المقالات
السياسة
بيرلسكونى السودان والنفاق المشفر
بيرلسكونى السودان والنفاق المشفر
01-20-2014 10:33 PM


فى عام 1994 قرر رجل الاعمال والاعلام الايطالى سيلفيو بيرلسكونى انه بما يملك من ثروة وخبرة والة اعلامية اكثر مقدرة من كثير من الساسة وانه يملك الكثير من الحلول لايطاليا وان ما ينقص سيرته الذاتيه هو الالق والبريق السياسى فقرر انشاء حزب فورزا ايتاليا ليدخل به عالم السياسة ومنصب رئيس الحكومة الايطالية يداعب احلامه حتى وصل الى غايته حين فاز بالانتخابات التشريعية وانتخب لاول مرة فى حينها كرئيس للحكومة فانتقل رجل الاعمال وامبراطور الاعلام من صفته ومكانته الى حلمه الكبير فى مقر الحكومة الايطالية كرئيس لوزراء البلاد

يبدو ان التاريخ لم يشا الا وان ينقل هذه القصة من سواحل ايطاليا على البحر المتوسط الى قلب افريقيا على ضفاف النيل فرجل العمال وامبراطور الاعلام السودانى حسين خوجلى والمنتمى الى الحركة الاسلامية قرر الان انه يملك ما يكفى من الثروة والنفوذ مدعوما بالة اعلامية تتربع على صدارة الدعاية والترويج فى البلاد فقرر ان يمتطيها لتوصله الى الحلم الذى داعبه طويلا ومنع عنه وهو الذى كان دائم السعى والاجتهاد ليثبت لاساتذته وشيوخه قياديي الحركة الاسلامية انه موهبة سياسية وفكرية يجب استغلالها لكنهم للاسف لم يجدوا فيه سوى لاعب ثانوى فى مرحلة من مراحل تطور الحركة وانه قد قبض المقابل لمجهوده وزيادة

كان لخروج او ازاحة القيادات الاسلامية الكبيرة من الحكومة والمراكز القيادية للحزب الحاكم هو اشارة الانطلاق والضوء الاخضر لحسين خوجلى وعدد اخر من الصحفيين المحسوبين على الحركة الاسلامية لقيادة عملية ضخمة تهدف الى تعرية الحرس القديم ومحاولة تحميلهم كل ما حدث من فشل وفساد وسقوط خلال مرحلة حكم الانقاذ وتسويق هذه الصورة للشعب وانتاج حملات اعلامية اخرى تشمل اثارة ملفات قديمة مثل ملف سودانير وقصة اغتصاب الواتس اب التى حدثت فى منتصف اكتوبر العام الماضى لتنتشر الان بينما نشرت قبلها وبعدها الكثير من الفيديوهات وارتكبت الكثير من المخالفات والتى كانت تستحق على الاقل نصف الاهتمام والتعامل من الحكومة والتفاعل من الشعب

كذلك اجتهدت هذه الالة الاعلامية فى جر السودانيين الى شرك الغضب والذى يسهل على الاغلبية السقوط والبقاء فيه لفترات تكفى لصرف الانظار عن القضايا الحساسة والاساسية والحرجة الى قضايا راكده مثل حلايب ومقالات المهاترات من صحفيين سودانيين تارة ومصريين وعرب تارة اخرى تحولوا من خلالها الى نجوم يحتلون مساحات واسعة فى الاعلام والصحافة المطبوعة والاسفيرية وحتى فى صحافة المعارضة

المنطق والادلة تؤكد على وجود تنسيق كبير بين الحكومة وحسين خوجلى الذى وجد فرصة عمره للنيل من اساتذته بل وكل القيادات السياسية والرومز التاريخية الذين لم يقدروا استاذيته ولرصفائه الذين ربما احتقروه حينما اعتلوا سدة المناصب الحكومية الرفيعة بينما بقى هو يقدم برامج السمر والونسة بشكله المثير للجدل فهاهى الفرصة قد اتته ليصفهم بعدم الكفاءة والنزاهة والنضج من خلال جلسة ونسة يحل فيها مشاكل شعب وتحديات امة مثبتا جدارته وفاعليته ومحتقرا لهم كما فعلوا به والحكومة لا تمنعه كما تمنع غيره بل لا تمانع فى ان ينتقل حسين بكل خفة من دوره كمقدم لبرنامج يستعرض صحف اليوم الى كرسي والى الخرطوم تارة ووزيرا الصحة تارة والتعليم تارة اخرى والخارجية يعلمهم كيف يحلون مشاكلهم ثم ليكون الناطق الرسمى باسم الشعب يلوم هذا ويتوعد هذا وينصب ذاك فارسا والاخر فاسدا ثم يتوجه الى الشعب مباشرة بتعليمات وتوجيهات ولم يكن مدهشا ان يتفاعل معه قطاع عريض من الشعب متوجها الى حسين بمشاكله وطلباته زرافات ووحدانا فى اجماع جماهيرى غير مسبوق يعطى لحسين الغطاء والسند المنطقى والدعم القوى ليولى وجهه صوب الرئيس الذى يفهم ما يريده حسين ويحلم به

تبلورت الان اطراف احدث التحالفات على الساحة السياسية السودانية وهى البشير من جهة والاعلام والدعاية من جهة اخرى والاهداف هى ببساطة شديدة بقاء البشير رئيسا حتى يتفادى محكمة الجنايات الدولية وللتسويق لهذا الامر يجب توجيه اللوم للحرس القديم وتحميله كل المسئولية و الاهم من ذلك صرف نظر الشعب عن فساد اهل بيت البشير وعلى راسهم عبدالله البشير ووداد بابكر فهل يجرؤ حسين خوجلى ان يذكرهم وما يفعلونه ؟ وتبقى بقية الملفات وعلى راسها ملفات الحرب والسلام وتفكك المنظومة الامنية وانهيار الدولة ووصولها الى حافة الافلاس تشتعل وتنتشر ببطء وبراميل البارود ليست ببعيدة عنها

لم يتوانى الاستاذ حسين فى توجيه اللوم المباشر للكارورى مطالبا اياه ان يكشف اسرار فساد الاسلاميين وتجربتهم ليستفيد منها العالم بينما لم ينتقد او يقترب من منطقة فساد الرئيس واهله بل عكف على تصوير الرئيس فى صورة الورع التقى الحافظ للحقوق وبدون ادنى احترام او خجل من الجماهير العريضة فى عددها العبيطة فى حساباته حتى يستفيد هو ويحقق حلمه ليجلس بيرلسكونى السودان رجل المال والاعلام على كراسى السلطة حتى لو كان على تل حطام هذه الدولة


اللهم الطف بنا اجمعين


اكرم محمد زكى
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1248

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#891532 [memo]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 10:48 AM
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!??????????


#891218 [Observer]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 06:01 AM
يشمها قدحة


اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة