01-07-2014 11:19 AM


عندما عدت المرّة السابقة من السودان حملت معي بعض التريكوهات الرياضية واكسسوارات نادي المريخ من نوع شال وطاقية الخ لابني طارق الذي يمارس رياضية كرة القدم منذ نعومة أظافره وهو الآن كابتن فريق إف سي كونستانس للأشبال من سن ١٢ سنة. سألني: يا بابا إنت المريخ ده درجة كم في السودان؟ قلت له: درجة أولى وأعظم فريق مع الهلال في بلاد النيل. استطرد سائلا: أه درجة أولى في السودان بعادل درجة كم في ألمانيا؟ علما بأنه طارق مشجع من الطراز الأول لفرقة البايرن العملاقة. لقد أفحمني السؤال حقيقة ولم أدرك كيف أجيب عليه، وأنا من هذا المنبر أُوصّل بدوري السؤال المطروح دون أن أجيب عليه لمشجعي المريخ: كيف يمكن معادلة مستوى المريخ (درجة أولى بالسودان) ب فرقة البايرن (درجة أولى ألمانيا)؟ الكلام ليكم يا المفتحين عينكم!
ففي إجازتي لأمدرمان وقفت على المشاكسات واللقطات المليحة بين أخوتي واصدقاءهم بسبب اختيار شركة بافاريا العملاقة الزعيم للعب مع بايرن ميونخ. رأيت الأخ هاشم الجيلي (ديسكو – هلالابي على السكين) يغضب عندما يحدثه (الباشا) عمر بدوي (مريخابي أبا عن جد) قائلا: يا ديسكو، نحن دخلنا التاريخ وتاريخ الكرة حيسجل اللقاء ده في صحف من دهب. وحقيقة دخل المريخ تاريخ الكرة العالمية حتى قبل اللقاء المنتظر إذا أنني رأيت أن الصحف الألمانية وموقع البايرن ومواقع كثيرة ومهمة أخرى تتحدث ولأول مرّة عن بطل أبطال السودان أو قل عن الكرّة السودانية على الإطلاق وعن محترفيّ كرة القدم بفريق الزعيم فأي شرف لنا وللسودان بفضل الزعيم وجمهوره العملاق. نعم، الألمان يعرفون لاعبين من دول أفريقية أخرى وحتى من مصر لكنهم لم يحظوا بالتعرف على لعيبة متمكنين من السودان. على كل، غضب الأخ ديسكو الهلالابي على السكين من حديث الباشا المريخابي أبا عن جد فإجاب: والله نحن برشلونة طلبت تلعب معانا وأنحنا رفضنا، أه في أكتر من كده! ضحك الباشا وأطلق المعلم وارضلو (المستمع للحديث بدار الباشا) ضحكة مدوية انتشر صداها في كل أنحاء البيت. من ثمّ تداخل علي كوجاك قائلا: يا جماعة صلوا على النبي، الحقيقة إنو إلى الآن ما في أي فريق سوداني لعب مع فريق بهذه الهامة. أحسن تقولوا الحق يا علماء. خرج ديسكو غضبانا ينعل في المريخ وأم المريخ قائلا: مريخ شنو وزبالة شنو والله تمشوا هناك يلصقوا ليكم دستتين. أجابه كوجاك: رااااضيييييين، مش برشلونة أدوها أكتر من نص دستة؟! دخل ظوتو وصيصة ومامون قدوم وتمرة وأبو عفان وانقلب المكان إلى معركة شعواء بين الهلالاب والمريخاب. وهكذا كنت أعيش تلك الأيام الخوالي في طفولتي وصباي وهاهوذا التاريخ يعيد نفسه أو قل الأحداث. لم أتداخل بين العلماء (كما يسمون أنفسهم) فتركتهم يتعاركون إلى أن آذن الله لهذا الشمل أن ينفض فذهب كل عالم إلى بيته. وافتقد هذه العراك العالم السّد (مصطفى) وعلى مهدي والمدرب التكتيكي المقتدر محمد آدم صاحب القولة الشهيرة بنادي الشاطئ (اه مالكم، ما تلعبوا!)، وصديق الطيب، العالم العلامة وحبرهم الفهامة، كما افتقد للوجيه السيد الطاهر متناغم الألوان وللشيطان وللدكتور المزعوم أيهاب المصري وآخرون أرجو أن يغفروا لي عدم ذكرهم هاهنا.
لكن الحقيقة المعاشة هنا في ألمانيا أن الصحف الألمانية والمواقع الإسفيرية سيما لبايرن ميونخ تتحدث دون انقطاع عن لقاءات الدوحة الوديّة وعن فريق المريخ إس سي، بطل أبطال السودان. إن هذا اللقاء رفع من قيمة الكرّة السودانية – حتى وقبل أن يتم – مع اسياد الكرّة في العالم بل ورفع اسم السودان عاليا في محافل المستديرة العالمية والتي يتنافس عليها المتنافسون. فالشكر كل الشكر لأبناء الزعيم على دأبهم المتواصل والشكر لكل أعضاء الفرقة لأنهم لم يصلوا إلى هذا الاختيار إلا لأنهم أهل لذلك.
تقول إحدى المواقع: أن شفاينشتايقر ينتظر رؤية لاعبي المريخ بفارق الصبر وأن الفرنسي المسلم ريبري يود أن يسجل في مرمى المريخ على الأقل ٥ أهداف وأن توماس مولر وماريو غوتسه سيغسلان دفاع الزعيم غسلا من نوع الإكس إكس إل – كما فعلا بالرجاء المغربي – حتى يُنشر على حبل الغسيل مهلهلا ضعيفا. والكل يتوقع لقاءا جديرا بالمشاهدة بين عملاق السودان بدون منازع وعملاق العالم وقيصر كرته أيضا بدون منازع. وكل مشجعي بايرن ميونخ في داخل ألمانيا وخارجها – حسب الصحف الألمانية كفراكفورت ألقماين ودير شبيقل – ينتظرون هذا اللقاء بفارق الصبر. فارفعوا راسنا يا أولادنا ويا ريت يرجعوا لينا العجب تاني عشان يجهجه دفاع البايرن ويدخل بي دانتي ويطلع منو ويرقص فيليب لام ويقيس جيروم بواتينق بحركاته البديعة! على كل إن انهزم الزعيم أو تفوق – وهذا اضعف الإيمان – فسيظل شعلة في قلوب الكل بالسودان وكما سمعت حتى الهلالاب سوف يقفون معه وقفة رجل واحد – ما يكون كلام جرائد يا أسياد البلد؟! وما تحرجونا يا هلالاب الدوحة انصروا أخاكم ظالما أم مظلوما وما تكونوا على حد القول: مجبر أخاك لا بطل. ولنا كرّة أخرى مع المستديرة بعد اللقاء المنتظر لسماع آراء الرأي العام الألماني عن الكرة السودانية. فانتظروا "تجلياتي" بصحيفة "الخرطوم"!
(صحيفة الخرطوم)
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#879751 [fathigadal]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 12:43 AM
ياجمعاعه الناس الطلعت من السودان قبل مائه سنه دي اخير ليها تسكت,انت ماعارف الحاصل علي الناس قال زعيم هي فضلت فيها كوره الناس كسره بمويه ماقادره تاكل.


#879277 [عوضية جربوكس]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 01:26 PM
كما العادة يادباغ الجلود والعقول منتهى الفراغ والخواء الذهنى والفكرى يامصطفى لطفى المنفلوطى


#879259 [الفاتح ود امنه]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 01:10 PM
سؤال في قمه البراءه كم هي ميزانيه البايرن كنادي
رياضي فقط وميزانيه ولايه الخرطوم كامله صحه وتعليم وخدمات و.. الخ؟
اتمني ان اجد اجابه جاده


#879223 [عبد العظيم]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 12:20 PM
كلام فارغ و تنجح الإنقاذ كالعادة
واللهكنت ساقول نفس الكلام إذا الهلال من يلعب


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة