01-21-2014 12:01 AM


مهمة جهاز الامن ان يزرع الفتن ويروج لما يريد ليقلل من قيمة معارضيه وهذا واجبه ، ولكن واجبنا ان نكون يقظين ومستوعبين كيف يفكرون وان تكون لدينا المناعة الكافيه، والثقه فيما بيننا وفي قيادتنا في عدم بلع طعمهم ، وان لا ننساق لمخططاتهم ، وهذا ماحدث ويحدث بالضبط لتصوير موقف حزب الامه وقيادته الداعي للخلاص بانها متواطئة مع النظام ، رغم وضوح رؤيتها التي اصبحت مرجعية الجميع لصالح التغير وان تغيرت قوالب الفاظهم ، حركات مسلحه او قوي اجماع بأن الحل السياسي هو المخرج من الازمة والضغط علي النظام بالوسائل المدنيه المجربه .

كما يعمد المختصين من جهاز الامن علي دق اسفين بيننا وبين قوي الاجماع بتلفيق أشاعات و اقوال وتصريحات ليس لها اساس من الصحه في كثير من الاحيان ،وبين قيادة حزب ألامه وقواعده ، وبين المؤسسات ، وتحقير لجهود الجماهير وأي فعل ايجابي تجاه التعبئة للتغير ، دائما ما يظهرونه باختزال، مثل هبت سبتمبر صورها عبر الصحف حركات تخريبية ، ولقاء الانصار الحاشد في 29 يونيو اظهار كلمة (الباب يفوت جمل ) ليقللوا من قيمة الخطاب الجماهيري الراقي والشامل حينها ، واستصدارها في خارج صياغها ، لتكون هذه الكلمه (الباب يفوت جمل ) التي جاءت مرتجله حتي انها غير مضافه للخطاب الرسمي اصلا .

عنوان موحد ومخطط له بدقه لكل صحف الخرطوم حينها بإيعاز من جهاز الامن والرقابة القبيلة التي الغت اي عنوان ايجابي وأبتسرت القاء في معاني انصارفيه ، وتلغفها بعضنا ولونها ، وخدم رسالة جهاز الامن التي يريدها من حيث لايحتسب وجعلها ماده لللتقيل من قيمة حشد يوم 29 يونيو والهدف منه .

ودونك الزيارة الناجحه التي قام بها الامام لجماهير روضة المختار وكانت الكلمة فيها قوية والحشود هادرة وأتت صحف اليوم التالي لتقلل من قيمتها للجماهير رغم نجاحها الذي افحم حكومة النيل الابيض واحرجها واعطي اشارات موجبة للقوي الوطنيه وارهب السلطه القائمه .

وماتناولته صحف الامس للاستثمار في الخلاف الداخلي ليوقعوا بين المؤسسات وبين بعض الشباب والقياده لتشويه صورة الكيان لدي الراي العام وان كانت هنالك تجليات ووعي ظهر في رفض بعض القيادات مثل مريم الصادق للإدلاء بي أي تصريح خارج الاطر التنظيمية للحزب فيما يخص قضايا الحزب الداخليه ، ومنا من يتفاعل مع مايقولونه ويبلع الطعم ، لذا اقول يجب علينا ان نكون دعاة تجسير وليس تنفير ، وان نعمل اقلامنا لما يدفع للإلتئام وليس الخصام ،وان نبرز المحاسن للخصم قبل الصديق لنقرب البعيد ونهيئ النفوس لمنهج الحقيقة والمصالحه الواعيه وان ندعم لغة المفاهمه بدل المغالبه .

وان فعلنا ذالك انتصرنا لمقاصدنا بوعي وارادة جماعيه تساهم في معالجة السلبيات والتحفيز للايجابيات والإشادة بكل فعل موجب ليكون مدخل للتسوية الشامله لكل قضايانا ويشكل ارضية للاتفاق ومسرح للانطلاق .

elhadi_1980@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#891114 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 12:48 AM
انه عمي البصيرة ليس اقل او اكثر وعلي الرغم من نجاحهم في نشر البلبلة الي جانب وسائل اخري من اساليب الحرب النفسية والتصنت علي التلفونات وتجنيد الاذرع القذرة من المرضي الاجتماعيين والمغامرين والفاقد المهني من اجل شل الحراك السياسي وايقاف دوران العمل العام لكن كل ذلك لن يفيد وسيصبح في ساعة ما مصدر خطر اكيد عليهم انفسهم وعلي البلد الي حد ما عندما تصل الامور مرحلة الفوضي والفراغ السياسي ستحدث عندها توجهات استئصالية سيكونوا اول من يدفع ثمنها لقد جرب معهم الناس كل السبل من اجل مخرج سلمي لكي تتجنب البلاد مثل هذه الامور لكنهم عتوا وتجبروا واعتمدوا علي قدراتهم وهنا مكمن الخطر.


الهادي عبدالله عبدالرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة