01-10-2014 08:59 AM


التنمية البشرية القائمة على عناصر العلم و التعلم و البحث و التجديد و الابتكار تعتبر من أهم مرتكزات و مقومات الأمم و الشعوب المتحضرة في العالم الأول المتقدم ؛ لذلك نجد ان العالم الأول المتمدن يعتمد و يرتكز أساساً على الأبحاث العلمية في شتى المجالات و مختلف ضروب الحياة و هو ما تفتقده و تفتقر إليه معظم الشعوب و الأمم الحائرة و المغلوبة على أمرها في العالم البائس المتخلف و الذي يُدعى و يُنادى جزافا و بهتانا بل مجاملةً و مخادعةً بالعالم الثالث و هو ليس كذلك و لن يكون كذلك في المدى القريب ؛ فلا هو عالم ثالث و لا عاشر و لا يحزنون ؛ بل لا علاقة له لا من قريب و لا من بعيد بترتيب و تسلسل الأمم المتقدمة و المتحضرة ؛ بل قد تجده و يجد نفسه عند ترتيب و تبويب الدول المتنافسة في مجالات الفساد و تخوم الإفساد و أكل المال العام و التهام كل ما هو حرام ..
عالمنا الأخير المتخلف المتقهقر يرتكز في تخلفه و تقهقره على تجهيل و جهل و أمية شعوبه و التي يسعى لها حكامه و مستبدوه سعياً حثيثاً و بمختلف الوسائل و السبل ؛ بل هي الجدار الصلب الذي يرتكز عليه أولئك المتسلطون المتجبرون ؛ إذ يستندون عليه لاستدامة حكمهم و تسلطهم لأطول فترة ممكنة ليتمكنوا من تجريف و تجفيف كل موارد و خيرات الوطن لصالح بطونهم و جيوبهم و لصالح بطون و جيوب مناصريهم و مؤازريهم ..
لذلك نجد أن دولة الظلم و الجبروت في عالمنا المتخلف تضع آدمية مواطنها و إنسانيته و بشريته و مصلحته في آخر قائمة اهتماماتها و أولوياتها ؛ بل لا تتعرض لها أو تحوم حولها إلا في معرض الاستعراض الإعلامي الفج في برامجها الممجوجة و المكرورة ؛ تلك البرامج المبتذلة و المهترئة و التي لا تفتأ و لا تفتر تتحدث و تجتر بلا خجل و بلا حياء مسيرة القائد الملهم و مدى حب شعبه له و مدى حرارة و حفاوة استقبال شعبه العظيم له أنى حلَّ أو مرُّ ؛ و أنّى جلس أو قام او أتكأ أو نام و أنّى لوَّح بكلتا يديه أو أصبعيه لتلك الجموع المحشودة قسرا و قهرا في تلك الميادين و الملاعب المخصصة للقاءات القائد الصدفة ؛ الشعب المولع دوماً المسكون أبداً بحب القائد العظيم و دوره الأعظم في محاربة و مجابهة و مواجهة و مقارعة دول الاستكبار و هزيمة حصارها بقوة صبر ذلك الشعب البطل القادر على تحمل الجوع و المرض و الفقر و العدم و الشح و الحرمان .. الشعب العظيم المقدام الذي يتحدى به الطاغية نهارا جهارا قوة و فورة و غضبة الدول العظمى ؛ فقد لا يعلم ذلك الشعب المقدام أن قائده الملهم العظيم و الذي يتحدى أعتى و أعظم قوى العالم القادر مالاً و المقتدر قوةً و سلاحاً ؛ قد لا يعلم ذلك الشعب المسكين المغلوب على أمره أن ذات القائد الذي يتحدى قوى البغي و الاستكبار جهاراً نهاراً تجده يضاجع ذات القوى الغاشمة المتغطرسة ليلا عند حلول الظلام و لسان حاله يقول ؛ نتحداكم نهارا لنرضي شعبنا الذي عودناه على كراهيتكم و بغضكم و نضاجعكم ليلا لنرضيكم حتى تسمحوا لنا بالبقاء في السلطة و التسلط على شعبنا المشحون ضدكم كلاما هلاميا لا يسمن و لا يغني من جوع و نحن نعلم ذلك ؛ بل نحن متفقون معكم على ذلك السيناريو و أنتم أدرى و أعلم منَّا بذلك ؛ فلا تؤاخذونا إذا أكثرنا من الشتائم و البذاءات ضدكم في ساحات الحشد الجماهيري فهي لزوم استرضاء هذا الشعب العاطفي الانطباعي الذي يتوق دوماً و أبداً للثورات و الانتفاضات و اذا لم يجد ما يثور ضده فسوف يثور و ينتفض ضدنا في ظل الضوائق و الأزمات التي يعيشها و يكابدها ؛ لذلك نسعى جاهدين أن نجعله في ثورة دائمة مستدامة ضدكم تارة بالمكتسبات لوطنية الغائبة غير الحاضرة و لا الملموسة في الواقع المنظور و تارة أخرى بالعقيدة الدينية التي نرفعها شعارا و قولا و لا نطبقها فعلا و لا عملا حتى لا نترك مجالا لمن قد يأتي ليطبقها قولا و عملا و عندها ستكونون أنتم أول الخاسرين و النادمين على ذهابنا و ذهاب حكمنا عندما يفاجئكم العقائديون المتطرفون الذين تكتظ بهم سجوننا و معتقلاتنا و أنتم أدرى بهم و بمقاصدهم و أهدافهم و مراميهم ؛ و قد سلمناكم العديد من قادتهم في السابق و على استعداد لتسليمكم المزيد منهم لو أمهلتمونا نحكم و نتحكم ؛ فنحن الأجدر و الأقدر على حماية مصالحكم و مصالح شعوبكم الخائفة المرتجفة المرتعدة من الإرهاب و الإرهابيين . و نحن كما تعلمون و تعرفون و تدركون أكثر من علمنا و إدراكنا و معرفتنا ؛ فنحن لا نملك غير حناجرنا التي اعتادت شتيمتكم و الاساءة إليكم عبر الأثير و في الهواء الطلق كلما اعترضت مسيرة حكمنا أزمة داخلية اقتصادية أو عسكرية ؛ إذ لا نملك غير استخدام سلاح نظرية المؤامرة و هي الحرفة الوحيدة التي تبقت لنا و نعرف كيف نجيدها و نتقنها و نحن موقنون و واثقون بأننا قادرون على تعبئة و شحن شعبنا – الفضل – و ذلك باستعداء عواطفه و مشاعره تجاهكم و هو استعداء لا يبارح ساحة الخطابة و التي شهدت و تشهد أسبوعيا و شهريا مئات و آلاف الخطب الحماسية و التي تنتهي بانتهاء مراسم الدفن بعد مبارحة المكان و مغادرة المدعوين المصفقين ؛ مغادرتهم ذلك المكان بحثاً عن وجبة العشاء الصعبة العصية في تلك الليلة المشحونة بالزعيق و الهتاف و الرقص و الزغاريد و جوغة الموسيقى و المارشات العسكرية .. هكذا فعل صدام حسين و كانت النتيجة من بعد كل ذلك و من بعد كل تلك البطولات و الصولات و الجولات دخوله حفرة عميقة في مزرعة نائية ترتع و ترعى بها البهائم الهائمة و القاصية خوفا على نفسه و روحه بعد أن فرَّ هاربا بجسده و جلده تاركا خلفه زمرة السدنة و المنتفعين تهتف و تصيح بحياة القائد الملهم مهيب الركن منقذ الأمة العظيم ؛ بينما أكثرية الشعب و غالبيته المطلقة تعمل على هدم و تكسير و تهشيم تمثال المخلوع الهارب بعد أن تأكد لهم استحالة عودة عقارب الساعة للوراء مع ضراوة نيران مدفعية المستعمر الجديد .. هرب المخلوع و استبقى عناصر الدولة العميقة و التي بدأت في النشاط و استشاطت فيه حمايةً لمصالحها و خوفاً على مكاسبها و مواقعها التي ستفقدها قطعاً و حتماً اذا قامت و استقامت دولة العدل و المساواة ؛ لذلك فهذه العناصر جميعها تعمل بكل همة و نشاط في مختلف المواقع و الميادين في كل المؤسسات العسكرية و الأمنية و الإعلامية و السياسية و الدبلوماسية و الاقتصادية و الاجتماعية على تشويه صورة الثورة و الانتفاضة لتصل بها إلى مفهوم الفوضى الخلّاقة التي تقف خلفها و وراءها الدول العظمى و الكبرى و لتنتهي بذلك ثورة الشعب و انتفاضته ضد الظلم و الجبروت و ضد الجوع و المرض و ضد الجهل و الفقر و ضد الاستلاب و الحرمان إلى مجرد فوضى عارمة و عراك شعبي كريه و بغيض لا داعي و لا لزوم له و لا طائل و لا فائدة من ورائه ؛ تنتهي الثورة العظيمة و الانتفاضة المباركة لمجرد حدث عابر لا يغادر و لا يبارح منصة نظرية المؤامرة الدولية و الإقليمية التي تحاول أن تثبتها و تدلل و تبرهن عليها بل و تسوقها الدولة العميقة من أجل إفراغ الثورة العظيمة من مضمونها و محتواها ؛ بل لجعل الثورة العظيمة مجرد أكذوبة كبيرة تقف خلفها القوى الدولية و الإقليمية لتمرير مخططاتها الجهنمية الشريرة .. لقد نحروا بذلك الذاكرة الجمعية للشعوب العظيمة عظمة تأريخها من الوريد للوريد و جعلوها تنسى عظمة الثورة الفرنسية و الثورة الجزائرية و ثورة ثائر الثوار بجنوب أفريقيا و عظمة و سموق ثورة الإمام محمد أحمد المهدي و نتائجها التي أبهرت و أدهشت الباغي اللئيم , المعتدي الأثيم عندما قال و هو المنتصر بالحسابات العسكرية المحضة - لقد سحقناهم و لكننا لم نهزمهم - .. شهدت على ذلك شيكان و كرري و أم دبيكرات ..
كرري تحدث عن رجالٍ كالأسود الضارية
خاضوا اللهيب و شتتوا كتل الغزاة الباغية ..
جاء من بعد صدام قائد الجماهيرية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى القائد معمر القذافي الذي انتهى به المطاف إلى داخل أنبوب مياه الصرف الصحي مع صراصير و حشرات مياه المجاري ؛ بعد كل ما شهدناه و شاهدناه من عنترياتٍ زائفة و تشدق أجوف و شهيق و زفير و توعد و وعيد لدول النيتو و أحلاف الاستكبار و ذلك بعد إرسال سيل من الرسائل المتتالية و المتوالية لدول الاستكبار و التي أصبح القائد العظيم يرسلها نهارا جهارا بعدما كان يضاجع بها ليلا ؛ حينما أحس و شعر بأن حبل المشنقة قد اقترب من الرقبة و لا مجال للانتظار حتى حلول الظلام ؛ فقد قالها جهاراً و بالصوت العالي إذا ذهبتُ أنا و ذهب حكمي و أولادي فسيكون البديل من بعدي جماعات دينية متطرفة ستؤذي و تقلق أوروبا و حدودها الآمنة معي .. و قد ذهب القائد العظيم من بعد كل ذلك و ذهب أولاده و أركان حكمه و لكنه قد خلّف و أورث الدولة العميقة المتجذرة و المتعفنة و هي التي تتحكم في مصير و مستقبل ليبيا اليوم كما هو تحكمها في مصير العراق و مصر و تونس و سوريا .. و قد جاءت جماعة الإخوان المسلمين بمختلف مسمياتها و ألقابها و تشكيلاتها و تكويناتها الأممية لتختطف ثورات الشعوب باعتبارها الأكثر تنظيما و الأكثر مالا و عتادا و الأكثر سندا من قبل العديد من الدول التي تسلط على حكمها و اغتصبها الاخوان بانقلابات عسكرية سابقة لتلك الثورات .. الاخوان المسلمون هم جزء فاعل و عميق من جسد الدولة العميقة و بالذات في الجانب المالي و الاقتصادي و السياسي ؛ بل هم أكثر من عمل على استلاب و سرقة ثورات الشعوب و افراغها من محتواها و مضمونها و مقاصدها و أهدافها الحقيقية و تحويلها إلى مجرد مقطورة خلف قاطرة التنظيم العالمي الأممي للإخوان المسلمين ..
جاء الإخوان المسلمون و هم متعطشون للحكم المطلق و يريدون أن يجمعوا ما بين السيطرة على الدولة العميقة بإزاحة عناصرها و شخوصها بجرة قلم و إحلال عناصرهم و رجالاتهم محل تلك العناصر حتى يخلو لهم الانفراد و الاستفراد بالدولة العميقة بكامل هيئتها إضافة إلى السلطة الجديدة باسم ثورة الشعب و الشعب منهم و من أحابيلهم براء ..
الإخوان المسلمون تنظيمٌ صفوي أممي لا يؤمن بالدولة الوطنية و لا يعترف و لا يعتد بحدود الدول و الأوطان ؛ بل يعتبر الإسلام دين حربٍ و قتال مع كآفة الملل و الأمم و الأديان إلى أن يرث الله الأرض و من عليها ؛ فالإسلام في فقهم و فهمهم هو دين حربٍ لا دين سلام ..
الجميع يعلم كيف جاءت و تمت تسمية العالم الثالث بدلا من العالم المتخلف عندما احتج جلادوه و مستبدوه على حقيقة التسمية و التي تدل على حقيقة الواقع المرير ؛ عندما أراد أولئك المستبدون أن يخفوا حقيقة الواقع تحت ستار اسم هلامي لا علاقة له بالحقيقة و الواقع ؛ حينها لم يعترض قادة العالم المتحضر على ذلك بل قالوا لهم فليكن المسمى العالم الثالث و ليكن الفارق و البون بيننا و بينكم هو العالم الثاني و هي الخانة الشاغرة التي تبعد الأجرب المعدي من السليم الصحيح ..
الدولة العميقة تتشعب فيها مسارات المصالح الذاتية و الحزبية و العرقية و الإثنية و المناطقية و الجهوية و تنحسر و تتلاشى هيبة و وجود النظم و القوانين و يبقى فيها البقاء للأقوى و لا مجال و لا فضاء و لا سوح للأصلح ..
الدولة العميقة يتمترس فيها كل ذي مصلحة ذاتية ضيقة في المربع الذي يعيش و يقتات منه و لا يسمح لكائن من كان أن يقترب من دائرة نفوذه و وجوده أو يهدد مصالحه و موارده المستدامة و التي لا يكتفي منها فقط بامتصاص ريعها و لكنه يسعى جاهدا لجعل تلك الدائرة بكل مواردها و مصالحها حكرا و ميراثا لأبنائه و أقاربه و أهله و عشيرته ..
فالدولة العميقة و بتشابك و تداخل و ترابط مصالح أعضائها و عناصرها عملت و بكل قوة على اجهاض ثورات الشعوب العربية المغلوبة على أمرها ؛ عملت الدولة العميقة على اجهاض الثورات العظيمة القائمة على أسس عادلة و سليمة حتى تثبت وتبرهن الدولة العميقة لتلك الشعوب بأنها أي تلك الشعوب غير راشدة و غير واعية وغير مدركة لمسار مصالحها ؛ بل غير جديرة بإحداث التغيير الذي يتواءم و يتلاءم مع آمالها و أشواقها و طموحاتها ..
الدولة العميقة تعمل بعناصرها المنتشرة و المتعمقة و المتجذرة و الممتدة في كل مؤسسات الدولة من شرطة و جيش و أمن و استخبارات و خدمة مدنية مسيسة و موجهة وفق سياسات التسكين و التمكين لأصحاب الولاء و البلاء مع تجريفٍ تام و تجفيف و استبعاد كامل و تحجيم مطلق لأصحاب الكفاءات و المقدرات العلمية و المهنية ؛ تعمل تلك العناصر جميعها وفق تخطيط مدروس على اثبات خطأ و خطل فكرة التغيير التي تنشده تلك الشعوب المكلومة و المظلومة و المهضومة ؛ حيث تختزل التغيير فقط في شخص القائد الملهم و ذويه و مقربيه حتى يتسنى لعناصر و شخوص الدولة العميقة الاستحواذ على أموال و مكتنزات القائد الملهم و ذويه و مقربيه و تضاف بذلك لما اكتنزوه من أموال هي خلاصة حقوق و مكتسبات تلك الشعوب المغتصبة المنهوبة ..
الدولة العميقة هي الآفة الخانقة القاتلة للأوطان و الشعوب و قد تسنى لها امتلاك أعتى و أقوى وسائل الإعلام التي تصور الحق باطلاً و الباطل حقاً و هي قائمة تمشي متبخترة متزينة متبرجة كاشفة رأسها و ساقيها و تمد لسانها طويلا لكل من يحاول الاستهتار أو الاستهانة بها ..
لقد ناديت لو اسمعت حياً *** ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو ناراً نفخت بها اضاءت *** ولكن انت تنفخ في الرماد

بقلم : مهندس / حامد عبداللطيف عثمان
[email protected]
9/ يناير / 2014م

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 769

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد عبداللطيف عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة