المقالات
السياسة
وادمدني : تريفت بإمتياز .. مدينة تسرح فيها الابقار والحميروالرقشات والاغنام
وادمدني : تريفت بإمتياز .. مدينة تسرح فيها الابقار والحميروالرقشات والاغنام
01-17-2014 07:22 AM


العطالة تخنق المدينة وتفتت النسيج الاجتماعي


ياتو جزو؟ الجزو الفوقاني ؟ أم يمكن يكون تحتاني ؟
حاجه عجيبة ! ياخ قول لينا في النهبونا عين وبياني
وين سكك الحديد يا أخينا ؟ وين قضبانا ؟ مين الجاني ؟
والباع المحالج فكة والهبر الفضل قدامي والوراني ؟
الزارع مكفكف جوعك الخلاك تجغمز بالحقايق.. تاني
.............................. " مرباع القدال "

ليست هناك مدينة طالها قدر من التعسف والتخريب المتعمد مثل مدينة وادمدني ، فهي تعيش أسوأ ظروف في تاريخها ، تعدت تدهورالخدمات والترييف الي تغيير نسيجها الاجتماعي بعد ان قطعت أرزاق الناس وأعمل فيها موسي الصالح العام الصدأة .. ، وتدهورت مرافق الدولة خاصة مشروع الجزيرة .
ومدينة وادمدني كما هو معروف تخدم مشروع الجزيرة وتمده بالخبرات والايدي العاملة ومعظم إحتياجاته في مختلف المجالات . وتأثرت مدني مباشرة بتدهور أحوال المشروع أكثر من سواها ، كما تدهورت كل مدن وقري ولاية الجزيرة . وزاد من تدهور أحوالها كم الفساد الذي أستشري في العقدين الاخيرين .. ، حيث لم تكن المدينة تعرف الفساد .. ، اللهم إلا ماندر وكثيرا ما يكشف عنه بسرعة .. ، إذ أن أهل مدني كانوا يعرفون بعضهم البعض ..ويعرفون ما يدور في مدينتهم .. ، وهذا ما حافظ عليها .. مدينة مبرأة من الفساد بشكل عام .. ، أما الآن فالفساد لايتوقف علي ( خمشة ) هنا أو هناك .. وإنما صار قاعدة مقننه .. ، وقد بلغ الي ما قبل وصول ( البروف المجاهد ) قبل ثلاث سنوات الي أربعمائة مليار جنيه .. فحمل البروف أوراقه وفايلاته وذهب الي الخرطوم لفتح ملفات الفساد .. لكنهم أعادوه .. ، وذهب ثانية .. فأعادوه ثانية .. وطالبوه بالصمت .. لأنه " ملتزم " .. وقدم إستقالته ورفضوها .. فصمت البروف المجاهد .. حتي يوم الناس هذا ..
ومن المضحكات المبكيات ان احد السواقين صار لديه سائق .. ّ! كيف هذا ..؟ هل هذا لغز لا إن السائق تسلق وصار من محاسيب المؤتمر الوطني حتي صارت له عمارة من ثلاثة طوابق وسياره فارهه وسائق .. ،وكما قال عمر البشير عندي وعندي وعندي و " الارزاق بيد الله ".. ّ!
وادمدني قلعة الوطنية التي قدمت خيرة أبناءها للوطن قبل ان يتم تأسيس مؤتمر الخريجين في ربوعها مقاسمة مع العاصمة الوطنية أمدرمان .. وفي هذا كان للراحل البروفيسور علي المك صولات وجولات فهو من عشاق مدني التي كان يطلق عليها امدرمان الثانية من كثرة أعتداده بها .
وأعجب اليوم عزيزي القاريء إذا علمت ان نواب المدينة في برلمان الانقاذ - الكسيح - من خارج مدينة وادمدني .. ، ولا نستنكف ذلك لقصر في الوطنية ، فأبناء الوطن من حلفا الي نمولي يخدمون أينما كانوا ويتولون الوظائف أينما كانوا لافرق بين هذا وذاك شريطة ان تكون المؤهلات هي المعيار .. ، وعبر الطريق الديمقراطي الحقيقي .. وعبر قبول ورضاء الناس لا ان يأتي الينا محروسا بالجندرمة وفرمانات الباب العالي . ثم ان هؤلاء الذين يمثلون مدينة وادمدني ويحكمونها لايعرفون أهلها ولا مشاكلها ولا تاريخها الماجد كقلعة للوطنية والحرية والديمقراطية والحضارة .. ، وإن كانوا لايعرفون التاريخ البعيد فالتاريخ القريب يقول بإن قيادة الثورة الشعبية الظافرة التي أطاحت بالدكتاتورية الثانية كانت قيادتها تقيم في قلب مدينة وادمدني ، وتحرك الثورة في كل أرجاء البلاد .
وهم لا يعرفون ميراث المدينة الثقافي والابداعي .. فهي المدينة الثانية التي تنافس العاصمة في مجالات الثقافة والفنون والرياضة وغيرها .. ، انهم لا يعرفونها .. ولا يعرفون المدخل اليها .. ، ولذا حاربوها في كل شيء ..، حتي الاندية التي سطوا عليها .. ، وسيطروا علي ادارتها .. تخلي الناس عنها .. حتي نادي الجزيرة وهو النادي الذي لا ثاني له في البلاد .. من حيث الموقع .. والتنظيم والدقة والمستوي الرفيع .. ، الآن صاروا يستجدون أبناء مدني لكي يعودوا اليه ..دون جدوي .
أغلقت دور العرض .. بينما كنا في الماضي نشاهد الافلام العالمية مع هوليود وكان والقاهرة ... والمسرح أسدل ستائره وغط في الظلام .. ، حتي ميدان الحرية ( حجبوه ) وحديقة وقيع الله التي إستجلبت لها الاشجار من هولندا .. صارحالها يغني عن سؤالها ..والمكتبات لم تعد إلا مكتبة مضوي بنافذة تقاوم الظلم والظلام يستعصم بها إبن المرحوم .. وكذا بوكشوب التي اكتفي المأمون بدوره .. ببيع الصحف المشتراه .. وكلاهما بار بأهله وبأهل المدينة ولا عزاء للمثقفين .هل يصدق الناس ما حدث لباعة الكتب في الاكشاك . أغلقت بقرار وفرضت عليهم اكشاك حول ميدان الحرية بمبالغ خرافية ..سيقضون بقية أعمارهم في سداد ديونها ..
تريفت المدينة بإقتدارأو إننا نظلم الريف بطبيعته الخلابه وهواءه النقي وخيراته وهدأته ..، ولكن مدني مثل بقية المدن التي زحف عليها الناس من الارياف بحثا عن مصادر الرزق وهذا حق الانسان في بلاده ، إذ عجزت الدولة عن توفير الحد الادني من الحياة في الريف , بينما هاجرأهل مدني الي خارج الوطن .. خاصة الشباب ، حتي ان أحدهم قال : ( ان البيوت كلها ما تلقي غير الحاجه وبتها ومعاهم رسيفر ).. ّ!، ففقدت المدينة أهم سماتها المدنية كمدينة عصرية تعج بالمناشط والاندية واسواقها ووسط المدينة يعج بالناس حتي آخر الليل ، وصارت مدني تحت قبضة الحيوانات الضالة ..من حمير وأغنام وأبقار .. أي والله في كل مكان تلقي الابقار ..والركشات .. ، وأكوام النفايات ..والذباب نهارا .. والناموس ليلا .. وصار للجراد والجندب .. صولات وجولات ومواسم علي مدار العام .. ، والمدينة كشأن كل بقاع الوطن لا تعرف عمال النظافة .. ، ربما لأن النظام الحاكم يعمل دائما علي توفير أموال النظافة ..، بهدف الاقتصاد .. وعدم إرهاق ميزانية الدولة فيما لايجدي نفعه .. ّ!وحينما مرت ثلاثة أسابيع ىولم تأتي الحي عربة النفايات ..، سألت المسئول ، فقال لي : نحن لا نتحدث في الماضي .. ، قلت له في المستقبل لن أدفع لك ولا قرش ّ!
ومن المناظر المضحكة التي وقفت عليها طويلا ، منظر الاطفال وهم يشاهدون آليات رصف الطرق وهي ترصف شارع الجمهورية في سوق مدني بعد ان غمره التراب طوال ربع القرن .. ، أصطفوا في الفراندت بكميات كبيرة ,, يتفرجون علي هذه الاليات العجيبة .. ، والتي لم يشاهدونها من قبل .. ، وهذا ما تمكن منه البروف المجاهد .. وأكتفي بهذا الشارع في وسط المدينة - والذي أستمر رصفه لمدة عام - وبضعة شوارع في بعض الاحياء ..وكان الله يحب المحسنين .. ، لاجديد في المدينة .. ، أسواق متهالكة أكل الدهرعليها وشرب .. ، في سوق الجلود في الجزء المواجه لشارع الجمهورية .. ، وعند زيارة البشير .. ، هناك مربع كامل آيل للسقوط .. ويكاد ينهار.. ، فقام المسئولون بتغطيته بعلم السودان .. ، ولكن لعدم المعرفة .. وضع العلم بشكل مقلوب
* .. وأخطر ما تعانيه المدينة العطاله ..العطاله في كل مكان .. وما يترتب عليها من تدمير لبنية المجتمع .. ، لأن مدني كما أسلفنا تخدم مشروع الجزيرة والمرافق التي تقوم بخدمته مثل وزارة الري ومؤسسة الحفريات وعلي سبيل المثال فإن الحفريات أحيل منها للصالح العام عدد 1350 مهندسا وموظفا وعاملا وذلك قبل عشر سنوات وحتي يوم الناس هذا لم يمنحوا إستحقاقاتهم .. ، وكذلك موظفو البنوك .. والعاملون في المصالح الحكومية .. عشرات الالاف .. أحيلوا للصاح العام ولم يأخذوا حقوقهم .. ، بينما كان الاجدي والاولي ان يسعي النظام ان يمنحهم حقوقهم حتي يتمكنوا من إعالة أسرهم . والذي ضاعف من حجم العطالة عدم فتح ابواب التعيين إلا لمن يوالون النظام . ويتساءل المرء إذا ما كانت ميزانية الدولة أصلا تضع بنودا لتعيين الشباب ؟ كيف يمكن ذلك و70% من ميزانية الدولة للأمن والجيش وحماية النظام .
والعطالة ألقت بظللها علي الاوضاع الاجتماعية .. ، وتفشي المخدرات .. ، علي أحد الشواطيء وعلي امتداد كيلو متر تقريبا .. ، رأيت بأم عيني بقايا " البنقو " وعلب البرنجي .. وآثار - سهرات - لأعداد كبيرة من الناس .. لا أعتقد ان الامن في مقدوره دخولها ..، والقت الشرطة القبض علي أحد تجار البنقو وحينما جاءوا " بالمعروضات " في المحكمة قال للقاضي : " يا مولانا والله الكمية دي ما بتاعتي .. أنا بتاعتي كمية كبيرة جدا " .. ّ!
* ..ومن عجب ان نساء المؤتمرالوطني تخصصن في بيع الحديد الاسكراب .. وكانت مؤسسة الحفريات بها ملايين الاطنان من الحديد تغطي المساحة من السوق الجديد وحتي ( حي 114 ) التابع لها .. ، كل هذه الكميات من الحديد أختفت .. أي والله .. ، وكان بالإمكان ان تكون موئلا لأفران الحديد ولتطوير الصناعة في البلاد مستقبلا .. ووصلت سمعة إنهيارالصناعة بالمدينة .. وبيع الاسكراب الي خارج البلاد .. حيث قدمت الي المدينة سيدة أعمال ثرية من دولة عربية وقامت بشراء أحد مصانع النسيج كحديد اسكراب ..، وكما هو معروف ان مدني بها أربعة مصانع أغلقت تماما .. ( مصنع أبوحراز ) ومنطقة المصانع بمارنجان والتي كانت تحفل بالحياة والضجيج علي مدار الورديات الثلاث أغلقت ابوابها وصارت تسكنها الغربان والوطاويط والكلاب والقطط الضالة .. و في منظرجد مؤلم ومحزن ان يكون الموت هو البديل للحياة . ويتساءل البعض عن أسباب إرتفاع نسبة الوفيات ..؟
أما مشروع الجزيرة فإن كل ما كتب شيء .. ، وحينما يشاهد المرء المكان الذي عاش وترعرع فيه .. ، وتلقي مدخل بركات وقد أحترق وصار لونه أصفر .. ، لاشك انك لن تتمكن من السيطرة علي مشاعرك .. ، ولا يرضي انسان بأن يحدث هذا في بلده .. ، غض النظر عن الموقف السياسي ومن يحكم البلاد .
أتصل بي احد الزملاء الصحفيين يدير مكتبا لقناة تلفزيونية شهيرة طالبا مني ان أقوم بتغطية تظاهرة لمزارعي المشروع الذين يؤجرون حواشاتهم للدولة منذ عهد الاستعمار .. ، ولكن الدولة الوطنية لم تمنحهم حقوقهم في إستئجار الاراضي منذ العام 1967م . هذا بإختصار أمر قضية ملاك أراضي مشروع الجزيرة . وأفتي وأقر فيها النائب العام ، بقرار اعطاء الملاك حقوقهم . لكن وزارة المالية كدأبها قالت لا توجد لديها أموال.. ، أين الاموال ؟ .. تدخل علي عثمان نائب الرئيس " السابق " وأعلن حل المشكلة .. ، لكن القرارات تظل دائما حبر علي ورق .
المهم ذهبت لتغطية التظاهرة .. وأفاجأ .. بالعسكر يرتدون الخوزات وكأنهم سيحاربون إسرائيل .. ، أغلقوا مدخل مشروع الجزيرة.. ، يا الهي إدارة المشروع تمنع أصحاب المشروع .. أصحاب الارض من الدخول لإدارة المشروع : " والله هذه فضيحة " .. ، لماذا لا يستقبلهم المحافظ .. ويطيب خواطرهم ويستمع الي شكواهم .. ، ما هذه الغطرسة .. ؟ وما هذا الاستبداد والتعالي علي عباد الله . هل هؤلاء هم الاخوان المسلمون .. ؟ وأكثر من هذا أغلقت مداخل مدينة بركات حتي لا يصل الي موقع تجمع المزارعين من الملاك من جميع الجهات .. ، وقالت لي اللجنة التنفيذية للملاك ان الذين وصلوا نسبة بسيطة للغاية .
وكي أؤدي الخدمة المطلوبة مني من زميلي الصحفي .. ، كنت آخذ كل عضو علي حدة .. ، وأجلس معه بعيدا عن عيون الامن .. وهكذا حتي أخذت كل المعلومات .. ، وقمت بالتصوير من داخل سيارة أحد الملاك .. وبعد ان غادرت المكان جاء رجال الامن يحققون معه عن سبب التصوير .. ؟ ومن الذي صور ؟ وما هي علاقته به .. ؟ الخ ..
ان مشروع الجزيرة الذي أفني فيه الاجداد والآباء في ولاية الجزيرة وحاضرتها وادمدني حياتهم من أجل رفعته وتطويرة .. ،عطاءا متصلا .. يعود
ريعه خيرا علي كل البلاد بينما اهلها أحوج ما يكونوا لعلاج الملاريا ورصف الطرق المهشمة وتشغيل الشباب العاطل .. هذا المشروع الذي قدم للسودان مالم يقدمه غيره .. ، تسعي الدولة لبيعة للأجانب .. ، بعد ان تركه المستعمر الانكليزي للسودانيين .. ملكا للقطاع العام .. ويقول الوزير " المخلوع " المتعافي : بعد ان عرض المشروع للدلالة في كل أنحاء العالم .. وأدخل علي خطوط بيع المشروع أكبر سماسرة البورصة في مصر والخليج والصين يقول المتعافي : " مشكلة المشروع انه كبير .. ولا يقوي أحد علي شراءه " .. ولكن الشيء الذي أوقف هذه المهزلة .. الملتقيات الواسعة التي عقدت بحضور القيادات السياسية المعارضة .. في عدد من المناطق .. ،والتي أعلن فيها المزارعون ان بيع مشروع الجزيرة خط أحمر ودونه ستسيل الدماء .
وأخطر فصول مسرحية " خراب سوبا ".. هو النهب الذي واجهه ويواجهه المشروع .. ، فقد تم تفكيك قاطرات السكك الحديدة التي تنقل القطن .. وغير معروفة الجهة التي قامت بذلك ، وقاموا بتفكيك وترحيل المحالج .. والمخازن .. مصانع الالبان .. ، وبيعت المنازل و" ثرايات المفتشين " للمحاسيب برخص التراب .. ، ودون الدخول في مزاد .. ( بيعت إحدي الثرايات بأربعين مليون جنيه بالقديم ) بينما سعر الارض فقط يتجاوز الثلاثمائة مليون جنيه ..

وقد وصلتني رسالة من وادجي شعير يقول كاتبها ان المخازن تم تفكيكها بليل.. ، ولا نعرف الجهة التي قامت بذلك .. ، وحتي المسئولين لا يعرفونوبيعت سرايا المفتشين بالقسم الشمالي
.. ، أجزاء كبيرة من ممتلكات المشروع التي ظلت قائمة منذ العام 1925 تم نهبها .. ، وعلي طريقة " دار أبوك كان خربت شيلك منها شلية " .
لا والف لا فمشروع الجزيرة سيظل باق وسيعود أقوي مما كان .. ، وكعهده سيحمل السودان كله علي ظهره كما كان ..، يرونها بعيدة .. ونراها قريبة .. ، إنها مزابل التاريخ .

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1268

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#888059 [cool]
1.63/5 (4 صوت)

01-17-2014 12:41 PM
نعم اخى على تم تدمير مشروع الجزيره الذى كان العمود الفقرى للاقتصاد السودانى وكان فخر
واعزاز لكل سودانى فتم التدهور فى كل مدن الولايه وليس مدنى فقط فى جميع مجالات البنيه التحتيه
والتعليم والصحه لان هذه المدن والقرى ارتبطت ارتباط عزيز بالمشروع فهو كان لها شريان الحياه
الذى مداها بالخير والتعليم والصحه والنشاط الثقافى والرياضى والنظافه والجمال وتقديس العمل
والوقت كانت الجزيره تصحو باكرا الكل الى عمله من مزارعين وموظفى البحوث الزراعيه ومهندسى بركات
والرى وعمال مصانع النسيج والحفريات والسكه حديد ومطاحن الغلال وعمال مصانع مارنجان وقوز كبرو
ومصانع الزيوت والدباغه والمفتشين وحتى الصمد فى الغيط الكل فى مجاله بكل حب وتفانى نعم اخى كانت
الجزيره ارض الابداع فى شتى المجالات فانجبت انسان معطون بطين المشروع فانبت الكرم والطيبه والاعتزاز
بالنفس وحب الخير لكل السودان..وحتما يعود.


#887923 [عادل أحمد]
1.88/5 (4 صوت)

01-17-2014 08:46 AM
الأستاذ المحترم . لقد لخصت القضية ( سائق اصبح له سائق و عمارة 3 ادوار ) ده بتعرفه كل المدينة و أزيدك له عمارة أخري بجوار الأولي يدعي انها لأخيه تحت سمع و بصر كل المدينة إلا الأخ المجاهد وحده لا يعلم. هل شاهدت ملجة الخضار و زنك اللحمة في الحريف هل شاهدت المنطقة الصناعية في الخريف . تحتاج لمراكب لعبورها او الدخول اليها. الحمامات مجاورة لزنك اللحمة و ملجة الخضار و بائعي لحوم الدواجن التي توقفت عن البيض و اصبح لحمها عبارة عن بلاستيك و يقومون بذبحها و تنظيفها في قارعة الطريق. الم تشاهد كل ذلك ؟ تنمية المدن تحتاج لرؤى و خيال هل لدي معتمد مدني الكبري تلك ألصفات من كان كل اهتمامه العناية بطلمبة البنزين خاصته لا يمكن ان يدرك معني التنمية و معني الجمال. أما المنطقة الصناعية مارنجان فوا اسفاه و لعنة الله علي من كان السبب.


#887913 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
1.25/5 (3 صوت)

01-17-2014 08:22 AM
يالك من رائع ، عرفت كيف تجعل الدمعة تنزل من العين ، لقد اصاب الخراب مدني الجميلة ومشروع الجزيرة وكل بقعة في وطني الحبيب ، بسبب اخوان الشياطين .
وسؤال محيرني واريد من أي (اخواني ، مؤتمر وثني ) ان يجاوب عليه : اريد حسنة واحدة عملوها الكيزان في السودان منذ انقلابهم المشؤوم في يونيو 30 1989 ، اليوم الاسود ؟ حسنة واحدة بس ؟


#887911 [قنقليس]
2.54/5 (6 صوت)

01-17-2014 08:20 AM
شئ مؤسف، مؤسف للغاية أن يحدث كل ذلك نهارا جهارا وفي مدينة عظيمة كمدينة ود مدني، فعلا، زرتها قبل اسبوعين، لم أجد الشباب الذين زاملتهم ايام دراستنا الجامعية، هاجروا جميعا وتركوها وما تبقي الآن فيها غريبي اليد والوجه واللسان ، إختفت كل تلك الضجة وذلك الزخم الذي كان يميزها وحل مكانه الصمت حتي في ساعات النهار ....أما مشروع الجزيرة وضجيج المصانع فقد توقف تماما وصمت كما ذكر الكاتب.... لك الله يا مدني، كنت لنا واحة في الثمانينيات نستظل بظلها قبل ان تبدأ اشجارها الوارفة تجف رويدا رويدا أتمني ان يعود بريقك وتعود وسامتك التي عرفناها طيلة حياتنا


ابراهيم علي ابراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
3.32/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة