01-09-2014 06:06 AM

بسم الله الرحمن الرحيم..


وصل الجنرال عمر البشير إلى جوبا عاصمة دولة جنوب السودان يوم الإثنين 1/6/2014 وكان في استقباله فى مطار جوبا الدولي السيد جيمس وانى ايقا نائب رئيس جنوب السودان بدلاً عن الرئيس سلفاكير مارديت !!! واااااااات؟.
وبحث البشير مع نظيره النوبي سلفا كير موضوع النزاع الدائر في جنوب السودان منذ ثلاثة اسابيع بين قوات الجيش الشعبي والقوات المتمردة بقيادة نائبه السابق رياك مشار .
وقال عمر البشير للصحافيين بعد انتهاء مباحثاته مع كير : ان السلام والامن يجب ان يسودا في جنوب السودان. ان الهدف من زيارتنا هو حمل السلام الى جنوب السودان والى اشقائنا وشقيقاتنا الجنوب سودانيين .
وتابع : نحن في السودان قررنا عدم دعم أي معارضة لأية دولة مجاورة، لأن ذلك سيساهم في تضييع المصالح، وقد جربنا دعم المعارضة (دون أن يحدد واقعة بالضبط)، لكنا اكتشفنا أنها كلها جهود ضائعة.
ألآ يخجل هذا الرجل بكلامه عن السلام ؟؟ ..عمر البشير –أيها القُراء الكرام لا يمكن له أن يكون صانعاً للسلام في أي مكان . هكذا يقول التأريخ ويؤكده الواقع على الأرض في شمال السودان الذي لم يستطع هو ونظامه بسط الإستقرار والسلام فيه لربع قرن من الزمان .. فهل يعقل أن يحقق سلاما في جنوب السودان الذي انتقل إليه كل أمراض الشمال ؟.
كلام البشير عن استعداده لمساعدة فرقاء الجنوب السوداني لإيجاد حل للأزمة الحالية ، ما هو إلآ شطحة من شطحاته السياسية الغبية وكلام للتسويق الإعلامي .. فالرجل حسب مصادر سياسية واستخباراتية غربية (أمريكية فرنسية ألمانية) كان على تنسيق تام مع رياك مشار خلال الفترة التي سبقت الإنقلاب الفاشل في 15 ديسمبر 2013 ، وأنه قام بتزويده بالأسلحة وتدريب قوات قبيلته (النوير)، ووعده بإعادة توحيد السودان في حال نجاحه في انقلابه هذا ، مقابل تعيينه حاكماً عاماً على جنوب السودان وتقاسم السلطة معه بدلاً من سلفا كير ، وإعادة توحيد السودان كما كان ..فكيف له أن يتحدث عن الحيادية وعملية السلام !؟ .
إذن جاءت الزيارة غير المجدولة مسبقا لعمر البشير إلى جوبا مع علمه بالزيارة التي كان من المزمع أن يقوم بها وزير خارجية جنوب السودان السيد برنابا بنجامين للعاصمة السودانية الخرطوم يوم الثلاثاء 1/7/2014 لنفي تُهمة مساعدة نظامه لرياك مشار وقواته ، حيث أن كبار (الكهنة) والحاشية المحيطة بالبشير نصحته بإستباق زيارة بنجامين مريال للخرطوم بالذهاب إلى جوبا بنفسه لمقابلة سلفاكير ووضع النقاط على الأحرف ( يعني الجماعة قالوا للبشير .. انت عارف يا سيادة الرئيس !! أحسن تمشي انت بنفسك لجوبا وتقول لسلفاكير والله انا ما عندي علاقة برياك مشار وتمرد بتاعه دا !!).
نعم كان عمر البشير أيها القراء الأفاضل مضطراً للذهاب إلى جوبا عاصمة الجنوب لنفي تهمة مساعدة نظامه للمتمردين من قبيلة "النوير" بقيادة رياك مشار ، بعد أن انكشف دوره القذر والمدمر في الصراع الدائر في جنوب السودان ، الشيء الذي أزعج سلفاكير وقادة دولة الجنوب ليخرج الناطق الرسمي لجيش جنوب السودان العقيد فليب أغوير يوم الأحد 1/5/2014 بتصريح يتهم فيه إعلام الخرطوم بالترويج لما وصفه بـ(أحلام شيطانية ترمي لانهيار دولة جنوب السودان) .
إذن بعد أن انكشف الدور القذر والحقير للنظام السوداني في تدخله السافر في صراع الجنوب ، وجد الديكتاتور السوداني الذي تطارده الجنائية الدولية نفسه محرجا جدا ، ولأنه خاف جدا أن تتخذ دول "الإيغاد" ضده إجراءات قاسية ، قرر الذهاب إلى جوبا لتلطيف الأجواء ولو مؤقتاً .
منذ بداية الصراع في جنوب السودان ، لم يكن موقف السودان موقفا أخلاقيا وانسانيا ، بل اتخذ موقفا شابه الكذب ولف ودوران من أجل تمزيق وتقطيع دولة جنوب السودان الوليدة من خلال دعم الجماعات المسلحة التي تنشط في ولاية جونقلي وولاية الوحدة وأعالي النيل ضد حكومة جوبا ، وذلك انتقاما منه من الجنوبيين لإختيارهم الإستقلال بدلاً عن البقاء في السودان الموحد .
رياك مشار أيها القُراء الكرام ، مهما نكر نظام الخرطوم علاقته به وبتمرده على سلفاكير ، فهو لا يستطيع ذلك ..فمنذ انشقاقه عن الحركة الشعبية لتحرير السودان عام 1991 وتوقيعه سلاما مع البشير في عام 1997 وثقت بينهما علاقة قوية من الصعب علي أي منهما التخلي عن الآخر ... فلرياك مشار طموحات سياسية غير عادية يريد تحقيقها بأي ثمن ، حتى ولو على جثة مليون جنوبي سوداني . يريد أن يكون رئيساً لجنوب السودان وفي أقرب وقت ، لا يريد أن يكون الرجل الثاني في الجنوب ، يريد أن يكون هو الرئيس أو ليحرق الجميع . فأما نظام البشير فهو لا يريد للدولة الوليدة الأمن والإستقرار ، بل يريدها دولة فاشلة حتى يستطيع أن يقول ( يا جماعة كلمناكم إنو الجنوبيين ديل ما ممكن يديروا دولة بدون ما يكون واحد شمالي بينهم) ، وهنا يلتقي الإثنين (مشار والبشير) في نواياهما القذرة لتدمير الجنوب وافقار شعبه !!.
الدور الخبيث والحقير الذي تلعبه الخرطوم في أحداث الجنوب ، أصبح واضحا وجليا للجميع ، لقد أصبحت خنجرا مسموما مغروسا في ظهر الشعب الجنوبي ، تنهش جسد الدولة الوليدة المنهك والمثخن بفعل الخمسين سنة الماضية من الحروبات العبثية المدمرة ، وبفعل مؤامرة نسج خيوطها حكام الخرطوم والحاقدين على الشعب الجنوب سوداني ، وأصبح الآن عمر البشير نموذج حي وواضح ، فما يقوم به نظامه ويمارسه يثير الكثير من التساؤلات عن المدى الذي قد يذهب إليه.
نظام الخرطوم حقاً وحقيقةً "قلبه" مع رياك مشار للعلاقة التأريخية بينهما ...ومن ناحية أخرى " عينه" على نفط الرئيس سلفاكير ، ولذلك حاول البشير في زيارته الأخيرة طمأنة الرئيس سلفاكير بعدم وجود أي علاقة بين نظامه ورياك مشار ...غير أنه مهما حاول الظهور بمظهر المحايد الحريص على استقرار وأمن الجنوب ، فالتهمة دائماً أنه يقف وراء الأحداث الدموية في الدولة الوليدة .
والسلام...
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#881423 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 01:00 PM
يا بريش البشير لا يهمه مع من يتحالف فهو يعمل بسياسة رزق اليوم باليوم وحسب مصالحه فهو يريد البترول ليبعده عن المحكمة الجنائية ويريد بشدة انهيار وفشل دولة الجنوب للانتقام والتشفي الشخصي .. البشير اصبح لا يثق حتى في وزراءه ولذلك يعمل ويقرر ويفكر منفردا فتأتي تصريحاته مشاترة فيتضطر الوزراء الى تجميلها او نفيها كتصريحه بنشر القوات لحماية مناطق البترول ..


#881272 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 10:57 AM
تحليل متسرع يا بريش ، ما اظن حالفك الصواب فيهو

فيهو شطحات مبنية على تراكمات سابقة

وانت عضو في الجبهة الثورية دا ما الكلام اللي مفروض تقولو لأنك بالطريقة

دي بتسيئ لموقف الجبهة الحيادي من الصراع الداير هناك

كونوا رياط راجل عاوز يبقى رئيس دا طموح مشروع لأي فرد جنوبي ( مهما زدت الشمار انت على جثث

الجنوبيين). بعدين مشار دا اليوم في المفاوضات وراهو قوة لا يستهان بيها من "قدماء" الجيش

الشعبي وما اظنهم جهلة بالأوضاع .

الموقف السليم هو الحياد حاليا.

ثانيا اذا كنت انت المحلل السياسي الذي يطالعنا يوميا بتحليلاته تعتقد بأن عمر البشير والكيزان

عاوزين يرجعوا الجنوب يبقى على محللينا السلام . ياخي ما ممكن ناس تسعى بيدينا ورجلينا من

زمن الديمقراطية التالتة انهاتتخلص من " العبيد دي اللي مخلينا نحكم بالشريعة في السودان"

وجزء منهم يضبح التيران بعد الانفصال نجي نقول عاوزين يرجعوا البلد تاني ؟


#881209 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

01-09-2014 10:18 AM
قلب البشير وعينه مع سلفاكير منذ مسرحية سحب ياسر عرمان من سباق رئاسة الجمهورية! ثُم تعيين كوادر المؤتمر الوطني في حكومة الجنوب (تيلار دينق، ورياك قاي،، وعبدالله دينق،، إلخ).

أصحى يا بريش.


#881105 [Al-kalis]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 09:13 AM
كلامك صحيح يا بريش فصحف الخرطوم دليل واضح فاترك الباقي لكنها احلام ظلوط


#880962 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 07:52 AM
يا بريش سلفا كير أرسل نائبه جيمس واني لاستقبال الرئيس البشير لأسباب أمنية تخص الرئيس سلفا، وهي إنه لا يستطيع الخروج من القصر الرئاسي في ظل الظروف الأمنية المعروفة في مدينة جوبا . فهمت ولا أزيدك من الشعر بيت ؟!


عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة