في



المقالات
السياسة
ربيع الإنقاذ الذاتي ..بين الماضي والآتي ..!
ربيع الإنقاذ الذاتي ..بين الماضي والآتي ..!
01-25-2014 11:04 AM




حينما هبت رياح ما سمي بالربيع العربي في أكثر من بلاد و كنست في طريقها عدداً من الأنظمة التي طغى أهلها وتكبروا وتجبروا قال أهل نظام الإ نقاذ بكل عنجهية وغرور ، إن الأمر لا يعنيهم في شيء ، فهم قد أتوا بربيعهم منذ ما يقارب الربع قرن في ذلك التوقيت !
وطبعاً هم بنوا حساباتهم على أن الربيع طالما أنه ستتولد ثوراته عن أنظمة إسلامية مثلما حدث في تونس ومصر وليبيا فهم قد أوجدوا نظامهم الإسلامي لشعبنا برتل من الدبابات دون عناء شعبي في ميادين التحرير أو تدخل الناتو ولا حتى إحراق بوعزيزي واحد لجسده في شوارع الخرطوم !
ودارت دورة تلك الرياح لتبدأ بصورة أو أخرى في إجتياح ما عوّل عليه أخوان البنية عندنا من أنظمة رسموا صوراً زاهية لمستقبل التكامل معها لاسيما نظام مرسي الراحل ونظام ليبيا المترنح تحت ضربات عدم الإستقرار الأمني والسياسي ..!
بإعتبار أن نظام تونس الإسلامي ضمن ترويكا التوزانات العقلانية مع التيارات الليبرالية قد رمى طوبتهم منذ ضربة البداية و أعتبرإخوان الغنوشي إن نظام الخرطوم الذي عرفوه مثل جوع بطونهم مثالا سيئاً يجب إجتناب الإقتداء بعثراته !
الآن الرئيس البشير يقف في مفترق طرق حقيقي وقد فشلت خطوة الإلتفاف الأخيرة التي تساقط فيها عن قطار الإنقاد عدد من ديناصورات التكلس في خيبة المشروع الفاشل وهي خطوة زادت طين ورطة النظام بللاً مع إشتعال حريق الجنوب الذي أعاد بانوراما الصفوف الى واجهة المشهد فيما فقر الدم يعصف ببقية عافية الجنية السوداني ويهد مروة إقتصاد البلاد اللاهث بحثاً عن مُعين في دروب عزلة النظام الطويلة !
ولعل الصورة الآن أصبحت أكثر غموضاً من خلف غبار المرحلة العصيبة التي يعيشها النظام متمثلاً في الرئيس البشير شخصياً !
فهل سيكمل تمرير سكين التضحية برقبة الحركة الإسلامية ويحملها فشل مشروعها ويتجه نحو ربيع إنقاذي ذاتي من صنف آخر يتقرب به من الشارع العريض متمثلاً في كل الفعاليات السياسية والحركات الثورية ولو بتقليص صلة المؤتمر الوطني بالدولة !
ليغرد هو وطغمته العسكرية مع سرب الإجماع الوطني .. بصدر بيت الشاعر إدريس جماع الذي غناه سيد خليفة ..في ربيع الحب كنا نتاجى ونغني... ويترك عجز البيت لأهل الحركة الإسلامية.. لينشدوا..ثم ضاع الأمس منا وانطوت في القلب حسرة !
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1399

خدمات المحتوى


التعليقات
#896017 [ربش]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 01:58 AM
روعة و جمال وحلاوة وطلاوة مقاااااااااال.


#895477 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 01:00 PM
ثم ضاع الأمس منا وانطوت فى القلب حسره..cry the beloved country


ردود على julgam
United States [ربش] 01-26-2014 02:08 AM
يااااااااااااااه ,,, صرخة الحب للوطن كان مقرر علينا في الثانوي العام 1982 م .... يحكي نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا . ياريت الخواجات لو كانو عندنا شوفو كان وصلنا وييين ما كان أحسن من الرزايا الجابونا وراء .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة