المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تصريح صحفي من عبدالواجد النور لوكالة الانباء الفرنسية
تصريح صحفي من عبدالواجد النور لوكالة الانباء الفرنسية
01-15-2011 08:58 AM


تصريح صحفي من عبدالواجد النور لوكالة الانباء الفرنسية


رئيس حركة /جيش تحرير السودان يدعو إلى إقامة نظام حكم علماني في الجزء الشمالي من السودان
ترجمة إلى العربية من وكالة الانباء الفرنسية (AFP ):-
حيا رئيس حركة تحرير السودان الاستاذ/ عبدالواحد محمد أحمد النور شعب جنوب السودان على إقبالهم الجاد في عملية الاستفتاء لجنوب السودان ؛ الا إنه ذكر بإنه لا يريد لاقليم دارفور الانفصال و لكن يود بناء نظام علماني ؛ ديمقراطي و ليبرالي في الجزء الشمالي من السودان.
و قال عبد الواحد النور مؤسس و رئيس حركة/جيش تحرير السودان ؛ أنه من الضروري ان يتعلم شمال السودان من دروس انفصال الجنوب و يرفض بشدة خطط الرئيس السوداني عمر البشير بفرض الشريعة الاسلامية في الجزء الشمالي من البلاد في حال انفصال الجنوب.
و أضاف قائلاً: ( نحن في حركة/جيش تحرير السودان ؛ إستراتيجيتنا الان هو النضال لبقاء شمال السودان موحداً و الطريقة الوحيدة التي يمكن ان يبقى الجزء المتبقي من الوطن موحد بعد انفصال الجنوب هو تنفيذ رؤية حركة/جيش تحرير السودان الذي يقوم على بناء سودان علماني و ديمقراطي يتساوى فيه الجميع في حقوق المواطنة ) هذا ما قاله عبدالواحد النور لوكالة الانباء الفرنسية عبر مكالمة هاتفية متحدثاً باللغة الانجليزية.
إن من عمليات الإضطهاد السياسي السائد في البلاد و الجهاد و التطهير العرقي الذي مارسه نظام الخرطوم و ما زال يمارسه ضد شعب دارفور و بعد انفصال جنوب السودان من سياسات نظام الخرطوم علينا ان نتوحد في الشمال لوقف كل هذه الممارسات و نحن في حركة /جيش تحرير السودان ندعوا الى بداية جديدة .
لقد أدي فرض الشريعة الاسلامية في السودان سنة 1983 م الى اشعال الحرب المدمرة بين شمال السودان و جنوبه و الذي إنتهى بتوقيع اتفاقية السلام الشامل في 2005 م اعطى بموجبه الاخوة في جنوب السودان حق تقرير المصير في استفتاء جارية الان.
عبدالواحد النور هو رئيس حركة/جيش تحرير السودان الذي رفع السلاح ضد النظام في الخرطوم بعد تمادي الحكومة في سياسات الاقصاء و التهميش و قتل الابرياء. قام النظام في الخرطوم بعدها بتبني سياسة الارض المحروقة مما دفع محكمة الجنايات الدولية الى اصدار أمر القبض ضد الرئيس البشير بعد تورطه في جرائم الحرب و الابادة الجماعية و الجرائم ضد الانسانية .
و يقوم عبد الواحد في هذه الايام بمشاورات واسعة في إفريقيا مع قادة حركته من اجل احلال السلام في دارفور ؛ بعد أن أمضى اربعة سنوات في باريس ؛ و ذكر في هذا الصدد ؛؛ إنني الان في إفريقيا اقوم بمشاورات واسعة مع قادة الحركة و مع القوى السياسية الاخرى في السودان و ايضا شعب دارفور من اجل تحقيق سلام حقيقي ؛؛ من غير ان يحدد الدولة التي يوجد فيها.
و الجدير بالذكر أن عبدالواحد النور رفض التفاوض مع نظام الخرطوم بسبب استمرار النظام في القتل و الابادة و التشريد على الرغم من قيام بعض المجموعات بالتفاوض مع النظام ؛ إلا ان عبدالواحد ظل ثابتاً في مبدئه.
و أخيراً ناشد رئيس حركة/جيش تحرير السودان المجتمع الدولي لمساعدته للوصول الى سلام عادل و دائم في دارفور و الذي يبدأ بتوفير الأمن للمواطن في دارفور و بناء نظام علماني و الذي يٌنهِي النظام الطالباني في الخرطوم.
كما هنأ عبدالواحد شعب جنوب السودان بعملية الاستفتاء الجارية الان و إعترف بنتيجتها العادلة مسبقاً ؛ و قال ( ان ما نصبوا اليه في حركة/جيش تحرير السودان هو أن يتعايش السودان الشمالي و دولة جنوب السودان جنباً الى جنب بأمن و سلام و استقرار وعلاقة حسن الجوار وفقاً لمصلحة الشعبيين في الشمال والجنوب.


احمد ابراهيم يوسف
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#78228 [Adrob2]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2011 03:50 PM
نعم لقيام دولة البجا -- ارض البجا للبجا --- دهب البجا للبجا --- مياه البجا للبجا


ردود على Adrob2
Sudan [وليد دار فور ] 01-15-2011 07:17 PM
وين هو حبيبنا دا قضى اربعة سنوات فى فنادق باريس وبعد ما طردوه يجى يقول الكلام دا ؟ الوقت الان للعمل اتصل بالناس العندهم وجود عسكرى قوى فى ميدان دار فور ونسق معهم للف\\قتال . بعد اربعة سنوات وتجى تقول لى الراجل قاعد يتشاور مع ناس حركته وما قادر يقول لينا هو وين فى ياتوا بلد !


مساحة اعلانية
تقييم
2.43/10 (29 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة