المقالات
السياسة
يا عشيرتى فى الجبال صمتنا جريمة – قصيدة
يا عشيرتى فى الجبال صمتنا جريمة – قصيدة
01-17-2014 08:50 AM

يا عشيرتى فى الجبال صمتنا جريمة – قصيدة

قلبى تمزّقَ
أشلاءً مبعثرةً
من قسوةِ الألم ِ
وعقلى تصدَّعَ
إذ غُيّبْتُ فى
وجعى وفى سقمى
يا ويحَ سودانَ عز ٍ
تداعى مَهيضاً
فاقـدَ القيم ِ
فسآءلتُ نفسى
هل مازلتُ إنسانا؟
أم جُرّدت من قيمى؟
ففيم صمتى إذاً؟
و عشيرتى تمتْ إبادتُها
والكل تبكّمتْ أفواهُهم
وظلـّوا على صَمم ِ
وفيمَ السُكوتُ
وقد لاذ َ الصغارُ
بأجحارِ الزواحف ِ
وأركانُ الكهوفِ
تكرّمتْ على أهلِ ِ
الإباءِ والشـمَم ِ
يقتاتُون بالديدان ِ
وكالكواسرِ بالجرذان ِ
والأعشابِ كالبهم ِ
هـُم أهلى أنا
وللسـودان ِأسـيادٌ
من سالف ِالقدم ِ
و بأرضهم إحتمى
الثائرُ المهديِّّ
إذ كَنفوه فى كرم ِ
فمالهم اليومَ فى
الوديان ِ حيرى
بدائلـُهم خياراتٌ
بين الفناء ِ والعدم ِ
والأنتنوفُ تهيلُ
الموتَ أطنانا ً
من الأثقال ِ والحمم ِ
وجوفُ السماء ِ
تكوّر نيراناً
تنداحُ ناشرة ً
فيضاً من الرجم ِ
زخاتُ الرُصاص ِ
وداناتُ اللظى
تترى براكيناً
من شاهق ِ القمم ِ
وإخواتى وأبنائى
يُسـاقونَ للموت ِ
أوصالاً مقطعة ً
ونتفاً من اللحم ِ
فها جسـدٌ
تكوّمت أطرافُهُ كُتلاً
من الأعصاب ِ والعظم ِ
وفكُ رضيع
بثدى الأم ِ ملتصقٌ
ولهاتهُ برزتْ
من داخل ِ الفم ِ
ومخُ صبى ٍ
بالطين ِ مخلوط ٌ
وقد حطَّ على
الكرُاس ِ والقلم ِ
وكعبٌ بالصخور ِ ممزقٌ
وأصابعٌ حُزّت من القـدم ِ
وها عجزُ عروس ٍ
وساقُ عريس ٍ
تدلت من أفرع ِ السَلم ِ
وإذا سألت كبيرَهم
فيم الدمارُ؟
وفيمَ تقتيلُ العباد ِ؟
كَـذَبوا وقالـوا
نورُ كتاب ِ الله هاديهم!
وهُـم شُـيّاعُ للظُـلـَم ِ
تجارٌ للحروب ِ
سـماسرةٌ للرشـاوى
بيّاعُون للذمـم ِ
ونحن بصمتنا هذا
حــتـــماً
شركاءُ فى الجُرم ِ


البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
[email protected]
بوسطن 17 يناير 2014

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2531

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#895093 [عبدالرحمن إبراهيم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 05:57 AM
الأخ الكريم هاشم أبو رنات

قد فاقت جرائم هؤلاء القوم أفظع ماشهدت إفريقيا من بربرية إستعمارية تجلت فى بطش الفرنسيين بالجزائريين وبلاد عرب إفريقيا. والإيطاليين فى الصومال وليبيا، والبلجيك فى الكنغو والبوير فى جنوب إفريقيا والبرتغاليين فى غينيا بيساو الرأس الأخضر وأنجولا وموزامبيق، البريطانيين فى مستعمراتهم الكثر. وكنا نظن أن أبناء الوطن أرحم على إخوانهم وأخواتهم من المستعمرين العتاة المتجبرين عديمى الإنسانية. فإذا بهم أبطش منهم وأضل سبيلا، وكل ذلك ألبسوه كذبا رداء الدين وسترة هى لله.

قاتلهم الله مع أمل فى عد مشرق بإذن الله فدعونا نخطط له

لست أنا من كتب كتاب من تمبكتو الى ام درمان


#888409 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 11:24 PM
ما الوطنية إذن أن لم يتداعى كل سوداني اسى على معانة اي فرد منا في كل بقعة من هذا الوطن. فكم منا سالت دمعته على تلك المشاهد، لك الشكر يا بروف, ولكنا كالسوائم، سكتنا على جرح الجنوب فبتر، وذبحت دار فور واغتصبت، ونحن كما نحن، وهي الجبال واهلها تدك دكا دكا، ولا نرى صيحة استنكار في شوارع المدينة ولا مآذنها..!!
فأي البقاع هي الضحية المقبلة، وهل لها من بواكي؟


ردود على حمدالنيل
United States [عبدالرحمن إبراهيم محمد] 02-01-2014 04:32 AM
الأخ الكريم حمد النيل

لك التحايا الطيبات والسلام يا أخى.

أشكر لك كريم كلامك النبيل والذى ينضح وطنية ونزاهة وإلتزاما بحقوق المسحوقين المعذبين فى الأرض على أيدى مجموعة ممن فقدوا الضمير والحس الإنسانى، فصاروا أسوأ من الحيوانات لا وازع ولا شعور. ونسوا أن الله سيسلط عليهم من يكيل لهم ماكالوا للناس أضعافا مضاعفة والله هو القدير الذى سيمكن منهم كما مكن من عتاة الطغاة الجرمة.

وصدقت يا أخى فإن فى صمتنا ما أغراهم بالتمادى فى غيهم وجرائمهم. فالدكتاتوريات جبانة يرهبها صوت الحق. فيا ليتنا رفعنا عقيرتنا بالإحتجاجات ثم التحدث إلى من يعملون لديهم كأدوات يحتمون هم من خلفهم ويتركون لهم عمل الجرائم والقذر من الفعال. فيجب أن يعلم هؤلاء المغرر بهم أنه عند سقوط النظام سيكونون هم أول من يبيعهم النظام ويقدمهم كبوش فداء. ولنا فى تجارب العالم وفى التاريخ خير الأمثلة. أما أدعياء الدين والورع فإنهم آخر من يرفع حتى مجرد إشارة والله سائلهم يوم القيامة فى صمتهم على تلك الجرائم التى يندى لها جبين الإنسانية ناهيك عن الدين وشرع الله.

وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون.

ودمت فى أمان الله ورعايته أيها الرجل النبيل.


#888398 [Glory of JesusChrist]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 11:07 PM
Thank you for this sicere poem my humble prayer may the LORD GoD of Sudan and the NUBA peopel bless you and your entire family I pray in the name of Jesus Christ who showed and keep showing love even for his enemies.


ردود على Glory of JesusChrist
United States [عبدالرحمن إبراهيم محمد] 01-25-2014 12:53 PM
Dear Compatriot
May the Creator bless you and your family and protect our Brothers, Sisters and their Children wherever they are; those invisible and inaudible millions in the Sudan who have tremendously suffered; and may our Loving Creator grant them His Love, Mercy and Blessings.


#888287 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 07:40 PM
الي البرف عبدالرحمن ابراهيم محمد . اولا لقد نلت الاحترام وكسبت انسانيتك ، وانتصرت لوطنيتك ،وبرهنت معدنك . لك من الجبال الف سلام ، رقم انك اول صوتا من فصيل المثقفين السودانيين من يزرف الدمع عبر الاسطر في قصيدتك الانسانية النبيلة في زمن انعدم فية النبل وتفشيت فية الرزيلة والخيانة ، زمن اصبح فية الرجل غريب وسط الرجال والنبيل سفية والحرامي بطل والراعي حاكم شكرا لك وحتما سيتزكرك الاطفال والنساء فقط لانك شاركتهم هاساتهم .


ردود على خضرعابدين
United States [عبدالرحمن إبراهيم محمد] 01-25-2014 12:45 PM
الأخ الكريم خضر عابدين

لك الشكر ياصديق. ومع بالغ الأسى صار جرم هؤلاء الظلمة لا يحرك فى أغلب الناس مجرد إحساس بالأذى لكثرة ماتعودوه منهم. فكأنما فقدانهم لإنسانيتهم قد أفقد الجميع أولويات ذلك التجاوب الأنسانى. ولكن تأكد ياصديق أن هناك الملايين من أهل السودان الطيبين الذين غيبت عنهم الحقائق وزور لهم الواقع حتى أضحى الجهل بما يصيب الوطن والأهل سائدا، وصاروا آخر من يعلمون.

فدورنا يا أخى أن ننبه الجميع دوما بعمق الجراح وفداحة الجرم عساهم يفيقوا ويتحاوبوا ويعملوا على نصرة وإنصاف هؤلاء الإبرياء الذين قتلوا وشردوا وأوذوا. ففقط عند ذلك يمكن أن نعشم فى تضافر الجهود من أجل تغيير الواقع.

ودمت للأهل والوطن


#888237 [حسن على شريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 06:18 PM
شكراً بروف عبد الرحمن على هذه القصيدة التى جسّدت معاناة أهلى وعشيرتى فى جبال النوبة . وكماذكرت فأن فى صمتناشراكة لأبالسة الأنقاذفيما يرتكبون من جرائم أبادة فى حق شعب أصيل ومكون أساسى للسودان , بل أن صمت الشعب السودانى لما يحدث فى النيل الأزرق ودارفور والشرق الحبيب وكجبار والجزيرة وسنار وما حدث فى الخرطوم ومدنى وغيرها من المدن من سحل مع سبق الأصرار والتّرصّّد و من أنتهاكات لحقوق الأنسان السودانى ما كان سيحدث أبداً لو كان الشعب السودانى يتفاعل مع أىّ ضرر وتجاوزات تحدث لأى عضو أو عشيرة أو قبيلة أو ولاية , وجدت الأنقاذ فرصة أخذ الشعب السودانى كل على حدة, تمكّن من السودان كدولة وتمكّن أيضاً من الشعب السودانى قاطبة ولمزيد من التمكين أستورد المرتزقة الجنجويد من مالى والنيجر وأفريقيا الوسطى وشاد بعدما وصل مرحلة فقدان الثقة فى الشعب السودانى فى مؤازرته , الحلّ يكمن فى أن يبيد الشعب السودانى كل جنجويد فى أرض السودان فهم أستباحوا أعراضنا وممتلكاتنا وما حدث بالأمس لأهلنا البديرية فى الهشابة من قتل لزوج دافع عن عرضه فى زوجته وما حدث من أغتصاب للزوجة المكلومة التى ترمّلت على يد الغزاة الجناة , تستدعى ثورة عارمة من الآن ضد التتر الغزاة الجدد للسودان ومن بعدها سيزول النظام تلقائياً لفقدان ما يسنده وحتماً حينها سيعود للسودان عزته وكرامته بعد زوال الأبالسة المجرمين بأسم الدين الأسلامى الذى يتبرّأ منهم كبراءة الذئب من دم أبن يعقوب , أثلجت صدرى بروف عبد الرحمن بهذه القصيدة التى أعطت النوبة حقّهم فى أن يعيشوا بسلام فى أرضهم السودان , فأنا من تلك المنطقة التى صبّ فيها مجرمى الأنقاذ كل أنواع النار والكيماويات لا لشئ فقط لأنهم طالبوا أن ينالهم نصيبهم من أرض وريع بلادهم , أنا ذلكم النوبى الأشم سليل من قاوموا الأستعمار الأنجليزى المصرى حتّى خرج من البلاد , سليل من قتلوا غردون باشا فى قصره , سليل من ناصروا المهدى عندما لجأ اليهم فى قدير مملكة تقلى النوبية فكان النصر المؤزّر لجيش المهدى فى شيكان أرض النوبة على جيش هكس باشا لتكون اول دولة مدنية فى السودان ساهم فيها النوبة وكان لهم القدح المعلّى ليأتى سليل المهدى بعد قرن من الزمان ليناصر أبالسة الأنقاذ ضد من نصروا جده المهدى !!!!


ردود على حسن على شريف
United States [عبدالرحمن إبراهيم محمد] 01-25-2014 06:33 AM
الشكر لك أنت ياأخى حسن على شريف على هذا الفيض من الكلام العميق الصادق صدقا هو صدق أهلنا الغبش أينما كانوا فى أرجاء السودان الطاهر. وذلك بخلاف ذلك النفر الشائة ممن بدعى الإسلام والوطنية يتعيش على طهارة إسماء رجال أعطوا للوطن كل نفيس وغالى، فدنسوا تاريخنا وشوهوا سمعتنا حتى صرنا أحقر أهل الأرض فى أعين شعوب العالم بعد كنا نموذجا ومبتغى.

ولكن تأكد ياصديق أن هؤلاء المجرمين لن يجدوا راحة أينما حلوا فلعنات الأبرياء الأطهار ستطاردهم حتى يستجدوا الرحمة فلا يجدوها. وقد آن لأعوانهم فى القتل والتعذيب أن يتبينوا أن أعظم طغاة الأرض عبر التاريخ سقطوا وإنتقم الناس ومثلوا بأعوانهم أكثر منهم. فما لهم غير خيارين إما أن يساندوا طغمة هالكة أو يتبرأوا منهم ومن أفعالهم قبل فوات الأوان.

أما أهل الجبال الطيبون فإنهم أهلى كما هم أهلك وهم عشيرتى كما هم عشيرتك، فقد أكلت معهم الملح والملاح قبل أن أعى أن أكثرهم يمتون لى بصلة الرحم منذ عمق التاريخ. فعسانا أن يمكننا الله من أن نرد لهم بعض جمائلهم علينا وعلى الوطن.

ودمت يا أخى صادقا نبيلا نوبيا أشما أبدا


#888223 [الديناصور]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 05:53 PM
شكراً لك بإسم جبال النوبة عزيزى البروفيسور ،،،
وإذ نعمل من أجل السودان ،، ولا شيئ لنا غير السودان ،، ونرحب بكل السودانيين فى جبال النوبة ، قديماً وحالياً ،، لا نصدق أن بعضاً من بنو وطننا لديهم من القسوة لإرتكاب ما نشاهده هنا يومياً وأسبوعياً وشهرياً ،، لا نصدق أن شعب السودان قد أصبح خاملا للدرجة التى لا يمكنهم القيام لأداء واجبه تجاه نفسه ،،
نستطيع جيدا حماية أنفسنا وشعبنا وقد قمنا الى ذلك شيبا وشبابا ، وبإمكاننا نزع إقليمنا من السودان نزعا ،،،، لكن الأخلاق وآمال أبناء السودان ،، وأملنا فيهم هو ما يدفعنا الى الصبر ،،، والمزيد من الصبر ،،، والمزيد من الصبر ..
عزيزى البروفيسور ،،، لا تحسبن أن كلماتك قد ضلت طريقها وضاعت فى الأسافير ،، كلا ،،، فقد وصلت جبال النوبة ، وإلى كراكيرها ،،، بصدى ،،،، وضوح تام ..


ردود على الديناصور
United States [عبدالرحمن إبراهيم محمد] 01-25-2014 06:08 AM
الكريم الديناصور

لاشكر على واجب يا أخى فالسودان بلدى ومسقط رأسى وإن حكم على بعض الجرمة بفراقة لخمسة وثلاثون عاما. ولكنه فى سويداء الفؤاد ولب العقل؛ وكل أهله أنبل خلق الله. وأنا الذى عايشت وزاملت وعملت مع كثير من أهل الجبال، قد زرت مدنهم وقراهم أيضا فما وجدتهم إلا فى نبل أهلى نوبة الشمال وحنيتهم وكرمهم وودهم. والله إن قلبى لينزف وأنا أرى الموت والعذاب يساق إلى هؤلاء الأبرياء.

ولكن ياصديق يجب أن لا ننسى الدم والدموع والنضال الذى بذله أجدادنا وآباؤنا حتى نرى السودان مستقلا يصبوا إلى المجد؛ إلى أن تسلط علية شرذمة من فاقدى الحس الوطنى ناهيك عن الإنسانى. وسيحكم عليهم الشعب حكما قاسيا ويوردهم مزابل التاريخ ويسطر مستقبلا أفضل لسودان موحد نبيل

ودمت يا أخى ودام المجد لأهلنا فى الجبال


#888055 [هاشم ابورنات]
4.58/5 (7 صوت)

01-17-2014 11:28 AM
الى متى هذا السحل والقتل المقنن باسم شرع الله لكم الله يا ايها الحيارى ما بين قصف وانزال من عل وقتل حوامل وامهات رضع لا لذنب جنوه سوى انهم لا ذنب لهم.
البروفسير عبد الرحمن هل هو من كتب كتاب من تمبكتو الى ام درمان ام انه تشابه اسماء؟؟


البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد

مساحة اعلانية
تقييم
7.63/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة