المقالات
السياسة
ريك مشار ليس بسافمبى يونيتا......ربيكا ومبيور قرنق يثبتان شر
ريك مشار ليس بسافمبى يونيتا......ربيكا ومبيور قرنق يثبتان شر
01-18-2014 07:25 AM


الحرب بجنوب السودان حرب ارادات مابين رغبة الانفراد بالسلطة والسلطان من طرف سلفا وحلفائه وكلاء الديكتاورية منذ مركزية الخرطوم والقوى الدولية والاقليمية الطامعة بارض وكنز الجنوب والحرس القديم وتحالفهم الجديد مع ريك مشار القوى بطموحاته المستقبلية وقتاعاته الذاتية وثقته بنفسه مع كم من ميتافيريقيا النبؤات حسبا لتقاليد والديانات المحلية الافريقية وبالخاطر والذاكرة ثلاث مشاهد سابقة اكاد اقسم بمركزيتها فيما يدور الان بالجنوب.
المشهد الاول الدكتور جون قرنق يفتتح مدرسة ربيكا الابتدائية بجنوب السودان بعد توقيع الاتفاقية وربما اول زيارة بعد استقباله المهيب كاحد قادة القرن بافريقيا عموما منذ مئة عام وقادة الحركة بمافيهم سلفا كير يحتلون الكراسى الاولى المواجهة للمنصة وسلفا يرتدى جلبابا افريقيا وطاقية محاكيا البسة غرب افريقيا وريك مشار كعادته بالافرنجى وقد بداء من مفردات خطاب قرنق وجد تياران بقمة صراعهم بالحركة احداهم مايعبر عنه قرنق شخصيا بوحدة السودان وحقائق الازمة بالتنمية المتوازنة وتنمية الريف ابتداء بالتعليم محل المناسبة والمياه الصحية حق اول للانسان.
وتحدث قرنق عن حق الراى الاخر بابداء وجهة نظره وحتى بالخروج من الحركة الشعبية وانشاء حزب اخر للدعوة للانفصال موجها" حديثه لسلفاكير وليس لريك مشار عكس ماهو معلوم حينها من مواقف للرجلين وقد ابداء قائد حرب العصابات قدرا من التسامح الفكرى على غير عادة العسكر وكانه يعلم مصيره واردف وبارتباك قليل لاحظته حينها بان الحركة مليئة بالرجال فان مات هو فان سلفا سيسد مكانه؟!!!!!
المشهد الاخرلقاء تلفزيون جمهورية السودان بعد اتفاقية السلام مابين فصيله وفصائل اخرى مع الزبير محمد صالح وقد تحدث الرجل كثيرا عن اهدافه وانهم ليسزا بطلاب مناصب ولكن لديهم برنامج محدد يعنى تنفيذه تنفيذ الاتفاقية والهروب منه هروب من الاتفاقية وتلاحقت الاحداث وسلطت الحكومة السزدانية عليه فيليب ماتيب وطر قوا مشار خارج ولاية الوحدة واغلق الطريق الى لقاء الزبير وعقد الرجل مؤمرا صحفيا وربمل لقاء مع جريدة اخبار اليوم او الاسبوع وانزر انه ان لم جتمع مع الزبير ويتاح له ذلك وتلتزم الحكومة بالاتفاقية فخلال شهر سيعود محاربا من جديد وقد فعل الرجل فمشار واضح وصريح ومنظم وتاريخ من الالتزام.
المشهد الثالث ربيكا قرنق تخاطب الشعب السودانى داعية الى الهدوء مذكرة بان قرنق قد مات وانه وان كان رجل عظيم فهناك رجال ممسكون بالراية وعلى طريقة واكدت ان قرنق فكرة وهى لاتموت كما مات زوجها قرنق الانسان وحزن العالم يلف ممح ربيكا اثبت بخطابها بان فكرها لايقل قامة عن زوجها وليست اقل قامة من المؤثرين بتاريخ جنوب السودان وبكلماتها احترام عميق لدور الرجل فى المجتمعات والسياسة الافريقية ودفعها لمبيور اشارة واضحة لمعنى وهدف التزامات راسحة وعميقة شيمة الكبار دوما"
المشهد الرابع تصريحات موسفينى المؤكدة لمشاركة يوغندة بالحرب وغلطة الشاطر بالف وهى ماستقوده ويوغنده البائسة الى المشانق ويثبت الدور الماساوى الذى لعبه بثياب صديق باغتيال قرنق ليصيب امة فى اغلى ماتملك ومقسمها ضمن خطة طويلة الامد زكرناها بالمقال الاسبق .
الى انقسام السودان الاكبر ومن ثم اشعال الحروب بالجنوب وافراغ اهله منه بقدر الامكان لاعاده الجغرافية السياسية والجتماعية لوسط افريقيا حتى منطقة البحيرات العظمى ونذهب اكثر بان ابتسامة سلفاكير التى اصابتنى برعشة حينما وجه قرنق تعليقه له بانه ينوبه ومن حقه انشاء جزب اخر تؤكد ان فشلت عملية الاغتيال لقاد سلفا حربا جديدة على زعيمه لابسا جلباب جونثان سافمبى وحركة يونيتا الانغولية برعاية الاستعمار وعرابيه بالمنطقه موسفينى وزمرته باطالة الحرب الاهلية الى اقصى مايمكن وهو مايتم الان.
وللاحداث ايجابياتها كما كوارثها فهى ستثبت لشعب الجنوب بان اسباب الانفصال ليست حقيقيه وانهم حدعوا ليستفرد بهم كجاموس منهك ووحيد يسهل افنائه واحتلال ارضه والتمتع بثرواتهم من قبل يوغندة وكينيا ودن سكان الجنوب المحلين اهل الارض ان امكن.ويفنو.
ا وان عزتهم وصلابتهم من امتداهم بارضهم وارض اجدادهم وحقهم الاصيل فيها حتى شمال السودان وان العنصريه هى داء يسكن حتى البيت الواحد وان الدم والارض والمزاج هو اقوى مايربط مابين الاخوى بدار واحده رغم الصراعات مابين العائلة الواحدة احيانا فى المجتمعات السودانيه .
ولعل تلاحق التصريحات المهينه من شمال الوادى لشمال السودان تلعب ذات الدور فى اشعال الوعى الشعبى بان شمال بلاجنوب غزال الالتهام لوحش واطماع مصر التاريخية فى الارض والنيل دون سكان

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1566

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سهيل احمد سعد
سهيل احمد سعد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة