01-10-2014 11:15 AM


مآسي هذا البلد تتوالى .. وذر الرماد الحكومي على اعين شعبنا مستمر .. ومايعنينا اليوم ونحن نقلب دفتر الأكاذيب نبدأه بقراءة الدعوة بافتتاح المجمع الجراحي بمستشفى امدرمان فى برنامج الاحتفالات باعياد الاستقلال .. والمجمع الذى تدعي وزارة الصحة بولاية الخرطوم افتتاحه فقد راجعته المالية قبل عامين واحضرت المهندسين واجازوا جاهزيته ليدخل الخدمة فأية اصابع هذه التى عملت على تعطيل إفتتاحه ؟! والاعلان عن افتتاحه كان مقرراً له يوم الخميس 9/1/2014وفجأة تم التاجيل .. وعندما ذهبنا لنعرف شيئاً شاهدنا العمال وهم ينقلون اللمبات من المجمع القديم الى المجمع المزمع افتتاحه ..والعمل فى البلاط امام الحوادث يسير على قدم وساق .. ودفتر الاكاذيب نقلب فى صفحاته .. فنجد ان العجلة ( والكلفتة ) هى القاسم المشترك فى ذهنية خربة تدير شأن الصحة فى الولاية المرزوءة .. وفى دفتر الاكاذيب نطالع بعد كل الصرف على الاعلانات مدفوعة القيمة والدهانات والديكور القميئ والدفع الذى لايخشى الفقر فى ولاية تبيع مستشفياتها لتدفع مرتباتها.. ولاترمش لها عين .. بعد ان (فلقونا ) بافتتاح حوادث مستشفى النو ومجمع العمليات الذى لم يعمل حتى الان لعدم وجود كوادر .. انه نهج سحر العيون وسياسة دق الطار وبعد كل دق الطار يموت المغني بعد ان أتى على عشاء الفنانين .. ونقلب فى دفتر الاكاذيب ويحدثوننا عن افتتاح حوادث مستشفى امدرمان الذى افتتحه اللواء كاسيانو فى ديسمبر 1989فعلام دق الطار فى عيد الاستقلال الثامن والخمسين؟! وإنعدام الرؤية العلمية المدروسة نطالعها فى مستشفى المناطق الحارة الذى حوله عبقري صحة د.الخضر الى حوادث للباطنية ولم تنجح ، وتفتق ذهنه على ان يحولها الى حوادث اطفال ولم تنجح .. واهتدى ليجعلها مركزا لغسيل الكلى ومرضى الكلى سيحدثونكم عن سوء الحال .. ودفتر الاكاذيب مفتوح يطالعه غمار الناس صباح مساء ويعجبون من الذهنية التى تقوم على امر الصحة .. المجمعات الجراحية كانت ثمرة جهود الثلاثة العظام الذين مروا على وزارة الصحة فى هذا العهد البائس د. تابيتا بطرس ود. حسن ابو عشة ود. كمال عبدالقادر .. فمن هم خفافيش الظلام واعداء النجاح الذين تآمروا على هذه المجمعات فى مستشفى بحري وامدرمان والخرطوم ليسرق الجهد اقوام يجعلونها من انجازاتهم فى اعياد الاستقلال دون ان يملكون الجرأة على الاجابة على الاسئلة اين هى معدات هذه المجمعات ؟ ولماذا ظلت متوقفة عن بداية عملها طيلة هذه السنوات ؟ ولمصلحة من تصب معاناة المواطن وهو يرى امواله مبان ينعق فيها البوم ؟! سنظل نكشف هذه المؤامرات على صحتنا مهما حرّك هذا الوزير علينا من القضايا ونعلم انها لعبة مكشوفة وتخلو من الذكاء وحتى الحنكة .. ومهما حاول ان يدفع باذرعه من يشوّه صورتنا وباحطّ الأساليب .. كل هذا لن يفت من عضدنا ولن يجعلنا من المتراجعين عن الإنحياز لهذا الشعب الأبي الصبور .. فمرحباً بالمحاكم ..فقط ليكن معلوماً اننا لاهم لنا الا قراءة متأنية فى دفاتر الأكاذيب .. وسلام يااااااوطن
سلام يا
الحملة التى يروج لها الاستاذ حسين خوجلي تحت اسم حملة امل والتى بدأت بجهاز التنفس الصناعي للاطفال عدا عن نظرتنا انه سلوك يساعد حكومته فى عدم القيام بمسئولياتها تجاه شعبها ، فمن الاسئلة المشروعة ماموقف مفوضية العمل الطوعي من مثل هكذا نداءات ؟ وماذا تفعل منظمات المجتمع المدنى ؟ وهل التبرعات التى ستاتى من خارج السودان هل سيتم التعامل معها كما تم التعامل مع مركز الخاتم عدلان واغلق بحجة انه تلقى اموال دون موافقة الوزير ؟ وهل سجل الحسين منظمة حازت على موافقة الوزير ؟ مجرد تساؤلات ..وسلام يا..
الجريدة الجمعه 10/1/2014
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1896

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#883420 [ربش]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 08:04 AM
هو في دولة من أصلو ؟؟؟ شوية حراميه ورباطه سطو علينا بليل أسود و جثموا علي صدر هذا الشعب الصابر و عاثوا فينا فساداً و قتلاً و تنكيلاً . فتذيلنا الشعوب في الصحة و التعليم و الإقتصاد .وتصدرنا القائمة في الجوع و المرض و الموت قتلاً .


#882204 [مكاوي أبو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2014 02:39 PM
المنظمة العفوية لشباب نفير أيام السيول والفيضانات .. كانت عملاً شبابياً لم يروق للحكومة .. هللنا له ومدحنا القائمين به من الشباب كلنا ولا أظنك يا أستاذ حيدر إستثناءاً
طيب يا الحبيب ألم تكن إغاثة المكوبين جزؤ من أوجب واجبات الدولة ؟ لماذا لم تكتب حينها ( كما كتبت الآن ) بأن ذلك يجعل الحكومة متنصلة عن واجبها ومتقاعصة ؟
ولنقل أن حسين قام ما قام به أولئك الشباب فما العلة ؟
أطلب منك ومن كل الكتاب أن يجعلوننا نثق في ما يكتبون وأنه يصب في مصلحة هذا المواطن بعيداً عن الهدف الحزبي
الرأي الشخصي والخاص جداً في الشخص القائم بالعمل ، أرجو ألا يصرفنا عن إستحسان الخير العائد للعامة


حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة