المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
النخب السودانية تاريخ مشؤوم وواقع اصابته الفتور
النخب السودانية تاريخ مشؤوم وواقع اصابته الفتور
01-14-2011 05:46 PM

النخب السودانية ................ تاريخ مشؤوم ........ وواقع اصابته الفتور
الطيب يعقوب علي

تعتبر الدولة السودانية من افشل دول العالم اذ انها فشلت فى احتواء ابنائها والحفاظ على ممتلكاتهم ومصالحهم بل اغتالتهم وشردتهم وابادتهم واغتصب حقوقهم الاساسية كمواطنين لهم حق الانتماء ومن ثم التساوى فى الحقوق والواجبات فكان من الطبيعى ان تفقد السيادة واحترام ابنائها الذين اجبرتهم الواقع لمحاربة دولتهم اللعينة من اجل البقاء كبشر لهم حق الحياة هذه الوضعية المشؤومة المرفوضة من قبل المجتمع الدولى قبل السودانى انتجت وافتعلت بايدى سودانية وذلك لقلة الوعى والخلل الوظيفى للمحددات الثقافية والنفسية الوحشية للمكون السودانى بالاضافة الى ذلك ضعف المنهج التعليمى كل ذلك ادى الى ما نحن عليه اليوم من خطر تفتيت الدولة السودانية وكمكونات اجتماعية ثقافية مهددة بالانقراض يصرون على استمرارية هذه الوضعية بل يعطون لانفسهم صبغة شرعية لفعل كل شئ من اجل البقاء على السلطة واستحواذ على كل ثروات الدولة فاصبحوا يشكلون خطرا على الشعب السودانى بل حتى على انفسهم وما مطالبة الجنائية الدولية لعمر البشير كمجرم حرب بارتكابه جرئم تطهير عرقى واغتصاب وابادة جماعية الا مثال واحد لالاف الامثلة لم يسعف الزمن لذكرهم ولكن هذه هى نتائج طبيعية وحتمية لمشكلات تاريخية متراكمة منذ عام 1820م عندما انشئ الاستعمار التركى المصرى دولة مقلوبة اى لم تكن نشوء الدولة السودانية الحديثة من اجل هذه الشعب ومصالحه بل لخدمة مصالح شعوب اخرى وبالتالى اصبح الشعب السودانى مجرد مصدر للرقيق بدرجات متفاوتة ثم تحول تلك المفاهيم الى نخب سودانية امثال تاجر الرقيق الزبير باشا وغيره فى الحقيقة تلك العقلية هى التى تتربع على عرش الدولة السودانية اليوم اما المشكلة الثانية هى فشل النخبة فى ايجاد دستور وطنى قومى يستوعب كل المكونات حيث ان هناك تعدد وتنوع ثقافى ودينى واثنى وبالتالى دستور ذات توجهات احادية فشل فى مخاطبة وادارة الواقع السودانى مما انتج مجموعة من الصراعات غير المنتهية بل ولد صراعات الهوية (ازمة الهوية ) وذلك لعدم اعتراف الدولة بتلك المكونات واختزالهم داخل مكون واحد وبالتالى لم يكن هناك خيار سوى الحرب من اجل انتزاع الاعتراف بالاضافة الى ازمة دينية حيث انكر ديانات ومعتقدات موجودة ومعترف بها عالميا وداخليا وبشكل اوضح اى محاولة لاعادة انتاج انسان داخل قالب لايستوعبه لم ولن يلقى سوى الرفض ومن ثم الحرب وهذه ما حدث فى السودان والمشكلة الثالثة تكمن فى المنهج التعليمى حيث لم يضف اى جديد يذكر على مستوى الفكر والتطور الثقافى وتغيير نمط السلوك الخاطئة لان صياغته قد تم تحت منظور ايدولوجى احادى وبالتالى اصبح المنهج نفسه مستعمر ومقيد بتلك الرؤى لا يستطيع مخاطبة الواقع والموضوعية العلمية واكثر من ذلك اى المنهج ينتج عقليات مستعلية غير واعية بنفسها ناهيك عما حولها من الحقائق والهدف من ذلك هو توسع الفوارق الاجتماعية والثقافية باعطاء امتيازات وتمجيد ثقافة على حساب الاخرى بحجة ان الاخيرة بدائية ومتخلفة لا تنسجم مع روح الحضارة والدين هذا ما ادى الى فكاك خريجى هذا المنهج من ثقافاتهم الاصلية ومن ثم العودة لمحاربتها فاصبحت العلاقة تنافرية بين المجتمع والصفوة المتعلمة والكل يستهدف الاخر فكان من الطبيعى ان يفقد الجتمع ثقتهم ولم يرجو الاستفادة منهم فتحولوا الى رحالة فمنهم من يجول البلاد ودول المهجر حتى ينتهى به المقام حيث انتهى بالسابقين له ومنهم من يستولى على السلطة لا يدرى ماذا يفعل ومنهم ** هذا التناقض سببه المنهج لان من صاغه غير واعى هو نفسه ومن ثم بالعلم والواقع السودانى ناهيك عن من يدرس هذا هو البلاء والمصيبة وللعلم ستدوم الحرب والصراعات بدوام هذا المنهج اما المشكلة الرابعة هى الاحزاب السياسية حيث تفتقد هذه الاحزاب الرؤية الفكرية والسياسية التى تخاطب الواقع السودانى فيجرون الشعب ويلعبون بمشاعره بنصوص دينية هم انفسهم لا يريدونه لانه يحرم القتل والاغتصاب والفساد واكثر من ذلك ان النزحة القبلية والجهوية هى التى تسيطر على البنية التنظيمية وتوجهاته ومع ذلك هى مختلة تنظيميا واداريا بل الادارات الاهلية اكثر تنظيما وانضباطا وبالتالى اصبح القصر مجرد مكان يلتقى فيه مجموعات غير منضبطة مع ذاتها ناهيك مع الاخر المختلف او التحاور والتفاكر عن قضايا وطن يعتبر هو الاكبر على مستوى القارة ففاقد الشئ لا يعطيه فوا اسفى يا وطنى لانك تدار بواسطة مجموعات هم فى حالة غيبوبة فكرية منذ العصور الغابرة والمشكلة الخامسة هم النخبة الحاكمة فمعظم النخب الذين استولوا على السلطة وادارة البلد من غير المتعلمين ومتعمدين والنتيجة الطبيعية لهم الفشل وذلك لمحدودية قدراتهم لان الامر يحتاج الى فكرة وحنكة وتخطيط وارادة وهم بعيدين عن كل ذلك والمشكلة السادسة هم العسكر اى بوصول العسكر الى قمة هرم الرئاسة عبر الانقلابات العسكرية تعنى فشل الخطاب العقلى اى الساسة وبالتالى بداية جبروت لا تدرى عن الانسانية والرفاهية شئ لان نفسية ومفاهيم العسكر تقوم على التعليمات والتنفيذ وما دون ذلك يعاقب عليه لذا لم ولن تجد الديمقراطية والتحاور والتفاكر سبيل فى وجودهم لانهم على حسب تدريباتهم تكيفوا على القتل والاعتداء على الاخر لذا يستخدمون كل اليات الدولة وثرواتها لصالح العسكر واخيرا نصل الى ان المشكلة الحقيقية تكمن فى الشعب السودانى من دون تعليق ***ونواصل

14/11/2011 م

الطيب يعقوب علي
Email [email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1019

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب يعقوب علي
مساحة اعلانية
تقييم
4.40/10 (43 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة