسر الوطني شمالاً وجنوبا لردم مفترق الطرق (الملولوة).. وبالتالي تبرر لآفتات الطيب مصطفى ليلة توجة الجنوبين الي الصناديق نوايا المؤتمر الوطني وتهورة على سياسة تقرير مصير تقسيم السودان الي بلدين، ولآفتتات استقبال البشير في جوبا هي الأخرى تبرئ الحركة عن جرم تدابير فعل سياسي جعل هذة الاشواق سهلة التناول.! نعم انشطر المليون ميل مربع وذهب الجنوب جنوباً برعاية واهتمام دولة يشار إليها بالبنان. والشمال الذي يرشحة المراقبين الي حالة جديدة من اللاستقرار وعدم الوفاق بعد اعلان الرئيس البشير عودتة لمربع الشريعة في عهد الانقاذ الاولي وتطبيق قوانينها على الشمال المسلم ، متجاوزة إشارات الوعد الأوبامي المحتمل.. نعم كل الآراء تجتمع على ان الشمال فرط في بغاء الجنوب جذءً من السودان الكبير ، وتباطت قيادات الشمال في توفير مقومات الوحدة الجاذبة التي حددتها نيفاشا ليكون السودان موحداً بفضل سياسيات الشريكين , وفات على اهل الرأي السديد ان الجنوب ظل يبحث لنفسة عن متنفس في مساحة دولة جديدة يحكمها الجنوبيون طولاً وعرضا، و يفر من الشمال (كالأجرب) , وبالتالي لا تمر هذة الفرصة دون ان يجرب اهلنا الجنوبين طعم الانفصال.! وتكابرت الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب خمسة سنوات بالتمام بترحيل ملآيين الجنوبين والإسراء بهم ليلاً الي الجنوب بشكل يضمن لهؤلاء القيادات نجاح سيناريو الدولة رقم 193 وتقطيع مساحة اكبر دولة في القارة.!وفوق ذلك تتمادى قيادات الشعبية في تضخيم صور الانفصال كأنة سفينة نوح لنجاة الجنوبين من طوفان الشمال .بما يضيق المساحة لمروجي الوحدة بان يوقفوا نظرية قرع الطبول.. وامين عام الحركة يفلت من ذاتة ويصوت للإنفصال لو امطرت السماء نارا، كيف يتجرأ مواطن عادي بوضع صوتة في خانة الوحدة (بعد هذا القسم اللإلحادي).؟ نعم اموم حدد مخرجات استفتاء جنوب السودان بتعالي شديد يحاول من خلالة نسيان السنوات العامرة من تكوين دولة المليون ميل وهو جنرال في الجيش الشعبي.!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 965

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد تارس
مساحة اعلانية
تقييم
3.68/10 (49 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة