01-17-2014 08:43 AM

تجليات:

استثار فضولي وشحذ فكري في الحقبة الأخيرة مقالات أحد الأخوة الكرام بالصحف الاسفيرية يتحدث ويقص حكايات في علوم اللغة العربية. بدأ الصحفي الأستاذ الفاتح السيد مقاله الأخير (من سلسلة مقالاته المنشورة بسودانيز أونلاين: اللغة العربية أسرار وحكايات ٧) هكذا: "حرف الجيم قليل الظهور في سور القرآن، ثم يقول: "حرف الجيم من الحروف قليلة الاستعمال إلا أنه من الحروف الهامة ويأتي الحرف ليعبر "دوماً" عن أوضاع الأشياء وصفاتها وحالها وما لها فنجد الصفة في كلمات جمال، جلال ... الخ". قرأت المقال عدة مرات وحاولت أن أفهم "ماهيته" "ولماذيّة" القصد من تسطيره ، لكن ضاع كل ذلك هباءً منثورا دون أن أصل إلى أدنى حلّ يشبع فضولي ويدلني على قصد الكاتب في نشر المقال، ناهيك عن كتابته. فالمقال حقيقة – عبارة عن انطباعات وأفكار عامة لا يمكن وضعها في إطار بحث جاد، ناهيك عن قياسها في سياق عمل علمي أكاديمي وحتى لو أنه كُتب لينشر في صحيفة أو جريدة يوميّة. دعونا نقول أن نتائج هذا العمل البسيط لا تنبثق من بحث يستند إلى أسس في فقه اللغة وهو لا يستنير بفرضيات علمية متينة في نظريات علم اللغة الحديث. فاللغة كائن حي ترقى أن تصل قواعدها إلى درجة القوانين الطبيعية والسماوية، إذ تحكمها في سيرها تلك القوانين وهي لا تتخبط في سيرها خبط عشواء.
نعم اللغة العربية بحر لا شاطئ له والخوض في علوم لسانياتها ليس بالسهل، لذا كان ينبغي على الأستاذ الفاتح، مع كل تقديري له - إن يرجع في عمله هذا إلى مرجعيات واحصائيات قوية وبينة من أجل أن يقوي من لبنته ومتنه العملي والعلمي على حد سواء قبل أن ينشره بين العباد شذرات. كنت أتمنى أن أجد ما يفيد في المقال، لكن مع الأسف ليس هناك من المادة ما يمكن الاستفادة منه: فلنفرض أن حرف الجيم من أقل الأحرف تداخلا في القرآن- كما ذكر الكاتب، فماذا يستفيد القارئ بربكم من هذه الأطروحة أو زعم كهذا. فالمعلومة المساقة هنا – دون أدنى شك – مفترضة، عامة، سطحية، انطباعية وغير مؤكدة. ومن ثمة لم نعلم البتة بأن للأحرف معان ودلالات وحتى في بدايات السور القرآنية تقول التفاسير المتعددة في هذا الشأن (راجع: تفسير ابن كثير على سبيل المثال) أنه لا يعلم فحواها إلا الله. ذلك يؤكد أنها مبهمة في مضمونها السيميائي (أي المعنوي). ثم يسترسل قائلا: أن حرف الجيم يعبر دوما (فلنضع خط تحت دوما) عن أوضاع الأشياء وصفاتها وحالها وما لها فنجد الصفة في كلمات جمال، جلال، جليل، جود، جريء، جائر، فجر وصفات لأشخاص مثل مجرمون ،مجددون، مجربون، مجاهدون، جاهلون ... ما معنى ذلك؟ ويمكن أن نأتي بأمثلة مضادة لما أتى به الأستاذ. أولا فكلمات جمال وجلال وجود وفجر هي أسماء وليست صفات. من ثم ليس هناك قالب يمكن أن نقسم في صحنه هذه الأسماء المذكورة أو الصفات إلى وحدات تجتمع في محاور أساسية مشتركة لنخرج بخلاصة عمل يجعلنا نغدو به لأطروحة أو نظرية يمكن إثباتها أو إلغائها. ما أراه جدير بالبحث والتمعن والتنقيب في شأن حرف الجيم، كصوت اختلفت العرب في نطقه من المحيط إلى الخليج، هو في إطار البحث اللساني المقارن (الفونولوجي). فلنظر كيف ينطقها المغاربة ومن ثم أهل الشام ثم أهل الجزيرة العربية وفي الآخر أهل اليمن والسودان. كلهم يختلفون في نطقها. زد على هذا وذاك أنه في السودان حرف شمسي وليس قمري. يعني أننا في لهجتنا العامية السودانية ندغمها في لام أداة التعريف فنقول اججمل (الجمل)، اججراب (الجراب)، اججحر (الجحر). بيد أن اللغة العربية وضعتها - حسب قواعد النطق المعروفة في مدارس الكوفة وبغداد - قمرية عكس الشين مثلا: فننطق اششمس (لنقول: الشّمس).
على كل أرجو أن ينظر الأستاذ الجليل الفاتح في أمر هذه المقالات السبعة ويراجع نفسه ومادته ليقدمها بصورة ترضيه وترضي طموح العمل الذي بذل فيه جهدا مقدرا في شأن لغة الضاد. وله كل تقديري واحترامي.

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]
(صحيفة الخرطوم)

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2074

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#888608 [خالد جادين]
4.00/5 (1 صوت)

01-18-2014 10:23 AM
كلام في كلام في كلام تعرف تنسق الكلمات كويس لكن وين التطبيق ؟ كفى تنظير وقوم شوف اللغة العربية البتتكلم عنها دي بلغت من التردي أي مرحلة في السودان الحكاية ما قلم وورقة وتنظير
أين الأفعال ؟


#887967 [مصطفى مووووس]
2.29/5 (6 صوت)

01-17-2014 10:12 AM
السلام عليكم دكتور محمد
عندي تساؤل في الفونولوجي لأمر إحترت كثيراً فيه ؛ ألا وهو لماذا تبدأ حروف الرقمان ٦ و ٧ في معظم اللغات بالحرف س أو الصوت س ؟؟؟


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
8.52/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة