المقالات
السياسة
الامام والتاريخ ... بان عوارها فزادها عوارا!
الامام والتاريخ ... بان عوارها فزادها عوارا!
01-07-2014 04:20 PM



تقول العرب شر البلية ما يضحك! وفي حالة تكريم "الامام" الصادق المهدي من قبل الرئيس البشير اكثر من بلية ولكن البلية الاكبر في تعليق الصادق المهدي الذي اصدره في 6/2/2014م. تفاجأ الجميع بالتكريم كونه يصدر من دكتاتور حقيقي يسوم شعبه سوء العذاب ونظامه والغ في دماء السودانيين منذ وصوله الى السلطة قبل ربع قرن فضلا عن الدمار الاقتصادي والاداري الهائل الذي احدثه في البلاد وانفصال ثلث البلاد وربع شعبها.
قال الصادق المهدي في تعليقه المذكور "بلغني أن رئيس الجمهورية يقدر جائزة السلام التي مُنحتها، وأنه سوف يضيف صوته لهذا التكريم الدولي. فوجئت بأن تكريم رئيس الجمهورية لم ينطلق من نفس حيثيات جائزة السلام وهي لدوري في الدفاع عن الديمقراطية، والسلام، والحنكة والسياسية، ولإحياء الإسلام، والحوار بين الحضارات – صحيفة سودانايل الالكترونية 6/1/2014م". عندما تتم دعوة مسئول لاجل مناسبة محددة يتم تكريمه فيها ويجد ان موضوع المناسبة اختلف عن موضوع الدعوة ما الذي يمكن يفعله؟ كان بامكانه الانسحاب من الاحتفال او اصدار بيان عقب المناسبة مباشرة اذا استمر في "المجاملة" التي لا مكان لها في السياسية وفي مثل هذه الحالات تحديدا. ولكن قبل قبول التكريم الا يجدر بنا ان نسأل عن الجهة المكرمة ومن الذي يقوم بالتكريم؟ ان الذي يقوم بالتكريم هو الفريق البشير الذي انقلب على سلطة المدعو للتكريم بواسطة انقلاب عسكري، فتأمل! يكرم البشير الامام ودماء شهداء سبتمبر لم تجف بعد ويقبل المكرم التكريم من رئيس مطلوب للعدالة الدولية! ما فائدة "قوسي للسلام" التي يعتقد الامام ان تكريم الرئيس امتدادا لها؟ مسألة التكريم هذه تتم سنويا ولشخصيات محددة، كيف فاتت على "رئيس وزراء السودان المنتخب" هذه المسألة؟
يضيف الامام "التكريم السوداني لم يتخذ التكريم الدولي مرجعية كما توقعتُ، بل كان في إطار طائفي ضمن ما صار يعرف في السودان بمصنف السيدين، وهو مصنف سوداني قديم ما زلنا نتطلع أن يتجاوزه الرأي العام السوداني ليحاسب كلاً بأدائه وعطائه." يطلب الامام من الناس ان ينسوا مسألة الطوائف وبذلك تكون المسألة قد حلت، هكذا وبهذه البساطة ولكن درجة "امام" التي وردت في خطاب لجنة قوسي الموجه لسيادته، هل كانوا يعنون به اماما اخر غير امام الانصار؟ وحتى وجوده رئيسا للحزب، هل تم عبر الاليات الحزبية المتعارف عليها في جميع انحاء العالم؟ الامر ينطبق على رصيفه في الطائفة الاخرى، السيد/ محمد عثمان الميرغني، هل يجلسون في هذه المناصب وفق تدرج واختيار وانتخاب؟ يحاول الامام ان يقنعنا بوهم اشد بؤسا اذ يعتقد "..... لولا سوء النوايا لاعتبر هؤلاء الحاقدون أن ما فعله النظام لمن انقلبوا ضده هو خطوة في طريق الاعتراف بخطأ الانقلاب على الديمقراطية تأتي حتماً إن شاء الله في الطريق لتسليم السلطة للشعب عبر آلية مناسبة." الامام يظن ان تكريمه اعتراف بخطأ الانقلاب وخطوة في طريق تسليم السلطة للشعب! ولكن المصيبة اكبر من ذلك، يرى الامام ان تكريمه اثار حقد الحاقدين ولم يتورع في وصفهم بذلك ولكن على اي شيء يحقدون على الامام؟ الامام يعد اختلاف الناس معه ونقدهم له "حقد"!
يضيف الامام "إن تعاملنا الأقل خشونة مع النظام جزء لا يتجزأ من خطة النظام الجديد المنشود عبر آليات الضغط المدنية وآلية المائدة المستديرة." ان مقدرة الامام على الحديث والكتابة اكبر بما لا يقاس بقدرته على الفعل وعلمتنا التجربة ان السياسة فعل. هنالك حاجة للتنظير اولا ولكن الفعل هو الاساس في السياسة. لقد ادمن الرجل المهادنة والاستسلام وملاطفة النظام حتى ادخل ابنه مستشارا للرئيس واصبح اكبر سبب لبقاء النظام كل هذا الوقت بسبب مواقفه وبؤس استيعابه للواقع والخارطة السياسية في البلاد.
يحاول الامام ان يداري عواره بفكرة اكثر ادهاشا اذ يضيف "كما أدهشني، بعد غيبة يومين في لقاء جامع لكل تيارات الفكر والسياسة في منطقتنا ناقش التحديات الحقيقية الضخمة التي تواجه المنطقة ما أتاح لنا فرصة تاريخية لخطاب وجد تجاوباً منقطع النظير بينما انصرف اهتمام كثيرين لأولويات لا وزن لها في ميزان الفكر والسياسة." وبذلك يحاول الامام صرف انظارنا عن مسألة تكريمه ولفت نظرنا الى خارج السودان والى خطابه الذي لاقى تجاوبا "منقطع النظير" ... هل فرغنا من حل قضيانا حتى نتجه لمناقشة قضايا المنطقة و"التحديات الحقيقية"؟ يعلم المهدي قبل غيره ان هذه اللقاءات لا فائدة ترجى منها لان ناتجها لن يترجم لافعال بسبب الانظمة نفسها وستظل مجرد كلام على الورق الا ان ياتي عليه الدهر.
يبدو ان الامام بلغ مبلغا من العمر اصبح من الواجب مراجعه حزبه لوظائفه ولربما استوجب منا بعض العذر لحالته.

عزالدين الشريف
7/1/2014م
[email protected]






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 802

خدمات المحتوى


التعليقات
#879756 [Z O O]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 11:52 PM
عندما يهرم الأسد تلهو الأغنام بذيله ..


عزالدين الشريف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة