01-10-2014 04:36 PM

تخيلات عن مسرحية الأخيلة المتهالكة

شهدت عرضاً لمسرحية الأخيلة المتهالكة تم تقديمه على خشبة الفنون الشعبية بهدف تكريم شركة كومون للحلول المتكاملة تقديراً لما قدمته من عون مكّن الورشة الجوالة المسرحية من السفر - بعد أن تعذر على وزارة الثقافة تقديم الرعاية اللازمة - لتقديم ذات العرض في مهرجان المسرح الأردني لكي لا يغيب اسم السودان عن المشاركات العربية. والمسرحية من تأليف سيد عبد الله صوصل ودراماتورج وإخراج ربيع يوسف الحسن وتمثيل أميرة احمد إدريس وحمد النيل خليفة وإيهاب بلاش أي أن طاقم العمل لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة مما يجعل تكلفة المشاركة محدودة إذا وضعنا في الاعتبار أن الإسكان والإعاشة على الجهة المنظمة للمهرجان. ومع إنني لا أعلم سبباً لتقاعس الوزارة، إلا أن الشفافية مطلوبة لمعرفة ما إذا كان هناك رأي حول مضمون أو مستوى العمل أم غير ذلك، الشيء الذي يتوجب المجاهرة به علماً بأنه العمل الوحيد الذي حظي بموافقة مهرجان المسرح الأردني للمشاركة مع غياب فرقتنا القومية التي كان من الممكن أن تنجز عملاً يحمل اسم السودان في مثل تلك المحافل العربية لمزيد من الاحتكاك والكسب.

لنترك هذا جانبا ونحاول الدخول إلى متن العمل المسرحي المذكور، فهو بالصورة التي قدم بها يدل على أن الورشة أرادت الخروج من دائرة المألوف والتقليدي لتلامس جدار اللامعقول من خلال منظور تجريبي يمزج بين العقلانية والترميز بحوارات متداخلة تجتر ركام الذكريات دون تسلسل أو ترابط واضح المعالم لكنه يسلك في بعض المواقف دروباً من البوح الشفيف لما يترسب في الذات من أخيلة. ومعلوم أن مسرح اللامعقول أو العبث نشأ عقب الحرب العالمية انعكاساً لتأثيراتها في النفس الإنسانية فبرع في تسويقه صمويل بيكيت والبير كامي ويوجين اونسكو وغيرهم من خلال أعمال اتسمت بتجسيد رؤي تعتمد على الغموض والرمز والتعقيد بعيداً عن أسس المسرح الكلاسيكي الأرسطي وما يستند عليه من إبراز لعناصر الزمان والمكان والحوار لحل العقدة التي تنهض عادة في بداية المسرحية

منذ أن يفتح الستار ندرك أننا إزاء عرض غير ما نألف ونكتشف أن مكان الحدث نائياً ومعزولاً لجأ إليه رجلان يجلسان ويعبثان بمقتنياتهما من القمامة التي فيما يبدو أحضراها في صناديق كالتوابيت تمثل جل ما يملكان في الدنيا من مقتنيات في حين تطل من خلفهما امرأة مقيدة اليدين بحبال متصلة بسلم خلفي تحاول عبثاً الصعود عليه لرؤية ما وراء النافذة وهي أيضا لها صندوقها الخاص ومقتنياتها ومن حين لآخر تلقي على مسامعنا ما يمور في داخليها من عصارات فكرية ومسلمات وهموم يتوجب على المشاهد أن يجتهد لكي يربطها بمجمل تداعيات العرض. وقد أفلح المخرج في جعل حديثها بانوراما تعكس خيوطاً خيالية يمكن أن يتسلق عليها أداء الرجلين وبالذات حين تعزف على وتر الذكريات أو الموت أو الحب يكون ذلك مدعاة لإجترار الحكايا والقصص الراسخة في دواخل الرجلين. لم يكن عبث الرجلين أو ممارستهما للعب خالياً من الحوار الذي تقودنا أبعاده إلى أنهما هربا واقع مأزوم ليكونا في مأمن بعيد وأن الاختفاء جعل حياتهما محدودة الأفق حتى صار ما يرويانه من حكايات لقتل الوقت والمؤانسة محفوظاً لهما معاً فخلق نوعا من الرتابة التي لا يمكن أن تطاق لدرجة أنهما يختلفان ويتصارعان أحياناً ولكنهما سرعان ما يعودان للتوافق إذ لا مفر من تواجدهما معاً، فنجد أحدهما لا يحكي سوى حكاية الدب والآخر لا يحكي سوى حكاية القطار التي صارت محفوظة غير أنهما حين يواجهان بالملل لا يترددان في قبول تكرارهما بل يتبادلان عبارات الحكي دليلاً على الحفظ عن ظهر قلب. قبل نهاية المسرحية تفلح المرأة في فك قيدها وتعرض شئياً من مقتنياتها دون أن تكف عن التعبير كلاماً بذات نمطيتها الرمزية ثم تأتي نهاية العمل المسرحي بعد أن يأوي الرجلان إلى صناديقهما في شكل ثرثرة بعبارات متداخلة لتظل الخيالات سابحة في الفضاء كمسلمات وتساؤلات لا فكاك من قبضتها إذ أن الخيال يتسع لكل صنوف الصراعات والممارسات الإنسانية

كانت لغة الحوار مزيجا من الفصحى والعامية، فالمرأة تعمل على إيصال رؤاها عبر الفصحى إبرازا لمنطق الفكر والرؤى القطعية وتعبيراً عما يدور في الخيال الساكن في أعماق الذات بينما يتحاور الشخصان بالعامية وقليل من الفصحى. وحيث أن عاميتنا السودانية أقرب إلى الفصحى وأن النص ليس طويلاً ويخاطب جمهوراً عربياً قد يصعب عليه فهم عاميتنا كان الأجدى اعتماد الفصحى في كامل النص لخلق ترابط عضوي للعمل يجعله قريباً إلى ذهن المشاهد

ولعل جل ما يقدمه سيد عبد الله صوصل من رؤى مسرحية لا تخلو من الإغراب الراضع من ثدي المدارس التجريبية فهو لا يهوى المباشرة أو التقليدية وقد وجد المخرج ربيع يوسف في مثل هذه الرؤى هوى جعله يخوض بحار التجريب في أكثر من عمل للمؤلف صوصل أو حتى في أعماله الخاصة بحسبانه يمارس التأليف والإخراج من ذات المنطلق التجديدي. ونحن لو نظرنا إلى العائد المعرفي الثقافي من وراء مثل هذه العروض سنجد أنها تعكس ما يمور في دواخل المؤلف والمخرج من آمال للإرتقاء بالذائقة المسرحية بعيداً عما يعرف بالمسرح الجماهيري إلى مسرح تأملي لا شك أنه بمزيد من التجارب سيوسع دائرة الوعي ويجتذب جمهورا يعمل على تفعيل عقله غير الذي يرى في المسرح مكانا للترفيه والتسلية. ولا يفوتني أن أشيد بأداء الممثلين جميعاً فقد بذلوا جهداً مضاعفاً لتوصيل رؤية المخرج ربيع يوسف الذي بدوره بذل الكثير لكي يجعل من فكرة النص كائناً يمشي على قدمين.

جريدة الخرطوم في 10/1/2014

صلاح يوسف
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 803

خدمات المحتوى


التعليقات
#882606 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2014 05:35 AM
إستكمال ما سبق
عسير الهضم و المغنية الصلعاء
و أيضاً مسرحية الكراسي و ربما
مسرحية في إنتظار جودو و غيرها
كل هذا قُدم في مطلع السبعينات
أين الآن من ذلك الزمن الجميل ؟
لعل ما شهدته في عرض مسرحية
الأخيلة المتهالكة و لفت نظرك ، يمكن
أن يكون ضربة الفرشاة الأولى في
لوحة مسرح سوداني معافى !!؟....


#882600 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2014 05:12 AM
طوال إقامتي في القاهرة
من 2005 الى 2012 ..
شهدت عدداً من مسرحيات
سودانية عُرضت خلال أيام
مهرجان المسرح التجريبي
الذي درجت وزارة الثقافة بمصر
على إقامته سنوياً
و كانت الفرق المسرحية السودانية
تحرص على المشاركة في هذا المهرجان
و كنا نحن كجالية و لا سيما المهتمين
بالمسرح نفرح بمقدمهم و نشد من أزرهم
بمشاهدة عروصهم ، و نذكرهم بأمجاد
المسرح الجامعي
ألا تذكر يا صلاح يوسف ماذا قدمت جوقة
من طلاب جامعة الخرطوم بإمكانات فقيرة
أشهر مسرحيات العبث واللامعقول و المسرح
العالمي مثل كم أنت جميل أيها الرجل و سمك


صلاح يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة