01-16-2011 12:01 PM

جنوب السودان والنجاح في الامتحان

عدلي خميس
[email protected]


من المؤكد أن انتهاء الزمن المحدد للاستفتاء قد انتهى وحسب تقارير المراقبين الدوليين والمحلين والإقليميين يعتبر نموذجي بعكس ما تكهن به العالم والمجتمع الدولي مسبقا حتى هذه اللحظة وبهذه التقارير يؤكد السودانيون إجمالا بأنهم شعب متحضر يعرف كيف يتعامل مع الأحداث التاريخية المفصلية والتي تتطلب ضبط النفس والتصرف بمسئولية وبقي أمام الجميع ترقب النتيجة وطبعا وبمنتهى الروح الرياضة التي تقلب الرأيين الهزيمة أو الانتصار يتوجب علينا كسودانيين قبولها بحلوها ومرها وعلى الرغم مما نحسه من اللام في أجسادنا لان جزء منا قد انقطع ويحتاج لبعض الوقت حتى يبرءا ذلك الجرح العميق . وتخفيفا لذلك يقول النخبة من الساسة بأنه انفصال سياسي فقط لعلمهم التام بما سوف يتركه من آثار مضرة وربما تصل لدرجة المدمرة على الدولتين الوليدة والدولة الأم (الشمال) وهنا يتوجس المرء منا في كل السودان وما هي مآلات الوضع القادم بالسودان هل هو بنفس النمط والوتيرة المتشددة السابقة من النظام الحاكم المؤتمر الوطني وهل استوعب الدرس أم انه يحتاج لمدرس خصوصي لكي يشرحه لهم أكثر كما يحدث عندما يكون لديك ابنك ممتحن للشهادة السودانية ويكون ضعيف في بعض المواد الأساسية للشهادة مما يستدعيك لضرورة البحث له عن مدرس خصوصي لتقويته بالمادة المعنية والتي ربما يكون هو فيها ضعيف أو غير متمكن منها مما يساعده على المرور في الامتحان الشهادة والذي يعرف مدى حساسية ويكون في موقف مشرف لنفسه ومن ثم لأسرته ومن ثم للعائلة .. ليكون مواطن صالح تستفيد منه البلاد ومن ثم العباد بعلمه ...الخ .نتمنى من المؤتمر الوطني بجميع قطاعاته السياسية والجماهيرية والفئوية أن يكون بروح التقبل للحدث وذلك بالقبول للجلوس مع المكونات بالشمال من ألوان الطيف المختلفة لان الدستور الذي يحكمنا حاليا بالشمال معروف بأنه دستور انتقالي وبالطبع يعلم أهل الحل والعقد والنخوة من القانونين والمثقفين ومن في حكمهم وذو الصلة بالدساتير بالشمال ماذا تعنى هذه الكلمة الخطيرة في تفسير القانون فلذا يتوجب وبكل الأمانة التخلي عن الانفرادية والتصميم على رأى واحد والعمل على عقد ندوات ومؤتمرات وورش عمل تعتني بإيجاد خط مشترك لكي يعدي السودان المتبقي إلى بر الأمان بسودان متحد متجانس يحترم فيه التعددية بمعانيها القيمية والتاريخية ولتفردنا عن غيرنا من التداخل العرقي والثني والعقدي والجهوي كما أيضا على الجهات ذات الصلة من الأحزاب والطوائف الأخرى وضع مصلحة الوطن فوق مصلحة الحزب أو الأهواء الشخصية الضيقة ولينظروا إلى الأجيال القادمة من إنبائهم وأحفادهم حتى يكون السودان اسمًا على مسمى بالخريطة المتبقية حتى اليوم. وهنا يبرز الدور الريادي للرجال الذين يضعون السودان في حدقات العيون من جميع شرائح المجتمع المدني المفكرين وكبار المستشارين والنخبة من الساسة والفضاء ورجال القانون بجميع أشكاله على أن لا يهمل طرف من مكونات المجتمع ويكون هنالك صوت لوم منهم لعدم اشتراكه في اللمسات الأخيرة لدستور البلاد الذي سوق يحكم به السودان بصورة دائنة بأذن الله تعالى . ولا يخفى على احد بلدنا فيه من الرجال الأفذاذ وهم كبار بعقولهم وتصرفاتهم المشهودة بالرجاحة والحيادية والشفافية .
والله المستعان وهو من وراء القصد ،،،
عدلي خميس / الرياض
E mail ; [email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عدلي خميس
مساحة اعلانية
تقييم
1.48/10 (25 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة